حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

القرآن وزواج المسيح (ع)

س: إنّ كلام القرآن يقتضي أنّ المسيح (ع) قد تزوّج فعلاً وأنجب ذرّية حيث يقول تعالى:

1- وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً…} الرعد 13/38. 

ويقول تعالى:

2- { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (…)وَمِنْ آَبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } الأنعام 6/85 و87.

ومن هذه الآيات نستخلص أنّ كلّ هؤلاء الأنبياء المذكورين لهم ذريّة والمسيح (ع) معهم، أليس كذلك؟

ج- أمّا الآية الأولى فلم تعمّم الزواج والذريّة على كلّ الرسل، ولو عمّمت لقالت (ولقد أرسلنا الرسل..) حيث يمكن أن تفيد (ال) التعريف التعميم والكلّ، وحتى هذا الحكم، فيه اختلاف بين أهل اللغة وكذلك بين أهل أصول الفقه، ولكنها قالت (رسُلا) ففهمنا أنّ المقصود قسم من الرُسّل.

وأمّا الآيتان الأخيرتان فتحتملان وجهين في التفسير:

الأول: التفصيل: أي أنّ لكلّ واحدٍ من هؤلاء الأنبياء ذريّة فعلا ومنهم عيسى (ع).

الثاني: الإجمال: أي إطلاق اللفظ على الكلّ وإرادة البعض أو الأعمّ الأغلب فقط، كقولك : أهل مدينتنا طيبون: أي أكثرهم، وهذا كثير الإستعمال في المنطق واللغات، وهو الأرجح في فهم الآية. إذ إنّ المعروف شبه المتواتر عن عيسى (ع) أنّه لم يتزوج، وأيّد ذلك ما جاء عن الإمام علي (ع) في نهج البلاغة خطبة 160 وفيها يقول (ع) :( ولم تكن له زوجة تفتنه ولا ولد يَحزُنُه..)، والأصل في كلّ أمر عدم حدوثه حتى يثبت بالدليل القاطع. فالأرجح حمل الآية على المعنى الثاني والقول بعدم زواج المسيح (ع) وعدم وجود ذرّية له.

للأعلى

 

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات