Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::start_lvl() should be compatible with Walker::start_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::end_lvl() should be compatible with Walker::end_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::start_el() should be compatible with Walker::start_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array, $current_object_id = 0) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::end_el() should be compatible with Walker::end_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::start_lvl() should be compatible with Walker::start_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::end_lvl() should be compatible with Walker::end_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::start_el() should be compatible with Walker::start_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array, $current_object_id = 0) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::end_el() should be compatible with Walker::end_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100
اسئلة حول الاسلام 153 - الموقع الرسمي لسماحة آية الله الشيخ عبداللطيف بري

حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

اسئلة حول الاسلام 153

الإمام المهدي (ع) يكذّب من يدّعي التواصل معه من غير سفرائه

س: ذكرتم أن هناك رواية موثّقة عن الإمام المهدي (ع) تتحدث عن بعض الأشخاص الذين يدّعون الإمامة.
ج: كان عليّ بن محمد السَّمري آخر سفراء الإمام المهدي (ع) في غيـبته الأولى (الصغرى) وجاءته عدّة رسائل وتواقيع من الإمام المهدي (ع) وآخرها الرسالة التالية: (بسم الله الرحمن الرحيم، يا علي بن محمد السَّمري أعظم الله أجر إخوانك فيك. فإنّك ميتٌ ما بينك وبين ستة أيام، فاجمع أمرك ولا توصِ إلى أحدٍ يقوم مقامك بعد وفاتك. فقد وقعت الغيـبة التامة. فلا ظهور إلّا بإذن الله تعالى ذكره، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب، وامتلاء الأرض جوراً. وسيأتي لشيعتي من يدّعي المشاهدة (المشاهدة والتواصل الديني والتشريعي)، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة، فهو كذّاب مفترٍ. ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم) وقد أطلع السمري أصحابه على هذه الرسالة، وفعلاً بعد ستّة أيام من استلامه الرسالة زاره بعض أصحابه فوجدوه ينازع ويحتضر ثمّ توفي وأسلم روحه إلى خالقه عز وجل.. ونفهم أنّ المشاهدة هنا تعني السفارة ونقل رسائل وكلام الإمام إلى شيعته ومواليه.

هل صلب أحمد كاطع بدل المسيح؟

س: هل تـنتقل الأرواح لمدّة تتجاوز ألفي سنة حيث يقولون إن أحمد كاطع هو من تمّ صلبه بدلاً عن السيّد المسيح (ع)؟
ج: هذه خرافة جديدة يبثّونها لتصيّد الجاهلين. والمسيح (ع) لم يُصلب ولم يُقتل وما استطاع أحد قتله بنص القرآن (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) النساء 4/ 157، وهذه معجزة. وإذن جماعة أحمد كاطع يكذّبون القرآن حينما يدّعون أنّ صاحبهم هو الذي صُلب وأنّه كان هو المسيح.

عدم القدرة على الصلاة

س: كيف يصلّي المريض الراقد في المستشفى وقد أجرى عمليّة جراحية في الدماغ وليس له قدرة الآن على الوقوف والحركة ومعظم الوقت في حالة نوم وعدم انتباه؟
ج: قال تعالى: (لَّيْسَ عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ) النور 24/ 61، وقال تعالى: (مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) الحج 22/ 78. والحرج هو الضيق والمشقّة فليس في الإسلام تشريع فيه مشقّة وحرج وحينئذ إذا كان المريض مغمى عليه ولا يستطيع الصلاة فلا تجب عليه الصلاة فور دخول وقتها ويجوز له تأخيرها إلى أن يشفى فيقضيها حينئذ، لأنّ القدرة شرط تـنفيذ التكليف، فإذا زالت القدرة تأخّر وجوب أداء الواجب إلى حين تجدُّد القدرة وحصولها.

التثاؤب في الصلاة

س: أحياناً في الصلاة تحدث حالة تثاؤب فأنقطع عن قراءة السورة وتحدث فاصلة، فهل يجوز ذلك؟
ج: إذا اضطررت للتثاؤب في الصلاة بإطلاق النَّفَس فلا مشكلة لكن لا تطلق كلاماً مع التثاؤب ككلمة آه أو آخ فإنّ الكلام العمدي في الصلاة غير ترتيل الصلاة يُـبطلها.. ولا تجعل فاصل التثاؤب طويلاً ممّا يوقعك في إشكال. ولا يتوجّه الخطاب الشرعي إلى النائم والمغمى عليه حتى يستيقظا.. قال تعالى: (لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ) النساء 4/ 43. وفسّرت “سكارى” بالنعاس الشديد فلا ينبغي لمن هو في نعاس شديد قد يخطئ في تلاوة الصلاة أن يقرب الصلاة قبل امتلاك وعيه وتوازنه.

بيع المصاحف أو إهداؤها

س: أمتلك بعض المصاحف القديمة والثمينة وبعض المخطوطات النادرة في الوطن الأمّ وتطلب منّي بعض المتاحف شراء واقتـناء هذه المجموعة وبعض المتاحف في دول غير إسلامية يتّصلون عن طريق بعض منظّمات المجتمع المدني ويدفعون مبالغ كبيرة ومغرية، فهل يحقّ لي بيع هذه المصاحف والمخطوطات؟
ج: الأفضل تقديم المصاحف لمن يحترمها كهديّة مشروطة بمالٍ، فيكون هذا العمل بديلاً عن بيعها.

حب الناس

س: تعليقاً على القرار الأخير بمنع دخول مواطني سبع دول إلى أميركا قال وزير الخارجية الألماني إنَّ حب الآخر قيمة مسيحية.. والقرآن الكريم: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) الحجرات 49/ 13، والتعارف أساسه المحبّة والمودّة للآخر.. فماذا تقولون سماحة المرجع وما هي نصيحتكم وتوجيهاتكم لنا؟
ج: تحتشد كلمات النبي (ص) والإمام علي (ع) وأهل البيت (ع) بالحثّ على حب الناس واحترام حقوقهم فضلاً عن تعاليم القرآن. قال تعالى: (وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) هود 11/ 85.. وخلاصة الأحاديث تفيد: أحبّوا الناس وعاملوهم كما تحبّون أن يعاملوكم.. وجاء عن الإمام الباقر (ع): (الدين هو الحب، والحب هو الدين) كتاب نور الثقلين ج 5/ ص 285.
ويقول تعالى: (وَالّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبَّاً لِلَّهِ) البقرة 2/ 165.

أئمَّة 12 بعد الإمام المهدي (ع)
س: أنتم تخالفون الروايات الصريحة عن أهل البيت (ع) التي تؤكّد وجود إثني عشر إماماً يسبقون الإمام المهدي (ع)!
ج: الأئمّة الإثنا عشر في الروايات جاؤوا وتوفّوا ورحلوا إلى الله عز وجل وبقي منهم الإمام الثاني عشر المهدي (ع).. نعم هناك إثنا عشر آخرون يأتون في وقت الإمام المهدي (ع) ويكلّفهم الإمام (ع) بالقيام بمسؤوليات الإسلام في كل أصقاع الأرض وربّما كانوا جميعاً في وقت واحد أو على التوالي.

ادّعاء الإمامة والعصمة

س: نحن نختلف مع أهل السنّة فهم يقولون بأن الإمام المهدي (ع) لم يولد بعد وأنتم لا تتحدّثون عن ذلك وتركّزون فقط على منهجنا ونحن الأحقّ في الدعوة إليه ومصالح المراجع لا تتوافق مع دعوتـنا ولذا يقفون لنا بالمرصاد!
ج: أجمع المسلمون على أنّ الإمام المهدي (ع) سيظهر واختلفوا في بعض التفاصيل ومصالح دعوتكم هي سبب عدم توافقكم مع المراجع، ولذا وقفتم للمرجعيات وللحوزات والمعاهد الفقهية بالمرصاد لأنهم يكشفون أمر صاحبكم ويعرفون حتى أنه ليس عالماً دينيّاً ولا يستطيع الخطابة باللغة العربية الفصحى وإلّا لماذا لا يخرج للمناظرة والنقاش مع العلماء وإنما يختبئ خلف بعضكم لأنه يعرف أنه إذا دخل المناظرة والنقاش سوف يسقط أمام الحقائق الباهرة وينكشف.. وإذا كان علماء الحوزات يتّهمونه بالكذب فإنّ مسؤوليتهم الشرعية أن يشرحوا لكم حقيقة مسيلمة ويحذّروكم منه.. بل إنّ رسالة الإمام المهدي (ع) لسفيره الأخير عليَّ بن محمد السَّمري حين قال له: وسيأتي من شيعتي من يدّعي المشاهدة (أي أنّه رسميّاً مكلّف من الإمام المهدي كما يدّعي صاحبكم مسيلمة) تتابع الرسالة من الإمام المهدي للسَّمري فتقول: ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السَّفياني والصيحة فهو كذابٌ مفتر، ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم)، وقد أطلع السَّمري أصحابه على هذه الرسالة وتوفّي بعد ذلك فعلاً خلال ستّة أيّام كما أخبره الإمام المهدي في رسالته.. ومن أبرز علامات ظهور الإمام المهدي (ع) الصيحة الهائلة تأتي من السماء يسمعها كلّ العالم، ولم تتحقق الصيحة حتى الآن، فلماذا تستجهلون عقول الناس بادّعائكم أنّ مسيلمة إمام معصوم؟!
مدّعي الإمامة من قال إنّي إمام وليس بإمام
الباقر (ع): في قوله تعالى: (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ) الزمر 39/ 60، عن الباقر (ع) في تفسير هذه الآية: (من قال إنّي إمام وليس بإمام) الكافي 1/ 372.
من اتّبع غير إمام الحق
وعن الإمام الصادق (ع): (من أشرك مع إمام إمامته من عند الله من ليست إمامته من الله كان مشركاً بالله) الكافي 1/ 376 و 373.
مدّعي الإمامة
وعن الإمام الصادق (ع): (من ادّعى الإمامة وليس من أهلها فهو كافر) البحار 25/ 112.

الغيـبة والاختفاء

س: هناك غيـبة وهناك اختفاء في أي حالة هو الآن المدعو أحمد الحسن (أحمد كاطع)؟
ج: النسبة المنطقية بين الغيـبة والإختفاء عموم وخصوص مطلق فكلّ اختفاء غيـبة وليست كل غيـبة اختفاءً وربّما كان صاحبكم مسيلمة في حالة اختفاء لأنّ خروجه إلى الملأ وهو لا يجيد فصاحة اللغة العربية وقواعدها سيعرّيه ويكشف جهله وزيفه. وعليه لماذا لا يخرج لمناظرة العلماء كما كان أئمّة أهل البيت المعصومون (ع)؟!

التكيّف مع المجتمع الأميركي

س: في بلادنا الأمّ وهنا في بلاد الإغتراب نعيش أزمة الثقة مع المجتمع وعامل الثقة بالمجتمع من أهمّ عوامل التربية لأولادنا. وربّما نحن جميعاً ننصح أولادنا بالإبتعاد عن المجتمع وهنا تكمن الخطورة، فكيف نتجاوز هذه الأزمة؟
ج: نتجاوز الأزمة بتكوين جاليات متكيّفة تشكّل مجتمعات صالحة لأولادنا وتتحقق ببناء المراكز الإسلامية والمدارس والمساجد.

غلبة ثقافة الخوف

س: نحن ضحايا الأنظمة الإستبدادية في بلادنا وثقافة الخوف تغلب على طباعنا حتى في هذه البلاد نرتجف من الشرطي عندما يكون قريـباً منّا ناهيك عن كونه يأمرنا بالوقوف، فكيف نستشعر الأمان في حياتنا مع طبيعة الظروف التي تمرّ بنا حاليّاً؟
ج: نزيل الخوف بالإنفتاح على الشخصيات الأميركية ومسؤولي الدولة وهم متواضعون يأنسون جدّاً لذلك، ويتوافقون مع الشعب وسيشيدون بكم ويحبونكم فيزول الخوف.

كيف نفحص مدَّعي الإمامة؟

س: كثيرون هم الذين ادّعوا الإمامة في تاريخ الإسلام على مرّ العصور، فكيف نتبيّن الذّين يكذبون منهم ونُفنِّد أقوالهم؟
ج: نحقق ذلك بالرجوع إلى علمائنا الثقاة ليفحصوا الأشخاص والواقع الخارجي ويخبرونا بالحقيقة.

إعلانات الخمور

س: أعمل مندوبة إعلان وأحياناً أحصل على عمولة من محلّات وشركات تتعامل بالخمور أو أصوغ لهم إعلانات تروّج للخمور والبضائع الأخرى، فهل يجوز ذلك؟
ج: يجوز هذا العمل في غير الخمور ولا يجوز في الخمور للتشديد الوارد في الروايات الدينية ضدّ الخمور حتى أنّ الدستور الأميركي منع نقل الخمور والمتاجرة بها وهو بذلك يتوافق مع الإسلام كما تتوافق أكثر بنوده مع الإسلام ولا يوجد تناقض بين الدستور الأميركي وبين القرآن الكريم بل يوجد توافق يثير الدهشة كأنّ الدستور الأميركي وُضع بعد الإطلاع على القرآن الكريم!!!

إحراق الجثّة

س: شاب مسلم توفّي في ولاية أخرى وليس له أحد فأُحرقتْ جثّته ووُضع رماده في قنّينة، فماذا نعمل؟
ج: إجعلوا رماده أو القنّينة في كفن وصلّوا عليه وادفنوه في مقابر المسلمين، ونحن في خدمتكم إذا جئتم به إلى ديترويت.

الاعتذار عن فظائع الظلم

س: لماذا يطالب المسلمون دائماً بالإعتذار من الكنيسة عن الحروب الصليبيّة وهم لا يعتذرون عما حدث يوم السقيفة وسبب هذا الإنقسام الواضح؟
ج: إعتذرت أوروبا قبل أكثر من خمس عشرة سنة عمّا فعلته في الحروب الصليبيّة. وفي الإسلام، قد ذهب الشيخان للإعتذار من الصدّيقة فاطمة الزهراء عمّا فعلاه من الإعتداء عليها وعلى بيت الإمام علي (ع) من أجل السلطة فأقامت الصدّيقة الزهراء عليهما الحجة الداحضة فبُهتا وقاما وخرجا مذهولَيْن.

صنع رفوف خمّارة لغير الخمر

س: أنا نجّار تأتيني أحياناً عروض لعمل رفوف مخصّصة لوضع الكاندي والعلكة في داخل محلّات Liquor المخصّصة لبيع المشروبات الكحولية، فهل يجوز هذا العمل؟
ج: إن كانت فعلاً مخصّصة للكاندي والعلكة فلا مشكلة في صنع تلك الرفوف والأحوط عدم صنعها وإن كانت مشتركة للكاندي والعلكة والخمور فلا يجوز صنعها لأنّ أدلّة حرمة الخمر شديدة جدّاً في اتّساع الحرمة جرّاء الخمور.

مقارنة بين الشيوعية والرأسمالية

س: تختلف مفاهيم المساواة والحرية والعدالة من مجتمع إلى آخر وبعضها يركّز على إحداها دون الأخرى، فكيف تـنظر الشريعة إلى هذه المفاهيم في مجال التطبيق؟
ج: تختص الشيوعية والماركسية بأنّ أعلى قيمة اجتماعية شعبية فيها هي المساواة التي أنتجت الإشتراكية وشيوع الملكية وأنّ الملكية في الشيوعية للدولة فقط ولكل فرد من الشعب حسب حاجته فقط، والإشتراكية تقول لكل فرد حسب عمله فقط.. وأبسط نقد للمساواة في الشيوعية بأنّ المساواة بين غير المتساويين لا مساواة وفيها ظلم.. وتختصّ الرأسمالية بالحرية التي تتفرّع عنها: الحرية الشخصية والحرية الفكرية والحرية السياسية والحرية الإقتصادية.. وأمّا الحرية الدينية فتدخل في عقيدتها في الحرية الفكرية، والسلوك الديني في الحرية الشخصية، وأبسط نقد للحرية أنّها تحتاج إلى مفهوم العدالة لضبطها وتوازنها وإلّا تحوّلت إلى إباحية وفوضى. ويختص الإسلام بأنّ أعلى قيمة إجتماعية شعبية فيه هي العدالة فيمزج الحرية بالعدالة ويمزج المساواة بالعدالة لتكون الحرية والمساواة عادلتين، ومن هنا أقول كثيراً إنّ الدستور الأميركي يتـناسب مع الإسلام ولا يتعارض معه.

هل ترث البنت من أبيها؟

س: إختلفنا أنا وإخواني في توزيع ثروة الوالد بعد وفاته وهو لم يوصِ ويمتلك بساتينَ وأراضيَ زراعيةً تُـنتج سنويّاً في الوطن الأمّ، فهل صحيح أن البنات لا يحق لهنَّ أيّ حصّة في الأراضي المزروعة والبساتين؟
ج: البنات يرثن ويحق لهنّ الحصص في البساتين والأراضي والأموال والعقارات غاية الأمر أنّ للصبي مثل حصّة بنتين.. ونفهم أنّ حكمة ذلك لأنّ على الرجل أن يدفع مهر زوجته ونفقاتها ولو كانت غنيّة فأموالها تبقى لها، وأمواله تصرف لها وله، ونفهم أنّ الشرع أخذ ذلك بعين الإعتبار حينما منح الذكر من الإرث حصّتين والبنت حصّة واحدة فقال تعالى: (يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ) النساء 4/ 11.

ظروف الروايات والنصّ القرآني

س: أحد المشايخ يقول بأن علينا التعامل مع الرواية حسب ظرفها التاريخي فهي لا تصلح لكلّ الأزمان!! فلماذا نتقاتل من أجل رواية ظرفية ولا نعود إلى القرآن الكريم؟
ج: نعود فعلاً إلى القرآن الكريم، فإذا تعارض نصّ الحديث مع القرآن طرحنا الرواية وأخذنا بالآية، وإذا شرح الحديث الآية وكان حديثاً صحيحاً يخصّص الآية جمعنا بينهما بأخذ العموم من الآية والخصوص من الحديث. لأنّ المعصوم لا ينطق عن الهوى بل يـبيّن القرآن.. قال تعالى في حقّ النبي (ص): (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) النجم 53/ 3 – 4.

مدرسة تسمح لمبشّرين بإغواء الطلاب

س: في بعض المدارس والجامعات يقوم المعلّمون والمعلّمات أو الأساتذة بدور تبشيري خارج الحصّة الدراسية ممّا يؤثّر على عقائد شبابنا وبناتـنا، فماذا نعمل مع أولادنا الصغار في مثل هذه الحالة؟
ج: علينا مراجعة إدارة المدرسة في الأمر فإن لم تتعاون فإنّنا على استعداد أن نرسل أيضاً معلّماً يقوم بدور تبشيري تحت مظلّة إيمان يتـناسب مع إيماننا وإيمان أولادنا.

أُسَر متعادية

س: نحن مجموعة من الأسر القريـبة من بعضنا وبيننا صلة رحم، قمنا بتزويج شبابنا وبناتـنا على أمل أن يكون ذلك مدعاة للتقارب أكثر والتراحم بيننا ولكنّ ذلك انقلب علينا نقمة ومشاكلَ وقطيعةً وطلاقاً، سماحة المرجع كيف نتجاوز هذه الأزمة؟
ج: تحتاجون إلى عالم ديني يزوركم وينصح ويصلح بينكم.. راجعونا تلفونيّاً لنرسل لكم العالم الدينيّ المناسب، بدون أجرة ولا مال.

الجهر أو الإخفات في الصلاة

س: الآية الكريمة الرقم 110 من سورة النحل تقول: (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا).. وقد إتّفق السنّة والشيعة على الجهر والإخفات في الصلاة اليومية ولكنّ الآية واضحة تؤكّد على الوسط بين الحالتين!
ج: تدلّ الآية بالإجمال على مراعاة حالة الوسط، وللآية تفصيلات:
أوّلها:
– لا يجهر في جميع الصلوات الخمس اليومية ولا يخافت في جميعها بل يجهر في بعضها كالصبح والمغربين ويخافت في بعضها الآخر كالظهرين..
ثانياً:
– إنّ الصلاة الجهرية ينبغي أن لا يُفْرِطَ المصلّي بالجهر بها، والصلاة الإخفاتية أن لا يُفْرِط بالإخفات بل يلزم الوسط، والروايات تساعد على الوسطية في الجهرية أو الإخفاتية.. جاء في صحيح عبد الله بن سنان: (قلت لأبي عبد الله (ع): على الإمام أن يسمع من خلفه وإن كثروا؟ فقال: ليقرأ قراءةً وسطاً، يقول الله تبارك وتعالى: (وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا..) وسائل الشيعة 4/ 773.
ويحتمل أن يكون المقصود بالصلاة المعنى اللّغوي أي الدعاء أي لا تجهر ولا تخافت عند الدعاء بدليل أن صدر الآية يتحدّث عن الدعاء إذ تقول الآية: (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا) الإسراء 17/ 110. لكن هذا الإحتمال يخالف ظاهر الآية والرواية ويتعارض مع ما دلّ على استحبابية الإخفات في الدعاء لقوله تعالى: (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً) الأعراف 7/ 55.

العقل يوحّد أم الدّين؟

س: كتب أحد الكتّاب يقول: (نجح العقل في توحيد الناس وهو ما عجز أيّ دين عن فعله)!! أليس بالعقل عرفنا الله وبه آمنّا بالدِّين، فهل عبارة الكاتب صحيحة؟
ج: لم ينجح العقل في توحيد الناس، فهذه الفلسفات العقلية البلشفية والنازية كالشيوعية أو الماركسية ووجودية جان بول سارتر والفلسفة الرأسمالية والإشتراكية قسّمت العالم وفرّقته وأثارت الفتن بين الطبقات والديالكتيكية الإجتماعية جعلت الصّدام يشتدّ بين الطبقات بينما نجد الإسلام اعتبر كل الأديان إسلاماً واحداً في الأساس واعتبر أمّة الأنبياء واحدٌ فقال تعالى في أمم الأديان: (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ) الأنبياء 21/ 92. وقال تعالى: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ).

دائن مجهول المكان

س: كنت في الجيش وكان أحد الجنود يطلبني مبلغاً من المال ولا أعرف أين هو الآن، فكيف أحلّ هذه المشكلة؟
ج: عليك البحث عنه لتسديده دينه، فإن يئست من الحصول عليه ومعرفته، فسدّد المال عنه للفقراء بصفة ردّ مظالم عنه ليذهب أجر المال إلى ميزان أعماله يوم القيامة.

كواكب تشبه الأرض

س: تقول الآية الكريمة: (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ) إبراهيم 14/ 48، هل القرآن الكريم يدعم الإكتشاف الجديد للكواكب السبعة التي أعلنت عنها ناسا مؤخّراً؟
ج: نعم يدعم وجود أرضين سبعة، يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) الطلاق 65/ 12، ويفيد القرآن أنّ هناك أيضاً مخلوقات تدب وتمشي في السماوات، قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) الشورى 42/ 29.

إجازات مرضيّة وأدوية

س: أنا طبيب في الجالية وأتعرّض للحرج الشديد من بعض الأقارب والأصدقاء حيث يطلبون منحهم إجازات مرضية غير مستحقة أو كتابة أدوية تصرف من الصيدليات وترسل إلى الوطن الأمّ لمعالجة مرضى آخرين. أنا أستشكل من هذه الطلبات ولكن إن امتـنعت تراجع عملي ورزقي ورزق عائلتي. سماحة المرجع السلام عليكم، بماذا تنصحني يحفظكم الله ويرعاكم.
ج: إن لم يكن ذلك ممنوعاً بحسب القانون جاز فعله لإعانة المرضى والمستضعفين.

عمولات من محلّات

س: أستلم عمولات من بعض المحلّات والمطاعم نتيجة إرسال زبائن لهم من ولايات أخرى يتبضّعون منهم بمبالغ كبيرة، فهل تجوز هذه المعاملة؟
ج: نعم تجوز، والناس مسلّطون على أموالهم وأعمالهم وبضائعهم شرط عدم الغشّ والإحتيال والظلم.

التفريط بالأمانة

س: أخذ منّي داري مقابل مبلغ كبير ولكن لم أستلم منه شيئاً. إدّعى وضع المبلغ في سوق الأسهم وأخبرني بخسارة كل المبلغ وبدون أرباح. أليس من المفروض أن يعيد لي ملكيّة البيت؟
ج: لا يجوز له وضع المبلغ في سوق الأسهم بدون الإستئذان منك وحيث لم يستأذن فقد خان الأمانة وفرّط فيها وعليه ضمانها لك أو إعادة ملكية البيت إليك.

الخليفة والوكيل

س: هل الإنسان خليفة في الأرض أو وكيل، وما الفرق بين أن يكون وكيلاً أو خليفة؟
ج: قال تعالى: (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ) 38/ 26.
الخليفة في الأرض هو النبي المعصوم (ص) سيد الأنبياء (ع) وأهلُ بيته الطاهرون الذين يمثلون منهج الله عز وجل ويوجّهون البشرية إلى تعاليم الله لخيرهم وسعادتهم في الدنيا والآخرة وغير النبي (ص) والأنبياء والأوصياء يوجد فيهم خليفة، والخلائف في الأرض أي يخلف بعضهم بعضاً جيلاً بعد جيل قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ) الأنعام 6/ 165.
(هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ) فاطر 35/ 39.
وأما الوكيل فهو الله جل جلاله يقول تعالى لنبيه محمد (ص):
(إنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ) هودا 11/ 12.
فالإنسان ليس وكيلاً بل خليفة يتوكل على الله ويتكل عليه أي يعتمد عليه، يقول تعالى:
(وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّه وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا) الأحزاب 33/ 3.
وعليه فإن الإنسان خليفة بمعنى أن البشر يخلف بعضهم بعضاً، وبمعنى أن الخليفة هو القائد الربّاني أي الأنبياء والرسل وعلى رأسهم خاتم الأنبياء محمد (ص) والأوصياء الاثنا عشر (ع) من بعده يبلغون شريعة الله والإسلام للبشرية…

القرآن والتحريف

س: لم يذكر لنا التاريخ أبداً بعد وفاة النبي الكريم (ص) بأن الإمام علياً والزهراء (ع) والإمامين الحسنين عليهما السلام قد سجّلوا اعتراضاً أو موقفاً أو ادّعاءً بتحريف القرآن الكريم وهذا دليل تاريخي يُثبت عدم التحريف، لماذا يلجأ الآن بعض الناس إلى الإدعاء بوجود تحريف معيّن؟
ج: ضمِن الله تعالى حفظ القرآن قال تعالى:
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحِجر 15 / 9. والذكر هو القرآن الكريم.
وقال تعالى:
(بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) البروج 85 / 22.
لا تحريفَ في القرآن الكريم، وادعاء تحريفٍ معيَّن هو الفهم الخاطىء للقرآن وقد حذّرَنا منه النبي (ص) وأئمة أهل البيت (ع) وهو نشر الفهم الخاطىء للقرآن الكريم كما يفعله اليوم الإرهابيون ومن في قلوبهم زيغ وانحراف عن الحق، قال تعالى:
(هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ) آل عمران 3/ 7 – 8.

الإسلام والتطور، الثابت والمتحول

س: تقولون في الإسلام: حلال محمد (ص) حلال إلى يوم القيامة، وحرام محمد حرام إلى يوم القيامة.. كيف يتحقق ذلك والحياة تتغير حتى على مستوى العلاقات الاجتماعية والزوجية بل حتى على مستوى الزراعة وإنتاج الغذاء والدواء؟
ج: كل التغيُّرات مأخوذة بعين الاعتبار في القرآن الكريم وفي عملية الاجتهاد الفقهية التي تقوم على ديناميات تستوعب كل جديد كدينامية (التزاحم والتعارض) بين ملاكات الأحكام فيقدّم فيها الأهم على المهم، (ودينامية الحرج والشدة) التي تغيِّر الأحكام إلى اليسر والتسهيل ودينامية (الاضطرار والضرر) فتغيّر الظروف لما فيه مصلحةُ الانسان وصحتُه و حياتُه وإبعاده عن الموت والمرض.
وهكذا يزخر الفقه الإسلامي بالديناميات المتحركة التي تستوعب التغير والتطور واختلافَ المجتمعات والبيئة. فضلاً عن منطقة فراغ تشريعي تُركت لاستيعاب المستجدات والمستحدثات.

الكذب لضمان الرزق

س: أحياناً نضطر إلى إعطاء معلومات كاذبة أثناء بعض المقابلات، فكيف نتخلص من هذه الحالة وهي للأسف ترتبط بالعمل ورزق العائلة؟
ج: لا يجوز الكذب، ويمكن السكوت بدل إعطاءِ معلوماتٍ كاذبة، كما يمكن استعمال التورية بكلام يحتمل أكثر من معنى تجنباً للكذب… يقول تعالى:
(وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ…) الطلاق 65/ 3.
(وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) الطلاق 65/ 4.

تكليف الموظف لآخر لنفس العمل

س: أعيش بين الوطن الأم والعائلة هنا وأنا مُرتبط بعمل وظيفي في البلاد أحصل على إجازة سنوية بدون راتب ولكن أتأخر في العودة ويقوم صديقي بعملِ مباشرة لي واستلام الراتب لي وأنا في الحقيقة غير موجود! فما حكم الرواتب التي استلمها بدون تواجدي الحقيقي علماً أن ما يدفعني لفعل ذلك الخوفُ من العزل من الوظيفة؟
ج: إن كان هذا التكليف لصديقك مقبولاً في قوانين دائرة عملك فلا مشكلة ويمكنكما القيام بذلك، وإن كان غير مقبول فلا بد من إعلام مدير العمل وأخذِ الإذن منه في ذلك، وحينئذٍ يحق لصديقك أخذ أجرة عمله منك بعد أن توكّله أن يقوم مقامك مؤقتاً في العمل.

العدّة بالأشهر القمرية

س: العدّة الشرعية بعد الطلاق أو بعد الوفاة هل تُحسب بالأشهر الشمسية أو القمرية الهجرية؟
ج: العدّة تُحسَب بالأشهر القمرية يقول تعالى:
(يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ…) البقرة 2/ 189.

استقطاع فارق الإيجار

س: عندي مجموعة من البيوت للإيجار أستلم بعد الإتفاق مبلغ الإيجار عن كل سنة كوديعة على أن أعيد المبلغ كاملاً بعد انتهاء السنة، وأعمل بالأموال ولكن الأرباح عنها لا تغطّي مبلغ الإيجار الشهري، فهل يحق لي استقطاع الفارق من المستأجر؟
ج: يحق لك إذ تصالحت وتوافقت مع المستأجر على هذا الامر في عقد الإيجار. وحينئذٍ جاز لك استقطاع الفارق…

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات