حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

دليل قرآني على اشتراط الأعلمية في المرجع:

س: هل هناك دليل من القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة على وجوب اتباع الأعلم؟ وإنْ لم يكن هناك دليل فهل الدلالة العقلية توجب ذلك؟ وهل الدلالة العقلية هي دلالة قطعية أم ظنية؟

ج: يُمكن استفادة ذلك من قوله تعالى: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ) الزمر ٣٩:٩، وقوله (أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّي إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَيونس ١٠:٣٥

ونفهم من ذلك أن الأعلم أكثر هداية من العالم فلا بد من اتباعه على الأحوط وجوباً، وإنْ كان أئمة أهل البيت (ع) أرجعوا الناس إلى علماء مناطقهم الثقات كمجتهدين دون إشتراط الأعلمية تطبيقا لقوله تعالى  : {فلولا نَفرَ مِنْ كُلّ فِرْقةٍ منهُمْ طائفةٌ ليتَفَقَّهوا في الدّينِ ولِيُنذِروا قومَهُم إذا رَجِعوا إليهِم لعلهُم يَحْذَرون.}(التوبة:9/ 122) .. لكن المشكلة في صعوبة أو تعذر تشخيص الأعلم على أكثر الناس، لتضارب شهادات أهل الخبرة فتتساقط، فيرجع المكلف إلى الاحتياط، وهو متعذر .. وأخيراً لابد من الاختيار بالاطمئنان الشخصي وفق المقاييس الشرعية.

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات