حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

المجمع الإسلامي الثقافي — مسيرة رائدة تتواصل

بحضور المرجع الديني آية الله العظمى سماحة الشيخ عبد اللطيف بِرّي أُقيم في المجمع الإسلامي الثقافي الحفل الخيري النصف سنوي لدعم مسيرته وديمومة نشاطاته وبحضور مُمثلي المراكز الإسلامية ومنظمات الجالية السياسية والإجتماعية والإعلامية.  عريف الإحتفالية السيد عبد الله حمود عضو مجلس النواب في ولاية مشيغن تحدث مرحباٌ وشاكراً الحضور الكريم وأشار الى الدور الريادي لمؤسسة المجمع الإسلامي الثقافي في بلاد الإغتراب. تلاوة القرآن الكريم مع الشاب علي حجازي  وتحدث في الحفل الحاج المهندس فؤاد بِرّي أمين عام المجمع الإسلامي الثقافي.  مُستعرضاً أهم جوانب نجاحات وإنجازات المجمع ومسيرته الطويلة في خدمة المجتمع في بلاد الإغتراب.  ومؤكّداً على أهمية تعزيز دوره في التواصل مع أبناء الجالية ومن مختلف الأعمار والإهتمام والرعاية للأجيال الجديدة المولودة في هذه البلاد وتأسيس المدارس الخاصة وتعليمهم ثقافة الإسلام واللغة العربية وخلق الروح القيادية في نفوسهم لتطوير أدوارهم وتأكيد نجاحهم في مختلف جوانب الحياة. وتم عرض فلم فيديو وثائقي عن حقوق الجاليات العربية والإسلامية وتأثيرات القوانين الرئاسية الأخيرة. ومسيرة المجمع الإسلامي الثقافي وأدواره المتعددة.  فرقة الكشاف المسلم شاركت في تقديم لوحة إستعراضية بالمناسبة. المرجع الديني آية الله العظمى سماحة الشيخ عبد اللطيف بِرّي تحدث في الإحتفالية قائلاً: السلام عليكم أَيُّهَا الأحبّة (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ)  عندما بدأنا في خدمة الجالية الكريمة وذلك عند تأسيس المجمع الإسلامي الثقافي رأينا أَنْ هناك نقصاً في الثقافة الإسلامية وفي فلسفة فهم الأحكام الإسلامية ولذلك أسسنا مسيرة المجمع الإسلامي الثقافي المُتميّزة جدّاً بوجودكم وإسهاماتكم   وهو يقوم على فلسفة تنتشر بإستمرار من خلال كتابات وإصدارات المجمع والمناسبات التي يُحييها ويُشجع على الفلسفة الفكرية والثقافية المتنوعة في خدمة الناس وفي خدمة الجالية الكريمة وخدمة الأخوة المؤمنين والأخوات المؤمنات وخدمة الفقراء والمحتاجين والبائسين.  وفلسفة الإهتمام بالأجيال الجديدة لبناء مستقبل كريم لهذه الجالية موضع إهتمامنا ونعمل عليه بكل إخلاص وتفاني.  وأضاف سماحة المرجع قائلاً: نحن نعتز بمشاركة المرأة معنا في عضوية المجمع الإسلامي الثقافي حيث تتم المناقشات بحرية وصراحة كاملة وتتحدد البوصلة في كل إجتماع يعقد في المجمع الإسلامي الثقافي. ونؤمن بدور المرأة الكبير وقدسيتها عند الله سبحانه وتعالى  والعرش الألهي تدخل عندما جاءت إمرأة للنبي محمد (ص) تشكو زوجها ونزلت الآيات القرانية الكريمة في سورة المجادلة لتُنصف المرأة وتقف في جانبها وتضع الحلول لقضية إجتماعية طالما أرّقت المجتمع وفككت روابط الأُسرة (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)  لهذا الحد إهتز العرش الألهي لزوجة إشتكت من زوجها. والإسلام هو أول من أهتم بالمرأة في تاريخ العالم. وكذلك نجد في أحاديث الطلاق أَنْ العرش يهتز للطلاق لأنه يشتت الأطفال وينتج أجيالاً متفككة.  وكذلك من أهداف المجمع الإسلامي الثقافي التقارب بين الأديان لأن القرآن الكريم  يقول بكل وضوح (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) (وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ ) بالإضافة الى العديد من الآيات التي تشير الى تقارب ووحدة الأديان وشمول الإسلام على كل تعاليمها وأحكامها. وإختتم سماحة المرجع قائلاً: أُكرر شكري وتقديري في هذا الإجتماع البهي بكم وبالوجوه السياسية والأدبية والفكرية والإعلامية. والحمد لله نشعر بالفرح والسرور بلقائكم في هذا اليوم ونسعد أكثر في أَنْ نكون معكم في هذا الإحتفال البهي المُزدهي بتواجدكم الكريم.  شكراً لأصحاب الفضيلة المشايخ الكرام والسادة أمين عام وأعضاء المجمع الإسلامي الثقافي. وبكم أَيُّهَا الحضور الكريم   فما أرفع درجاتكم وماأسمى مواقفكم النبيلة عند الله سبحانه وتعالى وأنتم تبذلون في سبيل الله وتقدمون العطاء والجود والكرم لدعم هذه المسيرة الرائدة في المجمع الإسلامي الثقافي وتكتمل هذه المسيرة بأدواركم الكبيرة المُتميّزة  حيّاكم الله وبيّاكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
غالب الياسري
ديربورن
١٢-٣-٢٠١٧

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات