حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

اسئلة حول الاسلام العدد 137

كم عمرة اعتمر النبيّ (ص)؟

س: كم عمرة اعتمر النبيّ (ص)؟

ج: جاء عن ابن عباس (أنّ النبيّ (ص) اعتمر أربع عمر: عمرة الحديـبية، وعمرة القضاء من قابل (من العام القابل)، والثالثة من الجعرانة، والرابعة التي مع حجّته) أي حجة الوداع. وسائل الشيعة/ أبواب العمرة باب ٢.

عدد حجّات النبيّ (ص)

س: هل حجّ النبيّ (ص) غير حجّة الوداع الشهيرة؟

ج: روى غياث بن ابراهيم بن الإمام جعفر الصادق (ع) أنّه قال (ع): (لم يحجّ النبيّ (ص) بعد قدوم المدينة إلّا واحدة، وقد حجّ بمكّة مع قومه حجات). وسائل الشيعة/ وجوب الحج باب ٤٥.

وروى عبد الله بن أبي يعفور قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: حج رسول الله (ص) عشر حجات مستسراً في كلها…) وسائل الشيعة/ وجوب الحج باب ٤٥.

وروى عمر بن يزيد قال: قلت لأبي عبد الله (الصادق) (ع) أحجّ رسول الله (ص) غير حجة الوداع؟ قال: نعم، عشرين حجة) وسائل الشيعة/ وجوب الحج باب ٤٥.

ويمكن الجمع بين هذه الروايات بأنّ النبيّ (ص) حجّ قبل خروجه من مكة وهجرته إلى المدينة 10 حجات ثم زادها حتى وصلت 19 حجّة بشكل مكتوم غير ظاهر، وحجّ بعد هجرته إلى المدينة المنوّرة حجّة واحدة شارك فيها حشود المسلمين وتعلّموا فيها أحكام الحج والعمرة وهي حجّة الوداع فأصبح المجموع ٢٠ حجّة.

صحّة الحجّ وفق ثبوت الهلال في السعودية وإن خالف الواقع

س: هل يصحّ حجّنا إذا تأكدنا أنّ فتوى قاضي الديار المقدّسة في الحجّ بإثبات الهلال تخالف الواقع؟

ج: يصحّ الحجّ إذا احتملنا أنّ فتواه تطابق الواقع كما يصحّ الحجّ ويجزئ وإن خالفت فتواه الواقع وذلك لما ورد من الأخبار الصحيحة والموثقة عن أئمة أهل البيت (ع) في التقية ولزوم متابعة العامة من المسلمين جاء في صحيحة معمّر بن خلّاد: (قال أبو جعفر (ع) التقية من ديني ودين آبائي، ولا إيمان لمن لا تقية له) الوسائل الأمر بالمعروف باب ٢٤. وجاء في صحيحة أبي الجارود عن أبي جعفر (ع): (الفطر يوم يفطر الناس والأضحى يوم يضحّي الناس، والصوم يوم يصوم الناس) الوسائل ما يمسك عنه الصائم باب ٥٧. وتفيد الرواية صحة متابعة الجمهور ولا سيما في ديارهم في عيد الفطر والأضحى ويستلزمه الوقوف معهم في عرفة، والرواية بإطلاقها تشمل حالة العلم بالخلاف في إثبات الهلال.. وسند الرواية تام سوى أبي الجارود الذي لم تذكر كتب توثيق الرواة توثيقه لكنّ الشيخ المفيد في رسالته العددية عدّه (من جملة الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام الذين لا مطعن عليهم) كتاب الدرّ المنثور ١/١٢٢ للشيخ علي حفيد صاحب المعالم. وهذا الكلام يفيد وثاقته.. علماً أنّ المسألة مورد ابتلاء الناس منذ عصر الأئمة ولم يصدر منهم (ع) حكم بعدم صحة الحجّ أو بعدم الأجزاء أو بوجوب الوقوف في عرفة في اليوم الثاني.. ولو منعتهم التقية عن ذلك لأشاروا بطرقهم الخاصة إلى عدم الأجزاء حذراً من امتداد هذه السنّة والطريقة في العصور وإضلال الناس لو لم يكن الحج صحيحاً.. وحيث لم يصدر عنهم  (ع) شيء من ذلك ولا من خلال الإمام الحجة المهدي الغائب (ع) في توقيعاته، نكتشف أنّ هذا هو ذوق الإسلام في وحدة الجماهير المسلمة في مظاهر الحج ومناسكه..  يؤيّده قوله تعالى: (فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) البقرة ٢/١٩٨- ١٩٩. وجاء في الحديث عن الإمام الصادق (ع): (إذا غربت الشمس فأفض مع الناس وعليك السكينة والوقار، وافض بالاستغفار فإنّ الله عز وجل يقول: ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) الكافي ٤/٤٦٧.

أجر الحجّ

س: ما هو أجر من يحجّ إلى بيت الله الحرام؟

ج: روى علي بن ميمون الصائغ قال: (قدم رجل على علي بن الحسين عليهما السلام فقال:

– قدمت حاجاً؟

فقال: نعم

فقال: أتدري ما للحاجّ؟

قال: لا

قال: من قدم حاجّاً وطاف بالبيت وصلّى ركعتين كتب الله له سبعين ألف حسنة، ومحا عنه سبعين ألف سيّئة، ورفع له سبعين ألف درجة، وشفعه في سبعين ألف حاجة، وكتب له عتق سبعين ألف رقبة قيمة كل رقبة عشرة آلاف درهم) وسائل الشيعة/ أبواب الطواف باب ٤.

معمَّم في المقاهي يسأل عن النساء

س: معمَّم يدور في المقاهي يسأل عن البنات والنساء فهل يجوز هذا؟

ج: لا يليق بالمعمم وعالم الدين أن يرود المقاهي إلّا عند الضرورة لاستلزامها أحياناً هتك العمامة.. فإن كان المعمم المذكور يريد أن يتزوج فإنّ المكان المناسب للبحث عن زوجة صالحة هو الإنخراط في أجواء المساجد وصلاة الجماعة والمناسبات الدينية وحينئذ يستطيع أن يسأل المؤمنين الأخيار أن يدلّوه ويرشدوه إلى البيت الصالح والمرأة الصالحة.

معالجة الفساد وصفقات الإعتداء على المال العام

س: كيف يعالج الإسلام الفساد الإداري والمالي وصفقات الإعتداء على المال العام؟

ج: بالمحاسبة الدقيقة والملاحقة والمصادرة والمحاكمات التي تصادر المال المنهوب المغصوب. هذه سياسة الإسلام، جاء عن الإمام علي (ع) في استـنكاره الفساد المالي وقال في حق المتلاعب بالمال العام: (وقام معه بنو أبيه (بنو أميّة) يخضمون مال الله خضم الأبل نبتة الربيع (…) والله لو وجدته قد تزوّج به النساء وملك به الأماء لرددته، فإنّ في العدل سعة. ومن ضاق عليه العدل فالجور عليه أضيق)!! نهج البلاغة الخطبة الشقشقية والخطبة رقم ١٥.

قبض مال على مظاهرة

س: بين فترة وأخرى أسافر إلى بلدي العراق وهناك يطلب منّي بعض الأصدقاء المشاركة في المظاهرات ويدفعون لي مبلغاً من المال من جهة حزبية ينتمون إليها مقابل المشاركة، هل يجوز استلام مثل هذه الأموال؟

ج: إذا كان المال حلالاً غير مسروق أو مغصوب جاز أخذه شرط أن لا تكون المظاهرة لتأييد الظلم أو للترويج للمحرمات أو لتأييد المخالفات الشرعية الإسلامية والأَوْلى أن تكون لتأييد الحق والعدل وقيم الإيمان وكرامة الإنسان.

إنشاء إقليم البصرة

س: نحن مجموعة من أهل البصرة نعيش هنا في ميشيغن وولايات أخرى تخابرنا من داخل العراق مجموعة من الشخصيات يطلبون منّا التثقيف والعمل والضغط من أجل إقامة إقليم البصرة، فهل المطالبة بالإقليم يخالف وحدة البلد؟ وهل هو جائز في نظر الشرع الإسلامي؟

ج: إن كان يؤدّي إلى تفكّك وتفرّق العراق وإضعافه فهو يخالف تعاليم القرآن حيث يقول تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا) آل عمران ٣/١٠٣، وإن كانت الأقلمة مجرّد تقسيمات إدارية تشبه تقسيمات البلديات للإهتمام بمصالح الناس وتلبيتها دون أن تؤدّي إلى تفكّك العراق وإضعافه بل إلى تحديث إدارته وتلبية احتياجات المواطنين وتـنمية البلاد فلا مانع من ذلك. والقضية تابعة لدراسة الخبراء والإختصاصيين لاختيار ما هو الأفضل لكل الشعب العراقي.

دفع مال لتسريع المعاملات

س: أحياناً ندفع مبالغ مالية في بلادنا من أجل استصدار الوثائق الرسمية لأولادنا وعوائلنا مع إننا نشاهد طوابيرَ طويلةً للناس في هذه الدوائر ونحن لا نقف معهم نحصل على الوثائق بدون عناء. هل يعتبر ذلك حالة فساد؟ علماً أننا نتظاهر الآن ضد الفساد والمفسدين!!

ج: لا يجوز دفع المال والإضرار بحقوق المواطنين المنتظرين لأدوارهم، أجل إذا انتهى الدوام كلّياً وأنجز الناس معاملاتهم ومضوا يجوز لك أن تكلّف الموظّف المختصّ فتعطيه مالاً على وقت إضافي يصرفه لإنجاز معاملتك بعد انتهاء وقت الدوام وتسيير عمل الناس ولكن لا تُعوِّده على هذه الطريقة بل شجّعه على خدمة الناس وتسريع معاملاتهم.

إستثمار مال الخُمس

س: تمّ شراء بضاعة بمال الخُمس وبعد فترة بعته بمبلغ يزيد عن سعره الأول فما حكم الزيادة؟

ج: لا يحق لك التصرّف بمال الخُمس دون أخذ إذن من الحاكم الشرعي، وعليك هنا ضمان مال الخُمس كلّه والمصالحة مع الحاكم الشرعي في أرباح استثماره..

خُمس أرض حال حولها

س: لو كان لشخص أرض وهو ذو عائلة ولم يـبنِ عليها بناءً حتى بعد مرور سنة عليها، هل عليه خُمس في حالة بيعها؟

ج: إن كان ذا حاجة ماسة لبناء بيت لسكنه عليها بحيث لو كان البناء عليها قائماً لسكنه فوراً وكانت أمواله لا تكفي لبناء بيت إلّا بالتدريج خلال سنوات فلا خُمس عليها إن لم يـبعها، فإن دارت السنة على الأرض ولم يكن بحاجة إليها لبناء بيت لسكنه أو إقامة مشروع يؤمّن رزقه على مدار السنة وجب إخراج خُمسها باعها أم لم يـبعها.

مال مشترك بين الزوجين

س: أنا وزوجتي ندَّخر بعضاً من المال، في حالة أخذي لجزءٍ من المال هل يجب إبلاغها؟

ج: إن كان المال مشتركاً ومختلطاً يجب أخذ إذنها، وإن كانت حصة كلّ منكما معروفة مفروزة على حدة جاز أخذك من مالك ولا يجب أخذ إذنها ولا حتى إعلامها لأنّ مالكَ محيّد وأنت تأخذ منه فقط.  

القرض بفائدة مشروطة

س: عندما أذهب إلى العراق أحتاج أحياناً إلى سيولة مالية وتوجد طريقة للإقراض هي كالتالي: أحصل على ألف دولار مثلاً مقابل إعادة المبلغ بعد شهر واحد وعليه زيادة بالدينار العراقي عشرة آلاف عن كل مئة دولار والمبلغ الأصلي يرجع بالدولار وفي حالة التأخير يتضاعف المبلغ وتزداد الفوائد بالدينار. هل يعتبر ذلك ربا؟

ج: نعم هذا ربا ولا يجوز شرعاً، قال تعالى: (أَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) البقرة ٢/٢٧٥. وجاء في صحيحة علي بن الإمام جعفر الصادق (ع) عن أخيه الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع): (وسألته عن رجل أعطى رجلاً مئة درهم على أن يعطيه خمسة دراهم أو أقل أو أكثر، قال: هذا الربا المحض) وسائل الشيعة ١٣/الدّين باب ١٩. نعم يمكنك أن تقدّم هدية ماليّة سلفاً وتشترط إقراضك المبلغ المطلوب فتكون هدية مشروطة بدين، وليس ديناً مشروطاً بهدية الذي هو الربا. كما يمكنك أن تقترض بدون أن يشترط عليك المقرض أي زيادة أو هدية، وحينئذ يستحب لك إذا أرجعت القرض أن تضيف إليه مبلغاً مالياً من عندك هدية للمقرض، وهي طريقة جائزة لموثقة إسحاق بن عمار عن الإمام أبي الحسن (ع): (سألته عن الرجل يكون له مع رجل مالاً قرضاً فيعطيه الشيء من ربحه مخافة أن يقطع عنه فيأخذ ماله من غير أن يكون شرطاً عليه، قال: لا بأس بذلك ما لم يكن شرطاً). وسائل الشيعة ١٣/الدّين باب ١٩.

تشكيك مطعم بحلّية لحوم مطعم آخر

س: للأسف أصحاب بعض المطاعم ومحلّات بيع اللحوم يخبرنا بعدم الشراء أو الأكل من فلان، فهل يُعتبر كلامه حجّة علينا باعتباره يعرف المصدر أم نأخذ كلامه من باب التـنافس والحسد؟

ج: كلامه ليس حجّة ما لم يكن عادلاً مستقيماً ثقة، وإذا لم تتوفّر فيه هذه الصفات ولم يكن عادلاً ثقة فلا يصحّ الإعتماد على قوله بدون التدقيق والتحقيق في مدى صحّته حيث حذّرنا تعالى فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيـبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) الحجرات ٤٩/٦.

نذر غير البالغ

س: إبني عمره أقلّ من ١٣ سنة ولم يتكلّف. قبل فترة نذرَ لله الصيام ثلاثة أيام، فهل النذر واجب عليه؟ وعليه الوفاء به؟

ج: إن لم يكن بالغاً يستحبّ له الوفاء بالنذر، وتستطيع بصفة كونك أباه أن تحلله من الإلتزام بالنذر وإن كان بالغاً، فيتحلل بعدها ولا شيء عليكما.

إرجاع الملابس للبائع بعد استعمالها

س: شراء الملابس والبدلات عالية الجودة والثمن من المحلات الكبرى بنيّة إرجاعها بعد انتهاء المناسبة واستعمالها، هل يجوز ذلك؟

ج: إن كانت هذه هي النيّة من الأساس فلا تصحّ صفقة البيع والشراء من الأصل حيث لا نيّة للشراء الجدّي وهو احتيال، قال تعالى: (ولا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ ولا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسدين) هود ١١/٨٥. وإن لم تكن هذه هي النيّة أساساً بل صدف أن اكتشفت أنّ البدلة لم تـناسبك حقّاً فأرجعتها وقبلوا منك إرجاعها فلا شيء عليك وهذا ما يسمّى في الفقه بالإقالة المتبادلة..

البحث عن مرجع التقليد

س: كيف أتعرّف على المجتهد الذي يجب أن أتبعه في تطبيق الشريعة الإسلامية؟

ج: عليك الرجوع إلى أعلم الفقهاء والمجتهدين في منطقتك، فإنّ الأعلم في منطقتك أكثر استيعاباً لمسائلها المعقّدة ومعرفةً بحساسياتها، قال تعالى: (فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) التوبة ٩/١٢٢. ونفهم من الآية أنّ فقهاء كل قوم هم حجّة عليهم. ومع وجود الأعلم في أحكام الإسلام فيهم تتمّ مسألة وجوب اتّباعه لقوله تعالى على لسان ابراهيم (ع) مخاطباً أباه: (يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا) مريم ١٩/٢٣. ولأنّ مساحة علم الأعلم تسدّ الثغرات التي لا يعرفها غيره، فلا يكون ذلك الغير قادراً على تحقيق الهداية الكاملة لا سيّما في تلك الثغرات المختصة بمنطقة المسلم المكلّف بتطبيق الحكم الشرعي الدقيق الحسّاس فيها، وحينئذ يجب اتّباع الفقيه الأعلم في منطقتك لأنّه الأهدى، قال تعالى: (أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لَّا يَهِدِّي إِلَّا أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ) يونس ١٠/٣٥.

الزواج من المشهورات بالزنا

س: هل يجوز الزواج من المشهور أو المشهورة بالزنا؟ ومن هو المشهور أو المشهورة بالزنا؟ 

ج: المشهور أو المشهورة بالزنا من إذا دُعي إليه وافق عليه، وهم أشخاص عُرفوا بالزنا ولا يجوز الزواج منهم حتى يتوبوا وتعرف توبة أحدهم بأن يعرض عليه الزنا فيرفض باستمرار.. جاء في رواية زرارة عن الإمام الصادق (ع) قال زرارة: (سألت أبا عبد الله عن قول الله عز وجل: (الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) النور/٣. قال: – أي الإمام الصادق (ع) – هنّ نساء مشهورات بالزنا ورجال مشهورون بالزنا قد شُهِروا بالزنا وعُرِفوا به، والناس اليوم بذلك المنزل، فمن أقيم عليه حدّ الزنا أو شهر بالزنا لم ينبغِ لأحد أن يناكحه حتى يعرف منه توبة) وسائل الشيعة ١٤/ ما يحرم بالمصاهرة باب ١٣. وعليه فلا يجوز الزواج من المشهور أو المشهورة بالزنا حتى يتوبا إلى الله عز وجل ويرفضا الزنا بعد ذلك كلّياً ولا يقبلا به.

الصلاة أثناء النعاس

س: أنام في وقت متأخّر من الليل وبعد قليل أستيقظ لأداء صلاة الصبح ولكنّي أصلّي وكأنّي أنام، هل تصحّ صلاتي سماحة المرجع؟

ج: إذا كنت متأكّداً أنّك تؤدّي صلاتك بالشكل الصحيح فلا مشكلة بالشعور بالنعاس أثناءها ما دمت تضبط صلاتك.. أمّا إذا أدّى النعاس إلى عدم ضبطها فلا تصحّ الصلاة المشكوك أثناءها في صحة أدائها لقوله تعالى: (لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ) النساء ٤/٤٣. وفسرت (سكارى) في أحد تفسيريها بالنعاس.

علماء الدين والقرار السياسي

س: مطالبة إبعاد علماء الدين عن السياسة والمشاركة في صنع القرار ألا يُعتبر إنتقاصاً من مواطنية عالم الدين وحقوقه في المجتمع؟

ج: نعم هو انتقاص من دوره كمواطن، وقد أثبت علماء الإسلام أنّهم روّاد التقدّم والتحوّلات الإيجابية في تاريخ الأمّة، قال تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) المجادلة ٥٨/١١. وقال تعالى: (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) الزمر ٣٩/٩. بل إنّ مراجع الأمّة الفقهاء المجتهدين هم نواب الإمام المهدي (ع) العامّون وإليهم يجب الرجوع في أخذ التكليف الشرعي ولا سيّما في القرارات الاستراتيجية للأمّة وللشعب المسلم.

أسهم الشركات الإستثمارية

س: بالنسبة إلى سندات الخزينة والأسهم في مجال الشركات الإستثمارية هل يجوز لنا وضع أموالنا فيها عندما نسافر إلى لبنان باعتبار أن بعض الشركات تستورد الخمور وتدير صالات القمار؟

ج: إذا لم نكن نعلم بأنّ تلك الشركات الإستثمارية تضمّ في داخلها شركات بيع الخمور وصالات القمار والترويج للدعارة والتجارة بالمحرّمات جاز استثمار أموالنا فيها، وإن كنّا نعلم أنّها تتضمّن التجارة بالمحرّمات وأنّ أموالنا ستشارك في ذلك فلا يجوز الاستثمار فيها.

خُمس المال بعد سنة

س: عندي أحد أولادي يعمل وراتبه جيّد يوفّر منه الكثير لتأمين متطلّبات زواجه وشراء البيت والأثاث وتمرّ على ذلك أكثر من سنة، هل يجب عليه الخُمس؟

ج: نعم يجب عليه الخمس في كل مال جديد وفّره ومرّت عليه سنة ولم ينفقه في احتياجاته، وإخراج خُمسه يستدرج البركات الإلهية والأرباح الإضافية، ويمنع عنه الحوادث الضارة، قال تعالى: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ) الأنفال ٨/٤١. وقال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ) الأعراف ٧/٩٦. وقال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ…) الطلاق ٦٥/٢- ٣، (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) الطلاق ٦٥/٤. وقال تعالى: (إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى) الليل ٩٢/٤- ١١.

حبس المال لجامعة الولد

س: أضع كل فترة مبلغاً من المال في حساب التوفير ولا يحق لي استعمال المبلغ حتى يكبر ابني ويدخل الجامعة، ما حكم هذه الأموال سماحة المرجع؟

ج: إذا حال الحول ومرّت سنة يجب إخراج خُمس المال لأنّك لم تـنفقه فعليّاً على ولدك وإنّما تدَّخره لمستقبله وهكذا تَوَجَّه إلى ذمّتك وجوب إخراج الخُمس منه، ولا يجوز لك حبس المال بطريقة تمنع فيه قدرتك على إخراج خُمسه منه لأنّ الاضطرار الناشئ عن الاختيار يلغي حكم الاضطرار وبالتالي لا يلغي مسؤوليتك عن القيام بالواجب وهو إخراج خُمس المال.

الأقلمة في العراق وإقليم البصرة

س: إذا كانت محافظة معيّنة تمتلك موارد نفطية وميناء ومنافذ حدودية وجمارك، فما هي حصتها في ضوء الشرع الإسلامي أو القوانين المدنية؟ والمقصود مدينة البصرة ومطالبة أهلها بالإقليم، والحكومة أقرّت لهم قانوناً يسمّى البترودولار أي تدفع للمحافظة خمسة دولارات عن كل برميل نفط منتج فيها.

ج: حصّتها إعطاؤها كفاية حاجاتها والباقي لباقي الشعب العراقي وسدّ حاجات المواطنين الملتزمين بقيم المواطنة والعقد السلمي الإجتماعي.

قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنفَالِ قُلِ الْأَنفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ) الأنفال /١، والأنفال هي الملكيات العامة الزائدة كالأرض التي لا مالك لها وكالبراري والقفار والغابات والجبال والأودية.. فهي وما يكون فيها من معادن أو غاز أو نفط لمنصب الإمام المعصوم (ع) لصرفه في شؤون الأمّة. والنفط والغاز والمعادن والكبريت لكل الناس لقوله تعالى: (خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ) البقرة ٢/ ٢٩. وفي خلاصة حديث عن النبي (ص) أنّ الناس شركاء في الماء والنار والكلأ (العشب) وجاء عن الإمام علي (ع): (لا يحل منع الملح والنار) وسائل الشيعة ٢٥/ إحياء الموات باب ٥. والنفط والبترول والغاز اليوم والكهرباء هي أغلب وسائل النار والوقود في هذا العصر، لهذا تقسم لكلّ المواطنين.

الإستطاعة مع الحرج وعدم الرجوع إلى كفاية

س: عندي أموال ولكن صاحب العمل لا يسمح لي بالسفر، هل تسقط عنّي فريضة الحج هذه السنة علماً أني لو تركت عملي فمن الصعب الحصول على فرصة عمل تـتـناسب مع شهادتي؟

ج: حاول أخذ إجازة من عملك، فإن تعذّرت فإنّ من شروط الاستطاعة الرجوع بعد الحجّ إلى كفاية مالية في تحصيل الرزق، فإن تعذّرت بسبب التعرّض للفصل من العمل وجب عليك الحج في السنة اللاحقة ويجب عليك من الآن أن تكيّف إجازتك السنوية من عملك في السنة الآتية بما يتلاءم وموسم الحجّ في ذلك الوقت.. ويستحبّ لك أن ترسل في هذه السنة من ينوب عنك بالحجّ بنيّة القربة المطلقة تلبية لاحتماله الشرعي المتوجّه إلى ذمّتك من قبل الله عز وجل. ثم تأتي أنت بعد ذلك بحجّة الإسلام في السنة اللاحقة.

تهيُّب الذهاب للحجّ

س: أشعر أن عندي متّسعاً من العمر وأحب الدنيا والملذات ولكنّي أيضاً ملتزم وأخاف الله وأرغب بالسفر لإداء فريضة الحجّ وأخشى أن أخسر الدنيا والآخرة، ماذا أفعل سماحة المرجع؟

ج: إنّ واجبك حجّ التمتّع وفيه متعة روحية عظيمة وسياحة نفسية حميمة، فسِرْ إلى الحجّ وتوكّل على الله وستشعر بالبهجة الكبرى بعد أداء الحجّ وستشتاق إلى الحجّ في كل سنة. ولن تفوتك مباهج الدنيا المحلّلة.. قال تعالى: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ) الأعراف ٧/٣٢. فسر إلى الحجّ وتوكّل على الله بالحفظ والأمان.. جاء في خلاصة كلمة عن الإمام علي (ع): إذا هبت أمراً فقَعْ فيه فإنّ شدة تهيّـبه أصعب من الوقوع فيه!!

الديمقراطية والأكثرية

س: هل تشكّل الأكثرية مقياساً للقرارات السياسية في الإسلام وهي الديمقراطية؟

ج: إذا كانت الأكثرية واعية عليمة لا تـتبع الأهواء ولا تبني قراراتها على الظنون بل على العلم والحقائق والخبرات الاختصاصية العلمية والوعي الأخلاقي الإنساني فلا يـبعد أن دورها استراتيجي في اتخاذ القرارات، يؤيّد ذلك أن نبوّة رسول الله محمد (ص) من الله عز وجل ومع هذا كان يحرص النبي (ص) على أخذ البيعة والعهد من الناس لما للناس من دور في قوة الإيمان وقيام العقد الإجتماعي خصوصاً بعد أن عقد النبي (ص) عقد الأخوّة بين المسلمين زيادة على مبايعته بالإقرار بالنبوّة، قال تعالى: (وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ) الأنعام ٦/١١٦. ويخرصون: يكذبون على أنفسهم ويبنون على الأوهام. ونفهم من الآية أنّ قرارات الأكثرية القائمة على الظنون والأهواء لا العلم والحقائق لا أهمية لها بل هي تؤدّي إلى الضلال والضياع.. ونحن نرى ذلك جليّاً كيف أنّ بعض المدن تصوّت لمصلحة التزاوج بين المثليين ممّا يخالف الطبيعة البشرية والإنسانية والحقائق العلمية.. قال تعالى: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) الإسراء ١٧/٣٦.

الفرق بين إحرام الحجّ وإحرام الصلاة

س: هل هناك فرق بين إحرام الحجّ وإحرام الصلاة في المنافيات؟

ج: نعم فإنّ منافيات الصلاة كالكلام البشري من خارجها يـبطلها، أمّا إحرام الحجّ فلا تبطله أكثر منافياته وبعضه يستوجب الاستغفار أو الكفارة ويـبقى الحجّ صحيحاً.

قضاء الصلاة بحسب آخر وقت لها

س: لماذا يجب قضاء الصلاة بحسب حالة آخر وقتها من التمام أو القصر وليس أوّل وقتها؟

ج: لأنّها في أوّل الوقت ليست محصورة فيه بل وقتها موسَّع، ولكنّها في آخره محصورة فيه ويجب المبادرة إليها فكان آخر وقتها هو المتعيّن لها وهو مقياس القضاء.

الإحرام الإعتباطي من غير المواقيت

س: لماذا لا يجوز الإحرام للعمرة أو للحجّ إلّا من المواقيت (المداخل الخاصة) لحرم المسجد الحرام؟

ج: بعد أن علمنا من الشرع الإسلامي الأقدس أنّ الإحرام يشترط أن يكون من محل خاص أو بالنذر إذا كان من غيره فإنّ الإتيان بالإحرام بدون رعاية شرطه تشريع شخصي في مقابل تشريع الله عز وجل وهو محرم، إلّا بالطرق التي شرّعها لنا الدين.

بطلان عمرة حجّ التمتّع

س- من بطلت عمرته وخصوصاً في حجّ التمتّع ولم يستطع إعادتها لضيق الوقت، فهل يستطيع أن يـبدل حجّ التمتّع بحجّ الأفراد ثمّ يأتي بالعمرة المفردة بعد الحجّ؟

ج: بطل حجّه وعليه الإعادة في سنة أخرى ولم يثبت لنا دليل على تبدّل حجّه إلى حجّ الأفراد. لكنه يستطيع أن يؤدّي العمرة المفردة بخروجه إلى خارج منطقة الحرم كالذهاب إلى بلدة (التـنعيم) وهي في منطقة حدود الحرم، والإحرام من هناك وبالتحديد ممّا قبل حدود منطقة الحرم ثمّ يدخل مكّة ويؤدّي العمرة المفردة وبالتالي يربح أجرها وثوابها.

دخول مكّة بلا إحرام

س: ما حكم من دخل مكّة بلا إحرام جهلاً أو نسياناً أو لا مبالاةً؟

ج: عليه أن يخرج من الحرم إلى أدنى الحل إلى (التـنعيم) أو (الجعرانة) أو (الحديـبية) ويحرم بنيّة العمرة المفردة ويرجع إلى مكّة ويأتي بأعمال العمرة المفردة أي الرسميات الشرعية العبادية لزيارة البيت الحرام.

الإحرام للعمرة عبر جدة

س: الإحرام بالنذر من مطار جدّة والسفر مباشرةً إلى مكّة المكرّمة، هل يجوز؟

ج: فيه إشكال والأصحّ الذهاب من جدّة إلى رابغ وهي على طريق المدينة إلى مكّة وهي ميقات الإحرام المسمّى بالجحفة فيحرم منها بالنذر ثمّ يجدد إحرامه في الجحفة.. وإن أكره من قبل حملته على الذهاب إلى جدة فمكّة حينئذ يحرم بالنذر وهو في الطائرة قبل الوصول إلى جدة بنصف أو ربع ساعة ثمّ يجدّد إحرامه حين يصل إلى حدود الحرم.. وعليه بعد الحجّ أن يكفّر عن تظلّله بسقف الطائرة بذبح شاة وتفريق لحمها على الفقراء.

الحجّ عن المتوفّى

س: مات شقيقي قبل حوالي سبع سنوات وكان يملك مبلغاً يقلّ عن العشرة آلاف دولار وهو غير متزوّج وقمنا بتخميس المبلغ بعد وفاته والباقي توزّع على الورثة ولم يـبقَ ما يكفي لإرسال من ينوب عنه لأداء فريضة الحجّ. هل يجب عليه الحجّ علماً أنه يمتلك قطعة أرض سكنية يصل سعرها حاليّاً إلى حوالي 20 ألف دولار أميركي والأشقّاء اتّفقوا على التـنازل عنها لأحدهم بالتراضي، هل يجب عليه أن يُخرج من ثمن العرضة -في ما لو قام ببيعها- تكاليف الحجّ أو هو يجب أن ينوب عنه؟

ج: إن كان قد استطاع للحجّ في حياته ولم يحجّ تثبت الحجّة في ذمّته وعليكم تكليف شخص يحجّ عنه.

التجارة ببيع السجائر

س: التدخين ثبت ضرره على الصحة العامة وأحد الأصدقاء طلب منّي مبلغاً من المال للاستثمار في بيع السجائر فقط، هل يجوز ذلك؟

ج: يجوز ذلك، لكن ليس في هذا العمل بركة بل فيه ضرر على البشرية قد يرتدّ شؤمه عليك فلا تتورّط بهذا النوع من الاستثمار التجاري فهو استدمار وليس استثماراً.

لعبة البلياردو

س: أحياناً نلعب البلياردو في الكمبيوتر، هل يُعتبر ذلك قماراً؟

ج: ليس قماراً ما لم يكن قائماً على المراهنة بالربح المالي، ولم يثبت عندنا أنّ البلياردو صُنع أساساً للقمار بل المعروف أنّه صُنع للتسلية، ويكفي الشك في أصل قماريّته للحكم بجواز اللعب به بدون مراهنة ماليّة.

نقل الخمور

س: أعمل سائق شاحنة وأحياناً لا أعرف البضاعة المشحونة ويتبيّن بعد إنزال البضاعة أنّها خمور فما حكم ذلك؟ وأحياناً أعرف أنّها خمور ولكنّ الشركة تقوم بالتحميل والتفريغ ولا أحمل شيئاً بيدي، هل يجوز ذلك؟

ج: يجوز حمل الشّحنة إن لم تعلم أنّ فيها خمراً، فإن علمت أنّ فيها خمراً لا يجوز لك نقلها وإن لم تباشرها بيدك. فقد ورد اللعن في الحديث النبوي بالنسبة للخمرة ضدّ عشرة أشخاص زارع عنبها وعاصرها وحاملها والمحمولة إليه وبائعها وشاريها وشاربها إلى آخره.

رعاية الأطفال المانعة من الحجّ

س: زوجي في السجن ونحن نصرف عليه ولكنّي أمتلك تكاليف الحجّ وزيادة، وأطفالي تحت رعايتي ويمنعني ذلك من السفر، هل يسقط عنّي التكليف هذه السنة؟

ج: عليك السفر للحجّ وتوظيف امرأة ترعى أولادك بأجر طيلة غيابك لأداء الفريضة، فإن وجدتِ المرأة المناسبة لهذه المهمّة وجب عليك الحجّ في هذه السنة، وإن لم تجديها جاز لك تأخير الحجّ إلى السنة الآتية.

عدم توفّر أوراق السفر للحج

س: أحمل بطاقة الإقامة الدائمة ولكنها لا تكفي للحصول على فرصة للذهاب لأداء فريضة الحجّ مثلما أخبرني صاحب الحملة حيث قال بأنه فقط من يحمل الجنسية الأميركية يستطيع ذلك، فهل يكفي هذا لبراءة ذمّتي هذه السنة؟

ج: جرّب أن تجد حملة تقبلك فإن لم تـنجح وليس لديك أوراق السفر المطلوبة ولا تستطيع الحصول عليها في هذه السنة، فقد تحقق عذرك في تأجيل الحجّ إلى سنة لاحقة. 

السلام علينا في البيت الفارغ

س: الجزء من الآية الكريمة الرقم 61 من سورة النور يقول: (فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّـبَةً كَذلِكَ يُـبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ).. إذا كان البيت فارغاً على من نسلّم؟

ج: نقول: السلام علينا ورحمة الله وبركاته.. وبذلك نستنزل الأمن والسلام والرحمة على أنفسنا من الله عز وجل وهذا يشبه قولنا في ختام الصلاة: السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين.

لماذا الطواف سبعة أشواط؟

س: لماذا يجب الطواف حول الكعبة في العمرة أو الحجّ سبعة أشواط؟

ج: جاء في الرواية عن النبي (ص) في وصية عنه للإمام علي (ع) قال: يا علي إنّ عبد المطلب سنّ في الجاهلية خمسَ سنن أجراها الله عز وجل له في الإسلام: حرَّم نساء الآباء على الأبناء، إلى أن قال: (ولم يكن للطواف عدد عند قريش فسنّ لهم عبد المطلب سبعة أشواط، فأجرى الله عز وجل ذلك في الإسلام) وسائل الشيعة، الطواف، باب ١٩.

خلل في قراءة صلاة الطواف

س: إذا أخلّ الحاج في صلاة الطواف – رجلاً أم امرأة – بتلاوة الحمد أو السورة بعدها فما هو حكم صلاته؟

ج: إذا كان في قراءة المصلّي صلاة الطواف للحمد أو للسورة بعد الحمد خلل في لفظ الحركات وفق قواعد اللغة العربية أو منطقها وجب أن يتعلّم تصحيحها ولا يجوز له إهمال ذلك، فإذا ضاق الوقت ولم يستطع التعلّم صلّى حسب إمكانه.. والأحوط حينئذ أيضاً أن يستـنيب من يصلّيها عنه صحيحةً بنية رجاء المشروعية.. أمّا إذا كان معذوراً في خطأ القراءة كالأخرس وجهد في ضبطها وصلّى صحّت صلاته..

المواقعة الزوجية قبل التقصير في عمرة الحج

س: إذا أنهى الحاج الطواف والسعي في عمرة حجّ التمتّع ثمّ واقعَ زوجته قبل التقصير جاهلاً بالحكم الشرعي فما حكمه؟

ج: التقصير هو الواجب الخامس والأخير من أعمال عمرة حجّ التمتع وبعده يحلُّ للزوجين المواقعة قبل أن يحرما للحج، ويكفي في التقصير قصّ شيء من شعر الرأس أو اللحية أو الأظفار والأفضل الجمع بين هذه الأمور فإن تمّت المواقعة الزوجية بعد السعي وقبل التقصير ولو جهلاً بالحكم وجبتْ عليه على الأحوط كفارة بدنة لرواية الحلبي عن الإمام أبي عبد الله (الصادق) (ع) قال: (قلت لأبي عبد الله (ع) جعلت فداك إنّي لما قضيت نسكي للعمرة أتيت أهلي (زوجتي) ولم أقصّر قال: عليك بدنة، قال: قلت: إنّي لمّا أردت ذلك منها ولم تكن قصّرت امتـنعت!! فلمّا غلبتها قرضت بعض شعرها بأسنانها!! فقال (ع): رحمها الله كانت أفقه منك!! عليك بدنة وليس عليها شيء!!) وسائل الشيعة التقصير باب ٣. ولمّا أنّ الإمام (ع) قال للسائل: هي أفقه منك، علمنا أنّ الزوج كان جاهلاً بالحكم والمرأة كانت عالمة به فعمدت إلى قرض شعرها بأسنانها ليتحقق التقصير وتحل لزوجها فوجبت عليه الكفارة دونها لأنّه لا زال محرماً حين واقَعَها ولم يقصّر بعد، علماً أنّ رواية أخرى وردت عن معاوية بن عمّار توجب الكفارة على الزوج إن كان عارفاً بالحكم الشرعي، وإن كان جاهلاً به فلا شيء عليه، ولكن الأحوط له إجراء الكفارة.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات