Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::start_lvl() should be compatible with Walker::start_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::end_lvl() should be compatible with Walker::end_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::start_el() should be compatible with Walker::start_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array, $current_object_id = 0) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalker::end_el() should be compatible with Walker::end_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.php on line 122

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::start_lvl() should be compatible with Walker::start_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::end_lvl() should be compatible with Walker::end_lvl(&$output, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::start_el() should be compatible with Walker::start_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array, $current_object_id = 0) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100

Strict Standards: Declaration of GKMenuWalkerMobile::end_el() should be compatible with Walker::end_el(&$output, $object, $depth = 0, $args = Array) in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/classes/class.menu.walker.mobile.php on line 100
اسئلة حول الاسلام 154 - الموقع الرسمي لسماحة آية الله الشيخ عبداللطيف بري


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…


Warning: stripos() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 450

Warning: substr() expects parameter 1 to be string, object given in /home/imam2/public_html/wp-content/themes/News/gavern/widgets.slideshow.php on line 451

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

اسئلة حول الاسلام 154

عمولات من محلّات
س: أستلم عمولات من بعض المحلّات والمطاعم نتيجة إرسال زبائن لهم من ولايات أخرى يتبضّعون منهم بمبالغ كبيرة، فهل تجوز هذه المعاملة؟
ج: نعم تجوز، والناس مسلّطون على أموالهم وأعمالهم وبضائعهم شرط عدم الغشّ والإحتيال والظلم.

Commissions from shops
Q: I receive commissions from some shops and restaurants by referring customers to their businesses where they spend lots of money. Is this kind of deals permissible?
A: Yes, it is permissible, and people are given control over their money, their work and their goods, provided they do not cheat, fraud or injustice.

القرآن والتحريف
س: لم يذكر لنا التاريخ أبداً بعد وفاة النبي الكريم (ص) بأن الإمام علياً والزهراء (ع) والإمامين الحسنين عليهما السلام قد سجّلوا اعتراضاً أو موقفاً أو ادّعاءً بتحريف القرآن الكريم وهذا دليل تاريخي يُثبت عدم التحريف، لماذا يلجأ الآن بعض الناس إلى الإدعاء بوجود تحريف معيّن؟
ج: ضمِن الله تعالى حفظ القرآن قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحِجر 15 / 9. والذكر هو القرآن الكريم.
وقال تعالى: (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) البروج 85 / 22.
لا تحريفَ في القرآن الكريم، وادعاء تحريفٍ معيَّن هو الفهم الخاطىء للقرآن وقد حذّرَنا منه النبي (ص) وأئمة أهل البيت (ع) وهو نشر الفهم الخاطىء للقرآن الكريم كما يفعله اليوم الإرهابيون ومن في قلوبهم زيغ وانحراف عن الحق، قال تعالى: (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ) آل عمران 3/ 7 – 8.

Quran and distortion
(misquote)
Q: Documented history never mentioned after prophet Mohamad (PBUH) was passed away that Imam Ali (AS) and Al Zahra’a (AS) and the two imams “ Hassan, Husain “ (AS )recorded any objection,or took a stand, or claimed that the Quran was distorted, and this is a historical indication proves that the holly Quran never been distorted. Why then people nowadays go by saying the holly Quran faced som kind of distortion (add on, or omit words)?
A: Allah Almighty guaranteed the preservation of the holly Quran: Almighty says: (We have, without doubt, sent down the message; and we will assuredly guard it “ from corruption”) Al Hijr 15/9, message here refers to the holly Quran; And almighty says: (Nay, this is a glorious Quran. “ Inscribed” in a tablet preserved!)Al Buruj 85/21,22. There is no corruption in the holly Quran and the claim of some distortion, indicates the wrong understanding of the holly Quran. The prophet ( pbuh),and Ahlul Albayt (AS) warned us ( people) which is injecting in the media the wrong interpretation of the holly Quran as it is apparent in the action of the terrorists, and in the weak, and doubtful minds and hearts, and deviation from the truth, Almighty says: (He it is who has sent down to thee the book; In it are verses basic or fundamental “ of established meaning”; They are the foundation of the book; others are not of well-established meaning. But those in whose hearts is perversity follow the part thereof that is not of well-established meaning. Seeking discord, and searching for its hidden meanings, but no one knows its true meanings except Allah. and those who are firmly grounded in knowledge say: “we believe in the book; the whole of it is from our Lord:” and none will grasp the Message except men of understanding. “Our Lord!” -they say-, “let not our hearts deviate now after thou hast guided us, but grant us mercy from thine own presence;” for thou art the Grantor of bounties without measure.) Al Imra’n 3/ 7 – 8

الإسلام والتطور، الثابت والمتحول
س: تقولون في الإسلام: حلال محمد (ص) حلال إلى يوم القيامة، وحرام محمد حرام إلى يوم القيامة.. كيف يتحقق ذلك والحياة تتغير حتى على مستوى العلاقات الاجتماعية والزوجية بل حتى على مستوى الزراعة وإنتاج الغذاء والدواء؟
ج: كل التغيُّرات مأخوذة بعين الاعتبار في القرآن الكريم وفي عملية الاجتهاد الفقهية التي تقوم على ديناميات تستوعب كل جديد كدينامية (التزاحم والتعارض) بين ملاكات الأحكام فيقدّم فيها الأهم على المهم، (ودينامية الحرج والشدة) التي تغيِّر الأحكام إلى اليسر والتسهيل ودينامية (الاضطرار والضرر) فتغيّر الظروف لما فيه مصلحةُ الانسان وصحتُه و حياتُه وإبعاده عن الموت والمرض. وهكذا يزخر الفقه الإسلامي بالديناميات المتحركة التي تستوعب التغير والتطور واختلافَ المجتمعات والبيئة. فضلاً عن منطقة فراغ تشريعي تُركت لاستيعاب المستجدات والمستحدثات.

Islam and advancement, constant and inconstant
Q: In Islam you say: What’s lawful to Mohamad (pbuh) is lawful to the day of judgement; And what’s unlawful to Mohamad (pbuh) is unlawful to the day of judgement. How this statement holds true when the life itself is changing even at the level of social and marriage relations, moreover at the level of agriculture, food production , and medicines?
A: All transformations are taken into consideration by the holly Quran, and in doctrine endeavor process which is based on dynamics that accommodate every new situation; like the dynamic of-1-”conflict and rivalry “ between the different rules where the most important is put ahead of less important,-2- (and the dynamic of critical vs intense) which changes the verdicts to where they are less harsh and easy. Then we have the dynamic of-3-(damage and being forced to) it changes the circumstances to serve the wellbeing of people to live healthy and keep them away from sickness and death. And therefore the Islamic Doctrine is full of moving dynamics which accommodate the changes, developments, social diversities, and region; Moreover, a legislative space is left open to accommodate the updates, and innovations.

الكذب لضمان الرزق
س: أحياناً نضطر إلى إعطاء معلومات كاذبة أثناء بعض المقابلات، فكيف نتخلص من هذه الحالة وهي للأسف ترتبط بالعمل ورزق العائلة؟
ج: لا يجوز الكذب، ويمكن السكوت بدل إعطاءِ معلوماتٍ كاذبة، كما يمكن استعمال التورية بكلام يحتمل أكثر من معنى تجنباً للكذب… يقول تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ…) الطلاق 65/ 3. (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) الطلاق 65/ 4.

Lying to guarantee the flow of income
Q:We are forced sometimes
to give false statement during some interviews, unfortunately it is linked to the fear of loosing our job, or, and the well being of our family; how can we avoid this situation?.
A: It is a sin to lie, and it could be better not to say anything in place of giving false informations, also you can use pun words « a word that has more than one meaning» to avoid lying….. Almighty says: ( And for those who fear Allah, He « ever « prepares a way out, and He provides for him from «sources « he never could imagine…) Al Talaq 65/2-3.
Almighty also says: (And for those who fear Allah, He will make their path easy…).Al Talaq 65/ 4

تكليف الموظف لآخر لنفس العمل
س: أعيش بين الوطن الأم والعائلة هنا وأنا مُرتبط بعمل وظيفي في البلاد أحصل على إجازة سنوية بدون راتب ولكن أتأخر في العودة ويقوم صديقي بعملِ مباشرة لي واستلام الراتب لي وأنا في الحقيقة غير موجود! فما حكم الرواتب التي استلمها بدون تواجدي الحقيقي علماً أن ما يدفعني لفعل ذلك الخوفُ من العزل من الوظيفة؟
ج: إن كان هذا التكليف لصديقك مقبولاً في قوانين دائرة عملك فلا مشكلة ويمكنكما القيام بذلك، وإن كان غير مقبول فلا بد من إعلام مدير العمل وأخذِ الإذن منه في ذلك، وحينئذٍ يحق لصديقك أخذ أجرة عمله منك بعد أن توكّله أن يقوم مقامك مؤقتاً في العمل.

An employee assigned a replacement to do his job
Q: I have a job back home where I live partly over there, and partly over here with my family where they stay. Thru my job I get my annual vacation without pay, but I stay here over the time limit during which time my friend covers me and does my job, collects my paycheck as if I am there, where In fact I am not there. What is the rule that governs my paychecks!knowing that the real reason that pushed me to do that is the fear of being fired from my job?.
A: If the assignment of your friend to do your job was acceptable according to the laws carried out by your company or the department where you work, there is no problem, and you can do that; But if it was unacceptable , you must inform the manager and ask for his permission to do that, then your friend can collect the money, and you can give him his dues after you write a contract to do your job temporally.

العدّة بالأشهر القمرية
س: العدّة الشرعية بعد الطلاق أو بعد الوفاة هل تُحسب بالأشهر الشمسية أو القمرية الهجرية؟
ج: العدّة تُحسَب بالأشهر القمرية يقول تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ…) البقرة 2/ 189.

Iddah (number of months) calculated by Lunar months
Q: Is Iddah in Islam calculated by solar or by lunar »Hojeij» months?.
A: Iddah is calculated by lunar months.
Almighty says: (They ask thee concerning the new moons. Say: They are but signs to mark fixed periods of time in « the affairs of» men and for pilgrimage…) Al-Baqarah 2/189.

استقطاع فارق الإيجار
س: عندي مجموعة من البيوت للإيجار أستلم بعد الإتفاق مبلغ الإيجار عن كل سنة كوديعة على أن أعيد المبلغ كاملاً بعد انتهاء السنة، وأعمل بالأموال ولكن الأرباح عنها لا تغطّي مبلغ الإيجار الشهري، فهل يحق لي استقطاع الفارق من المستأجر؟
ج: يحق لك إذا تصالحت وتوافقت مع المستأجر على هذا الامر في عقد الإيجار. وحينئذٍ جاز لك استقطاع الفارق…

Collecting the difference in the amount due on rental property
Q: I have houses for rent, I made a deal with the tenants to collect the rent for a year in advance on condition I pay back the money by the year’s end. In turn I use the money in bank CDs; But now the profit I collect does not cover the monthly payment, Do I have the right to collect the difference from the tenant?.
A: You have the right to do that IF you reached into an agreement with the tenant, and mentioned in a signed contract between you two. . Then you can collect the difference .

الغفلة
س: الآية الكريمة رقم 146 من سورة الأعراف تتحدث بوضوح عن الغَفلة والغافلون: (سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِـنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ). ومن المعروف أن أجواء الغفلة يقع فيها الكثير منَّا دون أن يستشعر ذلك، فمتى يكون الإنسان فعلاً قد وقع في شراك الغفلة؟
ج: الغفلة هي الغرق في قضايا الحياة والأمور الشخصية حتى إذا دقَّ جرس الإنذار استيقظنا بعد فوات الأوان. في الحديث عن النبي (ص): (الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا)!! ولذلك وجبَ الانتباه جداً للمسؤوليات الدينية باستمرار، وفي الخبر: (اعملْ لدنياكَ كأنك تعيش أبداً ولآخرتكَ كأنك تموت غداً)!!

Unwariness
Q: Holy verse # 146 from Surah Al A›raf « 7 « talks clearly about unwariness and incautious people : ( Those who behave arrogantly on the earth in defiance of right- them will I turn away from My Signs: Even if they see all the Signs, they will not believe in them; and if they see the way of right conduct, they will not adopt it as the way; but if they see the way of error, that is the way they will adopt. For they have rejected Our signs, and failed to take warning from them.). And it is known that unwariness conditions in which many of us fall into it without even feel or know we did, when we- human being- actually falls in unwariness traps?
A : unwariness is the submersion in life issues and personal affairs until such time when the warning bell strikes; we woke up after it is too late. Saying about the Prophet « pbuh « : (people are sleepers but if they should die they become alert)!! And in conclusion we have to be continuously very alert to our religious responsibilities, and it was mentioned: ( Perform in your life as if you will live forever and to your hereafter as if there is no tomorrow)!!

كتبُ السيد قطب
س: وجدتُ بعض كتب السيد قطب في إحدى الحُسينيات، فهل تـنصحون بعدم قراءتها أو لا مانع من ذلك؟
ج: لا مانع من قراءة كتبه لمن يمتلك القدرة على المناقشة.

Sayyed Quotob›s books
Q: I found some of Sayyed Quotob›s books in one of the Husainiahs, do you advise not to read them or there is nothing to inhibit that?.
A: For people who acquire the discussion ability, there is no prohibition in reading his books.

المذاهب والدماء
س: نقول دائماً: فزنا في الحياة والممات وخسروا وسيخسرون في الحياة وفي الممات! صحيح، ولكن ما ذنبنا لكي تُراق دماء أهلنا في سوريا عند زيارة السيدة زينب عليها السلام؟ من الأكبر الدماء أم المذاهب؟
ج: إذا لم تحمِ المذاهبُ الدماء فما قيمةُ بعض المذاهب… قال تعالى: (مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً…) المائدة 5/ 32.
وقال تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) النساء 4/ 93.
(وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنصُوراً) الإسراء 17/ 33. هذا هو منطق القرآن وهو الحفاظ على الحياة والدماء مهما أمكن.

مطعم فيه خمور
س: وجود قناني المشروبات الروحية على الرفوف في بعض المطاعم هل يستوجب حُرمة الدخول إليها؟
ج: الأحوط وجوباً عدم الدخول إلا عند الاضطرار.. وهي مشروبات شيطانية وليست روحية .

العصبية سبباً للطلاق
س: استدعاء الشرطة المُتكرِّر من قبل زوجتي بسبب عصبيتها ومزاجها الحاد وبعد أن تهدأ تطلب منهم الانصراف.. هل يكفي ذلك السبب للطلاق؟
ج: الأفضل مناقشة الأمر معها، والحكمة تقتضي تكليف العالِم الديني الذي تثقان به ليجمعكما ويعالجَ الأمر.

غرفة في الفندق لوقت محدود
س: أمتلك فندقاً ويأتي بعضهم يطلب غرفة لوقت محدود وربما تعرف نواياهم من ذلك.. فهل يجوز استحصال المبلغ الذي أتقاضاه عن هذه المعاملة؟
ج: إن تأكدتَ أن الغرفة ستُستعمل للحرام فعليكَ أن تشترط على الزبون عدم استعمالها في الحرام… وإن شككتَ جاز أن تؤجرها له والمسؤولية الشرعية تقع عليه لا عليك.

ستر المسلمة واجب ديني لا رمزاً
س: القرار الأخير لمحكمة العدل الأوربية بعدم ارتداء الرموز الدينية في العمل، هل الحجاب هو رمز ديني أو هو واجب؟ وهل بإمكان المرجعية الدينية في أمريكا أن تقدم دراسات لأصحاب القرار تؤكد فيها على عدم رمزية الحجاب فقط بل وجوبه، ومثل هذا القرار سيقطع أرزاق الكثير من النساء والعوائل التي يُعيلونها؟
ج: الحجاب هو الحاجز بين طرفين وكان حاجزاً في بيت النبي (ص) بين نساء النبي وبين الرجال. أما ستر المسلمة لكل جسمها ما عدا الوجه والكفين والقدمين فهو ليس حجاباً بل هو ستر شرعي وهو واجب ديني، ويمكن كشف بعضه للمسلمة المسنَّة التي لا تأمل الزواج، ويحتمل للعانس التي يئستْ من الزواج… ويمكن للمسلمة أن ترتدي لباس الراهبات في هذه البلاد مع ستر ما يجب ستره من باقي الجسد دون أن تحمل صليباً… والستر الشرعي لباس المتدينات اليهوديات كما في فلسطين المحتلة ونيويورك والراهبات المسيحيات والمسلمات الملتزمات وكل القدّيسات بما فيهن السيدة مريم العذراء (ع) والصدّيقة فاطمة الزهراء(ع) ونحن على استعداد لتقديم دراسات دينية دقيقة حول الستر الشرعي الديني لأصحاب القرار حين يطلبون ذلك.

عصمة الطلاق
س: العصمة بيد الزوجة أثناء عقد الزواج؟ ماذا تقولون فيها سماحة المرجع؟
ج: عصمة الطلاق بيد الزوج، ويمكن للزوج خلال عقد الزواج أن يوكل زوجته عنه وكالة لازمة غير قابلة للعزل بطلاق نفسها متى شاءت، وحين تطلق نفسها فهي تفعل ذلك وكالة عنه، فهو الذي يطلّقها حينذاك في الواقع بالوكالة، وهذا العقد يحتاج إلى عالم ديني مُتفقِّه ذي خبرة جيّدة.

الغفران والوعيد الإلهي
س: سأل أعرابي ابن عباس: من يحاسبنا يوم القيامة؟
قال ابن عباس: الله سبحانه وتعالى قال الأعرابي: فزنا ورب الكعبة هل أدرك الأعرابي عظيم الرحمة والغفران وفشل خطابنا الحالي القائم على التخويف والتهديد والوعيد؟ ج: نعم أدرك الأعرابي عظيم الرحمة الألهية والغفران، والرواية مروية حتى مع النبي (ص)، وأمّا خطاب الوعيد والتخويف فهو موجّه في أكثره إلى الأشرار والمعاندين والجبابرة والظالمين الملطّخة أيديهم بالإجرام والكفر والألحاد والتعدي على حقوق الناس، وهؤلاء لا يفلح معهم خطاب الرحمة والغفران بل يشجعهم على الشر والتمادي في الغي. وفي خلاصة الاستنتاجات الدينية أنه يجب لله تعالى أن يفي بوعده ولا يجب أن يفيَ بوعيده.

مسلمة عند الطبيب
س: أعيش في ولاية ميشغن وفي مدينة صغيرة لا توجد فيها طبـيـبة نساء متخصصة، أراجع عند طبيبٍ رجلٍ وعندي حمل يحتاج الى فحوصات ينظر فيها الطبيب إلى الأعضاء الحساسة هل يجوز لي المراجعة؟
ج: عند الاضطرار فقط مع البحث عن طبيبة نسائية قال تعالى: (فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ).

التمام والكمال
س: ما الفرق بين التمام والكمال والقرآن الكريم يقول: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)؟
ج: مفهومان متقاربان، لكن تعبير الكمال يرمز إلى الكمال الكامن في الإسلام لتحقيق وجود الإنسان.

العلم والعبادة
س: لمن الأفضلية عند الله سبحانه وتعالى للعبادة وطلب الدُعاء أم للعلم والبحث والدراسة؟
ج: لكليهما معاً.

أخبار اللحوم
س: المطاعم التي تخلط بين اللحوم الحلال وغير الحلال ويقولون نُقدّم اللحم الحلال للمسلمين وغير الحلال لغير المسلمين هل نستطيع أن نثق بهم بشكل مطلق؟
ج: لا نثق إلا بالمسلم المؤمن الثقة المعروف بالصدق والأمانة.

شاب وفتاة في فراش واحد
س: بناتي في المدرسة ويذهبن في سفرات مختلطة وطلبتْ منهن احدى المعلمات أن ينام كل شاب مع شابة في غرفة واحدة وسرير واحد دون ممارسة الجنس كدرس تجريبي يتعرفان فيه على بعضهما، وماذا يحدث لو لم يقتربا من بعضهما على الفراش، هل تجوز هذه الممارسة؟
ج: لا تجوز، ولا تقبلوا بهذا العرض. وفي الإسلام يكره أو يحرم أن ينام الشاب حتى مع أخته في فراش واحد… ولا يصح ذلك إلا في حالات الاضطرار والخطر.

نيابة كلٍّ من الجنسين عن الآخر في الحج
س: هل يجوز أن ينوب الرجل عن المرأة أو المرأة عن الرجل في الحج؟
ج: نعم يجوز.

علم القرآن
س: في سورة الرحمن يقول تعالى: (الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ *خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ) خَلْقُ الإنسان في الآية جاء بعد أن علّم الرحمن القرآن. فلمن علّم الرحمن القرآن قبل خلق الإنسان؟
ج: علّمه أي جعله علمياً أي كتاب علم وتقدّمٍ لا كتاب جهل وتخلف، وبعد خلق الإنسان علّمه البيان واللغة والعلم والقرآن.
وهكذا كان القرآن في اللوح المحفوظ أساساً كتاباً للعلم والأدب الأخلاقي والقيم الروحية السامية.

إيقاف العمل وصلاة الجمعة
س: الآية الكريمة تقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ).. السؤال: (وذروا البيع) هل تنطبق علينا في هذه البلاد؟ وهل تشمل المواعيد الأخرى والعمل؟
ج: إذا توفرت في صلاة الجمعة كل الشروط الشرعية وجب الحضور فيها وترك العمل والتجارة والبيع والشراء ووجبَ الالتحاق بصلاة الجماعة المخصّصة لصلاة الجمعة.

خدمة المريض العاجز
س: أعمل في مجال تقديم الخدمة لمريض كبير في السن وعاجز عن الحركة وأضطرّ أحياناً لإدخاله إلى الحمّام وخلع ملابسه وتحميمه.. فهل هناك من ضوابط شرعية في هذا العمل؟
ج: إذا كان السائل امرأةً فلا يجوز لها ذلك إلا أن يكون المريض زوجها فقط، وإذا كان من محارمها كأبيها وأخيها وابنها الكبير جاز ذلك دون أن تنظر إلى عورته أو تمسَّها. وإذا كان السائل رجلاً جاز له ذلك دون أن ينظر أو يمس عورة المريض والأصح أن يلبس الكفوف والقفازات عند اللمس.

شيخان لتزويج شيعي من سنية
س: أنا شاب شيعي أرغب بالزواج من زميلتي السُّنِّية وأرغب بإجراء عقد الزواج في مسجد للشيعة وأهلها يريدون مني الموافقة على إجراء عقد آخر في مسجد لأهل السنة؟ فماذا أفعل سماحة المرجع؟
ج: لا بأس بذلك، ويجوز تكليف شيخين معاً من المذهبين أحدهما يتوكل من العروس والثاني من العريس ويجريان معاً عقد الزواج بالوكالة عن الطرفين.

أذان مكبّرات الصوت
س: ماذا تقولون سماحة المرجع في رفع الأذان والأدعية وتلاوة القرآن الكريم والمجالس الحُسينية بصوت عالٍ من المساجد والحسينيات في بلداننا وهي تقع في وسط الأحياء السكنية المكتظة؟
ج: كان بلال يؤذّن للنبي (ص) وللمسلمين من وسط مدينة الرسول (ص) بالصوت المرتفع العادي، ونحن ننصح المؤذنين في مكبرات الصوت أن يخفضوا صوت الأذان إلى مستوى الصوت العادي المرتفع دون إزعاج الناس وإيقاظ الأطفال النيام من سباتهم بإزعاجهم بالصوت المدوِّي خصوصاً عند الفجر. وليس المقصود بالأذان سوى لفت انتباه المسلمين إلى حلول وقت الصلاة، وحينئذٍ تكون المسألة محكومة بقاعدة (لا ضرر ولا ضِرار في الإسلام).

عمل في بيت فيه كلاب وقطط
س: أعيش مع عائلة في مسكن مشترك ويملكون كلاباً وقططاً تعيش معنا في البيت تصول وتجول في كل مكان ولا أستطيع الخروج، وسبب وجودي مرتبط بالعمل والخدمة معهم، فهل يحقّ لي العمل في هذه الأجواء؟
ج: إن كنت تسطيع تأمين طهارتك للصلاة وطهارة طعامك فلا مشكلة… وإن لم تستطع ذلك فعليك البحث عن عمل آخر تتوفر فيه الشروط الشرعية.. قال تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ) الطلاق 65/ 2 – 3.

زوجة سجين
س: زوجي محكوم بالسجن لفترة طويلة، هل يكفي ذلك لطلب الطلاق منه مع كونه إنساناً محترماً يحب عائلته كثيراً ولكن ظروفاً معينة جعلته يقبع خلف القضبان؟
ج: إن استطعتِ الصبر فذلك خير لك، والله تعالى يقول (إِنَّ اللهَ مَعَ الصّاْبرِينَ إِذا صَبَرُوا…) وإن لم تسطيعي الصبر وكانت مدة السجن طويلة فيجوزلكِ رفعُ أمرك إلى العالم الديني الفقيه المجتهد ليدرس الأمر ويقرّر لكما الحلّ الشرعي، ولكن الوفاء بين الزوجين مشكور جداً ولاسيما مع وجود العائلة والأولاد والأسرة والزواج وهو ميثاق غليظ وعهد قوي بين الزوجين وصفهُ الله عز وجل وقال: (وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا) سورة النساء 4/ 21.

الذات الإلهية
س: هل يوجد في كتابكم آيات تعرّف بالله وتبيّن ماهيته، ما هو، وكيف هو، ومَن هو؟
ج: ورد مثل هذا السؤال على رسول الله (ص) فنزل قوله تعالى: (قُلْ هوَ اللهُ أحَدْ. اللَّهُ الصَّمَدُ) الإخلاص 112/ 1 – 2
الصَّمد: الصامد (الباقي الأبدي الذي لا يحتاج إلى طعام) لمْ يَلِدْ (ليس له ولد) ولَمْ يُولَدْ (لم يخلقه أحد بل هو خالق كل شيء أزلي لا بداية له، أبدي لا نهاية له) (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفْؤاً أَحَدْ) ليس له شبيه من شيء كلياً قال تعالى: (لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) الأنعام 6/ 103. والأسماء الحسنى في القرآن هي صفاته تعالى وهي عين ذاته لا شيئاً إضافياً إلى ذاته العزيزة. فالله ذات واعية قادرة قدرة مطلقة عليمة خبيرة بكل شيء هو كليُّ القدرة والفيض والكمال والجلال والجمال.

غفران الذنوب
س: هل يأتي غفران الذنوب من الله بالتسامح وإسقاط الخطايا لأننا نعتقد بالخطيئة الأولى وهي منسوبة لنبيّ.. فكيف لا يُخطئ الإنسان العادي أم الغفران بالفداء كما نعتقد؟
ج: الفداء بالمسيح ليس عقيدتـنا، وغفران الذنوب يتم من الله مباشرة وقد يتم بشفاعة الأنبياء والمعصومين بعد أخذهم الإذن من الله عز وجل بذلك… قال تعالى: (مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) البقرة 2/ 255. نعم فدى تعالى إسماعيل (ع) بذبح عظيم ومنع أباه إبراهيم من ذبحه. كما يتم غفران الذنوب بالتوبة والإصلاح قال تعالى: (فمن تاب وأصلح) وآدم (ع) لم يقع في خطيئة بل نسيَ وخالف الأولوية.. قال تعالى: (وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا) طه 20/ 115.
ولم يخالف الأمر المولوي بل خالف الأمر الإرشادي التنزيهي في أكله من الشجرة كما لو قال الطبيب لمريض القرحة لا تأكل البهارات والحر كنهي تنزيهي وأكل منها المريض فسيتضرر ولا يعتبر عمله مخالفة قانونية… وهكذا تضرّر آدم ولمس هو وزوجُه حواء خطورة إبليس وإغواءَه ليتدرّبا على معرفة ألاعيبه قبل نزولهما من الجنة إلى الأرض وإلى الدنيا ليتوقياه ولِتَعْلَمَ البشريةُ مخاطر الشيطان فتحذر منه وتحذر من دسائس وألاعيب شياطين الإنس أيضاً وهم الأشرار. والإسلام لا يعتقد أن خطأ آدم يتحمّل مسؤوليته الأولاد والذرية البشرية، ولا يولد الإنسان ملوّثاً بالجريمة بل يولد على الفطرة سليماً صافياً وهو الذي يقرّر مصيره باختياره فإما شاكراً وإما كفوراً بتمام اختياره وحريته.. (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ… ) الزلزلة 99/ 7 – 8. ولا معنى أن يخلق الله إنساناً ثم يقتله ليغفر خطايا البشر، بل يستطيع تعالى مغفرة الخطايا التي أثبت القرآن أنها مسؤولية شخصية كما حمى الله اسماعيل وَلَدَ إبراهيم (ع) من الذبح… وقال تعالى: (وفديناه بذبح عظيم)
فلا تصح تلك الفاجعة الصليـبية منطقياً وفلسفياً وإلهياً. تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، تعالى الله أن يقتل نبيّاً عظيماً مقدّساً طاهراً ليغفر للبشر خطاياهم وهو القادر على المغفرة لهم إذا تابوا إلى الله وأصلحوا، فلماذا الدوران حول قضية اصطناعية؟!

تشابه بين الدنيا والآخرة
س: لماذا نعتقد بأمور أخبرنا عنها الدين تحصل في الآخرة ونحن لم نشهد لها مثيلاً في الدنيا التي نعيشها؟
ج: الجنة والنار لهما مثيلان في الدنيا مع تمايز يتصل بالخلود في الآخرة ونعرف معناه.

راتب من ثمن الخمور وغيرها
س: أعمل طباخاً في مطعم حديث في فندق كبير لا يبيع اللحوم الحلال ويبيع الخمور ولا أتدخل في بيع الخمور، فهل يجوز لي هذا العمل وراتبي طبعاً يأتيني من واردات المطعم ومن ضمنها أرباح بيع الخمور؟
ج: الظاهر أنه يجوز شرط أن تطلب راتبك من غير أثمان الخمور وأرباحها، والأحوط استحباباً لك أن تبحث عن عمل آخر ليس فيه هذه الإشكالات بعيداً عن بيئة الخمور قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) الطلاق 65/ 2 – 3 أي من حيث لا يتوقع وقد أصيب بعضهم وقتل نتيجة دخوله بيئة الخمور ووقوعه في هذا الشَّرَك.

العودة إلى المطلقة
س: حصلت على الطلاق قبل حوالي الشهرين والآن زوجي يطلب العودة بإلحاح وأنا أيضاً أرغب بالعودة إليه، فهل أحتاج إلى إكمال العدّة الشرعية قبل العودة إليه؟
ج: إن لم تنته العدة صح رجوعه إليكِ إن كان الطلاق رجعياً، وإن كان خلعياً صح رجوعك بالبذل فيرجع هو بالطلاق وتعودان زوجين، وإن انتهت العدة صح إجراء عقد زواج جديد لتعودا زوجين.

اتّباع الشيطان
س: تقول الآية الكريمة رقم 83 من سورة النساء: (إِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا).. فمن المقصود باتباع الشيطان هل هو النبي الكريم (ص) المعصوم من الخطأ والزلل أم باقي المسلمين؟
ج: ليس المقصود النبي (ص) لأن الآية تفيد بصراحة بضرورة ردّ الأمر إلى الرسول (ص) وأولي الأمر كالإمام علي (ع) بعد النبي (ص) وأئمّة أهل البيت الاثني عشر (ع) وهم أولو الأمر، فلو لم يردّ إليهم لأمكن أن تكون القرارات فاسدة باطلة تناسب الأهواء التي يتحكم بها الشيطان التي تغوي بعض المسلمين كالمنافقين.

الاستثمار بالخمور وغيرها
س: هل يجوز وضع مبلغ من المال مع شركات الاستثمار في المحلات الخاصة ببيع الخضار والفواكه وباقي الأدوات المنزلية والكهربائية ولكن يوجد فيها قسم خاص ببيع المشروبات الكحولية؟
ج: لا يجوز إلا أن يكون وضع المال لغير بيع المشروبات الكحولية الخمرية، وذلك لشدة الحرمة في أدلة بيع الخمور.

استخلاص دين جديد من الأديان السماوية
س: هل يحق لنا أن ننتزع ونستخلص ديناً موحداً من كل هذه الأديان السماوية؟
ج: لا نحتاج إلى ذلك، فكل هذا الانتزاع موجود وهذه الشمولية موجودة في الإسلام والديانة المحمدية التي تعترف بكل أنبياء الله ورسله وكتبه السماوية الأصلية.

الوطن والمواطنية
س: قيمة الانسان لا تنحصر بحدود جغرافية محدّدة، ونحن نعيش في أوطان لا تحترم إنسانية الإنسان.. فلماذا ندفع أرواحنا من أجل وطن كل شيء فيه مُتاح للحاكم وأعوانِه وممنوع على المواطن؟! سماحة المرجع السلام عليكم، في هذا العصر هل تغيّرت شروط المواطنة والانتماء؟
ج: الأرض كلها للإنسان في الإسلام، قال تعالى: (وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ) الرحمن 55/ 10. أي للبشرية كلها. ولكنَّ للوطن قيمة روحية دينية، ففي الخبر عن المعصومين (ع): (حب الوطن من الإيمان) سفينة البحار 8/ 525. وأما المضطَهَد في وطنه بسبب حكام الجور والطغيان بحيث لا يضمن كرامته وقيمه الروحية فعليه الهجرة إلى بلاد يحفظ فيها دينه وحقوقه البشرية فلا يحق له البقاء تحت الجور والظلم؟ ولا يجوز له إلا الهجرة، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ؟ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا؟ فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيرًا * إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً * فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوًّا غَفُورًا) النساء 4/ 97 – 98. والوطن الصحيح ما حمل الإنسان ووفَّر له حريته الدينية وحقوقه البشرية، فعن الإمام علي (ع): (ليس بلدٌ بأحق بك من بلد، خيرُ البلاد ما حَمَلَكَ) نهج البلاغة خطبة 27 والحكمة 56 ص 442. وعنه عليه السلام: (الغنى في الغربة وطن، والفقرُ في الوطن غُربة) وأما شروط المواطَنة فهي الاستقامة والصلاح واحترام حقوق الآخرين وتقوى الله عز وجل (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ…) الحجرات 49/ 13.

الماء والغازات الكونية والسيطرة الإلهية
س: تقول الآية الكريمة رقم 7 من سورة هود: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ). وتقول الآية الكريمة رقم 29 من سورة الرحمن: (يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ). فهل الآية الأولى تؤكد عدم الاستقرار والاهتزاز، وإلا فكيف يكون الاستقرار على الماء؟!! وهل الآية الثانية تُخبر بعدم الثبات والمزاجية؟
ج: الأيام قبل خلق السماوات والأرض لم تكن كأيامنا بل يقصد بها المراحل والفترات الهائلة يؤيده العلم أن عمر الكون 6 مليارت سنة. والعرش إشارة إلى موقع والسيطرة والسلطة وليس أنه تعالى يجلس على العرش كما البشر.. وكانت القدرة الإلهية سيطرتها في البدء على الماء والغازات الكونية لإيجاد الطاقة التي سينتج عنها تكوين الكون قال تعالى: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ) فصلت 41/ 11. وهكذا وجد الكون والصيغة الوجودية والكونية. يقول تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا (لا يمسكهما) مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ). فاطر 35/ 41. وأما أنه تعالى (كل يومٍ في شأن) فللإِشارة إلى السيطرة الإلهية على التحولات والتطورات الكونية والاجتماعية المتنوّعة، وليس أنها مزاجية اهتزازية، بل هي قدرة قادر على التغيير في الكون والأمم والتاريخ البشري والاجتماعي.

عصمة وعلم الإمام الصغير
س: هل تختلف حالة التكثيف الشرعي عند النبي المعصوم (ص) وعند الإمام المعصوم ومثال ذلك الامام محمد الجواد (ع).. فكيف يقوم بمهام الإمامة وهو صبي صغير وتختلف الامامة عن النبوّة؟
ج: المعصوم معصوم… والنبي (ص) عصمته شخصية ومؤيدة بالوحي والإمام من الاثني عشر عصمته شخصية… نعم قد يُجهِّز تعالى المعصوم بالعلوم ليُظهر قدرته كما في عيسى (ع) في المهد، كان يكلم الناس وهو في المهد.

لا خُمس على الطفل
س: ابني عمره 11 سنة ويجمع المبلغ الذي يحصل عليه في كل سنة في صندوق خاص، وطبعاً نحن نصرف عليه فهل عليه الخُمس؟

ج: لا خمس ولا تكليف على الصغير حتى يبلغ سنَّ التكليف والالتزام الشرعي الديني.

تأخير قضاء الصوم أكثر من سنة
س: ابنتي منذ سنتين كان عليها قضاء فترة صيام لفترة محدودة ولم تقضِ ما بذمتها حتى الآن.. فهل عليها كفارة؟ أو قضاء فقط؟
ج: عليها القضاء قبل مجيء شهر رمضان اللاحق فإن حلَّ شهر رمضان الثاني ولم تقضِ الصوم وجب عليها مع القضاء إطعامُ مسكينٍ أو فقيرٍ واحدٍ عن كل يومٍ أخرت قضاءه إلى ما بعد شهر رمضان الثاني. وكمية الطعام للفقير هي حوالي ثلاثة أرباع الكيلو، أو كيلو واحد للفقير كل يوم، قال تعالى: (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ (يتحملون الصوم بصعوبة ومشقة فيفطرون) فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) عن كل يوم… البقرة 2/ 184.

حكيم بن حزام
س: هل صحيح أن حكيم بن حزام أسلم في عام الفتح؟ وهل كانت ولادته في جوف الكعبة؟
ج: حكيم بن حزام بن خويلد أسلم عام الفتح ولم تذكر كتب الرجال والرواة أنه ولد في جوف الكعبة. وهو ابن أخي خديجة بنت خويلد وخديجة عمته… كان مشهوراً بالكرم والجود ولكن الطبري اعتبره عثمانيَّ الهوى السياسي ولم يثبت هذا.

ذبح المواشي لغير المسلمين
س: أعيش في ولاية أخرى وأعمل في مزرعة وأقوم بذبح الأغنام وباقي الدواجن وبعض الزبائن يطلبون مني أن أقوم بالذبح على طريقتهم بالضبط وحسب أديانهم؟ هل يحق لي أن أفعل مثلما يطلبون؟ أما الذبائح للمسلمين فهي تجري وفق الأصول الشرعية.
ج: نعم يحق لك ذلك ما داموا غير مسلمين ولست مسؤولاً عنهم إن أكلوا ذلك اللحم ولم يلتزموا بالتذكية الإسلامية، وقاعدة الإلزام في الفقه ألزموهم بما ألزموا به أنفسهم تشمل عملك.

ترجمة بقية الأسئلة في العدد المقبل

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات