حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

العصر الإسلامي عدد 77

الصرف على الطفل من أموال الدولة

س: سؤالي عن الطفل الذي له راتب شهري من الدولة، هل يجب
على الوالد دفع النفقة ؟

ج: يجوز الصرف على الطفل من امواله بواسطة ولي
امره ولا يجب على والده حينئذ الانفاق عليه ما دامت
اموال الطفل كافية له.

العلاقة مع الزوج خلال الطلاق

س: طلقني زوجي طلاقاً رجعياً منذ حوالي الشهر حيث اننا لم
نتشارك الفراش لاكثر من ثلاث سنوات بسبب سفره الكثير.
وكان علي ان اعتد لثلاثة حيضات الا انني التقيت به قبل انتهاء المدة
وحصل بيننا علاقة جنسية من غير دخول ولم يقترب بخاصته من
خاصتي. هل ما زال الطلاق سارياً مع العلم اننا لا نرغب بالرجوع؟

ج: اذا كانت الملامسة بقصد الرجوع من الزوج فقد وقع
الرجوع وأنت الآن زوجة له. وأما الملامسة بدون مواقعة
ولا بقصد الرجوع فليست رجوعاً.

حول قاموس المفاهيم القرآنية

س: بعد السلام والتحية الطيبة والدعاء لشخصكم الكريم
سؤالي حول مؤلفكم القيم قاموس المفاهيم القرآنية, متى يرى النور؟
وهل توجد منه نسخة الكترونية للأستفادة منها في التبليغ لديننا
الحنيف وخدمة المؤمنين؟ أفيدونا حفظكم الله تعالى من كل سوء ونسألكم الدعاء.

ج: ارسلنا منه 17 مجلداً الى دار الاعلمي في بيروت لطباعته
وقد تم صف تلك المجلدات وتنتظر التنقيج قبل طبعها باذنه تعالى.
حفظكم الله والسلام.

العمل في المطاعم بغير الحلال

س: هل تسمحون للمسلمين في الغرب بالعمل (من دون البيع) في
المطاعم التي تستعمل اللحوم غير الحلال؟ وبما تفتون ان كان
المطعم يبيع الخنزير والعامل المسلم لا يتعامل به وان فعل يلبس القفازات؟

ج: نعم يجوز العمل في مطعم يبيع لحوماً ليست حلال واذا قدم
اللحم لمسلم عليه ان يخبره بحقيقته. ولا يجوز العمل ببيع الخنزير.
نعم يجوز تقديمه لمستحليه من غير المسلمين لان مقدمة الحرام عندنا
ليست حراماً الا في الظلم او في المقدمة التوليدية المباشرة للحرام.
كما يجوز التنازل عن حق الاختصاص فيه بمبلغ مالي دون بيع او شراء.

فتوى لعب الورق والشطرنج

س: ما تفتون في ورق اللعب والشطرنج؟

ج: ان كان ورق اللعب قد صنع للقمار اساساً فلا يجوز اللعب به،
وان لم يصنع للقمار او شككنا في ذلك جاز اللعب به من دون
مراهنة او دفع مال. وأما الشطرنج فلا يجوز.

نجاسة الكلاب والخنازير وحكم التبعيض

س: سؤالي عن نجاسة الكلاب والخنازير والكفار فالعلامة السيد محمد حسين الطباطبائي اكد انه فقط الحيوانات البرية منها نجس وهو ما يقول به المالكي الذي يقول ان الكلاب الاليفة التي لا تأكل الخبيث فهي طاهرة. فهل توافقون هذا الرأي؟

ج: الكلاب والخنازير البرية نجسة دون البحرية .. اما الانسان فطاهر الى اي دين انتسب. والكلب اذا كان جسده جافاً فلا ينجس الا مع الرطوبة السارية. أما التبعيض ففيه اشكال اذا ادى الى المخالفة القطعية.

ستر الشعر عند قراءة القرآن

س: هل يجب على المرأة ستر شعرها عند قراءة القرآن بالإنكليزية؟

ج: لا يجب حتى عند قراءته بالعربية ولكنه يستحسن كجزء من آداب تلاوة القرآن بالعربية.

حلق اللحية

س: انا رجل في العشرين من عمري واعيش في سيدني اوستراليا واود ان اعرف ما حكم اللحية حيث انه بها يصعب علي ايجاد عمل اعتاش منه ..

ج: الاحوط اطلاق اللحية ما لم تسبب للمسلم حرجاً بين الناس او في عمله او مرضاً ، وعندها لا مانع من حلقها.

رسالة سماحة الشيخ العملية

س: هل لدى سماحة الشيخ رسالته العملية وكيف يمكنني الحصول عليها مع الشكر.

ج: رسالتنا العملية ستنزل على الانترنت قريباً باذنه تعالى.

الحلال والحرام في التبني

س: قيل لي انه في الاسلام المُتبنَّى يدخل النار. ما مدى صحة هذا مع الرجاء شرح أحكام الحلال والحرام في التبني في الاسلام؟

ج: لا يصح التبني في الاسلام، اي لا يصبح المتبنى ابناً حقيقياً ولا ابناً شرعياً للمتبنى، بل يبقى ولداً اجنبياً عن اسرة المتبني. نعم لا بأس بكفالة اليتيم والمشرد وليس التبني. وإذا شبّ الولد المتبنى في اسرة وحافظ على التزاماته الشرعية في علاقته بتلك الاسرة فلماذا يذهب الى النار.

حكم مستخرج نقي الفانيليا

س: ما حكم مستخرج نقي الفانيليا والتي يمكن للكحول ان يكون من أحد مكوناتها؟

ج: ليس نجساً.

الحدود الشرعية في علاقة الفراش

س: ما هي الحدود الشرعية في علاقتي في الفراش مع زوجتي.. (هل المقاربة الخلفية حرام؟ هل المداعبة من غير دخول وقت الحيض حرام؟ ارجو اخباري ما رأي المراجع الآخرون كالسيد السيستاني والسيد الخامنئي والسيد فضل اللـه…). أرجوكم ساعدوني كي احسن نفسي ولا اقع في الحرام.

ج: مداعبة الزوجة وهي في الحيض جائزة وإنما يحرم الدخول فقط. كما تجوز المقاربة الخلفية على كراهة لكن يحق لزوجتك ان ترفضها وهذه هي فتوانا ، وهي فتوى سماحة السيد السيستاني، ولكن المعروف عن سماحة السيد فضل اللـه انه لا يجيز المقاربة الخلفية ، ولم تتأكد لنا بعد فتوى سماحة السيد الخامنئي.

العادة السرية

س: ما الفرق شرعاً بين العادة السرية لدى كل من الرجل والمرأة وهل هما حرام؟ وماذا لو كان الشخص مطلقاً ويخشى الوقوع في الحرام؟

ج: لا تجوز العادة السرية للجنسين. قال تعالى ” الذين هم لفروجهم حافظون الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فإنهم غير ملومين. فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون.” فلا يجوز ابتغاء الجنس خارج الزواج وملك اليمين (دخول المرأة الرقيق في ملكية الرجل في الزمن القديم). وأما من يخشى الوقوع في الحرام فعليه البحث عن زوجة ولو مؤقتة.

لا نذر بدون الصيغة واللفظ

س: لقد واجه ابني في أوّل سني حياته حالة مرضيّة فقُلتُ بيني وبين الله إذا شُفي ابني فسوف أعطي ما أمْلك من ذهب للمحتاجين، وبعونه وقدرته خرج ابني من محنتِهِ ولمّا أخبرتُ زوجي تضايق للأمر لأن الذهب الذي نويته إنّما هو مهري وسألني لماذا فعلت ذلك وقد كُنْت قادرة على طلب المال منه ولم يكن ليرفض. إلاّ أنه لم يُبدِ أي تعليق آخر. فتوقّفْتُ عند ذلك خوفاً من أن أفعل شيئاً قد أؤذي به مشاعر زوجي أو أغضب به ربي. مضى على القضية أربع سنوات وأنا في حيرة من أمري، وقد أخبرني أحدهم أنه ((ليكون النذر نذراً قائماً عليكِ أن تبدأيه بالنية واللفظ والصيغة، أي “لله عليّ نذر”)). أمّا أنا فلم أقل كلاماً أو أتفوّه بما يقاربها، إنما كان حديث في داخلي قررته كَنَذْر. أرجو من حضرتكم إيضاح ما يجب فعله حتى أُبْرئ ذمتي إن كان هذا يُعَدُّ نذراً.

ج: لا يعدُّ نذراً ولا شيء عليكِ .. ولا بأس بتقديم صدقة عن ولدك.

بين مؤانسة الزوج وصلاة الليل

س: إن الوقت الوحيد الذي يَتَسَنّى لي أن أمْضيه مع زوجي للاستراحة هو ما بين التاسعة والحادية عشرة مساءً وذلك بسبب عمله ومتابعتي لدراسة أولادي ما بعد مدرستهم. إلاّ أن المشكلة هي أنني أرغب في القيام لصلاة الليل مما يضطرّني للنوم باكراً مع أن رضا الزوج من العبادة، ولكن أيُّهما أولى؟

ج: إطاعة الله في إرضاء زوجك واجبة، وصلاة الليل مستحبة، والواجب أولى من المستحب ويتقدم عليه. ومؤانستك لزوجك تقرّباً إلى الله عز وجل هي عبادة أيضاً.

وفقنا اللهُ وإياكم لتعلّم دينه ونشر أحكامه، وآجركم الله.

الصوم والافكار الجنسية

س: هل يبطل صيام من تراوده الافكار الجنسية باستمرار في رمضان؟

ج: لا يبطل.

التصرف باموال الزكاة

س: كيف اتصرف باموالي من الزكاة .. فأنا اساعد
والديّ العجوزين وهما بحاجة للمال فكيف اساعدهما ومن اي سهم؟

ج: لا يمكنك دفع زكاتك لوالديك ولا لاولادك ولا لزوجتك

لأنهم واجبو النفقة عليك من اموالك الشخصية.

سيكولوجيا العنف الديني

س: يقول – باسكال – وهو من أهم فلاسفة اللاهوت المسيحي في فرنسا :

” لايفعل الإنسان الشر بطريقة مكتملة وبسرورٍ بالغ كما يفعله بأسم الدين” سماحتكم هل من تفسير لما يسمى بسايكولوجيا العنف الديني؟

ج: العنف الديني تفسير خاطئ للدين وقرآءة نصوصه بعقلية سلبية لا بعقلية الواقع الموضوعي تماماً كمن يتعامل مع السيارة بعقلية الجمل لا بعقلية الميكانيكي وبالتالي لن يستفيد من السيارة، وقد تنقلب به إذا حاول سوقها وتقتل من معه.. وهذا ما يحصل بالنسبة للدين الإسلامي حيث يقرأ بالعقلية الجاهلية لابالعقلية الموضوعية، من هنا أهمية نشر منهج فهم الدين، وان الدين جاء لخدمة الإنسان وحماية الحياة وتنميتها لا لدمار الإنسان .. يلخِّص هذا المنهج في قراءة الدين قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ} الأنفال 8 / 24 .

ونفهم من الآية ان فهم الدين يجب أن يكون فقط في سياق حفظ الحياة، وإذا لم يكن كذلك فلا تستجيبوا للدين، وهذه ضمانة أن احكام الدين الإسلامي كلها لا تكون إلاّ من أجل الحياة وتنميتها بمعناها الشامل في الدنيا والآخرة المادي والروحي ..

يؤيّد هذا الفهم قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } البقرة 2/208 .

حتى القصاص والعقاب في الإسلام هو من أجل الحياة وحماية أمن المجتمع من المجرمين والقتلة، قال تعالى :

{ وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } البقرة 2/179 .

حتى القتال في سبيل الله قال تعالى فيه : { وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ } البقرة 2 / 190 .

وقال تعالى : { وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا } النساء 4 / 75.

وعليه فحين نفهم ان الدين جاء لخدمة الإنسان وإنماء الحياة ونطبق هذه المعادلة على فهمنا لنصوص الإسلام واحكامه سنكتشف روح الإسلام التي تستبعد العنف أساساً وتحث على الرفق والمرونه والرحمة والعفو.

التعارض في موقف الإسلام بين مكة والمدينة

س: يقول البعض ان هناك تناقضاً بين الخطاب الإسلامي المكي – أي في مكة مع بداية الدعوة الإسلامية – وبين فترة المدينة المنورة من حيث وجود بعض الآيات في المرحلتين :

المرحلة المكيّة والمرحلة المدنية – يثرب –

لكم دينكم ولي ديني ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً

فلن يُقبل منه

كيف نرد على هؤلاء المشككين ؟

2: هناك تنوّع بين المكي والمدني اقتضته الظروف الموضوعية، وليس تناقضاً، فلا نجد في القرآن آية مكيّة أو مدنية تقول بقتل المرتدْ مثلاً أي ان روح المسالمة عند المسلمين في مكة هي نفسها في المدينة إلاّ انهم في المدينة أصبحوا قادرين على الدفاع عن انفسهم فدافعوا، لكنهم لم يمارسوا قتل أي مرتد أو متخلّف عن الإلتزامات الدينيّة ..

وأما آية ( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) فهي تتحدّث عن الآخرة وحساب الله يوم الدينونة لا عن الدنيا.

أثر تكاثر المسلمين في أوربا على الأمن الديمغرافي والديمقراطية

س: تقارن بعض الدراسات الأوروبية بين نسبة النمو للعائلة المسلمة التي تعيش في اوروبا وبين نسبة النمو للعائلة الأوروبية.

العائلة المسلمة : 4,9 ، والعائلة الأوروبية: 8,1

وهذا خطر حقيقي بالنسبة للتوزيع الديمغرافي للعشرين سنه القادمة، كيف نُطمئِن هذه المجتمعات بأن هذا التكأثر لن يؤثر على ديمقراطيّتهم؟

ج: التكاثر في سياق انماء المجتمع وتطويره ونشر القيم الكريمة شيء إيجابي، والمسلم – كما في الحديث النبوي- من سلم الناس من يده ولسانه .. فهو يشكِّل ضمانة لسلامة كل مجتمع من الأذى وإن كثر عدد المسلمين، لأن المسلم الذي يعتدي على أمن المجتمع وحريته الكريمة لاينطبق عليه أنه مسلم بالتعريف النبوي أعلاه.. وعليه فإن الديمقراطية ستتجه بالإتجاه الإيجابي مع وجود المسلمين وسيكون وجودهم خيراً وبركة على الديمقراطية .

هل تقوم المؤسسة الدينية بدورها كما يجب؟

س: هل تعتقد سماحتكم بأن المؤسسة الدينية تقوم بدورها كما يجب إذا ما عرفنا بأن أفقر عشرة دول في العالم هي دول مسلمة؟! وأكثر عشرة دول فساداً في العالم هي دول مسلمة؟!

ماذا تعتقد سماحتكم على المؤسسة الدينية ان تقول به لرفع شأن الإسلام المسلمين؟!

ج: هناك فرق بين المؤسسة الدينية وبين السلطة الحاكمة .. فالفقر والفساد نتاج السلطة الحاكمة في تلك البلاد، والمؤسسة الدينية ضعيفة لاسلطة لها لتمارس الإصلاح .. من هنا ضرورة تقوية المؤسسة الدينية واختيار الأكفاء الصالحين على رأسها لتقوم بدورها. ومجالس الحسين والمآتم الحسينية شاهد على قوة الدين في رفض الفساد في السلطة والحكم من أجل ازالة الفقر وتقدّم المجتمع .

لاتوجد آية بقتل المرتد في القرآن

س: (لا إكراه في الدين) (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى الإنسان دائماً مخيّرفي اعتناق أي دين يراه، لماذا يُحكم على المرتد بالقتل اذا خرج من الدين الإسلامي؟! فيما نؤكد بأن (لاإكراه في الدين) ..

ج: لا توجد آية في القرآن تقضي بقتل المرتد، والأحاديث في ذلك غير ثابته .. أجل إذا قام المرتد بتحدي النظام الإسلامي وشكلت مواقفه خطراً على الأمن وكينونة الدولة الإسلامية فهذا أمر آخر يختلف عن مجرّد الإرتداد.

معنى مراقبة الله لنا وهو عالم بكل شيء

س: الله سبحانه وتعالى قد خلق كل شيء وقد قدّر الأرزاق ويعلم خاتمة الأمور .. ويعرف سبحانه ما ستؤول إليه الحياة … لماذا يراقبنا وعنصر المفاجأة منتفٍ له “جلّ وعلا” ؟

ج: المراقبة من قبل الملائكة على الإنسان ليكونوا شهوداً عليه يوم القيامة حتى لاتكون له حجّة على الله حين يُبرز له الشهود على أعماله .. وإخبارالإنسان بوجود مراقبين عليه يدفعه إلى التحفّظ الزائد، وبالتالي يحمي الإنسان من الانحراف .. وإلاّ فإن علم الله بحقائق الأمور كافٍ في الكشف عن أعماله عند الله في واقع الحال .

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات