Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

162اسئلة حول الاسلام العدد

الفرق بين النبي والرسول
س: تقول الآية الكريمة رقم 54 من سورة مريم (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ. إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا).
والسؤال هو أنَّ بعض الأنبياء يتحدَّث عنهم القرآن الكريم ويصفهم بالرسول وبعضهم يصفهم بالنبي فقط.. فما الفرق بين النبي والرسول؟
ج: النبي يحمل الدعوة الإلهية ويبشر بها الناس للسير على الهداية الربانية… والرسول يحمل رسالة إلهية ككتاب سماوي يُـبلّغه إلى الناس. فكتاب موسى هو التوراة وكتاب عيسى المسيح الإنجيل وكتاب خاتم الرسل محمد (ص) القرآن الكريم وكتاب إسماعيل وأبيه ابراهيم هي صحف إبراهيم.
The difference between
 the Prophet and the messenger
Q: The verse number 54 of Surat Maryam says: (Also mention in the Book “the story of” Isma’il: He was “strictly” true to what he promised, and he was a messenger “and” a prophet).The question is that the holy Qur’an talks about some of the prophets and describes them as the Messenger and some describes them only as the Prophet .. What is the difference between the Prophet and the Messenger?
A: The Prophet holds the divine call and preaches it to the people in order for them to march (live) by the Lord›s guidance … The messenger holds a divine message as a divine book that communicates to the people. The Book of Moses is the Torah, the Book of Jesus Christ is the Bible,and the Book of the Seal of the Messengers Muhammad (pbuh) The Holy Qur’an, the Book of Isma’il and his Father Ibrahim are the papers (scrolls).
الظروف وامتلاك الإرادة والحرية
س: كيف نمتلك الإرادة الحُرّة في ظل التأثيرات والظروف الداخلية والخارجية التي تتداخل أحياناً وتسبِّب لنا الإرباك والحيرة في إتّخاذ القرار؟
ج: نمتلك الإرادة الحرة بتنظيم أمورنا والتوحد والوحدة والاتحاد مع التنسيق الكلي في ما بيننا… قال الإمام علي: اللهَ اللهَ في نظم أموركم وحث أئمة أهل البيت (ع) على التواصل في ما بيننا والتكامل في تجميع قوانا.
Circumstances and possession of the will and the freedom
Q: How do we have free will in light of the internal and external influences and circumstances that sometimes overlap and cause us uncertainty and confusion in decision-making?
A: We have the free will to organize our affairs by unity and unifying our efforts with the total coordination and harmony among us … Imam Ali said: (Allah Allah in organizing our affairs), and urged the Imams of Ahlul-Al Bayt (AS) to communicate among us and integrate in the assembly of our strengths
الشدة والحرج في الصوم
س: ابنتي عمرها عشر سنوات، وفي شهر رمضان الماضي منعتها من الصيام لإعتقادي بوقوع مَشقّة عليها.. فهل أنا مأثوم على فعلتي هذه؟ وهل يجب عليها القضاء الآن والجو معتدل والنهار قصير؟
ج: إذا كانت تأتيها الدورة الشهرية فهي بالغة يجب عليها الصوم والصلاة.
وإذا كانت متأكدة من مشقَّة الصوم في حينه جاز لها الإفطار بسبب حكم الحرج المرفوع شرعاً في قوله تعالى: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) والحَرَجُ هو الشدّة، فكلُّ حكمٍ شرعي يوقع الإنسان في الحرج والشدّة يرتفع ويزول حكمه ويحق للمكلَّف تجاوزه إلى ما هو أخفُّ منه.
كالإفطار في الصوم، لكن يجب قضاء ذلك اليوم في بحر السنة ولاسيما في الأيام الشتائية القصيرة.
Severity and aggravation
 in fasting
Q: My daughter is ten years old,  and last month of fasting (Ramadan) I prevented her from fasting because I thought she was having hard times in fasting! So am I guilty in committing this act? Does she have to make it up where now the days are short and the weather is moderate?
A: If she is already having her period, she is considered to be an adult, thus she should pray and fast the month of Ramadan; and at the time of her fasting if she is sure she is facing hard times beyond her endurance, then she is permitted to break her fast according to a standing lawful judgement that takes the exertion during fasting into consideration where Almighty says: (and has imposed no difficulties on you in religion…) 22/78; and difficulty here is  exertion, therefore any lawful judgement that puts the safety and well-being of humans in jeopardy is no more valid and is-human- permitted to go with lower (lighter) lawful judgement As in breaking the fast and making it up during the rest of the year and where  winter days are short.
إهمال الزوج لزوجته
س: تزوَّجت من ابن عمّي، لكنه تركني منذ الليلة الأولى وسافر الى ولاية بعيدة ولم يتصل!! ما سبَّب لي الكثير من الحرج مع عائلتي وعائلته بدون سبب!! فهل يحق لي طلب الطلاق وحفظ كرامتي وشرفي؟ وَمَنْ يُعينني على ذلك؟
ج: نعم يحق لك رفع شكوى إلى مكتبنا في المجمع الإسلامي لننذره شرعاً بالرجوع إليكِ والإنفاق عليكِ ومعاشرتكِ بالمعروف، فإن رفض ذلك أو أهمل مسؤولياته الزوجية وطلبتِ الطلاق فإن الإسلام يُطلِّقك منه ونقوم نحن بذلك لقوله تعالى: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) النساء 4/ 19
(فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ) الطلاق 65/ 2.
والزوج مسؤول أن يكون في إحدى حالتين مع زوجته إما إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان قال تعالى: (الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ) البقرة 2/  229.
ويقول تعالى:
(وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَاراً لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُواً وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) 2/ 231.
Husband negligence to his wife
Q: I married my cousin, but he left me on the first night and traveled to a distant state and did not call !! His action  caused me a lot of embarrassment with my family and his family with no reason !! Is it permissible for me to seek divorce and preserve my dignity and honor? Who is going to help me?
A: Yes, you have the right to file a complaint with our office in the Islamic Institute  to lawfully warn him to be back with you and to support you financially and live with you in a loving and good fellowship. If he refuses and neglects his  marital responsibilities then you demanded divorce,  Islam will divorce you and we will do so because Almighty says: live with them (Either take them back on equitable terms or part with them on equitable terms;) Al Talaq 65/2. The husband is responsible for being in one of the two cases with his wife, either holding with good fellowship or divorcing with charity. Almighty  says: (A divorce is permissible only twice: after that, the husbands should either retain their wives together on equitable terms, or let them go with kindness) Al Baqarah 2/229. And the Almighty says: (But do not retain them to injure them, “or” to take undue advantage; if any one does that, he wrongs his own soul. Do not treat Allah’s Signs as a jest, but solemnly rehearse Allah’s  favours on you, and the fact that He sent down to you the Book and Wisdom, for your instruction. And fear Allah, and know that Allah is well-acquainted with all things).2/231 Al Baqarah.
تقليد مراجع الدين
س: هل التقليد للعلماء المراجع قضية تقليدية أَو عقلية إجتهادية؟ وما حُكم مَنْ لا يُقلّد وهو مُلتزم بالصلاة والصيام؟
ج: هي قضية عقلية قرآنية ولا تقليد في أصل البديهيات الإسلامية كالصلاة والصوم والحج المتفق عليها بين المسلمين إنما التقليد في الأمور الدينية العملية التي تختلف فيها فتاوى المرجعيات الدينية فلا بد من الرجوع إلى أهل الاختصاص والخبرة بالفتاوى واستخراجها من القرآن الكريم وصحاح أحاديث النبي (ص) وأئمة أهل بيت النبي (ص). والرجوع إلى أعلم العلماء فيها من أهل الورع وخشية الله تعالى في السرّ والعلن. وهذا ما حثنا عليه أئمة أهل البيت (ع) والقضية في مبدأها عقلي قال تعالى: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) المائدة 5/ 104.
وجاء عن الإمام الحسن العسكري بعد تقبيح تقليد عوام اليهود للعلماء الفَسَقة يقول (ع):
(فمن قلَّد من عوامِّنا مثل هؤلاء الفقهاء فَهُمْ مثلُ اليهود الذين ذمَّهم الله بالتقليد لفسقة فقهائهم فأمّا من كان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدينه مخالفاً على هواه مطيعاً لأمر مولاه فللعوامِّ أن يقلِّدوه، وذلك لا يكون إلا بعضَ فقهاءِ الشيعةِ لا جميعَهم.)
الاحتجاج 2/ 510/ 337.
Imitation of religious
authorities-references
Q: Is the imitation of scholarly references a traditional issue or a judgmental mentality? What is the ruling on someone who does not imitate and is committed to praying and fasting?
A: It is a matter of Quranic mentality and not a tradition in the origin of Islamic axioms such as prayer, fasting and Hajj agreed upon by Muslims. However, tradition in the practical religious matters in which fatwas differ from religious authorities is to refer to specialists and experts in fatwas and extract them from the Holy Quran, And the imams of the household of the Prophet (pbuh). And refer to the most knowledgeable scholars of the people of piety and fear of God in secret and public. This is what the imams of Ahl al-Bayt (pbuh) urged us to follow, and the issue in its principality is mental. Almighty said: (When it is said to them: “Come to what Allah hath revealed; come to the Messenger”: They say: “Enough for us are the ways we found our fathers following.” What! Even though their fathers were void of knowledge and guidance?) Al Ma`idah 5/104. It was reported about  Imam al-Hasan al-Askari (AS) after the denunciations of the imitation of ordinary Jews to the immoral-dissolute- scholars, He (AS) says: (He who from our ordinary people imitates such scholars they become like the Jews who were defamed-disgraced- by Almighty for imitating their immoral scholars, but if he was a scholar who keeps himself on guard and maintains his religion and possess a strong will, and obedient to the command of his master-almighty-, so in this case the ordinary people may imitate him, and this can happen only for few of the Shiite scholars and not all of them) Al Ihtijaj 2/510/337.
Protest 2/510/337.
الحج أشهر معلومات
س: المقطع من الآية الكريمة رقم 197 من سورة البقرة يقول: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ).. ولكن اليوم فترة الحج أيام معدودات لأنه يمكن للشخص أَنْ يسافر لمدة عشرة أيام فقط ويعود الى بيته!! فلماذا تحدثت الآية فقط عن الأشهر؟
ج: الآية تتحدَّث عن الأشهر التي يقع فيها الحج وهي تبدأ بعد شهر رمضان في شوال وذي القعدة وذي الحجة ولا تتحدَّث عن عدد أيام الحج بل تتحدَّث عن الأشهر التي تقع فيها أيام الحج.
Specified Hajj months
Q: The passage from the verse number 197 of Surat al-Baqarah says: (For Hajj are the months well-known)… But today the Hajj period is  few days because a person can travel for ten days only and return to his home !! Why did the verse speak only about the months?
A: The verse speaks about the months in which the Hajj occurs and it begins after the month of Ramadan in Shawwal, Dhu al-Qa›dah and Dhu al-Hijjah. It does not talk about the number of days of Hajj, but it talks about the months during which the days of Hajj take place.
مَلكان يُسجِّلان
الحسنات والسيئات
س: تقول الآية الكريمة رقم 19 من سورة غافر: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ). وتقول الآية الكريمة رقم 17 من سورة ق:  (إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ).. ما دام الله سبحانه وتعالى يعلم مُسبقاً بحسب ما تقولون فلماذا يحتاج الى المَلَكَيْن؟ هل هما مَنْ يُخبرانه بكل شيء ويعتمد علمه على ضوء تقاريرهما الدائمة؟
ج: وجود مَلَكٍ يسجل الحسنات ومَلَكٍ يسجل السيئات يضبط الإنسان في سلوكه أكثر حين يأتي الملكان شاهدَيْن عليه يوم القيامة فلا يتهم الإنسان ربّه تعالى بأنه تعالى هو الذي وضع له الفخ ليعذبه فقط.
عن الإمام علي (ع) في دعاء كميل أنه (ع) يقول عن الملَكين ويخاطب الله تعالى فيقول:
(وجعلتَهم شهوداً عليَّ مع جوارحي وكنتَ أنتَ الرقيبَ عليَّ من ورائهم والشاهدَ لما خفي عنهم، فبرحمتك أخفيته وبفضلك سترته) وعليه فإن رحمة الله قد تخفي عن الملكين بعض أفعال شرِّ ذلك الإنسان لتغفر له رحمةً به.
والله عز وجل يعلم كل شيء ولا يحتاج إلى تقارير الملكين بل يجعلهما ليحتاط الإنسان أكثر ولا يفعل الشر بل يكثر من فعل الخير.
Two angels record good
and bad deeds
Q: The verse No. 19 of Surat Ghafir says: (“Allah” knows of “the tricks” that deceive with the eyes, and all that the hearts “of men” conceal). And says in verse number 17 of Surat Qaf: (Behold, two “guardian angels” appointed to learn “his doings” learn “and note them”. One sitting on the right and one on the left)…As long as God Almighty knows beforehand as you say, why he needs two guardian angels? Are they the ones who tell him everything and his knowledge depends on the light of their standing reports?
A: The existence of an angel who records good deeds and an angel who records bad deeds controls man in his behavior more often when the two angels  come  as witnesses  on the Judgement Day, so the man does not accuse his Lord that He trapped him in order to be tortured.
Imam Ali (AS) in the Dua`a Kumayl that he(AS) says about the two angels and addresses Almighty by saying:
(And appointed them as witnesses together with my functioning organs and You were the witness above all to what is hidden from them, so by Your mercy You conceal it, and by Your virtue You over it). And therefore the mercy of Almighty may hide from the angels some evil deeds of that person to be forgiven by the merciful Almighty.
God Almighty knows everything and does not need the reports of the angels, but appoint them  to make the man more aware not to do evil, but a lot of good deeds.
تأجير العقار المشترى
س: هناك طريقة أرخص لشراء البيت بتحديد السكن للمشتري دون التمكين من الإيجار والإستثمار.. هل يجوز تقسيم البيت وتأجير القسم الزائد عن الحاجة؟ وهل ذلك يُخالف الإتّفاق؟
ج: نعم يجوز إلا إذا اشترط البائع أن لا تحصل هذه الحالة، فلا تجوز حينئذٍ لأنها تخالف الاتفاقية وعقد البيع.
Renting a purchased property
Q: there is a cheaper way to buy a house by limiting the residence of the buyer to not be able to rent or invest such property…Is it permissible to divide the house into sections and rent the excess section? Is this contrary to the agreement?
A- Yes, it is permissible only if the seller stipulated that this situation will not occur, then it is not permissible because it violates the agreement and the sale contract.
البخل يسلب البركات
س: يأتينا بعض الناس لطلب الطعام أو لطلب مبلغ بسيط جدّاً، ونقول لهم: (اذهبوا الله يعطيكم)! ونشعر بالندم ولكن تتكرر الحالة بين فترة وأخرى حتى افتقرنا وصرنا الأحوج لطلب الطعام والمال!! سماحة المرجع السلام عليكم ونحن نطمئن عند الإستماع لصوتكم المبارك.. هل سنبقى في فقرٍ دائم؟
ج: إن بقينا على بُخلنا فسنبقى في فقر دائم، وإن مارسنا كرمنا تقرُّباً إلى الله وآثرنا غيرنا فإنه تعالى سيعوّض ويوسِّع علينا…
عن الإمام علي (ع):
(عجبت للبخيل يستعجل  الفقر الذي منه هربْ. ويفوته الغنى الذي إياه طلبْ. يعيش في الدنيا عيش الفقراءْ. ويحاسب في الآخرةِ حساب الأغنياء).
The stinginess-greed-
 takes away the blessings
Q: Some people come to us and ask for food or to ask for some money, and we say to them: ‹Go, God will provide for you!› And we have deep feeling of regret by doing this, but the recurrence of this situation from time to time we became the most needy to request food and money !! Your Eminence, assalamu alaykum, and we will be assured when we listen to your blessed voice ..Are we going to be in continuous poverty?
A: If we remain in our stringiness, we will remain in perpetual poverty, and if we practiced our generosity for Almighty`s sake, and we preferred others, then Almighty will compensate and countersinks on us. About Imam Ali “AS”: (I wondered about the stingy who hastens the poverty from which he escaped. And misses the wealthiness that he demanded. Lives in this world like the poors. And he will be judged in hereafter like wealthy people.)
الشماتة
س: بعض الناس يتوجَّه لله تعالى بالدعاء والطلب أنْ يَمرض فلان!! وإن مرض يشمت به!! وأنا شخصياً أمقت هذه الحالة مهما كانت الأسباب. سماحة المرجع، أليست الشماتة بالمرض حالة مُستهجنة فالكُلُّ يَمرض سواء كان نبياً أو إماماً مؤمناً أو فاسقاً؟
ج: نعم الشماتة حالةٌ مستهجنةٌ، الشماتة إظهار فرحٍ بما ينزل لأحدٍ من مرض أو شدّة رفيقاً كان أم عدوّاً من ابتلاءٍ أو حادثةِ سوءٍ. سواء كان الإظهار باللسان أو بالعمل.
جاء عن الإمام عليّ (ع) في وصف الإنسان المتقي بأنه:
(لا يشمَتُ بالمصائب ولا يدخل في الباطل)
وجاء عن الإمام الصادق (ع) أنه قال:
(لا تُبْدِ الشماتة لأخيكَ فيرحمه الله ويُصيِّرها بك!!)
وقال (ع): (من شمت بمصيبةٍ نزلت بأخيه لم يخرج من الدنيا حتى يُفَتنَ بها.) سفينة البحار مادة (شمت) ج 4/ 491. سُئل نبي الله أيّوب (ع) أيّ شيءٍ كان أشدَّ عليك مما مرَّ عليك؟ (من الأمراض)؟
قال: شماتة الأعداء!!
قال عبد الله المهلبي:
كلُّ المصائب قد تمرُّ على الفتى
فـتهونُ غــيــرَ شـمــاتـة الأعــداءِ
وجاء عن الإمام الحسين (ع) أنه قال في كربلاء:
فـقـلْ للـشـامـتينَ بـنـا أفـيـقوا
سيلقى الشامتون كما لقينا!!
Gloating
Q: Some people turn to Almighty by praying and demanding to make somebody sick !! And if he got sick he gloates!! I personally detest this situation no matter what the reasons are. Your Eminence the Reference, is it not to glee about somebody`s sickness a condemned situation? everyone get sick whether he is a prophet or a believer or a sinner?
A: Yes,gloating is a detested situation, and to show joy over another`s grief or misfortune regardless if he was a friend or an enemy or a victim of an accident or a mishap. Regardless if it was exhibited by the tongue-saying- or by an action.
It was narrated from Imam Ali (AS) describing the Muttaquee-pious- as:
(Does not glee over the misfortunes and does not enter into falsehood)
It was narrated from Imam al-Sadiq (AS) that he said:
(Do not show gloating to your brother, Almighty will bless him by it while you keep it`s sin!!)
He said (AS) : ‹Whoever glees over the misfortune of his brother, he shall not come out of this world until he is allured by it.” Albihar ship subject (gloate)4/491. Prophet of Almighty Ayoub (AS) was asked what was the most severe thing that you encountered? (sicknesses)
He said: ‹The gloating of the enemies!›
Abdullah Al-Mahllabi said:
All calamities may hit the young man
But it will be dispersed by the gloating of the enemies.
It was narrated about Imam Husayn (AS) that he said in Karbala:
Say to the gloating to wake-up!!
The gloating will face the same as we did.
سفر للاجتماع
بالمشعوذين والسحرة
س: زوجتي وأختها تسافران بين فترة وأخرى الى المغرب طلباً لزيارة بعض السحرة والمشعوذين لإستكشاف المستقبل ومعرفة الخصوم وإستجلاب الرزق!! وتكاليف هذه الأسفار تُرهقني مالياً ونفسياً.. وزوجتي لا تكفّ عن السفر بين فترة وأخرى!! فهل واجبٌ عَلَيَّ الإنفاق وتأمين متطلَّبات هذا السفر غير الصحيح؟
ج: لا يجب عليكَ الإنفاق وتأمينُ متطلَّبات هذا السفر القائم على الشعوذة والباطل… ولا يـبعد أن يكون حراماً في الشريعة الإسلامية.
Travel to the meet with
 the imposters and magicians
Q: My wife and her sister travel from time to time to Morocco to visit some of the imposters and magicians to explore the future and find out who are their foes and drawing livelihood!! And the costs of these trips drains me out financially and psychologically .. And my wife does not stop traveling from time to time !! Is it my obligation to spend and also secure the requirements of this incorrect trip?
A: You do not have to spend and secure the requirements of this travel which is based on sorcery and falsehood … It is not far from being haraam-unlawful- in Islamic law.
تلقيح اصطناعي
وأمٌّ حاضنة للجنين
س: زوجتي لا تُنجب وأنا لا أُريد التفريط بها، وقد نصحني أحد الأصدقاء بإختيار أُم بديلة أتفق معها على عقد زواج مؤقت دون الدخول مع إجراء عملية تلقيح إصطناعي بيني وبينها ونأخذ الأطفال بعد الولادة مباشرة وتأخذ هي ثمن إيجار الرحم كأُم بديلة! سماحة المرجع، هل تجوز كلّ هذه الـمُعاملة؟
ج: نعم تجوز شرط عدم انكشاف زوجتكَ على الطبيب الرجل، ولا انكشافكَ على الطبيبة الأنثى.
Artificial insemination
 and mother as fetus incubator
Q-My wife cannot bear children and i do not want to let her go, a friend advised me to choose an alternative mother with whom I agree to a temporary marriage contract without sleeping with her-tonk- and to do artificial insemination between me and her, I and my original wife take the children immediately after birth and pay the alternative mother as agreed! Your Eminence, is this kind of contract permissible?
A: Yes, it is permissible on condition of not exposing your wife to a male doctor, or exposing yourself to a female doctor.
خلق الإنسان من طين وماء
 والجن من النار
س: الآية الكريمة التي تقول: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) هل تتعارض مع الآية الكريمة الأُخرى (وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّار)؟! وهل أنَّ الجن ليس كائناً حَيّاً؟
ج: مادة خلق الإنس هي الماء والطين.
والجن كائن ناري يشبه تكوينه أشعة إكس التي تتغلغل في الأجسام وتكشف ما في داخلها، والجن بهذه الطريقة يستطيع أن يتغلغل في دماغ الإنسان وصدره وقلبه وعَواطفه ويوسوس له ما شاء من أفكار شيطانية إبليسية والقرآن يشير إلى أن إبليس من الجن يوسوس ويخنس ويختبئ داخل الإنسان ليوسوس له، قال تعالى يعلمنا كيف نعود ونحتمي بالله عز وجل من شر الشيطان الرجيم: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ. مَلِكِ النَّاسِ. إِلَهِ النَّاسِ. مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ. الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ. مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) الناس 114/ 1 – 6
وتكوين إبليس من نار زرقاء هي مارج النار وليس من الأحياء البشرية التي يتم تكوينها من الماء، لذا تمرَّد إبليس على السجود لآدم تمرداً عنصرياً وقال لله:
أنا خيرٌ منه خلقتني من نارٍ وخلقتَه من طين. ولذا اختلف أصل إبليس عن أصل آدم. إبليس من نار مدمِّرة وآدم من طين وماء ينبت النبات والزرع وخيرات الأرض والحياة وقوله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ) الأنبياء 21/ 30.
لا يـبعد أن تكون النار التي خلق منها إبليس تمَّ تكوينها من الماء لاحتواء الماء على الأوكسجين والهيدروجين الذي هو أصل الطاقة والنار والكهرباء، لأنَّ الكهرباء في العصر الحاضر هي نتاج الطاقة المائية التي يـنتجها الماء حتى ورد عن الإمام علي (ع) أنه قال: لو شئت لأخرجت لكم من الماء ناراً. فلا تـناقض ولا تعارض بين أن يكون كل حيّ مخلوقاً من ماء وطين، وأن يكون الجن مخلوقاً من نار استُخرجت من الماء! فيصحّ قوله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ) الأنبياء 21/ 30.
Almighty created man
from mud and water,
 and Al-Jinn from fire
Q: The holy verse that says: (We made from water every living thing) Does this contradict with the other holy verse: (And He created Jinns from fire free of smoke:)?! And is the Jinn not a living being?
A: The element of human creation is water and mud, and the Jinn is fiery being resembles X-ray, which penetrates into the objects and reveal what is inside them, and the Jinn in this way can penetrate the human brain, chest, heart, and emotions and whispers into him what he wants of evil Satanic devilish ideas and the Qur`an indicates that the devil is of the Jinn whispers and withdraws and hide inside the human to whisper to him, Almighty to teach us how to return to Him and seek refuge in Him the Almighty from the evils of Satan the accursed: (Say: I seek refuge with the Lord and Cherisher of Mankind, the king “or the Ruler” of Mankind, the God “or Judge” of Mankind-from the mischief of the Whisperer “of Evil”, who withdraws “after his whisper”- “the same” who whispers into the hearts of Mankind-among Jinns and among Men.) Al Nas 114/1-6
And the creation of the devil from a blue fire which is a fire without smoke and he is not from the human beings which were created from water, so Satan rebelled to prostrate to Adam a racist rebellion and said to God: I am better than him, You have created me from fire, and created him from clay. Therefore, the origin of the devil differed from the origin of Adam. Satan is from a destructive fire and Adam is from clay and water; germinate the plants and and the vegetation , and the resources of the earth and life,  and His saying the Almighty: (We made from water every living thing) Prophets 21/30.
And It is fair to say that the fire from which the Devil was created was generated-created-from water because electricity in the present age is the product of water energy produced from water; even it was narrated about Imam Ali (AS) that he said: If I wanted I will get fire out of water. Therefore there is no contradiction or disagreement between the fact that every living creature is created from water and clay, and that the jinn is created from fire extracted from the water! Then the saying of Almighty is true: (We  made from water every living thing) Prophets 21/30.
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للشباب والبنات
س: أعمل في الجامعة وأرى تصرفات خاطئة يقع فيها بعض الشباب والبنات.. وأنا أنصحهم وأمنعهم عن ذلك، ولكن بعضهم إتصل برجال الشرطة وإشتكى وسبَّب لي الوقوع في الحرجّ! ومع ذلك لا أمتـنع لإيماني بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. فهل يجب أنْ أقوم بهذا العمل رغم المشاكل التي تحدث لي؟
ج: إن كان أولئك الشباب والبنات من المسلمين واحتملتَ أن يؤثر كلامُكَ فيهم وجب عليك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإن لم تحتمل أن يؤثر كلامُك فيهم أو كانوا غيرَ مسلمين لا يجب عليك نهيُهم عن المنكر ولا أمرُهم بالمعروف وكذلك لا يجب إذا استدعى ذلك مخالفة القانون وإحراجك.
Promotion of Virtue and
 Prevention of Vice for
 Youths and Girls
Q: I work at the university and I see misbehavior acts done by some young people and girls.. I advise them and prevent them from doing such acts, but some of them complained to the police
Which caused me embarrassment! However, I did not stop because of  my belief in the promotion of virtue and the prevention of vice .. Should I do this work despite the problems that happened to me?
A- If those young men and girls were muslims and you think that talking to them will make a difference then it is your obligation to command virtue and prevent vice, but if you think that talking to them will not have any effect on them or they were non muslims you have no obligation to command virtue nor to prevent vice, also there is no obligation if this will lead to calling the police or to break the law or causing you embarrassment.
لا تجسَّسوا
س: لا أشترك مع شركات الإنترنت ولكن أدخل على الواي فاي لبيوت الجيران القريـبة منّي عن طريق معرفة الرقم السري من أطفالهم الصغار وأحياناً دون علم أهلهم وجهاز التلفزيون والتلفون يعمل على شبكتهم الخاصة.. فهل تجوز هذه الحالة؟
ج: لا يجوز التجسس على الناس.. قال تعالى: (… ولا تجسسَّوا).
Do not spy
Q: I have no subscription with Internet companies but I get net thru getting the password from the neighbor`s kids to use their Wi-Fi and sometimes without their parents› knowledge and also I use it for my television and telephone .. Is this permissible?
A: It is not permissible to spy on people…Almighty says: (…do not spy)
كفارة عدم الوفاء بالنذر
س: أنا معتادة أنْ أنذر عن كل مشكلة تواجهني، وأحياناً أنسى الوفاء بالنذور أو لا أتحمّل ذلك مادياً!! فهل يقع عليَّ الإثم؟ وكيف أُسدِّد ثمن النذور؟
ج: يجب الوفاء بالنذر فإن لم تفي بالنذر وجب عليكِ بذل طعام كفارةِ النذر للفقراء، وهي إطعام 10 مساكين أو فقراء من أوسط الطعام عن كل نذر لم تفي به. فإن لم يكن لديكِ ثمن الطعام فعليكِ بالاستغفار وطلب المغفرة من الله عزّ وجل.. وهذا يكفي عن الكفارة.
The expiation for
not fulfilling the vow
Q: I›m used to make a vow for any problem I face, and sometimes I forget to fulfill these vows or I can not handle them financially!! Am I committing a sin? And how do I fulfill the promise-vow- I made?
A: You must fulfill the vow. If you do not fulfill the vow, you must provide food for the poor as expiation for a broken vow, which is to feed 10 poor regular food for every vow that you did not fulfill. If you cannot afford the money for food, you should seek forgiveness and ask pardon from Allah Almighty…And this is sufficient for expiation.
التوكل على الله
س: بعضهم يتوسل بالمجهول أو يحتكم الى المجهول دون الاستـناد الى دليل يُقدّم المعلومة الصحيحة.. فهل يعتبر ذلك جنوحاً نحو فلسفة الإتّكال على ما وراء علم الغيب أو الغيب نفسه؟
ج: المطلوب الاتكال على الله عز وجل بعد قراءة سورة الفلق وسورة الناس وهما سورتان لمواجهة المجهول والشرور المخبّأة المستورة. يقول تعالى: (وَعَلَى الله فَلْيتوكَّل المؤمنون).
Trust in Allah
Q: Some people intrust the unknown or invoke the unknown without relying on a proof which provides the correct information .. Is this considered an inclination towards the philosophy of being dependent on metaphysics or the unseen?
A: It is required to trust in Allah  Almighty after reading Surat Al-Falaq and Surat Al-Nas, they are two surats to face the unknown, and the hidden evils. Almighty says: (And on Allah let the Believers put their trust).
تدبُّر القرآن وتطبيقه
س: تقول الآية الكريمة رقم 85 من سورة هود: (وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ. وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ). لكنَّ هذه المفاهيم الكريمة تتراجع في بلداننا بشكل ملحوظ وتتراجع القِيَم!! سماحة المرجع، استمعنا الى حديثكم حول هجر القرآن الكريم
فكيف نعود اليه؟ هل بالقراءة فقط؟ أم نحتاج الى منظومة ترتبط فعلاً بالقرآن الكريم تؤثِّر في كل المجتمع؟
ج: العودة إلى تلاوة القرآن تلاوة تدبّرٍ وتطبيق لمفاهيمه وآياته.. يقول تعالى: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) محمد 47/ 24.
وجاء في الأحاديث أن تدبّر القرآن فهمه وتطبيقه.
Qur›an management
and its implementation
Q: Holy verse No. 85 of Surat Houd says: (And O my people! Give just measure and weight, nor withhold from the people the things that are their due; Commit not evil in the land with intent to do mischief.) But these holy concepts are declining in our countries significantly and the values ​​are declining !! Your Eminence, we listened to your talk about abandoning the Holy Quran
How can we get back to it? By reading only? Or do we need a system that is really linked to the Holy Qur›an that affects the entire society?
A: Returning to recite the Qur`an with management of such recitation and the application of its  concepts and verses.. Almighty says: (Do they not then earnestly seek to understand the Qur`an, or are their hearts locked up by them?) Mohamad 47/24.
It was said in the hadiths that the Qur›an management is its understanding and its implementation.
منع الزوج ميراث زوجته
س: زوجي منع عنّي استخدام حقّي في الميراث من أهلي بحجَّة أنّه لا يحبّهم!! فهل عليَّ واجب الطاعة في مثل هذه الحال؟
ج: لا طاعة عليكِ في مثل هذه الحال ولا يحقُّ له منع استخدام حقّكِ في الميراث. وما منعكِ منه سيبقى في ذمَّته حتى يوفيه لكِ. قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ (لا تمسكوهنَّ مضارَّةً لهن) لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) النساء 4/ 19
The husband barred
 his wife`s inheritance
Q: My husband prevented me from using my right in the inheritance from my family on the grounds that he does not like them !! So is it my obligation to obey in such a case?
A: There is no obligation for you to obey in such a case and he has no right to prevent you from   using your right in the inheritance. And as for what he barred you from will remain a pending debt until he pays it back to you.  Allah says: (O ye who believe! Ye are forbidden to inherit women against their will. Nor should ye treat them with harshness, that ye may take away part of the dower ye have given them-except where they have been guilty of open lewdness; on the contrary live with them on a footing of kindness and equity. If ye take a dislike to them it may be that ye dislike a thing, and Allah brings about through it a great deal of good.) Al Nisa`a 4/19
تعزية أتباع الديانات
س: نعرف قيمة تقديم واجب العزاء والمواساة لأهل الفقيد، ولكن أحياناً يكون الفقيد من ديانة أخرى وهو جارٌ لنا أو زميل لنا في العمل، فهل الحضور واجب علينا أم هو مجاملات فقط؟
 ج: هي مجاملات ولياقات اجتماعية مستحسنة، يُروى أن النبي موسى سأل الله عز وجل:
– يا ربّ أين أجدك؟
– قال: عند المنكسرة قلوبهم!!
Expressing condolence
 to followers of other religions
Q: We know the value of offering condolence and sympathise with the deceased’s family, but sometimes the deceased is from other religion and he might be a neighbor or colleague of ours. Is it an obligation and a must to attend or is it just a compliment?
A: They are compliments and acts of politeness social civility, it was narrated that the prophet of God Moses (AS) asked God Almighty: O Lord where do I find you?!!  Almighty said: Where the heartbroken are.
أولوية دفع الحقوق
لمحتاجي الجالية
س: تكثر ظاهرة جمع الأموال بإسم الأيتام ولكن الأيتام والأرامل في الجالية بالكاد ينتبه إليهم أحد! سماحة المرجع، ألا نحتاج الى مُوازنة وتوافق بين  حاجات مجتمعاتـنا في البلاد وحاجات أبناء الجالية حيث نعيش وَهُم  الأقرب إلينا والأَوْلى شرعاً في صرف الحقوق والتبرُّعات؟
ج: نعم علينا أن نفحص عن الأهم والمهم، ونُقدِّم الأهمَّ على المهمّ، قال تعالى: (الأقربون أولى بالمعروف) والمؤسسات الدينية هنا كالمراكز الإسلامية التي تحتضن أطفالنا وتُربّيهم على الأخلاق والمحبَّة للأهل والسلوك السليم أَوْلى شرعاً بتقديم المساعدات والحقوق الشرعية لها لتتابع هذه المهمات السامية.
Prioritizing the care
 of the needy in the community
Q: Raising money phenomena in the name of orphans and widowers in the community is wide spreading, but the orphans and the widowers in the community are hardly noticed by anyone! Your Eminence, don`t we need a budget  to balance between the needs of our societies in the motherland  and the needs of our community where we live and they are the closest to us and they are legally have the priority in the disbursement of rights and donations?
A: Yes, we have to look into the important and the most important, and we bring forward the most important, Almighty says: (The closest are most worthy with due fairness), and religious institutions here, such as Islamic Centers that embrace our children and raise them on ethics and love of parents and proper behavior are legally more deserving to receive assistance and legal rights to follow up on these noble tasks.
استعمال بيوت المسفَّرين
س: تقول الآية الكريمة رقم ٢٩ من سورة النور: (لَّيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ). سماحة المرجع، في سبعينيات القرن الماضي قامت حكومة صدام بتهجير الكثير من العوائل بحجة التبعية الإيرانية وبقيت بيوتهم فارغة، ونحن دخلناها وسكنّاها حتى عاد أصحابها وأعدناها إليهم ولكنَّ بعضهم مات ولَم يَعُدْ ولَم نحصل على براءة الذمّة منهم.. وطبعاً كُنَّا نُصلّي ونصوم في تلك البيوت.. فهل الآية الكريمة أعلاه هي مدخلٌ لنا للحلّ؟
ج: إن كان لكم في تلك البيوت أمتعة وأغراض فلا مشكلة في ما فعلتم.
Using the houses
of the deportees
Q: The holy verse No. 29 of Surat al-Nur says: (It is no fault on your part to ener houses not used for living in, which serve some “other” use for you: And Allah has knowledge of ye reveal and what ye conceal). Your Eminence, during the seventies of the past century the government of Saddam deported many families on the pretext of being of Iranian origin as a result their houses were left vacant, so we occupied these houses and populate them until the original owners came back, so again we gave these houses back to them, but some of the owners died and or never came back, with this we were not able to get a certificate of clearance from them…. Of course we were praying and fasting in these houses… Is the holy verse above our key for a solution?
A: If you have any personal belongings,  luggage in these houses, there is no problem in what you did.
رمي الطعام في النفايات
س: في مجالس الفاتحة تُطبخ كميات كبيرة من الطعام، وبعدها يقوم العاملون في الحُسينية برمي الكثير من الرز واللحوم في أكياس النفايات!! فهل سيرفع عنّا الله سبحانه وتعالى البركة والتوفيق؟
ج: نعم، فإن الإسراف أمرٌ سلبيٌّ سيءٌ، كما لا يجوز رمي الأرز والخبز والطعام في النفايات.
Throwing the food in the waste
Q: In Al-Fatihah Councils, large quantities of food are cooked, and then the Husseiniya workers throw a lot of rice and meat in the waste bags!! Will God uphold from us the blessings and prosperity?
A: Yes, the extravagance-profusion is a bad negative behavior, and it is not permissible to throw away rice, bread and food in the waste.
الرهان المالي قمار
س: في موسم صيد الطيور نخرج كمجموعة أصدقاء للصيد وأحياناً نُراهن في ما بيننا على دقة التصويب.. فهل يجوز الرهان وخسارة الأموال أو خسارة وجبة عشاء للمجموعة في أحد المطاعم؟
ج: هذا الرهان غير جائز لأنه شكل من أشكال القمار الذي نهى عنه الإسلام.
Financial betting is gambling
Q: During hunting season of birds, we go as a group of friends to hunt, and sometimes we bet on shooting accuracy among us. Is betting, and losing money or losing a dinner meal to feed the group in a restaurant, permissible?
A: This bet is not permissible because it is a form of gambling prohibited by Islam.
شهادة المصلّي
على الميت بالخير له
س: بعض الناس يعيشون حياة الفسق والفجور ويقضون أوقات طويلة في صالات القمار وحانات الخمور وعندما يموتون نسمع الشيخ في صلاة الميت يقول: (لا نعلم عنه إِلَّا  خيراً)!! سماحة المرجع، ما دامت صلاة الميت غير واجبة والقراءات فيها مُستحبَّة لماذا يلتزم المشايخ بنفس النصّ دائماً ولكل الأموات؟
ج: لا يحقُّ للشيخ الذي يصلِّي على جنازة الفاسق أن يشهد شهادةً كاذبةً، كأن يقول اللهم إنا لا نعلم منه إلا خيراً خصوصاً وأن في هذه الشهادة حصراً لها، فهي تعني أن الميت كل أعماله خير ولا شيء منها إلا خيراً، وفسَّر العلماء من أهل البيت هذه الجملة والخير فيها أن الميت مسلم موالٍ لأهل بيت الرسول (ص) وأن هذا هو الخير الذي يعلمه المصلِّي من الميت. فإن أراد الشيخ المصلي أن يشهد شهادة حقّ فعليه أن يقول: اللهم إنّا نعلم منه خيراً… فيدخل كل عمل خير فَعَلَه الميت في الشهادة بدقة ولا تكون شهادة المصلِّي كاذبة بل تكون صحيحة.
Prayer blessing testimony
 for the dead
Q: Some people live the life of immorality and dissolution and waste long  periods of time in gambling halls and liquor bars, and during the funeral for one of them we hear the sheikh in reciting the prayer for the dead: (We do not know about him, but good)!! Your Eminence…as long as the prayer for the dead is not a must and the readings are permissible, why should the sheikhs adhere to the same text always and for every dead person?
A: The Sheikh who performs the prayer for the dead during the funeral of the immoral one does not have the right to testify a false testimony, as if he is saying: ‹O, Allah, we do not know about him but good”. Especially by this testimony it is exclusively for it which means that all acts done by the deceased during his lifetime were good and nothing but good. The scholars of Ahlul-Albayt explained this sentence by saying that the good in it is that the deceased is a muslim and loyal to the Messenger`s Household (pbuh) and this is the good that the prayer knows of the deceased. If the prayer sheik wanted to testify a true testimony, he should say: (O Allah we know about him, the good)…Therefore every good deed done by the deceased throughout his lifetime will be included exactly in the testimony, and the testimony will not be false but a true one.
أجواء شرب الخمور
في عقد الزواج
س: بعض العوائل، وحتى الخطيب وخطيـبته، يحتسون الخمور وتصدح جلساتهم بالموسيقى الصاخبة أثناء عقد الزواج من قبل الشيخ أَو المأذون!! فهل يجوز إجراء عقد الزواج في مثل هذه الأجواء؟
ج: لا تجوز أجواء شرب الخمور ولكنها لا تبطل عقد الزواج.
The atmosphere of drinking
 liquor in a marriage contract
Q: Some families, even the bride and the groom drink liquor and the loud music with piercing noise covers the entire place during the marriage contract ceremony in the presence of the sheikh or the clergy!! Is it permissible to perform a marriage contract in such an atmosphere?
A: It is not permissible to drink alcohol-liquor, but it does not invalidate the marriage contract.
بقية الله
س: تقول الآية الكريمة رقم 86 من سورة هود: (بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ وَمَا أَنَا عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ).. فما معنى بَقِيَّتُ الله؟ ولماذا تُكتب بطريقة تختلف عن المُعتاد (بَقِيّة)؟
ج: بقية الله هو ما أبقاه الله بين يدي البشر لامتحانهم وطلب منهم احترامه ما دام باسم الله عز وجل… ومنه الإمام المهدي(ع) وفُتِحَتْ التاء المربوطة لضبط قراءتها وللإشارة إلى أهمية معناها وأن المعنى مرتبط بالله عز وجل… وأنه يقتضي الاحترام الشديد.
Left by Allah
Q: The holy verse No. 86 of Surat Hud says:  (That which is left you by Allah is best for you, if ye “but” believed! But I am not set over you to keep watch!)….What is the meaning of left by Allah? And why it is written different than the normal?
A: Left by Allah is what Allah left in the hands of humans -after paying for their own well-being  and development- to test them and demanded them to respect that as long as it is in the name of Allah Almighty…And out of it, is the Imam Almahdi (AS), and the long letter ta`a to fix its reading and to point at its importance and the meaning is attached by Allah Almighty.. And He requires the the extreme respect.
الصلاة الربَّانية
س: بعضهم يقول: صلاة فُلان ربّانيّة، فما معنى أَنْ تكون ربّانية؟ وهل صلاتـنا كذلك؟
ج: الصلاة الربَّانية هي الصلاة التي تُقوِّي الأجواء الروحية في حياة المؤمنين ولها تأثيرات إيجابية مهمة في السلوك لقوله تعالى:
(إِنَّ الصَّلَاةَ تَـنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ.) العنكبوت 29/ 45.
(إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا. إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا. وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا. إِلَّا الْمُصَلِّينَ. الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ. وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ. لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ. وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (يوم القيامة). وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ. إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ. وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ. إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ. فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ. أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ) المعارج 70/ 19 – 35.
الأخلاق الدينية مع ربطها
 بالله كأساس فلسفي لها
س: بعض المفاهيم التربوية تصلح للتطبيق في تربية الأبناء في هذه البلاد، ولكن عندما يكبرون ويتأمرك بعضهم تصطدم هذه المفاهيم ونخسر أولادنا وبناتـنا!! سماحة المرجع، بماذا تـنصحوننا يحفظكم الله؟
ج: ننصح بتدريس الأخلاق الروحية الإسلامية وربط الأخلاق بحبِّ الله والإيمان به والخشية منه تعالى في السرِّ والعلن: وجعل الأساس الفقهي الفلسفي هو حب الله وحسابه والخشية منه تعالى.
هل احتفال ولادة النبي (ص) بدعة؟
س: فرقة قليلة من المسلمين تعتبر الاحتفال بولادة النبي المصطفى (ص) بِدعة تُحاسب عليها!! فمن أين جاء ذلك؟ وهل السبب سياسي؟
ج: ليس السبب سياسياً وإنما يتصل بمفهوم البدعة كل ما خالف القرآن والسنة النبوية. والذين يمنعون الاحتفال بمولد النبي محمد (ص) نسوا أن الأنصار في المدينة خرجوا يرحّبون بالنبي (ص) لمَّا دخل المدينة وفيهم كبار الصحابة ونساؤهم وأخذوا ينشدون لما طلع عليهم النبي (ص) من جهة مكة داخلاً إلى المدينة المنوّرة:
طـلـع الـبدر عـلينا          من ثنيِّات الـوداعْ
وجب الشكر علينا          مـا دعــا لـلـه داعْ
أيها المبعوثُ فينا           جئتَ بالأمر المطاعْ
جئتَ شرّفت المدينهْ             مرحباً يا خـير داعْ
ثم التقوا بالنبي (ص) وهم ينشدون فلم يمنعهم من ذلك… فلو كان ذلك بدعة لمنعهم منه النبي (ص) وسكوت النبي (ص) هو رضا وموافقة وذلك سنّة عن ما فعله الصحابة الأجلاء ونساؤهم الفاضلات ومثل هذا يجري في هذه الأيام ولا يخالف السنَّة النبوية المطهَّرة فلا يحرم ولا يكون بدعة. كيف؟ وقد قال الله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة 55/ 2.
وقال تعالى: (وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ ) سورة الحج 22/ 32.
وعليه، فلم يثبت أن إحياء ذكرى المولد النبوي إثم وحرام بل هو داخل تحت العمومات القرآنية التي حثَّ عليها القرآن الكريم وطبَّقها الصحابة الأبرار ونساؤهم الفاضلات.
والسنّة هي قول المعصوم أو فعله أو تقريره…
وتقرير النبي على فعلٍ هو سكوته عنه وإقراره، وهذا هو معنى الموافقة النبوية.
فالاحتفالات بالمولد النبوي ليست خارجة عن السنّة النبوية.
الأسوة الحسنة
س: تقول الآية الكريمة رقم 21 من سورة الأحزاب: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا).. فكيف تتحقق الأُسوة الحسنة بالرسول الكريم (ص) ونحن تعصف بنا الفرقة والإنقسام وألاعيب السياسة ومذهبية الشعوب الإسلامية؟
ج: الأسوة الحسنة أن نأخذ ما ثبت من سيرة النبي (ص) ونُطبِّقه على أنفسنا فنقتدي بالنبي (ص) في سيرته الصالحة وهي الأسوة الحسنة.
لا تـنهر طالب المساعدة
س: يعيش في المدينة لاجئون جدد يطرقون الأبواب حتى في الليل باحثين عن المساعدة أو عن مآرب أخرى.. فهل الطلب منهم بضرورة المغادرة من أمام باب الدار يتعارض مع الآية الكريمة (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ) خصوصاً أن بعضهم يحضر في أوقات لا يتواجد فيها الرجل ويشعر الأطفال والزوجة بالخوف والفزع؟
ج: نعم (وَأَمَّا السَّائِل فَلا تَـنْهَرْ) لا تـنهر من يطلب المساعدة، فإن لم تقدر على مساعدته فلا تـنهره بل اعتذر إليه بلطف وأدب. يقول تعالى: (فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ. وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ. فَكُّ رَقَبَةٍ. أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (مجاعة). يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ. أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (تتربت ثيابه). ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ) البلد 90/ 17.
تسديد دين الميّت من أمواله
س: استدان زوجي مبلغاً كبيراً وخسره بالقمار ومات بعد ذلك.. وصاحب المبلغ يطلب منّا التسديد.. وأنا وأطفالي لا نملك المال فنحن نعيش على المساعدات الحكومية ولَم نكن نعلم بالقرض أساساً.. فهل يتوجب علينا الوفاء والتسديد شرعاً على الرغم من أوضاعنا الصعبة؟
ج: إذا ورثتم شيئاً من أموال الزوج المتوفّى، وجب عليكم تسديد ديونه من تلك الأموال.
التربية الإسلامية الجذرية
س: كُنّا في الماضي نُربِّي أطفالنا في بيئات مغلقة نسبياً، لكننا اليوم أضحينا نربّيهم وأبواب بيوتـنا ونوافذها مشرعة على العالم من أقصاه إلى أقصاه!! وشبكات التواصل الإجتماعي والقنوات الفضائية تؤثّر في الصغير والكبير حتى صارت مفاتيح الأُمُور ليست بأيدينا فقط.. والسؤال: في ظل هذا الزخم الهائل كيف نوازن بين طُرق التربية التقليدية السابقة والمؤثرات الحديثة التي تشقّ على الآباء والأُمّهات؟ فمع أولادنا المراهقين يصعب علينا تحقيق التوازن النفسي والعاطفي وغرس القِيَم في المجتمع المتعدّد والمتـنوّع الثقافات والأساليب؟
ج: التربية الإسلامية المطلوبة يجب أن تأخذ التربية الرسولية التي أخرجت مؤمنين ومؤمناتٍ أفذاذاً وكانت ظروف الشرك والكفر تحيط بالمسلمين وتعرّضهم للقتل وتلفح وجوههم عقائد الشرك والجاهلية ومع ذلك تجاوزوها بصلابة وصمود ونجاح وذلك بفضل تعلّمهم القرآن الكريم الذي لو أنزله على جبلٍ لرأينا الجبلَ خاشعاً متصدّعاً متأثراً من خشية الله… فكيف لا يتأثَّر الشاب الذي يتعلم تلاوة القرآن في هذا العصر… فالخلاص الحقيقي في التربية الإسلامية وتعلّم القرآن الذي يؤسّس للمناعة الروحية والنفسية في كيان الولد ويُغذِّيه بالحكمة والوقوف إلى جانب الحق والصواب ويـبني عقله على اتباع الصراط المستقيم والوقوف مع القيم الأخلاقية حيث كلّما صلّى لله وقرأ سورة الفاتحة قال لله تعالى: (اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمتَ عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين).
قال تعالى: (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآَتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا. وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا. وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا. وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا) مريم 19/ 12 – 15.
التعدّدية والتنوّعية
س: هل التعدّدية والتـنوّع عامل قُوّة؟ أم ضعف وإحباط؟
ج: التعددية تُفرِّق، والتـنوعية تجمع وتقرّب.
تعزيز الثقة بالله
س: الثقة بالله تحتاج نفوساً كبيرةً، وبعضنا يستعجل النتائج ويتذمَّر إِنْ تأخرت الإستجابة.. فكيف نُعلِّم أنفسنا وحتى أولادنا أساليب تـنمية وتعزيز الثقة بالنفوس وبالله تعالى؟
ج: بتعليمهم القرآن الكريم وأداء الصلاة والأدعية الكريمة وتاريخ حياة المعصومين(ع) ليمتلكوا عزتهم والثقة الكاملة بالله تعالى في سلوكهم وخصائصهم النفسية الفردية والاجتماعية.
العفّة ثقافة وأدب
س: مفهوم العفّة عند النساء هل يستوجب ارتداء الحجاب؟ أم هو ثقافة وأدب مُتأصّل في النفوس عند النساء وعند الرجال حتى وَإِنْ كانواً غير ملتزمين أو من ديانات أُخرى؟
ج: العفّة ثقافة وأدب وتدريبٌ على عدم التغلُّب، وتدريبٌ على ضبط النفس وفق الأخلاق السامية التي تُرضي الله تعالى ولا تقع في معاصيه ولا تكسر حدوده الشرعية، ولا تخالف تعاليمه وتكاليفه وواجباته الشرعية.
إساءة الصديق
س: أخطأتُ مع أحد الأصدقاء وكتبت له رسالة إعتذار قابلها بالسخرية والاستخفاف وكتب لي رسالة مُهينة جرحت كرامتي ومع ذلك التزمتُ الصمت إحتراماً للصداقة والعِشْرة بيننا.. هل هناك حدود في الإسلام وضوابط للصُّلح على الطرفين احترامها وتطبيقها؟
ج: التزامك الصمت موقف أخلاقي تُشكَر عليه، وصديقك هو الذي وقع في مفارقة أخلاقية أساءت إلى شخصيته وأضعفتها وأخسرته ثواب عمل كان سيجعله عند الله محموداً. ومع ذلك يقول تعالى: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ. وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) فصلت 41/ 34 – 35.
تعارض أوقات الصلاة
مع المباريات الرياضية
س: بسبب فارق الوقت بين بلادي ودول أوروبا يكون بثُّ بعض المباريات الرياضية في كرة القدم متعارضاً مع وقت الصلاة أو أثناء تلاوة مجالس العزاء في المساجد والحُسينيات، لذلك تفرغ المساجد والحُسينيات وتزدحم المقاهي!! ونحن طبعاً نُصلّي ونصوم، ووقت المباريات محدود ولا يتأجّل، فيتحدَّث عنّا الخطباء والمشايخ بسوء وهذا يُنفّر الشباب من الدين ويُضيِّق علينا. سماحة المرجع، نستمع دائماً الى فكركم المُنير وننتظر الإستماع الى توصياتكم الرشيدة.
ج: قال تعالى: (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ.  الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ.  الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ.  وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ.) الماعون 107/ 4 – 7.
تشريح جسد الجنين بعد
 ولوج روحه فيه وزهوقها
س: هل يجوز تشريح جسد الجنين بعد ولوج روحه فيه وزهوقها؟
ج: لا يجوز، لأن الجنين إذا ولجته الروح ثم زهقت عنه يشمله قول الإمام الصادق(ع) في صحيفة عبد الله بن سنان (لأن حرمته ميِّتاً كحرمته وهو حي) لأن الجنين في حال ولوج الروح فيه كان  ذا حرمة بحيث لا يجوز إسراد النقص والضرر عليه… وبعد زهوق روحه يكون إيراد النقص عليه بأيّ نحو محرّماً أيضاً، كالميِّت المسلم.
وأمَّا إن لم تلجه الروح ولم تستوِ خلقته فبعد إسقاطه لا يصدق عليه الميِّت من الإنسان حقيقة، لعدم ولوج الروح فيه، فلا يشمله قول الإمام الصادق(ع) أعلاه. نعم، تـنظير الميِّت المسلم بالجنين قبل ولوج الروح فيه في بعض الروايات – لثبوت الدية ومقدارها- مشعرٌ بكونهما متماثلين بالأحكام.
ويؤيّده إطلاق عنوان الميِّت عليه قبل ولوج الروح، كقوله سبحانه وتعالى: (وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) البقرة 1/ 28.
وعليه فلا يجوز تشريح الجنين وتقطيعه، وأمثال ذلك.
حماية الطبيب شرعاً من المريض
س: كيف يستطيع الطبيب أن يحميَ نفسه من ملاحقة المريض له قانونياً وشرعياً ودينياً إذا أخطأ في معالجته؟
ج: أن يأخذ الطبيب من مريضه إبراءً قانونياً بعدم ملاحقته قانونياً وشرعياً إن أصابه بخطأٍ فادح، وأضرَّ به في المعالجة بمعنى أنه يأذن له بالتصرف في بدنه للعلاج ولو أدّى إلى التلف حيث إن الإنسان مسلّط على ماله ونفسه بمقتضى السيرة العقلانية الممضاة شرعاً وبالنصوص الصادرة عن الأئمَّة المعصومين (ع) فليس الموضوع من باب الإبراء والإسقاط  قبل ثبوت الحق، بل هو من باب الإذن في الإتلاف المقتضي لعدم الضمان وارتفاعه موضوعاً… لأن المجنيّ عليه إذا أذن في الجناية سقط ضمانها حتى لو كان الفعل حراماً…جاء في رواية السكوني عن الإمام أبي عبد الله الصادق (ع) قال:
(قال أمير المؤمنين (ع): من تطبَّب أو تبيطر (أخذ حيوانه للمعالجة الطبية فليأخذ البراءة من وليَّه (وليِّ المريض) وإلَّا فهو له ضامن) وسائل الشيعة 29/ 260 باب 24 من موجبات الضمان وهذا الحديث كما يثبت الضمان في خطأ الطبيب والبيطار في صورة عدم أخذ البراءة كذلك يثبت سقوط الضمان (التعويض) بأخذ البراءة من ولي المريض قبل العلاج ولا وقع لدعوى البطلان بقاعدة إسقاط ما لم يجب بعد، قبل إجراء المعالجة وتحقق التلف والدليل على صحة ذلك الضرورة والحاجة لأن الناس مضطرة إلى العلاج والاستعانة بالطبيب في ذلك مما قد يكون موجباً للتلف. فالحكمة تقتضي أن تسوِّغ الشريعة صحة الإبراء وسقوط الضمان به عن الطبيب وإلّا لو حكمَ الشرع الإسلامي بالضمان لحصل الضرر والضيق والعسر على المريض من خلال تعذّر العلاج عليه نتيجة امتـناع الأطباء عن المعالجة خوفاً مما قد يتعَقَّبه من الضمان والخسائر المادية لهم.
أكل لحم الإبل لا يـبطل الوضوء
س: السلام عليكم سماحة المرجع، أنا من إخوانكم السُّنَّة وكنت في زيارة للوطن الأُمّ وهناك أكلت لحم الإبل عدة مرات وأهلي يفعلون ذلك، وعندما رجعت الى هذه البلاد أخبرني أحد أئمّة المساجد بأنَّ أكل لحم الإبل ينقض الوضوء وبالتالي معظم صلواتي كانت بلا وضوء.. فهل ذلك الحُكم في كل المذاهب الإسلامية؟
ج: أكل لحم الإبل لا يـبطل الوضوء ولا تقول المذاهب الإسلامية بأن أكل لحم الإبل ينقض الوضوء.
معاملات الغشّ والتزوير
س: أعمل في مكتب أحد المسؤولين في الوطن الأُمّ والآن أخذتُ إجازة طويلة الأمد ورجعتُ الى عائلتي في هذه البلاد، وطبيعة عملي الاطّلاع على العقود والمُشتريات وفيها الكثير من الغشّ والتحايل والتزوير وقد كنت جزءاً من تلك المنظومة الفاسدة ولكنّي   ليس صاحب القرار.. فكيف أُبرِّئ ذمتي؟ وهل كانت رواتبي حراماً؟
ج: إن كنت تحافظ على أمانة العمل ولا تخونه فرواتبك شرعية وليست حراماً. وإذا ألغيت معاملات الغشّ والتزوير ولم تشهد على صدقها فقد حافظت على الأمانة ولم تشارك في الفساد.
ثقافة الإيثار
س: وزَّع المُعلِّم لكل طالب بالوناً وطلب منهم كتابة الإسم عليه، ثمّ جمع البالونات ووضعها في غرفة صغيرة وطلب من الطلاب أن يُمسك كل واحد منهم بالبالون الذي يحمل إسمه، مضى وقت طويل ولَم يفلح معظم الطلاب، ثُمَّ طلب إليهم أن يُمسك كل منهم بأي بالون ويُسلمه لصاحبه الذي يحمل إسمه، وبعد وقت قصير نجح الجميع وشعروا بالسعادة!! سماحة المرجع، عندما يعمل الإنسان لنفسه فقط يحتاج الى وقت طويل ولكن عندما تتغير المُهمة ينجح ويفرح الجميع.. فهل نحتاج الى إشاعة ثقافة العمل للآخر والبحث عن سعادته ومساعدته على ذلك؟
ج: نعم هذا أمر حثَّت عليه الشريعة الإسلامية قال تعالى في حق الإيثار الذين يفضِّلون غيرهم على أنفسهم:
(وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)  الحشر 59/ 9.
القسم بنيَّة جدّية
س: أنا مُعتاد على القَسَم في كل شيء وفِي كل معاملاتي التجارية ولكني أشعر بالحرج أحياناً عندما يطلب منّي الزبون القَسَم على سعر البضاعة فأضطر للكذب ورفع السعر الأصلي حتى لا ينكشف الربح الحقيقي!! وأنا أحتاج طبعاً للأرباح لدفع أجور العمال والتأمين والدفعات الشهرية وتأمين معيشة العائلة. سماحة المرجع، ما رأيكم بكل هذه المُعاملات؟
ج: إن أقسمتَ بنيَّة جدّية وجب البرُّ بذلك القسم… وإن لم يكن بنيَّة جدية، فلا مؤاخذة شرعية قال تعالى:  (لايُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ. فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ. كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة 5/ 89.
الفرق بين أركان وأجزاء الصلاة
س: سماحة المرجع ذكرتم في كتابكم (الخلاصة الفقهية) بأنَّ النِيّة وتكبيرة الإحرام من أركان الصلاة، ما الفرق بين أركان وأجزاء الصلاة؟
ج: الركن ما تبطل به الصلاة بزيادته أو نقيصته عمداً أو سهواً كالنية وتكبيرة الإحرام والركوع والسجدتان معاً من كل ركعة أمَّا باقي أجزاء الصلاة فلا تبطل الصلاة بزيادة أو إنقاص بعضها، كالذكر والتشهُّد والقنوت والتسبيح.
مقياس الثواب والعقاب
س: تقول الآية الكريمة رقم 35 من سورة القلم: (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ).. ما المقصود بهذه الآية الكريمة وهي تتحدث بصيغة الاستفهام والاستغراب وكأنَّ ذلك لن يحدث أبداً.. واليوم بعض المسلمين يغرقون في الجريمة والعدوان؟
ج: الآية تتحدَّث عن المقياس الإلهي العادل فلا يعامل الله تعالى في الحساب المسلم المؤمن بالإسلام كالكافر بالإسلام الذي مارس الإجرام والظلم في حياته.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات