حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

اسئلة حول الاسلام العدد 136

اسئلة حول الاسلام العدد 136 – شوال 1436- آب 2015
تخفيف الصلاة
س: أشعر بالضيق والتعب حينما أصلّي فما نصيحتكم؟
ج: أساساً الصلاة مصدر راحة نفسية وهو تعالى يُشرّفنا بها حين يتيح لنا لقاءه خمس مرّات باليوم، وإذا كانت ظروفك الصحية صعبة تستطيع أن تخفف صلاتك بفعل واجباتها دون مستحبّاتها ومارس الرياضة حتى تخفّ عليك الصلاة.

النظر إلى النساء الكاشفات
س: هل يجوز للمسلم النظر إلى النساء الكاشفات مسلمات وغير مسلمات في التلفزيون وفي الإنترنت والتحديق فيهنّ؟
ج: يجوز النظر إلى ما تعوّدن كشفه من أجسادهنّ غير العورتين شرط عدم الإثارة الجنسية، ولا يجوز مع الإثارة الجنسية والأَوْلى عدم التحديق أيضاً من البداية.

عندما يكون الصوم ٢٩ يوماً
س: إذا كان شهر رمضان ٢٩ يوماً هل يجب قضاء يوم واحد بعد العيد لقوله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ)؟
ج: إكمال عدتّه يتمّ بحسب إثباته بواسطة الهلال لمعرفة هل هو ٢٩ أو ٣٠، فإن ثبت أنه ٢٩ كفى صيام ٢٩ يوماً، وإن ثبت أنّه ٣٠ وجب إكمال عدّة ٣٠ يوماً صوماً.

نقل الفطرة إلى بلد آخر
س: هل يجوز نقل زكاة الفطرة إلى بلد آخر؟
ج: تُعطى الفطرة لمستحقِّها من الفقراء في البلد الذي يحلُّ فيه عيد الفطر عليك فإن لم تجد فقيراً في بلد العيد جاز إرسالها للمستحقّ في بلد آخر مع التحرُّز من ضياعها.

معبد للصنم
س: طُلِبَ منّي أن أبنيَ لبعضهم معبداً لعبادة الصنم، فهل يجوز ذلك؟
ج: لا يجوز، وعبادة الأصنام شرك بالله الواحد، وعقد البناء القائم على الشرك باطل شرعاً وغير جائز.

(الصلاة على غير النبي محمد (ص
س: هل تجوز الصلاة على غير النبي محمد (ص)؟
ج: نعم تجوز على المؤمنين والمؤمنات لقوله تعالى: (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا) الأحزاب ٣٣/٤٣.

إستحباب الفطرة على الفقير
س: هل تجب الفطرة على الفقير؟
ج: لا تجب الفطرة على الفقير بل تجب له وتُستحب عليه. جاء في صحيح الحلبي عن أبي عبد الله الإمام الصادق (ع): (سئل عن رجل يأخذ من الزكاة، عليه صدقة الفطرة؟ قال: لا) وسائل الشيعة زكاة الفطرة باب ٢. أجل ورد في صحيح زرارة: (قلت لأبي عبد الله (ع) الفقير الذي يتصدّق عليه هل عليه صدقة الفطرة؟ فقال: نعم يعطي ممّا يتصدّق به عليه) وسائل الشيعة زكاة الفطرة باب ٢. ويمكن الجمع بين الروايتين بحمل الثانية على تفسير الإستحباب.. فلا يجب على الفقير دفع الفطرة لكن يستحب له إخراجها ودفعها لفقير آخر، والفطرة شكل من أشكال التأمين على الحياة لمدّة سنة في عالم الغيب.

هل الشك في العقيدة كفر؟
س: هل مجرّد عروض الشك في بعض أصول الدين يُوجب الكفر مع أنّ الشك من لوازم الإنسان الباحث، أو أنّ ما يوجب الكفر هو خصوص البناء على الشك والركون إليه؟
ج: عروض الشك على العقيدة الدافع إلى دراستها والتأكد منها لا يوجب الكفر ما دام الشك وسيلة للوصول إلى الدليل. أمّا لو اعتبر الإنسان الشك كافياً لإنكار العقيدة فهنا المشكلة، وفي خلاصة رواية عن أهل البيت (ع) لو أنّ الناس شكّوا فتوقّفوا وحقّقوا لما كفروا.

الأكل من المطاعم غير الإسلامية
س: ما الذي يجوز أكله من المطاعم غير الإسلامية؟
ج: يجوز طعام الخضار والحبوب والبيض والأسماك إلّا اللحوم الحمراء لأنّ اللحم تُشترط فيه التذكية الشرعية والذبح وفق الطريقة الإسلامية، ولا يتمّ ذلك إلّا في المحلّات الإسلامية الموثوقة، ولا يلتزم غير المسلمين بالتذكية الشرعية.

الفارق بين الحق والحكم
س: ما هو الفارق بين الحق والحكم؟
ج: الحق يمكن التـنازل عنه والحكم الشرعي لا يجري ذلك فيه.. فمن له دين على إنسان فهو حقّه عليه يستطيع التـنازل عنه.. ومن تجب عليه الصلاة لا يحق له التـنازل عن وجوبها في ذمّته.

التفكير في ذات الله أو عبادته
س: بعض المنحرفين يدّعون أنّ الصلاة والصوم واجبات ظاهرية لا معنى لها أمام التفكير في المعنى الإلهي، ويـبثّون أفكارهم علناً في الوسط الدّيني، كيف نواجههم؟
ج: مواجهتهم بكلام الله في القرآن الذي يصف أمثال هؤلاء الناس بالكسالى أو المذبذبين بقوله تعالى: (وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا) النساء ٤/١٤٢- ١٤٣.
(وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ. أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ. وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ) البقرة ٢/٤٢- ٤٥. بل جاء في بعض الأخبار عن النبيّ (ص) وأئمة أهل البيت (ع) النهي عن التفكير في ذات الله لأنّه أمر فوق العقول وإنّما المطلوب التفكير في آيات الله وعظيم ما خلق ممّا يدلّ على وجوده الباهر جلّ وعلا.. قال تعالى: (لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) طه ١١٠/١٠٣.

الحبر وحاجب الوضوء
س: يقع حبر الكتابة أحياناً وأنسى إزالته عن أعضاء الوضوء ثمّ أجد أثره على البشرة خفيفاً أثناء الوضوء أو بعده، فهل صحّ الوضوء والصلاة؟ وهل يعتبر ذلك حاجباً لوصول ماء الوضوء إلى الأعضاء؟
ج: إن لم تتأكّد أنّ الحبر شكّل حاجباً لماء الوضوء فالأصل عدم الحاجبية حتى تتأكّد منها. فإن كنت شاكّاً في الحاجبية وتوضأت وصلّيت فوضوؤك وصلاتك صحيحان.

آيات الأحكام والعقائد
س: هل القواعد التي تُفسّر بها آيات الأحكام هي نفس القواعد التي تُفسّر بها آيات العقائد؟
ج: تشتركان أحياناً كما في الفهم المتعارف للكلام العربي البليغ وفق قواعد النحو والصرف وظهور المعنى وتختلفان كما في حكم العقل القطعي على مستوى آيات العقائد التي توحي أنّ الله جسد، والعقل يقطع باستحالة أن يكون المطلق الكامل ذو الوجود الكلّي محدوداً بجسد أو بصنم، فيكون حكم العقل القطعي مأخوذاً في تفسير الآية أو النصّ الديني ومعتمداً على العقل مثل قوله تعالى: (وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا) أي تجلّى الملكوت والسيطرة الإلهية يوم القيامة أكثر من دار الدنيا وظهر الملائكة وليس أن الله جلَّ وعلا محدود بجسد.

السماء والرجع، والأرض والصدع
س: ما معنى الآية (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْع. ِوَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ) الطارق 86/ 12؟
ج- (ذات الرجع) تطلق الرعود والبروق والأمطار وتحمل مياه البحر وتحلّيها وترجعها للأرض وترشّها في أنحاء المعمورة لسقي البشر والزروع وتفجير الينابيع والأنهار لخدمة البشر والمزروعات والحيوانات. أو أنّ الكواكب والنجوم والأرض تدور حول نفسها وحول الشمس وترجع ليحدث الشروق والغروب وتجدّد الهلال والقمر لمعرفة الشهور والحسابات.. وهذا الرجوع دليل على رجوع البشر إلى الحياة بعد الموت..
(والأرض ذات الصدع) الشّق في الأرض الصلبة اليابسة تشقّ بالأمطار وخروج النباتات والأشجار منها.. والقَسَمان بالرجع والصدع والتدوير بين الموت والحياة وكيف يحيى الله الأرض بالأمطار والنباتات دليل على البعث والمعاد بعد الموت للإنسان، حيث يقول تعالى في آية أخرى عن المطر والماء: (وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ) سورة ق/١١، وفي سورة الحج آية ٥: (إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ (إلى أن يقول) وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ).

الخُمس وهبة مالية للزواج
س: إذا تبرّع أحدهم لي بمبلغ للزواج، فهل يجب عليّ تخميسه مباشرةً؟ أو تخميس الفائض بعد مرور سنة عليه؟ وهل يحق لي صرفه في احتياجات أخرى، أو لتجهيزات بيت الزوجية؟
ج: لا يجب إخراج خمسة قبل مرور سنة، ولا يحق لك صرفه إلّا في الزواج. فإن تزوّجت قبل مرور سنة فاصرفه في شؤون الزواج، وإن مرّت السنة ولم تتزوّج وكان المال عندك بصفة أمانة مالية للزواج فإنّ خمسها على مالكها المعطي، وإن كانت ملكاً خالصاً لك فإنّ خمسها عليك.. وإن أردت صرف المال في غير الزواج فلا بدّ من استئذان الواهب.

المرأة والبنطلون
س: ما حكم لبس المرأة البنطال (البنطلون) والخروج به بين الناس؟
ج: يكفي إن كان واسعاً لا يُفصِّل جسد المرأة ولا يثير الجنس، أي لا يصف ولا يشفّ. قال تعالى: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) النور ٢٤/٣١، والخمار غطاء للرأس، والجيب فتحة الصدر. وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ) الأحزاب ٣٣/٥٩. والجلباب يغطّي الجسم وليس ضيّقاً.

صلاة تحقيق الحاجات
س: هل تحلّ الصلاة المشكلة الشخصية وتحقّق حاجات الإنسان؟
ج: نعم هناك صلاة حتى للحاجة بعد صوم ٣ أيام ثم صلاة ركعتين وطلب الحاجة من الله عز وجل.. علماً أنّ قيم الصلاة وتلاوتها تبعد عن الإنحراف وتؤدّي إلى النجاج والفلاح قال تعالى: (إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ) العنكبوت ٢٩/٤٥، (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِوَالصَّلَاةِ) البقرة ٢/٤٥. وذمّ تعالى تاركي الصلاة فقال عز وجل: (فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا) مريم ١٩/٥٩.

إقرار ثمّ إنكار
س: ما حكم من أقرّ بمال في ذمّته لشخص ثمّ أنكر إقراره بعد وفاة المقرّ له؟
ج: يحقّ لورثة المتوفّى مقاضاته عند الحاكم الشرعي بالمشارعة التي قد تؤدّي إلى إحلافه اليمين الخطيرة المسمّاة باليمين الغموس التي تغمس صاحبها في نار جهنّم إذا كان كاذباً.

ضوابط التعبير عن الرأي في الإسلام
س: ما أهمّ ضوابط التعبير عن الرأي في الإسلام؟
ج: الدفاع عن الحق والحقوق ورفض الظلم والظالمين والفساد والأخلاق وحماية الحياة والعدالة وعدم مهاجمة الإسلام، قال تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ) الأنفال ٨/٢٤. (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ) هود ١١/١١٣، (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) آل عمران ٣/٨٥.

تعدّد أغسال الوضوء
س: صلّيت مدّة ووضوئي بغسل اليد اليمنى ٣ مرّات واليسرى لا أدري مرّة أو مرّتين. ما حكم صلاتي السابقة؟
ج: إن لم تـنوِ بالغسلتين الأوليين من الثلاثة أنهما من أجزاء الوضوء، وتشكّ بالنسبة لليسرى فوضوؤك صحيح. وإن نويت الأوليين في اليمنى أنهما من أجزاء الوضوء جهلاً بالحكم الشرعي فهما باطلتان، والثالثة هي الصحيحة من الوضوء.. ويمكنك أن تكرّر غسل اليد بنيّة تـنظيفها قبل غسلة الوضوء، ولا شيء عليك ما دمت قد حققت واجبات الوضوء كلّها.

خروج الدّم والوضوء
س: هل فحص الدّم واستخراجه من الجسم يـبطل الوضوء؟
ج: لا يـبطل الوضوء.

صوم الجمعة مع يقين العيد
س: من تيقّن أنّ عيد الفطر الجمعة وأنّ الهلال ظهر فعلاً في مناطق الليل الواحد من العالم ولا سيّما في أميركا ولكن مرجع تقليده في الشرق الأوسط أعلن أنّ العيد السّبت فصام الجمعة مع يقينه بأنّه العيد فما حكمه؟
ج: عليه أن يستغفر الله ويتوب لأنّ قول المرجع في الموضوعات يخصّ المرجع نفسه هو ويخصّ من يعتقد في الموضوع بنفس اعتقاد المرجع.. فلو تيقّن المرجع أنّ هذا الشراب خمر وأنت متأكّد أنّه شاي حرم عليه شربه وجاز لك شربه، ولو تأكّدتَ أنّ يوم الجمعة عيد ولا سيّما في مناطق الليل الواحد وتأكّد مرجعك أنّه ليس بعيد لزمه هو اعتقاده ويقينه، ولزمك أنت اعتقادك ويقينك ولا يجب أن تتبع قوله في الشبهات الموضوعية التي تأكّدتْ لك حقيقتها عن طريق رؤية الثقات بالعين المجرّدة للهلال وعن طريق خبراء الفلك الثقات المجمعين على سطوع هلال شوال.. وفي الشبهات الموضوعية نرجع إلى رأي الخبراء الثقاة المختصين بذلك الموضوع وخصوصاً المسلمين منهم ليحدّدوا لنا حقيقة ذلك الموضوع، ومن ثمّ يأتي دور المرجع ليطبّق الحكم الشرعي على ذلك الموضوع الذي أكده الخبراء الثقاة المتخصصون فيه. فقد يكون الهلال قد تعذَّرتْ رؤيته في أفقهم في النجف الأشرف أو في طهران فأعلنوا عدم العيد ولكنّه ثبت في آفاق أخرى في العالم كأميركا الجنوبية والشمالية وأفريقيا وأستراليا وثبت بالنسبة لمبنانا الفقهي عندنا أيضاً بدليل (الإستصحاب) الموضوعي والحكمي في أوروبا وآسيا، والاستصحاب الموضوعي والحكمي يقول به أولئك المراجع أيضاً متصلاً تأكيده بالحديث الشريف عن الإمام المعصوم (ع)، وهكذا عمّ العيد أكثر مناطق العالم، وهذا هو يسر الإسلام وعظمة أحكامه التي شملت حتى تقدم العلم واختراعاته وتطوّر علم الفلك، وهذا من معاجز القرآن المستمرّة في العصور وشتّى المجتمعات.

الوصيّة والموت
س: أشعر أنّ كتابة الوصيّة تقرّب الموت، فهل هذا صحيح؟
ج: كلّا.. الوصيّة تُذكّر الإنسان بواجباته تجاه الله عزّ وجلّ وتجاه النّاس وتدفعه إلى القيام بها وبالتّالي يؤدّي ذلك إلى نزول البركات الإلهية على الإنسان لعلّها تطيل العمر وهذا ما أميل إليه شخصيّاً.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات