حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

عدم قبول غير الإسلام

س: يقول الله تبارك وتعالى: “وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ” آل عمران385.

إن الدين الذي عليه النصارى واليهود محرَّف بدليل تعدد الأناجيل واختلافها، والإختلاف حولها وحول العهد القديم (التوراة) لذا فإن تباعها يناقض أصولها الصحيحة المغيبّة ويعارض عقيدة المسلم:

ج: الإسلام هنا هو الإيمان بكل أنبياء الله وبكل رسله وبكل كتبه كما أنزلها الله. ولا شك أن من جملة كتبه وأنبيائه القرآن الكريم وخاتم الأنبياء محمدا (ص). وعلى الإنسان اتباع القرآن فهو حاكم على الكتب السابقة ومبين لما اختلف فيها.

والإسلام ينسخ ما قبله، ومن لا يؤمن بالإسلام، وبكل ما أنزل الله، ولا يتبع خاتم الأنبياء محمداً (ص)، ويقول أْؤمن ببعض و أكفر ببعض فهو في الآخرة من الخاسرين.

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات