حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

قُدرة الله سبحانه وتعالى والإنسان — تناغم وتوافق فلسفة الإنتظار 

المرجع الديني العلّامة الفقيه الشيخ عبد اللطيف بِري في ذكرى ولادة الإمام المهدي (ع) وضمن ندوة السبت الحوارية ولقاء الجالية الإسبوعي في المجمع الإسلامي الثقافي-ديربورن تحدث المرجع الديني آية الله العظمى سماحة الشيخ  عبد اللطيف بِرّي  قائلاً: يقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ). أَوّل كتاب تحدث عن فلسفة التاريخ هو القرآن الكريم وبعده جاء فلاسفة عديدون وكتبواْ عن فلسفة وحركة التاريخ.
وأنا كتبت كتاباً عن فلسفة التاريخ وتساءلت فيه عن مَنْ الّذي يُحرك وسائل التاريخ؟ ماركس يقول المال هو الّذي يُحرك التاريخ وتتدخل عوامل الإقتصاد في ذلك وأنا ذكرت في كتابي مُحرك التاريخ بعد الله سبحانه وتعالى هو الإنسان وهناك خطّان في حركة التاريخ هُما: الأوّل: الله سبحانه وتعالى الثاني: هو الإنسان  وَهُمَا خطّان يُحركان التاريخ فإذا تجاوب الإنسان مع الله سبحانه وتعالى أثّر ذلك في حركة التاريخ تأثيراً بالغاً وتناغم قُدرة الله سبحانه وتعالى وتقوى الإنسان المُلتزم السائر وفق أحكام الشريعة وثوابتها. والإنسان بكل ما يمتلك من رغبات يُساهم في بلورة حركة التاريخ. وأضاف سماحة المرجع قائلاً:
أي فلسفة للعمل والتأثير في حركة التاريخ قائمة على القِيَمْ الروحية والإيمان بالله تُنتجان نتائج عَمليّة جدّاً في حركة التاريخ والوصول الى قمة التاريخ وتجلياته. ونرى بأنَّ الوصول الى القِيَمْ السامية والعالية لا يتم إلّا من خلال الإسلام والقرآن الكريم.
ونحن في ليلة القدر ندعواْ الله كثيراً وكَتبت بحثاً عن ليلة القدر وكيف نجد فيها الإنسان يتحرك بإتّجاه الله سبحانه وتعالى حتى تتحد إرادة الإنسان مع إرادة الله جَلّ عُلاه.  فتُنتج قدراً جديداً للإنسان. وهذه الأيام نعيش ذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر (ع). وهو قائدنا وإمامنا المعصوم الّذي نرتبط بإمامته ونرتبط بتعاليمه وهو الّذي سيوجّهنا أكثر فأكثر حينما يتحقق قيامه البهي والندي وذلك فخرٌ لنا أَنْ نكون في خط أهل البيت عليهم السلام.  وإختتم سماحة المرجع حديثه قائلاً: نحن نعتقد بأنَّ ولاية أهل البيت عليهم السلام جزء من الإيمان الستراتيجي بالله سبحانه وتعالى  ونجد التألق الفكري والقوّة الرائعة في مدرسة أهل البيت (ع) ونحتاج جميعاً الى فهم فترة الإنتظار للإمام المهدي (ع) والإستفادة من الخزين الهائل في تراث وفقه وعلوم وسيرة أهل البيت (ع). ولا زال المسلمون لحد الآن يقعون في مشاكل عديدة وكبيرة لأنّهم لا يرجعون الى مدرسة وفقه أهل البيت عليهم السلام. وحينما نقرأ في أحاديث النبي الكريم (ص) لا يُمكن إلّا أَنْ نتمسك بولاية أهل البيت (ع) ومحبتهم وإتّباعهم.
غالب الياسري
ديربورن
١٤-٥-٢٠١٧

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات