حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

إشكالية اللحوم هنا على فتوى سماحة السيد السيستاني

إشكالية اللحوم هنا على فتوى سماحة السيد السيستاني؟
س: تحدثتم مرة عن فتوى بعض الفقهاء عن ضرورة الذبح بالحديد، فبحثتُ في كتبهم فوجدت بأن جلّهم يجيز الذبح بغير الحديد إذا تعذّر، فمن تقصدون بحديثكم؟ هل هو سهو أو معلومات؟
ج: كنت أشير إلى فتوى سماحة السيد السيستاني في لزوم الذبح بالحديد تقول الفتوى: (لا يكفي الذبح بغيره (الحديد) حتى الحديد المخلوط بالكروم ونحوه المسمّى (استانلس ستيل) على الأحوط لزوماً) ويقول: (الأظهر جواز الذبح بغير الحديد مع عدم تيسره مطلقاً (أي إذا لم يتيسر الحديد بشكل كلي) وإن لم تكن هناك ضرورة تدعو إلى الإستعجال في الذبح.) المسائل المنتخبة، فتاوى سماحة السيد السيستاني، طبع دار الصفوة، بيروت، ص 385.

وجاء في منهاج الصالحين فتاوى سماحة السيد السيستاني، ج 3، طبع دار المؤرّخ العربي – بيروت  ص 276 (الثاني (من شروط الذبح): أن يكون الذبح بالحديد مع الإمكان، فلو ذبح بغيره مع التمكن لم يحل (…) نعم إذا لم يوجد الحديد جاز الذبح بكل ما يقطع الأوداج).

وجاء في ص 277 من نفس الكتاب (مسألة 840): (جواز الذبح بالحديد المخلوط بالكروم المُسمَّى بـ(الاستيل) لا يخلو عن إشكال، وأشكل منه الذبح بالحديد المطلي بالكروم).

أقول: بما أن الحديد في أميركا موجود بكثرة وأميركا بلد الصناعات والحديد ولم نعرف أحداً يذبح به في أميركا.. وبما أننا متأكدون أن اللحم الموجود هنا لم يُذبح بالحديد قطعاً مع التأكد من وجود الحديد هنا، فإن اللحم الموجود هنا لا يجوز لمقلدي السيد السيستاني بناءً على فتواه الإحتياطية أن يأكلوه على الأحوط لزوماً، وهو احتياط وجوبي.. إلا إذا غيّر سماحته لاحقاً فتواه إلى جواز الذبح بالستيل، أو انتقل المكلف إلى مرجع آخر في التقليد.

وقد كتب نجل سماحة السيد السيستاني كتاباً بهذا المعنى خلاصته عدم جواز اللحم المذبوح بغير الحديد. طبع في بيروت.

أما نحن فنجيز الذبح بالستيل ولا يجب تهيئة السكين الحديد للذبح، نعم إذا كانت موجودة في مكان الذبح فالأحوط استحباباً الذبح بها ولكن لا يجب ذلك.

وأما كلمة (الحديدة) التي وردت في النص عن الإمام (ع) فالمقصود بها السكين الحادة جداً التي حدّدَها الإنسان كثيراً فأصبحت حديدة أي حادة.

قال تعالى: (فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ) ق 50 / 22.

أي بصرك حاد أي جعله الله حاداً جداً ترى فيه عالم الغيب، ولو قصد الإمام (ع) معدن الحديد لقال السكين (الحديد) أي معدن الحديد ولم يقل (الحديدة) خصوصاً أن اللغة العربية الفصحى تصف ما يتمحض في الشيء بنفس اسم الذات، تقول: (السكة الحديد) أي من معدن الحديد المتمحض فيها.

وهذان هما النصّان الثابتان عن الأئمة (ع) في هذا الصدد:

صحيحة عبد الرحمن بن الحجاج:

(سألت أبا ابراهيم (ع) (وهو الإمام موسى الكاظم (ع)) عن المروة (وهي الحجر الأبيض الصلب) والقصبة والعود يَذبح بهنَّ الإنسان إذا لم يجد سكيناً؟ فقال: (إذا فري الأوداج فلا بأس بذلك) وسائل الشيعة 16/ 308 أي إذا كان ذلك يقطع أوداج الحيوان وهي مجرى الطعام ومجرى النَّفَس والعِرقان الغليظان، صحَّ الذبح.

والصحيحة واضحة بجواز الذبح بكل سكين وإن لم تكن حديداً.

صحيحة زيد الشحام:

سألت أبا عبد الله (ع) عن رجل لم يكن بحضرته سكين أيذبح بقصبة؟ فقال: (إذبح بالحجر وبالعظم وبالقصبة والعود إذا لم تصب الحديدة إذا قطع الحلقوم وخرج الدم فلا بأس به) وسائل الشيعة 16/ 308.

فإن كلمة (الحديدة) في هذه الرواية هي بمعنى السكين الحادة وليس بمعنى الحديد وإلا لقال الإمام (ع): (إذا لم تصب الحديد).

من هنا لم نفتِ بلزوم الذبح بالحديد وأجزنا الذبح بالستيل وهو كالحديد بل أفضل منه من حيث عدم تعرضه للصّدأ كما يتعرض الحديد للصّدأ عادة.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات