حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

أسئلة حول الإسلام 172

استئجار المقابر والقبور

س: في ولاية أسترالية نعيش فيها شُرِّعَ قانون جديد لتأجير القبور لمدَّة تتراوح بين 25 و 99 سنة لمن لا يستطيعون الدفع أو لا يدفعون حتى بدل الإيجار!! وبعد سنتين أو أكثر يُنقل الجثمان أو الرفات الى مكان آخر!! وقد واجهتـنا هذه الحالة مع بعض الموتى الذين لا أهل ولا أقارب لهم. فماذا يقول الشرع في ذلك؟
ج: لماذا تسكتون كمسلمين وكجالية مسلمة عن هذا التعسّف والتلاعب بجثث أحبائكم ونقل رفاتهم إلى أماكن ثانية بدون إذنكم؟ إن مسؤوليتكم أن تشكّلوا منكم لجنة قانونية تتفاهم مع مالكي المقبرة وأنّ على مالكيها أن يشاوروا تلك اللجنة في كل أمر لا ترضونه أو يعارض التزامكم الديني… وكلِّفوا محامياً من جاليتكم يترأس تلك اللجنة. أما الموتى الذين لا أهل لهم ولا أقارب فلتتفق اللجنة بشأنهم مع المالكين.. وإن الجالية المسلمة عندكم هي المسؤولة عنهم. ولا يحق للمسلمين أن يهملوا أمواتهم دون أن يشاركوا بالحل المناسب دينياً ولا يجوز أن تُـنقَل جثامينهم ليدفنوا في مقابر غير إسلامية أو تحرق جثثهم. ما ذكرناه هو واجب كفائيّ إذا قامت به فئة مسلمة كما ذكرنا فلا مشكلة، وإن لم تقم به مجموعة كافية من الجالية وقع الإثم عليكم جميعاً! نعم يجوز لولي أمر المسلم المتوفّى أن يستأجر قبراً لقريـبه المتوفى بما يتـناسب مع أحكام الإسلام ولا يتجاوزها. كشرط كونها مقبرة للمسلمين لا لغيرهم.

Renting cemeteries and tombs (graves)

Q: In an Australian state where we live, a new law has been introduced to lease graves for a period ranging from 25 years to 99 years for those who can not pay or do not even pay rent! After two years or more, the body of the dead, or the remains is moved to another place !! We have faced this situation with some of the dead who have no families or relatives. What does al-Shara’a say about that?
A: Why are you silent as Muslims, and as a Muslim community about this abuse and the manipulation of the bodies of your loved ones and the transfer of their remains to another places without your permission? It is your responsibility to form a legal committee that will work with the owners of the cemetery, and that its owners should consult with  that committee on every undesired matter, or against your religious commitment … You should assign a lawyer from within your community to chair that committee. As for the dead who have no families or relatives, the committee has to reach an agreement with the owners about their situation. And that the Muslim community there, is responsible for them. Muslims have the responsibility not to neglect their dead without sharing together with a suitable religious solution, and it is not permissible to move their bodies for burial in a non-Islamic cemetery nor to be burned.
What we have said is a compensatory obligation, which means if it is carried out by a Muslim group, there is no problem. But if it is not done by enough people (group) from the community;  all of you will be guilty! Yes, the guardian of the deceased Muslim may rent a grave for his relative in accordance with Islam’s provisions without deviating from it. As in a condition of being a cemetery for Muslims, not for others.

سلب الزوج أموال زوجته

س: ماذا عن الرجل المُتعسِّف الجشع الذي لا يشبع من المال ويأخذ أموال زوجته حتى تطلب الطلاق؟! وما الذي يتطلَّب من الزوجة في مثل هذه الحالة أنْ تـتـنازل عنه بحدود الشريعة؟
ج: لا يجوز لذلك الرجل أن يغتصب أموال زوجته قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ (لا تضيّقوا عليهن) لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ (كغرق الزوجة في أجواء الفحشاء والزنا أمام الناس) وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً (مهراً ضخماً) فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا (افتراءً) وَإِثْمًا مُبِينًا  وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ (امتزجتما بالزواج) وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا (عهداً في عقد الزواج وثيقاً.) النساء 4/ 19 – 21.

Plundering of the husband  his wife’s money

Q: What about the abusive man who is greedy and never satisfied when it comes to money, and plunders his wife›s money in order to force her to ask for divorce?! So, considering this situation, and within the Sharee’ah’s limits; how much can the wife waive (disclaim)?
A: It is not permissible for that man to plunder his wife’s money. Almighty says: (O ye who believe! Ye are forbidden to inherit women against their will. Nor should ye treat them with harshness, that ye may take away part of the dower ye have given them – except where they have been guilty of open lewdness “as in committing adultery openly where every body know about it”; on the contrary live with them on a footing of kindness and equity. If ye take a dislike to them it may be that ye dislike a thing, and Allah brings about through it a great deal of good. But if ye decide to take one wife in place of another, even if ye had given the latter a whole treasure for dower “huge dowry”, take not the least bit of it back; would ye take it by slander and a manifest wrong? And how could ye take it when ye have gone in unto each other “united by marriage”, and they have taken from you a solemn covenant “closed commitment by marriage contract”?) Al Nisa’ 4/19-24.

الألقاب البذيئة

س: بعض الناس يُوصَمون بتسمية مُعينة من المجتمع (الأخرس، الأطرم، الأثْول، الكاولية… إلخ)، وقد تصل هذه التسميات الى حدود العار والانتقاص من الشخص سواءً أكان رجلاً أم امرأة! والإسلام ينهى عن التـنابز بالألقاب: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَـنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ  بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ). سماحة المرجع، أنا باحثٌ في المجتمعات الدينية والعِرْقية وأنتم خير مَنْ تحدَّثَ في بحوثه عن هذه المواضيع، لذلك نطلب من سماحتكم أن تواصلوا في بحوثكم هذه لتضعوا الحلول المناسبة لها.
ج: يكفي الآية التي ذكرتَها وهي في سورة الحجرات 49/ 11.. ونشرح بعض كلماتها: (وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ) أي لا يعِبْ بعضُكم بعضاً. (وَلَا تَـنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ) لا تتداعَوْا بالألقاب المستَكْرَهة. ومنها الكلمات التي ذكرتَها في سؤالك كالأخرس، والأطرم، والأثول (من لا عقل عنده)، و(الكاوليَّه) أي الغجر (المعدان) والغجري المعيدي والبدوي من سكان البادية… وكنتُ أسعد بهم كثيراً حينما كانوا يزورون النجف الأشرف في المناسبات الدينية. وأتى بعضهم إلى المدرسة اللبنانية الداخلية فأعطيته غرفتي وسألته: ما اسمك؟ قال: فرهود جيجيان شطنان! وذكّرني بصديق أرمني اشترك معي في الامتحانات الرسمية في لبنان وتوسَّل بي أن أعطيه جواب مسألة عجز عن حلِّها فأعطيته شيئاً منها، وقلت له: ما اسمك؟ قال: إسحاق هراير بابازيان! وكان ذلك في الامتحانات الرسمية في بيروت ربما سنة 1960 في امتحانات الابتدائية.

Offensive (disrespectful) titles

Q: Some people are labeled by certain names by the society (the mute, the delayer “speech difficulty”, fool, the servant “title of a beautiful female of certain distinct skin color no permanent residency”…..etc.), and these labels may reach to the limits of shame and demeaning of the person, whether they were for a man or a woman! And Islam prohibits calling each other by nicknames. Almighty says: (O ye who believe! Let not some men among you laugh at others: It may be that the “latter” are better than the “former”: Nor let some women laugh at others: It may be that the “latter” are better than the “former”: Nor defame nor be sarcastic to each other, nor call each other by “offensive”?nicknames: Ill-seeming is a name connoting wickedness, “to be used of one” after he has believed: And those who do not desist are “Indeed” doing wrong.) Al Hujurat 49/11. Your Eminence the Reference, I am a researcher in religious and ethnic societies, and you are the best in your researches about these subjects. Therefore, we ask your Eminence to continue in your researches to find the appropriate solutions for them.
A- The verse that you mentioned is in Surat Al-Hujurat 49/11, which in itself is sufficient…And in the following we will explain some of its  words: (Nor defame nor be sarcastic to each other). Gypsy is the Bedouin who lives in the desert…. I was very happy when they visited Najaf during religious occasions. Some of them came to the Lebanese boarding school where I gave him my room and asked him: What is your name? He said: Farhud Jijian Shtanan! And he reminded me of an Armenian friend who participated with me in the official examinations and begged me to give him the answer of a question he was unable to solve it, so I gave him the clue and I said to him: What is your name? He said: Is’haq Harayer Babazian! This was during the official exams in Beirut, perhaps in 1960 in the elementary examinations.

عيد الغدير

س: تصرّون على تسمية يوم الغدير بالعيد، وبعضكم يعطيه منزلةً فوق منزلة عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى المبارك وهما مُرتبطان ويأتيان بعد فريضة عبادية واجبة. فهل التسمية مجرَّد ثقافة مذهبية؟
ج: التسمية من تعاليم أهل بيت النبي محمد (ص) والغدير أقوى برهان على أن الخلافة بعد النبي هي للإمام علي بن أبي طالب (ع). ولا مجال للشك في ذلك، فلا يعقل أن أبا بكر يوصي بالخلافة لعمر وعمر يوصي بها لواحد من الأربعة في الشورى حتى جعلها تصل إلى عثمان بن عفان! فلا يعقل أن النبي (ص) لا يلتفت لأهمية الخلافة بعده ولا يوصي بها، ولكن الواقع أنه أوصى يوم غدير خم وجمع الصحابة والمسلمين في منطقة غدير خم بعد رجوعه من حجة الوداع حيث لمس من ألاعيب الحزب القرشي كيف يتلاعب ليقتـنص الولاية والخلافة لإسقاط الرسالة الإسلامية، وهي مؤامرة قديمة من أيام مكة ووقوف قريش في وجه النبي (ص). بل إن القرآن الكريم تـنبَّـأ بانقلاب مسلمين ضد النبي، حيث يقول تعالى في سورة آل عمران: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) آل عمران 3/ 144.

Eid Al-Ghadir

Q: You are insisting on naming the day of Ghadir as Eid, and some of you give it a rank above Eid al-Fitr and Eid al-Adha, and both of them come after worship duty obligation. So, is the naming merely a sectarian culture?
A: The naming came from the teachings of the Prophet’s Household (PBUH), and Al Ghadir is the strongest proof that the caliphate after the Prophet is Imam Ali Ibn Abi Talib (AS).  There is no doubt about that, it is not reasonable for Abu Bakr to appoint Omar for the caliphate, and Omar appoints one of the four from within the Shura until he caused Osman Ibn Affan to become a Caliph! It is inconceivable that the Prophet (PBUH) does not pay attention to the importance of the caliphate after Him,  and in the same time, does not appoint a successor! But in fact that He did appoint at the day of Ghadir Khom; where He gathered the Muslims and the companions in Ghadir Khom after his return from the farewell Hajj where he sensed the tricks of Al Quarashi Party and its way of manipulations to seize the moment by taking the caliphate and to overthrow the Islamic Message, moreover,  It is an old conspiracy from the old days of Mecca and the standing by Quraish in the face of the Prophet (PBUH). What is more, the Holy Quran predicted that Muslims will overturn against the Prophet, where the Almighty says in Surat Al-‘Imran: (Muhammad is no more than a Messenger: many were the Messengers that passed away before him. If he died or were slain, will ye then turn back on your heels? If any did turn back on his heels, not the least harm will he do to Allah; but Allah “on the other hand” will swiftly reward those who “serve him” with gratitude.) Al-‘Imran 3 / 144.

(شفاعة النبي (ص     

س: تقول الآية الكريمة رقم 3 من سورة الزمر:(أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ). هل هذه الآية الكريمة قريـبة من وصف الشيعة واتّخاذهم أولياء من دون الله؟
ج: الشيعة لا يتخذون من دون الله أولياء ولا يعبدون أحداً من أئمّتهم ومن يعتبر ألوهية ولي من الأولياء كما في آية سورة الزمر فقد كفر وخرج من الإسلام. الشيعة كبقية المسلمين الذين يذهبون إلى الحج ويزورون النبي (ص) ويطلبون شفاعته هناك… وطلب الشفاعة ليس عبادة بل هي كما قال الله تعالى: (وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ) المائدة 5/ 35.
وأن النبي (ص) أو الولي الذي ورد وثبت أن الله تبارك وتعالى يعطيه حق الشفاعة يوم القيامة حيث يقول تعالى: (مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ) البقرة 2/ 255.
ويقول تعالى: (وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى) الأنبياء 21/ 28.
وقال تعالى: (مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا) النساء 4/ 85.
ويقول تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا) النساء 4/ 64.
وما يدرينا أن الملائكة توصل صوت زائر النبي (ص) إليه (ص) وهو يستغفر الله في عالم الغيب لهم، والله عز وجل يلبّي الاستغفار بل إن الملائكة تستغفر أحياناً، قال تعالى: (وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ
وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ…) الشورى 42/ 5.

Intercession (Recommendation) by the Prophet (PBUH)

Q- The verse No. 3 of Surat Al Zumar (Crowds) says: [Is it not to Allah that sincere devotion is due? But those who take for protectors others than Allah (say): “We only serve them in order that they may bring us nearer to Allah.” Truly Allah will judge between them in that wherein they differ. But Allah guides not such as are false and ungrateful.] Is this holy verse close to the description of the Shiites who take for protectors others than Allah?
A- The Shiites do not take for protectors others than Allah, nor worship any of their Imams, and whoever considers (believe) in the divinity of a guardian (protector) among the protectors as in the verse of Surah Al-Zumar is unbeliever (be an atheist) and exits from Islam. Shiites are like other Muslims who perform pilgrimage to Mecca and visit the Prophet (PBUH) and ask for His intercession (recommendation) there … And asking for intercession is not a worship, but it is like as Allah Almighty said: (seek the means of approach unto Him,) Al Ma’idah 5/35. And that the Prophet (PBUH) or the guardian who has been established and proven that Allah Almighty gives him the right of intercession on Judgement’s Day where the Almighty says: (Who is there that can interceded in His presence except as He permitteth?) Al Baqarah 2/255. And Almighty says: (and they offer no intercession except for those who are acceptable,) Al Anbiya’ 21/28. And Almighty said: (Whoever recommends and helps a good cause becomes a partner therein: And whoever recommends and helps an evil cause, shares in its burden:) Al Nisa’ 4/85.    And Almighty says: (If they had only, when they were unjust to themselves, come unto thee and asked Allah’s forgiveness, and the Messenger had asked forgiveness for them, they would have found Allah indeed Oft-Returning, Most Merciful.) Al Nisa’ 4/64. And how do we not know that the angels may convey the voice of the Prophet’s (PBUH) visitor to Him PBUH) while He is asking Allah for their forgiveness in the hereafter world, and Allah Almighty for sure answers the call of forgiveness! Even the angels do pray for forgiveness sometimes: Almighty said: (And the angels celebrate the Praises of their Lord, and pray for forgiveness for All beings on earth:…) Al Shura (Consultation) 42/5.

تأجير الشقق لجالبي الخمور

س: استأجرتُ بنايةً للإستثمار في مجال السكن، وبعض المؤجّرين يجلبون الخمور ويقيمون حفلاتٍ راقصةً في ليلتَي العطلة الأسبوعية! فهل يتوجب عليَّ إخراجهم من الشقق التي يستأجرونها منّي؟ وهل الأموال التي أحصل عليها حلال؟
ج: ينبغي لك عدم تأجير شققك لجالبي الخمور حتى لا تكون شريكاً لهم في الإثم قال تعالى:  (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة 5/ 2. وقد نهى رسول الله (ص) عن الخمر وبائعها وشاربها وحاملها والمحمولة إليه… لذلك تجنَّب هذه المآثم وإذا كانت الأموال التي تحصل عليها تؤدي بك إلى الوقوع في هذا الشرك الذي وصف النبي (ص) نقلة الخمر والمتاجرين فيها بأن الله عز وجل يلعنهم، فتجنَّبْ هذه الأرباح لأنها خسارات لك في الدنيا والآخرة.

Renting apartments to wine bringers

Q: I rented a building to invest in housing, and some renters bring in wines and throw shindigs (dance party) during weekend nights! Should I get them out of these apartments? And are the monies I get halal?
A- You should not rent your apartments to the wine bringers so that you will not be a partner in their guilt.  Almighty says: (Help ye one another in righteousness and piety, but help ye not one another in sin and rancour:) Al Ma’idah 5/2. The Prophet (PBUH) forbade wine, its owner, its drinker, its carrier, and to whom it is carried to… So avoid these guilts, and if the monies you get lead you to fall into this trap which the prophet (PBUH) described wine drinker that God Almighty curses them, so avoid these profits because, at the end they are losses in this world and Hereafter.

الدين ليس مشكلة

س: كنّا نجلس أنا وصديقي في باحة باب الدار وكانت تمرُّ أمامنا السيارات التي يضغط سائقوها على البنزين حتى (تشحط) دواليب السيارة وتُخرج صوتاً عالياً فتُسبِّب إزعاجاً هائلاً في الحي كما أنها تُشكِّل خطراً على الأطفال! وقد قلت لصديقي: ألم يتدخَّل الدين لتهذيب هؤلاء؟ فقال: بل إن الدين هو المشكلة! فالخطباء يغرقون في الماضي ولا يتحدثون للناس عن الحياة والقوانين!! فماذا تقول في ذلك سماحة المرجع؟
ج: أقول: كان يجب عليك أن تأمره بالمعروف وتـنهاه أن يحمل على الدين هذه الحملة الشنيعة…. لماذا صديقك لا يجلس إلى المشايخ وينصحهم بتحسين أساليب إرشاداتهم ويذكرهم بقوله تعالى: (أتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَـنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ) البقرة 2/ 44.

Religion is not a problem

Q: My friend and I were sitting in the front porch watching the cars driving by, some drivers chose to push hard on the gas pedal in order to let the tiers rotate faster causing them to make huge noise and disturbance in the neighborhood. I said to my friend: Why religion does not interfere to teach those people good manners? He said: But religion is the problem! The speakers (preachers) are still immersed (living) in the past, and do not talk to people about life and laws !! So, Your Eminence the Reference, what do you say about that?
A: I say: You should have ordered him to do good and stop him from carrying a terrible campaign on religion…Why doesn›t your friend sit down with the sheikhs (religious authority) and advise them to improve their ways of guidance and remind them of the Almighty saying: (Do ye enjoin right conduct on the people, and forget “to practice it” yourselves. And yet ye study the scripture?  Will ye not understand?) Al Baqarah 2/44.

محترم الدم

س: قرأتُ في أحد الكتب عند أحد المراجع مصطلح (محترم الدم)، فماذا يعني هذا المصطلح؟
ج: (محترم الدم) معناه لا يجوز قتله لقوله تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا) الإسراء 17/ 33.
وأما (الدم المحترم) فهو عامة الناس الأبرياء، قال تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا) النساء 4/ 29. 
وقال تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ (فقر) نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ…) الإسراء 17/ 31.

Respected (honored) blood

Q: I have read in one of the books for one of the references (scholar) the term «honored blood», what does this term mean?
A: (Honored blood) means that: Killing him is not permissible, because Almighty says: (Nor take life-which Allah has made sacred- except for just cause. And if anyone is slain wrongfully, We have given his heir authority “to demand Qisas or to forgive”: but let him not exceed bounds in the matter of taking life: for he is helped “by the Law”). Al Isra’ 17/33. As for «respectable blood», it is the general innocent population. Almighty says: (Nor kill “or destroy” yourselves: for verily Allah hath been to you most merciful!) Al Nisa’ 4/29.  And Almighty said: (Kill not your children for fear of want: We shall provide sustenance for them as well as for you…) Al Isra’ 17/31.

بيع الدم

س: من الشائع التبرُّع بالدم مجاناً، وأنا أعمل في عيادة طبيب متخصّص بأمراض الدم وقد زارنا مجموعة من الأخوة عندهم فصيلة الدم النادرة o+ و o- وعرضوا جزءاً من دمهم للبيع! فهل يحق لهم البيع؟ وهل يحق لنا الشراء؟
ج: الظاهر أنه يحق لهم بيع دمهم أو التبرُّع به ويحق شراء الدم لمن يواجه مشكلة ضعف الدم خصوصاً لمن يضطر لإجـراء عملية جراحية فيحق له شراء دم يحفظ دمه من النزف الكلي في العملية الجراحية…
وأما ما ورد في مرفوعة أبي يحيى الواسطي من أنَّ الإمام علياً (ع) منع القصَّابين من بيع الدم فهو منصرف إلى بيع الدم في تلك الفترة وكان يُـباع للأكل… بخلاف السؤال الحالي، فالدم فيه يـباع للفائدة الصحية وليس للأكل.

Selling the blood

Q: It is common to donate blood for free… I work in a doctor’s clinic specializing in blood diseases when a group of brothers came to sell their rare blood type O pos. and O neg.!! Are they allowed to sell? Are we allowed to buy?
A: Apparently they have the right to sell their blood or donate it, and whoever have blood disease, has the right to buy blood. Especially those who have to undergo surgery to avoid loosing blood completely.  As for what is narrated about Abu Yahya al-Wasiti that Imam Ali (AS) forbade the butchers from selling the blood, because it was sold for the purpose of human consumption as food during that era…. Unlike the current question, blood is sold here for health reasons, and not for eating.

نسبة الكحول في الدواء

س: بعض الأدوية التي أتـناولها أَجِد فيها نسبةً من الكحول.. فهل هي جائزة؟
ج: إذا كانت نسبة الكحول في الدواء ضعيفة جداً لو كانت 3 بالمئة جاز استعمال وتـناول ذلك الدواء.

Percentage of alcohol in medicine

Q: Some medicines I take have a percentage of alcohol in them… Are they permissible?
A: If the percentage of alcohol in the medicine is very weak, even if it reaches up to 3% is permissible to use, and you may take this medicine.
اكتمال الدين بالأئمَّة (ع) الـ 12
س: يقول جزءٌ من الآية الكريمة رقم 3 من سورة المائدة: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا). (أتممت) عندي واضحة ولكن لم أستطع فهم كلمة (أكملت)! فهل الدين كان ناقصاً وغير مكتمل لسنوات عديدة أكثر من عقدين من الزمن؟ وماذا عن الناس الذين ماتوا ولَمْ يكتمل الدين بعد؟
ج: رسالة الدين لم تكن كاملة لأن كمالها يتم بإبلاغ المسلمين في كل الأجيال أن الله تعالى قد جعل لهم 12 جيلاً من الأئمة ليـبلّغوا سنَّة النبي وأحكام الإسلام في الأجيال الآتية لكل العصور، وهكذا كان الأئمة الإثنا عشر وعلى رأسهم ولاية أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (ع) التي أكملت الرسالة وإتمام النعمة، وبدون الأئمة الاثني عشر المعصومين الذين ربط النبي (ص) أتباعهم بالقرآن الذي حفظه بهم وبوجودهم، وقال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحجر 15/ 9.
وكان ذلك بتوصية للأمّة: (إني مخلّف فيكم الثَّقلين: كتاب الله، وعِتْرتي أهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبداً) رواه الترمذي والنسائي والذهبي… وصحّحه العلّامة الشيخ محمد رشيد رضا أحد علماء الأزهر الشريف في تفسيره للقرآن الكريم المسمّى بتفسير المنار في تفسيره لهذه الآية 3 من سورة المائدة بعد تقديم النبي (ص) الإمام علياً (ع) خليفةً وإماماً للمسلمين بعده وأشار (ص) إلى الأئمة الاثني عشر الذين يعتقد بهم الشيعة وبشَّرت بهم صحاح الأحاديث في البخاري ومسلم بأن الأوصياء على الدين والخلفاء هم اثنا عشر وصياً وخليفة وهذا العدد منتشر في الأحاديث الواردة عن النبي (ص) في حياته عدة مرات. وأما الذين ماتوا من المسلمين قبل إعلان الولاية فقد ماتوا قبل حلول الأئمّة (ع) بل إن النبي (ص) في أول اجتماع مع كبار شخصيات قريش في حديث الدار مع أعمامه عرض عليهم عندما نزل قوله تعالى: (وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ) الشعراء 26/ 214 أن من يؤيّده منهم سيكون خليفة عليهم بعده فقام الإمام علي (ع) وأيّد الرسول (ص) فجعله (ص) خليفة عليهم منذ بدء الدعوة الإسلامية. راجعوا ما كتبه محمد حسين هيكل في كتابه حياة محمد (ص) وأكّد فيه حديث يوم الدار وهو الذي ذكرناه الآن.

The completion of the religion by the twelve Imams (AS)

Q: Part of the holy verse No. 3 of Surat Al-Ma›idah says: (This day have I perfected your religion for you, completed My favour upon you, and have chosen for you Islam as your religion.) 5/3 to me the word(Completed) is clear, but what I could not understand the word (perfected)! Was religion incomplete and unfinished for many years, more than two decades? And what about the people who died and the religion was not yet complete?
A: The message of religion was not perfect, because its perfection is done thru conveying it to Muslims of all generations; that is why Allah Almighty has made for them twelve generations of Imams to inform the Prophet›s practice (Divine Law) and the ruling of Islam in the coming generations of all ages. And so were the Twelve Imams (AS) and at their forefront was the guardianship of Ameer Al Mo’mineen Al Imam Ali Bin Abi Talib (AS), which perfected the message and the completion of the Favour (from Allah).And without the twelve Imams whom the Prophet (PBUH) joined their fellowship with the Qur›an which was saved by them and their presence (existence), and Almighty said: We have, without doubt, sent down the Message; and We will assuredly guard it (from corruption). Al Hijr 15/9. And that was an order (recommendation) to the nation: (I am leaving behind among you two precious and heavy dangerous loads “Al thakalayn”: Allah’s book, and my descendants “the people of my house”, as long as you hold tight onto them: you will never get lost after me.) Narrated by Tirmithi and Al Nisa’i and Al Thahabi … It was corrected by one of the scholars of the holy Al Azhar, Sheikh Mohammed Rashid Ridha in his interpretation of the  the holy Qur’an called the interpretation of Al-Manar, in his interpretation of this holy verse No. 3 of Surat Al-Ma’ida and after the Prophet (PBUH) introduced Imam Ali (AS) as a Caliph and Imam of the Muslims after him, and He (PBUH) pointed out the twelve Imams (AS) that the Shiites believe in them; the narrations’s corrections of Bukhari and Muslim preached about them, and that the guardians of religion and the caliphs are Twelve guardians and caliphs, and this number is spread in the narrations about the Prophet (PBUH) during his life several times. As for as the Muslims who died prior to announcing the guardianship, they died prior the Imams (AS) arrived (existed), What is more the Prophet (PBUH) in the first meeting with the senior figures of Quraysh in the Al Dar’s narration-hadith of the house- with his uncles that he offered to them [[when Almighty descended His saying: (And admonish thy nearest kinsmen) Al Shu’ara’ 26/214]], that whoever among them supports Him will be their Caliph after Him, so then, Imam Ali (AS) stood up and seconded (supported) the Prophet (PBUH), then He (PBUH) made him their Caliph since the start of the Islamic Mission. Refer to what Muhamad Husayn Haykal wrote in his book: life of Muhammad (PBUH) where he confirmed the Al Dar’s narration, which we already mentioned.

التكاثر

س: تقول الآية الكريمة رقم 1 من سورة التكاثر: (ألهاكُم التكاثُر).. فما المقصود بالتكاثر؟
ج: التكاثر العشائري والشعبي.. حتى أنهم ذهبوا إلى المقابر يحسبُ كلٌّ منهم قبورَ أقاربه!! حتى قال تعالى: (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ. حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ) التكاثر 102/ 1.

Al Takathur (piling up)

Q- The verse No.1 of Surat Al-Takathu says: (The mutual rivalry for piling up “the good things of this world” diverts you “from the more serious things”),…What is meant by Al Takathur?
A- Tribal and popular reproduction … That is, until the time comes when you must lie down in the graves! Also to count the graves of their relatives!! So, that is why Almighty said: (The mutual rivalry for piling up diverts you, until ye visited the graves.) Al Takathur 102/1-2.

وانذر عشيرتك

س: هل هي قبلية وعشائرية في الدين عندما نقرأ الآية الكريمة رقم 214 من سورة الشعراء وهي تقول: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ)؟!
ج: ليست قبلية ولكن الله علم عند بدء الدعوة النبوية أن القرشية المكّية ستصبح حزباً يعارض الإسلام ويكيد المؤامرات ضد النبي كما حاولوا قتله (ص) بعد قرار غدير خم النبوي العالمي فأمر الله النبي أن يـبلِّغ كبار قومه بأن علياً (ع) سيكون خليفة للنبي (ص) وهكذا كان.

And warn your clan

Q- Is it in religion a tribalism and clannishness when we read the holy verse No. 214 of Surat Al Shu’ara’ where it says: (And admonish thy nearest kinsmen,)?!
A- It is not tribalism, but Allah learned at the beginning of the Prophetic Mission that the Makkian Quraysh will become a party opposing Islam and will be plotting against the Prophet (PBUH) as they tried to kill Him (PBUH) after the universal decision in Ghdeer Khum when Allah Almighty ordered the Prophet to inform His high-ranking kinsmen that Ali (AS) is the Prophet’s successor (Caliph) and that what happened.

مواقعة يهودية أو نصرانية

س: أنا شابٌّ جنحتُ بعيداً لفترةٍ معيّنة، وأقمت علاقةً مع شابة أميركية من دون عقد زواج لا مؤقت ولا دائم!! وكنت غير مُكترث لذلك!! والآن عندي ثلاثة أطفال وانتبهت الى نفسي وعُدتُ الى الله تعالى. فهل أولادي هُم أولادي شرعاً؟ وهل أستطيع الآن عمل عقد الزواج على أُمِّ أولادي؟
ج: أروي لكَ رواية عن الإمام الباقر (ع) معتبرة انظر كيف تفهمها وتطبّقها على أم أولادك وعلى نفسك. ونحن ننصحك أن تُجريَ فعلاً عقد الزواج عليها… أما الرواية فهي من روايات بحار الأنوار المعتبرة رُويت عن ابن محبوب وعن العَلا وابن بكير عن محمد قال: سألت أبا جعفر عن الرجل يأتي امرأة بدون إذنها: قال الإمام علي (ع) (لا يرجم إن زنى بيهودية أو نصرانية أو أمَة ولا تحصنه الأمَة واليهودية والنصرانية إن زنى بالحرّة، وكذلك لا يكون عليه حدُّ المحصن إذا زنى بيهودية أو نصرانية أو أمَة وتحته حرّة (أي وله زوجة حرّة) بحار الأنوار 76/ 40 وعلل الشرائع 2/ 511.
وعليه فالأولاد أولادك والأصح إجراء عقد زواج على أمّ أولادك.

Copulation (cohabitation) of Jewish or Christian woman

Q- I am a young man who deviated for a certain period of time where I went into a relationship with a young American girl without being legally married (permanent or temporary)!! And I was unconcerned about that!! And now I woke up, and looked at myself to see that I have three children, so I repented to Allah hoping His forgiveness. So, are the kids legally mine? Can I do a marriage license with my children’s mother?
A- I tell you a story about Imam al-Baqir (AS) considering how you understand it and apply it to your children’s mother and yourself. And we recommend that you actually do a marriage contract (license) between you and your children’s mother…The story is one of the trusted narrations of  Bihar Al Anwar narrated about Ibn Mahboob and Al Ala and Ibn Bakeer about Mohamad said:  [I asked Abu Jaafar about a man who copulates (intercourse) a woman without her permission: Imam Ali (AS) said: (he will not be stoned if he commits adultery with a Jewish, or Christian, or slave woman, and he already has a free (not a slave) wife.] Bihar Al Anwar 40/76, and Sailor Lights 40/76 and the Justifications of Islamic laws and causes 2/511. Based on this, the children are yours, and the right thing to do is to start the procedure of marriage contract on the mother of your children.

الصلاة بين القبور

س: هل تصح الصلاة بين القبور؟
ج: في الرواية المعتبرة عن أبي جعفر الباقر (ع):
قال (ع): صلِّ بين خلالها ولا تتخذ شيئاً منها قبلةً فإن رسول الله (ص) نهى عن ذلك، وقال: (لا تتخذوا قبري قبلةً ولا مسجداً فإن الله عز وجل لعنَ الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)
بحار الأنوار 80/ 313.
عيون أخبار الرضا 1/ 20.

Prayer among graves

Q- Is the prayer holds among graves?
A- In the recognized narration about Abu Ja`far al-Baqir (AS), He said (AS):
[Pray among them and do not assume any of them as Qeblah (facing the Sacred Mosque), because the Prophet (PBUH) forbade that, and said: (Do not take my grave as Qeblah nor as a mosque, because Allah Almighty cursed those who took the graves of their prophets as mosques.) Bihar Al Anwar 80/313. Oyoun Akhbar Al Rida 1/20.

سوائل من عضو الرجل

س: ما حكم السوائل التي تخرج من عضو الرجل غير المني والبول؟
ج: المني والبول كلاهما نجس. وأما السوائل الأخرى كالمذي والوذي فهي طاهرة إلا أن تُقذِّرها.
بحار الأنوار 77/ 102. رواية معتبرة حول المذي والوذي عن الصادق (ع): (إن سال من ذَكَرِكَ شيءٌ من مذي أو وذي وأنت في الصلاة فلا تقطعِ الصلاة ولا تـنقض له الوضوء وإن بلغَ عقِبَك إنما ذلك بمنزلة النخامة. وكلُّ شيءٍ خرج منك بعد الوضوء فإنه من الحبائل أو من البواسير، فليس بشيءٍ فلا تغسلْه من ثوبك إلا أن تقذره.

Fluids from a male member (penis)

Q: What is the ruling on the fluids that come out from a man›s member other than semen and urine?
A: Semen and urine are both impure. As for other liquids, such as: (clear secretions, and droplet of liquids from the penis, are pure, unless we make it impure) Bihar Al Anwar 77/102 A trusted narration about: “muthy” and “wuthy”- their meanings are mentioned above- About Al Sadiq (AS): [If something like muthy and wuthy seeps from your penis during prayer, do not interrupt the prayer and do not stop (break) your wudoo even if it reaches your anklebone, because it is like the phlegm. And everything that comes out from you after the wudoo it is from the body network or the hemorrhoids, it is nothing, do not wash it out of your clothes otherwise you make it impure.]

ووجدك ضالّاً فهدى

س: هل يضلُّ النبي ويضيع؟
ج: ضالاً: أي حائراً قال تعالى: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) الشورى 42/ 52.

“And He found thee wandering, and He gave thee guidance.”

Q: Does the Prophet strays or get lost?
A: stray: means wandering, Almighty says: (And thus have We, by Our command, sent inspiration to thee: thou knewest not “before” what was Revelation, and what was Faith: but We have made the “Qur’an” a Light, wherewith We guide such of Our servants as We will; and verily thou dost guide “men” to the Straight Way—) Al Shura 42/52.

كيف نُقلت قصة كربلاء ومن نقلها؟

س: مَنْ أوصل لنا قصة ووقائع استشهاد الإمام الحسين (ع)؟ وكيف وصلت؟ وَمَنْ حفظها بهذا الترتيب المعروف الآن؟
ج: نقلها الطبري في تاريخه وحميد بن مسلم وكان في كربلاء…
ونقلها المؤرخون وحينما سار سبايا أهل البيت بعد كربلاء في البلدان كان المؤرخون والكتَّاب يسألون السبايا وأطفال الحسين عن تفاصيل كربلاء ونقلوها في كتبهم وكتاباتهم.

How did the story of Karbala’a is conveyed, and who conveyed it?

Q: Who conveyed to us the story and facts of the martyrdom of Imam Hussein (AS)? And how did it arrive? And who preserved it in its known arrangement now?
A: Conveyed it Al-Tabari in his chronicle and Hamid Muslim who was in Karbala’a …
Historians conveyed it, and when the captives (female inmates) of Ahlul Albait passed thru the countries after Karbala’a, the historians and the writers were asking these captives and the children of Al Hussein (AS) about the details of Karbala’a and conveyed them in their books and writings.

سبب الاختلاف في الأديان البغي والعدوان

س: تقول الآية الكريمة رقم 213 من سورة البقرة: (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ). الآية واضحة تقول إن الناس كانوا أُمَّةً واحدةً.. فهل الدين وإرسال الأنبياء للناس هو مبعث الفرقة والاختلاف بين الناس وانقسامهم؟
ج: سبب الاختلاف كما تذكر الآية هو البغي بينهم والاعتداء والظلم ومنه البغيُ والاعتداء على الإمام الحسين (ع) وأهل البيت وأتباعهم والبغيُ والاعتداء الحاصل في هذه الأيام على اليمن وأهل اليمن من أنصار الله.
هذا ما جعل الدين الواحد يتفرق والله تعالى يقول: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا) آل عمران 3/ 103.

Cause for the difference  in religions Injustice  and aggression

Q: The holy verse No. 213 of Surat Al-Baqarah says: (Mankind was one single nation, and Allah sent messengers with glad tidings and warnings; and with them He sent The Book in Truth, to judge between people in matters wherein they differed; But the people of the Book, after the clear Signs came to them, did not differ among themselves, except through selfish contumacy. Allah by His grace guided the believers to the Truth, concerning that wherein they differed. For Allah guides whom he will to a path that is straight.) The verse is clear that people were one nation .. Is religion and sending Prophets to the people is the source of segregation and divide between people and their division?
A: The reason for the difference as the holy verse mentions is the injustice among them and aggression, and oppression which includes injustice and aggression which was practiced on Imam Hussein (AS) and Ahlul Albayt (AS) and their followers; and the abomination and assaults taking place these days on Yemen and the people of Yemen who belong to the supporters of God’s group. This is what caused one religion to be divided, and Almighty says: (And hold fast, all together, by the Rope which Allah “stretches out for you”, and be not divided among yourselves;) Al Imran 3/ 103.

السرّ المستودع في الصدّيقة فاطمة الزهراء (ع

س: ورد في بعض نصوص زيارات الصدّيقة الزهراء (ع): (السلام عليكِ وعلى السرِّ المستودع فيكِ).. فما هو هذا السرّ؟
ج: هو ما جاء عن النبي (ص) أنه قال لها: (أبشري يا فاطمة إن المهدي منك)!! وجاء عن النبي (ص) أنه قال لعلي (ع):
يا عليّ إن الله تعالى أشرف على الدنيا فاختارني على رجال العالمين، ثم اطّلع الثانية فاختارك على رجال العالمين، ثم اطّلع الثالثة فاختار الأئمّة من وُلدك على رجال العالمين، ثم اطّلع الرابعة فاختار فاطمة على نساء العالمين. وفي الخبر سُئل الإمام الصادق (ع) عن معنى (حيّ على خير العمل) -وهي جملة في الأذان عند الشيعة فقال (ع): (خير العمل الولاية)، وفي خبر آخر: (خير العمل برّ فاطمة ووُلْدِها). قالت عائشة: (كانت فاطمة أحب الناس إلى رسول الله (ص).) وقالت عائشة:
(ما رأيت أحداً قَطُّ أفضل من فاطمة غير أبيها.) وقالت عائشة: (ما رأيتُ أحداً أصدق من فاطمة غير أبيها.) أعلام القرآن للشبستري ص 779 و780 وقالت عائشة: (ما رأيتُ أحداً كان أشبه كلاماً وحديثاً برسول الله (ص) من فاطمة (ع) وكانت إذا دخلت عليه قام إليها وقبَّل يديها ورحّب بها وأجلسها في مجلسه، كما كانت تصنع هي به.) نفس المصدر ص 780.

The entrusted secret in  As-Seddiquah  Fatima Al-Zahra’a (AS)

Q: It was mentioned in some texts about the visitations of As-Siddiquah Al-Zahra’a(AS), where the visitors say: Peace be on you, and the secret entrusted in you)… So, what is this secret?
A: It is what was reported about the Prophet (PBUH) that He said to Her: (Rejoice O Fatima, the Mahdi is from you)!! And it was reported about the Prophet (PBUH) that He said to Ali (AS): [O Ali, Allah Almighty oversaw the world and chose me over the men of the world. Then He done it second time, and He chose you over the men of the world. Then thirdly, He chose the Imams from your children over the men of the world. Then on the fourth, He chose Fatima over the women of the world]. And in one report, Imam Al-Sadiq (AS) was asked about the meaning of: «get ready to do good deed”- a sentence included in the “Athan” call to prayer practiced by Shiites; He (AS) said: (The best deed is guardianship).  – A’isha said: (Fatima was the most beloved people to the Messenger of Allah “PBUH”). – A’isha said: (No one I ever saw is better than Fatima other than her father). – A’isha said: (No one is more truthful than Fatima other than her father.) – And A’isha said: (No one I ever saw talking anyone who was more like the words of the Messenger of Allah (PBUH) than Fatima (pbuh), and if she entered it, he rose up before her hands and welcomed her and sat her in his council, as she used to do with him.»  The same source is p. 780

كربلاء ليست ذلاً

س: الإمام الحسين (ع) قُتلَ في كربلاء وتم سبي عياله وأطفاله.. وبعضهم اعتبر ذلك ذِلّةً وهواناً للأُمة التي اعتدت على سِبط المصطفى (ص).. فهل ذلك ذُلٌّ للأُمة يرافقها حتى الآن؟
ج: راجعوا في التاريخ ما قاله زين العابدين بن علي بن الحسين (ع) لابن زياد في الكوفة وهو والي يزيد بن معاوية على الكوفة، وكاد ابن زياد أن يقتل زين العابدين فانقضتْ عليه السيدة زينب بالكلام كما فعل زين العابدين نفس المواجهة القوية في مجلس يزيد بن معاوية في دمشق الشام. فكيف يكون ذلك ذلّاً والله تعالى يقول:  (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ) المنافقون 63/ 8. بل كانت مواقف الإمام الحسين وأصحابه (ع) كلها عزة وشجاعة حتى بعض شباب أصحاب الحسين (ع) خرج يقاتل في كربلاء وهو يقول:
أميري حسينٌ ونعم الأميرْ
سرور فؤادِ البشير النذيرْ
له طلعةٌ مثل شمس الضحى
لــه غـرَّةٌ مـثـلُ بـدرٍ مـنـيـرْ
عـلـيٌّ وفــاطـــمــةٌ والــداهُ
فهل تعلمون له من نظيرْ
وليست كربلاء ذلك، وشعار الحسين (هيهات منا الذلّة).

Karbala’a is not a disgrace

Q: Imam Husain (AS) was killed in Karbala’a, His family and children were taken captives… Some people considered that ordeal was shameful and disgraceful to the nation which aggressed the son of Al Mustafa (PBUH). Is this shame still accompanies the nation up till now?
A: Check out the history of what, Zaine Al-Abideen Bin Ali Bin Al-Husain (AS), said to Ibin Ziad in Kufa, he was Wally (magistrate) Yazid Bin Mu’awiya on Kufa; Ibin Ziad was on the verge of killing Zain Al-Abideen when Lady Zainab pounced at him with her speech, as did Zain Al-Abideen the same during the  strong confrontation in Yazeed Bin Mu’awiya’s council in Damascus “Sham”. How can that be a humiliation? Allah Almighty says: (But honour belongs to Allah and His Messenger, and to the Believers;) Al Munafiqun 63/8. What is more, all positions (attitudes) of Imam Al-Husain and His companions (AS) were pride and courage, even some young men of Al-Husain’su companions (AS) went out to fight in Karbala’a saying:
My leader is Husain, and He is well taken
The heart’s happiness of the forewarner the Omen
He has an appearance like the forenoon sun
His forehead is like luminous full moon
Ali and Fatima are His parents
Do you know of any counterpart (match) to Him?
And Karbala’a is not that, and the slogan (logo) of Husain is: (!How impossible for Us to be disgraced)

عمر القاسم بن الحسن (ع) في كربلاء

س: دائماً نسمع منكم أنَّ القاسم ابن الإمام الحسن (ع) أكمل الثامنة عشرة أو دخل فيها.. ولكن الخطباء كل الخطباء يقولون بصغر سِنّه والناس تسمع لهم!! ونحن نميل الى رأي سماحتكم. والسؤال: لمصلحة مَن هذا الإصرار من الخطباء؟
ج: القاسم بن الحسن في كربلاء كان عمره ثمانيةَ عشر سنة…
ولو كان عمره إحدى عشرة سنة فهو طفل، والحسين (ع) وأصحابه الكبار كانوا يدافعون عن الأطفال ولا يلقون بهم إلى المعركة فهي مسؤولية شرعية إزاء طفل لم يصل بعد إلى حد البلوغ والرشد، والإمام الحسين (ع) معصوم لا يقع في هذه المفارقة.

Age of Al-Qasim ibn al-Hasan (AS) in Karbala’a

Q: We always hear from you that, Al-Qasim Ibn Al-Imam Al-Hasan (AS) completed his eighteenth or turned eighteen years old… But the speakers, all the speakers, say he was much younger!  and the people listen to them !! We tend to lean toward your opinion Your Eminence. The question: What purpose does this insistence of the speakers serve?
A: Al-Qasim Ibn Al-Hasan in Karbala was eighteen years old …
If he was eleven years old, he was a child, and Imam Hussein (AS) and his great companions were defending children and not throwing them into battle. It is a legitimate responsibility toward a child who has not yet reached puberty and adulthood, and Imam Hussein (AS) is infallible and will not fall in such paradox (contradiction).

لا غبن في المعاملات التجارية

س: نشتري ونبيع في تجارة الملابس المستعملة وبعض الناس يدفعون لنا ما يزيد عن حاجتهم من الملابس مجاناً.. ونحن نقوم بترتيـبها وبيعها بأسعار مُخفّضة معقولة.. فهل يجوز لنا ذلك؟
ج: لا يجوز الغبن بالثمن في المعاملة التجارية.

No fraud (inequity) in business transactions

Q: We trade in used clothes, buying and selling, and some people pay us over their need of their (giving away) used clothes for free… And we in turn, arrange them, and sell them at reasonable prices .. Are we permitted to do that?
A: It is not permissible to be unfair when it comes to the price of a commercial transaction

يسمح لغير المسلمين أن يذكوا ذبح الذبيحة على طريقتهم

س: عندي مزرعة فيها أبقار وأغنام وماعز وطيور.. وقد جعلتُ فيها مكاناً للذبح باتّجاه القبلة.. وبعض الزبابن من غير المسلمين لا يهتمون بتوجيه الذبيحة أو الطيور بإتّجاه القبلة ويذبحون على طريقتهم.. فهل يتوجب الموافقة لهم؟ وهل البيع في هذه الحالة حلال ومشروع؟
ج: لستَ مسؤولاً عن تصرفاتهم… لكنك تذبح على القبلة وهذا جيد.
It is allowed for non-Muslims to practice their own way in slaughtering the animal
Q: In my farm I have cows, sheep, goats and birds .. I designated a place as slaughter house oriented in the direction of the Qibla .. Some non-Muslims customers do not seem to care in which direction to direct the animal that is going to be slaughtered. Should I let this go? Is the sale in this case halal and legitimate?
A: You are not responsible for their actions … but you perform the slaughtering in the direction of  Qeblah and this is good.

مصائب الزهراء (ع

س: السيدة الزهراء (ع) تعرَّضت لمصائب مؤلمة بعد وفاة النبي الأعظم (ص) لا تقلّ عن مصائب السيدة زينب (ع)، ولكن التركيز على السيدة زينب (ع) أكثر!! لماذا؟
ج: التركيز على مصائب السيدة زينب (ع) أكثر لعلاقتها بالفاجعة الكربلائية المدوِّية.
كذلك نضيف مأساة الزهراء (ع).

التقويم القمري والهجري

س: لماذا لا يُستخدم التقويم الشمسي  بدل القمري للحوادث التاريخية، ومنها استشهاد الإمام الحسين (ع)، لتكون في زمانها الدقيق؟
ج: لأن المناسبات الإسلامية مرتبطة بالتقويم القمري وهو مبدأ قرآني، قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ والحَجِ) البقرة 2/ 189. ويمكن لكل مناسبة إسلامية زمانها أن يتم تسجيل ما يصادفها من توقيت شمسي كما نفعل في توقيت صلاة المجمع الإسلامي والمناسبات الإسلامية في كل شهر.

بنو أُميَّة يعتبرون الإسلام  ملكاً قيصرياً

س: يقول أحد المستشرقين بأن واقعة عاشوراء لم تكن معركة عسكرية بل كانت صراعاً بين الشك والإيمان!! سماحة المرجع، واقعة كربلاء حدثت بعد عقود طويلة من مجيء الإسلام.. والسؤال: لماذا لم يتجذّر في نفوس المسلمين بعد كل تلك السنين الطويلة؟!
ج: كيف يتجذَّر الإسلام في نفوس المسلمين وقد حكم بنو أُميَّة وكانوا يعتبرون أن الإسلام جاء للتسلط والملْك لا لهداية البشرية إلى الحق والخير، وكان يزيد يوم جيء له برأس الحسين(ع) يقول:
لعبتْ هاشمُ بالمُلْك فلا
خـبـرٌ جاءَ ولا وحـيٌ نزلْ
وهكذا كان إسلام أبي سفيان بأن الإسلام مُلْك قيصري…

صالونات حلاقة مختلطة تثير الفساد

س: هناك صالون حلاقة مختلط للرجال والنساء يثير الغرائز ويفتح المجال لعلاقات مشبوهة وقد ذَهَبَ بسببه بعض الشباب الى السجون بسبب التحرش أو الإغتصاب!! فهل يحرم العمل فيه أو حتى الحلاقة فيه؟
ج: لا يجوز الذهاب إلى تلك الصالونات التي تثير الفساد ولا يجوز العمل فيها لأن العمل فيها تعاون على الإثم والعدوان. قال تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَـاوَنُوا عَــلَى الْإِثْمِ وَالْعُــدْوَانِ) المائدة 5/ 2 (ومعصية الرسول). ولا شك أنها تحقق معصية الله ورسوله (ص.

الزوجة المتعلّمة الشريفة الأمينة

س: زوجتي تحمل شهادة عليا في القانون والعلوم السياسية، وأنا تعليمي محدود  وبسبب عملها تتحدث مع أصدقاء في العمل وغير العمل وتقول: هذا صديقي وهذا زميلي.. وتدعوهم الى البيت! وأنا أشعر بالغيرة والحرج وأتضايق بشدة ممّا يُسبب لي مشاكلَ عدّة وأجواء مشحونة معها ومع أولادي! هي في غاية الشرف والأمانة، فأرشدني سماحة المرجع رجاءً؟
ج: ما دامت هي في غاية الشرف والأمانة وبهذا المستوى العلمي فينبغي أن تعتز بها وأن تشيد بعملها وشرفها وأمانتها… وينبغي أن تلفت نظرها إلى كل مفارقةٍ تتضايق أنت منها، وأظهر لها حبَّك واعتزازك، فلا شك أنها ستتجاوب معك لأنها ذات وعي وعقل… قال تعالى: (فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) النساء 4/ 19.

الشيعة لا يعبدون أولياءهم والآية تشير إلى عبادة أولئك الأولياء

س: تقول الآية الكريمة رقم 3 من سورة الزمر: (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ). من سياق الآية واضح أنها تقصد الشيعة.. فماذا تقولون سماحة المرجع؟
ج: كيف واضح أنها تقصد الشيعة لأن الشيعة لا يتخذون من دون الله أولياء بل يُكفّرون كل من يتخذ من دون الله أولياء وأولياؤهم قرآنيون لقوله تعالى: (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُون) المائدة 5/ 55. والمعروف أن الآية نزلت في الإمام علي(ع) حين دخل فقيرٌ إلى المسجد والإمام علي(ع) يصلِّي فلم يعطه أحدٌ شيئاً وحينما مرَّ قرب الإمام علي (ع) لوَّح الإمام بخاتمه وأسقطه إليه. فنزلت الآية بعد ذلك على رسول الله(ص) والآية تحصرُ الولاية بالإمام علي(ع) حيث تبدأ بكلمة (إنما) و(إنما) أداة حصر في اللغة العربية، ومنها قوله تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) الأحزاب 33/ 33. وقد ثبت أن أهلَ بيت رسول الله هم الإمام علي والصدّيقة الزهراء والحسنان (ع). يقول الإمام الشافعي:
يا أهلَ بيتِ رسول الله حبُّكمو
فرضٌ من الله في القرآن أنزلهُ
كفاكمو من عظيم الفخر أنكمو
من لم يصلِّ عليكمْ لا صلاة لهُ
يشير بذلك إلى قوله تعالى: (قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى) الشورى 42/ 23. حيث يعتبر مودّتهم واجباً شرعياً كما أشارت إليها الآية.
حرمة الذهاب  إلى المطعم الاسرائيلي
س: ما حكم من سيذهب إلى المطعم الاسرائيلي الذي يفتتح في ديربورن؟
ج: يحرم الذهاب إليه وشراء أي شيء منه، لأنه لو ربح دولاراً واحداً أو نصف دولار في كل سندويشة سيُشترى بها رصاصة لُيقتَل بها فلسطيني مظلوم كما يحصل في كل يوم جمعة في غزة، فيكون المشتري مشتركاً في تلك الجريمة… يقول تعالى: (وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ) هود 11/ 113.

تعرُّق الجسم أثناء الصلاة

س: أتردَّد على النادي الرياضي وأنا على وضوء، وبعد المشي واستعمال الأجهزة الرياضية يتعرّق جسمي، وعندما يحين وقت الصلاة أقف جانباً وأُصلّي. فهل تجوز الصلاة وجسمي متعرِّق؟
ج: نعم تجوز الصلاة والجسم يتعرَّق، لأن عرق الإنسان طاهر، وخروجه أثناء الصلاة لا يـبطل الوضوء ولا ينجِّس البدن.

لحومات مطعم غير مسلم عليه لافتة (حلال

س: في المول الكبير هناك مطعم عليه لافتة (حلال) ولكن صاحبه غير مسلم. وكما تعلمون فالقانون هنا يتشدّد في هذه الحالة ولا يمنح حق وضع كلمة حلال إلَّا إذا التزم صاحب المطعم بالشروط المطلوبة.. فهل فعلاً نستطيع أن نأكل في هذا المطعم ونحكم عليه بالحِلِّيَّة؟
ج: لا حكم بالحلّية من لحومات ذلك المطعم، لأن الأصل الفقهي أن كل لحم من غير المسلمين لا يحكم بالتذكية والحلِّية.
وإن وُضعتْ كلمة حلال على لافتة المطعم، فلا يصح أن نصدِّق تلك اللافتة وإن دافع عنها القانون لعدم معرفة القانون بأحكام الشرع في مسألة الشك بالتذكية.

الحرية والمسؤولية

س: في وسائل الإعلام المتـنوّعة تُـنشر دراسات وبحوث لبعض الشخصيات، بعضها يُشجِّع على الإلحاد واللا دين، وبعضها يدعو الى المثلية، وقسم منها يشجّع الفتاة على الإجهاض وممارسة الجنس مع مَنْ تشاء ثُمَّ تُسقط الجنين تحت ذريعة الحرية!! فكيف نتعامل مع هذه الحالات وشبابنا -تحت ذريعة الحرية الشخصية- يتفاعل مع هذه الأجواء؟
ج: هذه ليست حرية بل إباحية وقتلٌ لجنين غير قادر على الدفاع عن نفسه. الحرية الصحيحة هي الممتزجة بالمسؤولية… ولا قيمة لحرية ليس فيها مسؤولية وأعظم مسؤولية في الحرية المسؤولية أمام الله  والحرية تـنتهي حينما تبدأ حرية الآخرين…
والجنين بعدُ لم يصبح إنساناً كاملاً… فكيف يجوز أن نجهضه ونقتله، إنها حرية جنائية… والإسلام يعترف بالحرية المرتبطة بالمسؤولية أمام الله عز وجل وإلّا أصبحت الحرية فوضى يتذرَّع بها المجرمون.

مسبح مختلط

س: في المسبح العام والمختلط للرجال والنساء أرتدي ملابسَ طويلةً محتشمةً وأضع غطاء الرأس وأمارس رياضة السباحة.. فهل يجوز ذلك؟
ج: فيه إشكال، فابحثي عن مسبحٍ خاص للنساء وافعلي ذلك.

ضمان الضرر في حادثة دهس

س: إبني دهسَ شخصاً في حادث سيارة وأحدث له إعاقة دائمة، والمشكلة أنه ترك مكان الحادث ولم يتوقف لمساعدته!! والقانون أخذ مجراه وأنصف الشخص المصاب. فهل يتوجَّب علينا شيء سماحة المرجع؟
ج: على ولدك ضمان الضرر الذي أوقعه على ذلك الشاب ومتابعة حالة إعاقته حتى يشفى.

الديَّة التي على العاقلة

س: حدث نزاع وفتـنة بين أعمامي وعشيرة أخرى وسقط قتلى وجرحى من الطرفين! وأنا لا يُسمَح لي بزيارة البلاد لأنني ربما أتعرَّض وأولادي للخطف من أجل أن أدفع ديَّة كبيرة لا طاقة لي على تحمُّلها!! وأنا بعيد ولا ذنب لي فلستُ طرفاً في القضية أصلاً. فأنا أعيش في أميركا لكنهم يظنون بأنّي أمتلك أموالاً طائلة، والحقيقة غير ذلك. فبماذا تـنصحني سماحة المرجع؟
ج: أنصحكَ بمراجعة العالِم الديني في تلك المنطقة، فإن كانت ديَّة القتلى تقع على عاتق أقارب القتلة فعليك المشاركة مع أقاربك إن كانوا قتلة فهذا يُسمَّى بـ(العاقلة) أي دية يدفعها الأقارب العلماء، والعالم الديني هناك يعرف فقهياً كيف تكون الدية على العاقلة ويخبرك هل عليك أن تشارك في الدية مع عاقلة القاتل بدفع مبلغ جزئي يجعل موقعك محترماً من جهة أقارب القتيل لأنك ساهمت في الدية التي ستخدم أسرة القتيل وتساعدها على الحياة الكريمة… عليك مخابرة عالِم المنطقة الديني وأخذ الموقف منه من خلال فهمه للواقع الحقيقي في تلك المشكلة. وأخيراً لا أنصحك بالذهاب إلى العراق بل تكتفي بمراجعة عالِم المنطقة.

مشاكسة الزوجة غير الموالية لأهل بيت النبي (ص

س: أنا متزوّج من امرأة عربية ليست على خط الولاية، وهي تُشاكسني وأولادي كثيراً في عاشوراء وتختلق لي المشاكل وتسخر من كل الشعائر الحُسينية حتى أضطرّ إلى ضربها مما يتسبَّب لي بمشاكل مع البوليس!! فهل تكفي هذه الأسباب للطلاق والخلاص منها؟ علماً بأنَّ أولادي لا يُمانعون أبداً؟
ج: نعم لا مانع من الطلاق بعد أن تفهمَّها أنها هي التي ستؤدي إليه… فإن استوعبت توجِّهاتك وأخلاقك والتزاماتك الدينية فأكرِمْها وحافظ عليها، ونأمل أن تتوقف مشاكساتها معك من خلال لطفك وإنسانيتك وقل لها هذا هو خط القرآن وأهـل البيت (ع) أن أحترمك وأحافظ على أسرتك وعلى دوام حياتـنا الزوجية بفضل تعاليم الله ورسوله وأهل بيت الرسول (ص) من خلال مدرسة عاشوراء.

نصائح تحتاج إلى تدقيق

س: تصدر أحياناً في مواقع التواصل الاجتماعي تحذيرات مفادها: لا تأكل في هذا المطعم! أو لا تتسوق من هذا المحل بحجة عدم الحِلِّيّة!! وغالباً ما يدّعي صاحب التحذير بأنّه يعرف حقيقة الأمور في المطعم أو المحل باعتباره كان يعمل فيه.. فهل يتوجَّب علينا أنْ نأخذ هذه التحذيرات على محمل الجد؟  ولماذا لا يكشف هؤلاء حقيقة الأمور طيلة فترة عملهم؟ أُم أنّها عبارة عن محاولة لقطع الأرزاق، والتشكيك هنا في غير محلّه؟
ج: هذه تحذيرات تقتضي مجرّد التدقيق والتحقيق في مدى صحتها، ولا مجال لإدانة أصحابها فقد يكونون فعلاً صادقين بنصيحتهم، ولا يستطيعون كشف الحقيقة وهم في ذلك العمل لأن في ذلك خيانة لإلتزاماتهم بعقود العمل، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) المائدة 5/ 1.

الشك في فقر الفقير

س: هناك شخص يأتينا الى المسجد يومياً ويطلب منّا مساعدة بسيطة، فنجمع له من كل شخص دولاراً أو دولارين وهو معروف عنه بأنه يتعاطى المخدرات ولكنه يطلب المال بحجة أنّه جائع!! فنختلف في ما بيننا.. بعضنا يدفع وبعضنا يرفض الدفع. فما رأي الشريعة في ذلك؟
ج: عليكم بالتدقيق والتحقيق. نحن في المجمع الإسلامي الثقافي لدينا لجنة تُدقِّق في حالات الفقراء وتذهب إلى بيوتهم وتدرس أوراقهم القانونية ومدى انطباع الفقر في بيوتهم… حتى إذا جاءتـنا تبرُّعات من الناس نرسلها إلى الفقراء الحقيقيين الذين تأكّد لنا فقرُهم بالتحقيق والتدقيق. وفي الحديث: لو صدق السائل لهلك المسؤول. أي لو كان السائل صادقاً أنه فقير فعلاً ودفعه ونهره المسؤول لكان ذلك ذنباً على المسؤول قال تعالى: لنبيه (ص): (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ. وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَـنْهَرْ. وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) الضحى 93/ 9 – 11.

القياس في الفقه

س: أنتم الشيعة لماذا لا تأخذون بالقياس وهو يأتي كحالة مُشابهة وبنفس الظروف والأحوال؟
ج: أوَّل من أخذ في القياس إبليس واعترض على الله عز وجل… والشيعة يأخذون بالقياس إن كان منصوص السبب والعلّة…
مثل حُرِّمت الخمرة لإسكارها وعليه نقيس ونقول: (كل مسكرٍ حرام.) القياس في الفقه القياس نوعان: -1 منصوص السبب الكلي والعلة كقول الشرع: حُرِّمت الخَمرة  لإسكارها فيستطيع الفقيه أن يحرم كل مسكر بسبب أن لإسكار هو علَّة التحريم في نص الشرع… وهذا النوع من القياس يأخذ به الشيعة بلا شك. ومرة لا يذكر الشرع علَّة الحكم الشرعي وسبَبه الكلّي فيتخيَّل الفقيه أسباباً أخرى ويقيس على أسباب مخيَّلته وهذا النوع من القياس لا يأخذ به الشيعة لأنه يعتمد على مجرد الرأي لا على ما نص على سببه الشرع بكل وضوح كما ذكرنا في تحريم الخمرة. أما القياس بتخيّل الأسباب الكلية والعلل الكافية فيقول ابن جميع: (دخلتُ على جعفر بن محمد -أي جعفر الصادق(ع) – أنا وابنُ أبي ليلى وأبو حنيفة فقال لإبن أبي ليلى: من هذا معك؟ قال: هذا رجلٌ له بصر ونفاذٌ في أمر الدين. قال (ع): لعله يقيس أمر الدين برأيه إلى أن يقول (ع): يا نعمان: حدّثني أبي عن جدي أن رسول الله (ص) قال: أولُ من قاس أمرَ الدين برأيه إبليس، قال الله تعالى له: اسجدْ لآدم، فقال: أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقتَه من طين) فمن قاس الدين برأيه قرَنَه اللهُ تعالى يوم القيامة بإبليس لأنه اتبعه بالقياس). حلية الأولياء ج 3 ص 197 ثم قال له جعفر -كما في رواية ابن شبرمة: (أيهما أعظم قتل النفس أو الزنا قال: قتل النفس قال فإن الله عزَّ وجلَّ قَبِل في قتل النفس شاهدين ولم يقبل في الزنا إلا أربعة ثم قال: أيهما أعظم الصلاة أم الصوم؟ قال: الصلاة قال: فما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ فكيف ويحك يقوم لك قياسُك؟ اتقِّ الله ولا تقِس الدين برأيك.) حلية الأولياء 3/ 197 والحق كما يقول الإمام أن السنّة إذا قيست مُحِق الدين. وهذا معنى قول الإمام (ع): إن دينَ الله لا يصاب بالعقول أي ما ثبت أنه دين لا يمكن أن تدرك جميعَ علله وأسبابَ تشريعه الدينية عقول البشر. وعليه فالقياس القائم على الآراء البشرية المختلفة والتخيُّلات ليس له سند موضوعي علمي ليُسنَد للإسلام. ولهذا لم يأخذ به أئمة أهل البيت (ع) ومنعوا منه. بل إن ابن حزم وهو من كبار علماء جمهور السنة أبطل العمل بالقياس في كتابه (إبطال القياس).

تجمُّع علماء المسلمين في الجالية

س: لماذا لا تُشكِّل مجموعةٌ من الفقهاء لجنةً تُعتمد عند المسلمين مثلها مثل اللجان الاقتصادية والسياسية والإجتماعية، وتقدِّم الفتاوى الشرعية بالتصويت بالتوافق أو بالإجماع؟
ج: توجد مجموعة علماء في الجالية تجتمع كل شهر وتـناقش القضايا السياسية والاجتماعية وهي تجمع علماء المذاهب الإسلامية وعلماء من السود وأمثالهم ومن شتى الأقطار الإسلامية… كنت أشارك فيها والآن كلَّفت ولدي سماحة الشيخ الدكتور باقر بري ليشارك فيها، وفيها يشارك العلامة الشيخ مصطفى الترك وهو علّامة ومؤلف من بيروت من جمهور أخواننا السنة الكرام وقد زار المجمع ذات ليلة وألقى محاضرة جيدة فيه كان لها صدىً جيدٌ في المجمع والجالية.

المشاهد الإباحية  في مواقع التواصل الاجتماعي

س: بحجَّة الحرية وإلغاء القيود يستحدثون مواقعَ تواصل اجتماعي يعرضون فيها زوجاتهم وأخواتهم ويتبادلون بينهم الممارسة الجنسية!! فكيف نُطوّق مثل هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعاتـنا؟
ج: قاطعوا من يفعل ذلك حتى لا يتجرأ الآخرون على فعلها… والمقاطعة هنا شكل من أشكال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ولأن الفاعلين لا تتم مقاطعتهم فهم يعتقدون أن مشاهدهم تجرُّ الجمهور إليهم، فيكرروها دون مراعاة الحرمة الشرعية.

إذن والد الفتاة للزواج 

س: عمري أكثر من 25 سنة وأنا غير متزوجة حتى الآن، وأختي أكبر منّي وهي مُطلّقة، ووالدي لا يعيش معنا فهو على خلاف مع كل العائلة ويعيش في ولاية أخرى ولا يتواصل معنا.. والآن تقدّم شابّ لخطبتي وكذلك شقيقه تقدّم لخطبة أختي.. فهل يتوجّب علينا مراجعة الوالد وطلب موافقته؟ أم نحن في مرحلة عمرية تسمح لنا باتّخاذ القرار؟
ج: الظاهر أنك عانسة.. أنصحكما بمراجعة الوالد وطلب موافقته وأخبراه أنه إذا لم يوافق فسيعطيكما الشرع الموافقة على الزواج بدون إذنه، لكن الأحوط لكما فعلاً أخذ إذنه فذلك أَلْيَق حتى على المستوى الاجتماعي ونجاح زواجَيْكما.

أولوية مجالس الحسين (ع

س: في أيام عاشوراء نحضر في البيت ونتابع مباريات الدوري المحلّي أو الإسباني والإنكليزي لكرة القدم أو أي مباراة مُهمة.. فهل يتعارض ذلك مع أجواء الحزن والمصاب في عاشوراء؟
ج: فيه إشكال، فإن أتباع أهل البيت (ع) في أيام عاشوراء يأخذون نساءهم وشبّانهم وأطفالهم لحضور مجالس عزاء الحسين (ع) لينشأ الجيل الجديد على تربية النبي (ص) وأهل بيته (ع).

التركيز على يوم فاجعة كربلاء

س: لا نعرف الكثير عن الإمام الحسين (ع) الإمام والإنسان قبل يوم عاشوراء.. فمحاضرات الخطباء تُركِّز فقط على يوم الفجيعة!
ج: التركيز على يوم الفجيعة من قصص الإمام الحسين (ع) لأنه هو اليوم المدوّي في التاريخ والذي به حُفِظ خط الإسلام المحمدي وخط ولاية أهل البيت (ع) وخط الدفاع عن العدالة والحق في تاريخ البشرية والدفاع عن حقوق الشعب في الإسلام وعامة الناس كما نكتشف ذلك من خُطَب الإمام الحسين (ع) في كربلاء.. حيث يخاطب الحسين (ع) الشعب المظلوم وأهل الكوفة في كربلاء فيقول لهم: وحششتم علينا ناراً اقتدحناها على عدوّنا وعدوِّكم.

كيف جُمعتْ قصَّة كربلاء؟

س: يوم عاشوراء في التاريخ وعند الأديان وعند المسلمين،  يختلفون عليه، وشهد مصيـبة الطف واستشهاد الإمام الحسين (ع).. نرجو من سماحتكم أنْ تُفصِّل لنا وتُسهب في بحث تاريخي نعتبره مصدراً لنا نرجع إليه ونعتمده.
ج: الموضوع المناسب هو كيف جُمعتْ فاجعة الطف ومن الذي جمعها؟

لا تحرم العقود في محرم وصفر

س: هل إجراء عقود الزواج والبيع والشراء وخصوصاً للدار السكنية يحرم في شهرَي مُحرّم وصفر؟ أم هو من باب عدم إظهار الفرح والسرور؟
ج: لا تحرم تلك العقود ولكن دأبت عادة اتباع أهل البيت (ع) أنهم كانوا يتشاءمون من ذلك كله حتى أصبحت في عاداتهم وتقاليدهم كالمحرمة.

إقضِ ما فات من الصلاة كما فات

س: أجريتُ عمليةً جراحيةً قبل فترة في ولاية أخرى ولم أستطع الحركة والقيام والنهوض لفترة تجاوزت الشهرين.. فكيف أقضي ما فاتني من الصلاة؟ قصر أم تمام؟ أنا الآن في بيتي ولله الحمد وضعي الصحي قد تحسَّن؟
ج: اقضِ ما فات كما فات فإن فات قصراً فاقضِه قصراً، وإن فات تماماً فاقضه تماماً كما فات.

رفض المدارس المروِّجة للشذوذ

س: في ولاية أخرى وفي المدرسة طلبوا من بناتي الجلوس مع بنات مثليات للتعارف!! ومعرفة كيف يُفكرْنَ!! ولماذا اخترْنَ هذه الطريقة في الحياة!! فهل يجوز حضور مثل هذه الدروس؟
ج: الأفضل عدم حضور تلك الدروس التي تُروِّج للفحشاء والمنكر والشذوذ وحضورها محرَّم لأنها تمجِّد الشذوذ الذي يحاربه الإسلام والمسيحية والكنيسة واليهودية.

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

س: لماذا طُمِسَ ركن الإسلام (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) في المجتمع الإسلامي والذي به يقوم ويُوجّه المجتمع؟
ج: لم يطمس بل هو الأساس في نهضة الإمام الحسين (ع) حينما قال: (وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر بقبول الحق فالله أولى بالحق…).

هل يحتاج المرء إلى الفلاسفة كي يؤمن؟

س: يختلف المفكرون والفلاسفة حول ماهية الإيمان بالله أو أي إله. بعضهم يقول لا بد أنْ يرى الإنسان ما يعبد! وبعضهم ينفي وجود أي إله أصلاً!! سماحة المرجع، هل يحتاج الإنسان الى مُفكِّر أو فيلسوف لكي يُؤْمِن أُم كلاهما في خط واحد في البحث والمعرفة عن الإيمان والعقيدة؟
ج: نشرنا في عدد خاص في العصر الإسلامي في موضوع (الإنماء الروحي والإصلاح الاجتماعي) تفاصيلَ فارجعوا إليه، وأعلن جناب السيد غالب الياسري أنه مستعد لإرسال العدد إلى كلِّ من يطلبه ليطّلع عليه.

عبودية جديدة

س: في بعض مجتمعاتـنا القروية يهبون البنات الصغيرات الى بعض الإقطاعيين مقابل تسديد الديون المتراكمة!! وهذه ظاهرة جديدة لا يسيطر عليها القانون ولا يتصدى لها العلماء والمراجع!! عبودية جديدة تحت الخفاء لا ندري كيف نعالجها سماحة المرجع.
ج: لماذا تسكتون عنها في قراكم ولا تثورون عليها ولا تطلبون من عالِم تلك القرية ومؤمنيها أن يتصدَّوا لها؟!

ما أنت عليهم بوكيل

س: تقول الآية الكريمة رقم 41 من سورة الزمر: (إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا  وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ). عبارة (وما أنت عليهم بوكيل) تكرَّرت في عدة آيات لتُبعد المسؤولية عن النبي الكريم (ص) وبقية الأنبياء عليهم السلام.. لماذا؟ وهل هي تعبير عن عدم القدرة على توجيه الناس بإتجاه دين مُعيّن؟
ج: الوكيل مسؤول عمن يوجههم من الناس والنبي ليس وكيلاً عليهم فليس مسؤولاً عن تصرفاتهم لأن آية أخرى تقول:
(لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُسَيْطِرٍ إِلاَّ مَن تَوَلَّى وَكَفَرَ. فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الأَكْبَرَ. إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ. ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ) الغاشية 88/ 22 – 26.

أئمة بعد المهدي (عج

س: أصحيح أن هناك أئمَّة سيكونون بعد الإمام المهدي (ع)؟
ج: نعم صحيح بحسب الدعاء الوارد عن الإمام الرضا (ع) يدعو به للإمام المهدي (عج) ثم يقول: والأئمة من بعده وبلّغهم آمالهم وزد في آجالهم وأعزَّ نصرهم وتمِّم لهم ما أسندتَ إليهم من أمرك لهم، وثبِّت دعاءهم واجْعلنا لهم أعواناً، وعلى دينك أنصاراً، فإنهم معادنُ كلماتِك وأركانُ توحيدك ودعائم دينك وولاة أمرك وخالصتك بين عبادك، وصفوتك من خلقك، وأولياؤك وسلائل أوليائك وصفوة أولاد رسلك، والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته) والرواية معتبرة
بحار الأنوار 92/ 330.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات