حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

هل اليهود ناجون؟

– الراباي:
لكن أخبرني .. هل تعتقد أنَّ اليهود ناجون وأنّ يهوديّتهم كافية لخلاصهم عند الله؟

– الشيخ:
أنا أعتقد باليهوديّة التي أنزلها الله، وكلّ من كان في زمانها وطبّقها فهو ناجٍ غداً عند الله يوم القيامة .. أمّا بعد مجيء النصرانيّة وظهور المسيح فكان يجب على بني إسرائيل اتباع المسيح في ذلك الزمن..

– الراباي:
نحن لا نعترف بالمسيح.

– الشيخ:
لابدّ إذن من اتباع الدين الكامل الشامل وهو الإسلام الآن الذي يختصر أصول وأسس اليهوديّة والمسيحيّة، وقد أكمل به الله الرسالات السماويّة، فلا بدّ من إعتناقه واتباعه.

وحينما يعتنق الإنسان الإسلام فإنّه لا يلغي يهوديّته لأننا نحن المسلمين نؤمن أيضاً باليهوديّة، وإنّما يكملها باعتناقه الإسلام. فالإسلام ليس نفياً لليهوديّة أو المسيحيّة لكنه إكمال لها، ولا بدّ من اتباع الإسلام لأنه آخر قانون سماوي، وعلى الإنسان اتباع آخر القوانين السارية.

– الراباي:
أنت إذن تقول بأنّ اليهوديّة باطلة وغير صحيحة وأنّها غير منجية، وبالتالي لا تعترف بها ..

– الشيخ:
أنا أعترف باليهوديّة التي أنزلها الله عزّ وجلّ .. أعترف باليهوديّة الأصيلة، ما في هذا شك، وأحترمها لأنها دين الله الذي جاء به موسى (ع) لذلك الزمان. إنّها الآن، بحسب اعتقادي كمسلم، لا تكفي .. وهذا اعتقادي . واعتقادي لا يلزمك ولكن يلزمني .. ولك انت أن تعتقد أنّها كافية أو ليست بكافية، فهذه قناعتك بينك وبين الله وأنت مسؤول عن قناعتك كيف كوّنتها، وأنا مسؤول عن قناعتي أيضاً كذلك. وأنا احترم قناعات البشر في أديانهم كما أطلب منهم أن يحترموا قناعاتي وقناعات المسلمين في دينهم . وأدعو إلى العيش المشترك بين الأديان السماوية بعدالة وإحسان وأخلاق، وأنّ أيّ حرب عصريّة عالمية بين الأمم أو بين القِيَم الدينيّة أو البشريّة، مع وجود القنابل النووية ستؤدّي الى خراب الكرة الأرضيّة .. وعلينا أن نشدّد على احترام قناعات الآخر دون أن نلغي الحوار والمناقشات الدينيّة ، وإبراز الحقائق بأدب، لأنها مهمّة للبشر تحدد مصيرهم الكلّي عند الله، وتجلّي الحقيقة أكثر .

– الراباي :
موسى آخر الرسل ولا رسول بعده، فاليهوديّة هي التي يجب أن تُتّبع !

– الشيخ:
ألا تعتقدون بأن المسيح (ع) جاء بعد موسى (ع) ؟

– الراباي:
كلا .. لانعتقد بالمسيح، والتوراة وكتبنا ذكرت أنّ موسى هو آخر الرسل .

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات