حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

أسئلة حول الإسلام-العدد 123

أسئلة حول الإسلام-العصرالاسلامي العدد 123-شهر رمضان 1435 هجـ

متى وقت الإفطار؟

س: متى وقت الإفطار ومتى وقت صلاة المغرب؟

ج: عند مغرب الشمس، فإذا غابت الشمس فقد تحقق المغرب وحلَّ وقت الصلاة والإفطار وفي كفاية غياب الشمس لتحقق الغروب ورد عن أئمة أهل البيت (ع) عشرون رواية كصحيحة عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (ع): (سمعته يقول:وقت المغرب إذا غربت الشمس فغاب قرصها) وسائل الشيعة مواقيت الصلاة باب 16 فإن لم نتأكد من غياب الشمس فعلينا ملاحظة الحمرة المشرقية وانتظارها حتى تختفي لرواية بريد بن معاوية عن أبي جعفر (ع): (إذا غابت الحمرة من هذا الجانب يعني من المشرق فقد غابت الشمس من شرق الأرض وغربها) وسائل الشيعة، المواقيت، باب 16 وغياب قرص الشمس هو الذي يُحدِّد دخول الليل قال تعالى: (ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ…) البقرة 2/ 187.

قيمة صوم اليوم الواحد

س: ما قيمة صوم اليوم الواحد من شهر رمضان بالنسبة لغيره من الأيام؟

ج: قيمة اليوم الواحد تساوي 60 يوماً + 1 لأن من أفطر عامداً متعمداً في شهر رمضان بدون عذر شرعي فإن من جملة الكفارات المخيَّرة عليه أن يُكفِّر عن ذنبه بأن يصوم عن اليوم الواحد شهرين متتابعين كفارةً عن ذنبه وأن يعيد ذلك اليوم قضاء وهذا يعني 60 + 1 = 61 يوماً، وجاء في الخبر عن أهل البيت (ع) أنَّ من صام يوماً تطوّعاً (أي استحباباً وتبرُّعاً غير شهر رمضان) لو أُعطيَ ملء الأرض ذهباً ما وُفي أجره دون يوم الحساب) مستدرك وسائل الشيعة 7/ 404

أجل هوَّنَ اللهُ عزَّ وجلَّ على المعذورين شرعاً فأفطروا أن يعيدوا ذلك اليوم قضاء فقط قال تعالى: (فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) البقرة 2/ 184. فإن لم يستطيعوا الصوم كلياً على مدار السنة لمرضٍ أو هرمٍ فعليهم إطعام مسكينٍ واحد عن كل يوم من شهر رمضان قال تعالى: (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) البقرة 2/ 184 وهم كبار السن الذين يحتاجون إلى طاقة كبيرة للصوم ويكون الصوم شاقاً عليهم، فلهم أن يفطروا ويطعموا الفدية.

  استحالة رؤية الله تعالى

س: هل تمكن رؤية الله عز وجل؟

ج: تستحيل رؤية الله جلَّ وعلا وذلك بدليل العقل والنقل…

أما عقلاً فإن الله هو الذات المطلقة اللا محدودة ويستحيل على المحدود وهو الإنسان رؤية اللا محدود لأنه يجب أن يكون الخالق محدوداً حتى يُرى واللا محدود كيف يكون محدوداً والمحدودية نقصٌ في الذات، فتستحيل رؤية الله عزَّ وجلَّ. أجل نرى عظمته في بدائع خلقه وعجائب صنعه… وأما نقلاً فلقوله تعالى: (لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) الأنعام 6/ 103. (وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِـنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) الأعراف 7/ 142. وهذه الاستحالة تشمل الدنيا والآخرة… فتستحيل الرؤية في العالمين. أما قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) القيامة 75/ 22 – 23 فالمعنى أنها ناظرة ومنتظرة لرحمة ربِّها وعظمة مغفرته وناظرة إلى عظمة ملكوته الباهر يوم القيامة.

الحرج والإفطار

س: إذا وقعتُ في حَرَجٍ أو ضررٍ أثناء صيامي هل يجب عليَّ السفر وقطع مسافة حتى أفطر؟ أو أفطر وأنا في منزلي؟

ج: لا يجب عليك السفر وافطرْ حيث أنت، لأن أدلَّة الحرج والضرر تكفي شرعاً في جواز الإفطار دون السفر.

ضغط الصوم ومشقَّته

س: ذكرتم في رسالتكم الفقهية أن مَنْ صام وتحمَّل الضغط صحَّ صومه، فما المقصود بتحمُّل الضغط؟

ج: المقصود تحمُّل ضغط المشقَّة والشدَّة في الصوم حيث يحق عندها للصائم الإفطار لإزالة المشقة والشدة، كما يجوز له الاستمرار في الصوم بدون إفطار إن ارتضى لنفسه تحمُّل المشقة والشدة في الصوم. قال تعالى: (بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ) القيامة 75/ 14.

تضارب مواقيت المراكز الإسلامية

س: ماذا نعمل حين تـتضارب إمساكيات ومواقيت الصلاة بين المراكز الدينية في المدينة الواحدة؟

ج: خذ بالإمساكية التي تثق بها وبمركزها الديني الذي تصدر عنه مع شكِّكَ بباقي الإمساكيات.. وإمساكية (المجمع الإسلامي الثقافي) مدروسة بدقة علمياً ودينياً وتجريـبياً منذ عشرات السنين، ويُشرف عليها متخصِّصون.

حجم الهلال وارتفاعه

س: هل لصغر الهلال وضعفه ودقَّته أو لكبره وارتفاعه وسعته حجة شرعية انه لليلة أو ليلتين؟

ج: جاء في الخبر الصحيح بسند الشيخ الطوسي والكليني عن الإمام الصادق (ع): (إذا تطوَّق الهلال فهو لليلتين، وإذا رأيت ظلَّ رأسك فيه فهو لثلاث…) مستـند العروة الوثقى، كتاب الصوم ج 2

تخفيف الطعام للمعذور في شهر رمضان

س: هل يناسب المعذور في الإفطار في نهار شهر رمضان الشبع الزائد؟

ج: بحسب بعض الأخبار والأحاديث، يُكرَه للمعذور في الإفطار نهاراً في شهر رمضان أن يمتلىء شبعاً بالطعام والشراب في النهار.

حساب القبر

س: ما الدليل على حساب القبر بعد الموت؟

ج: هو الحساب في القبر البرزخي غير المادي حيث تُقعد ملائكةُ الحسابِ الميتَ في ذلك القبر وتسأله عن ربه ودينه ونبيّه وكتابه وأئمَّته وقادته وماذا فعل في الدنيا وهو أول حساب الآخرة. قال تعالى: (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ…) إبراهيم 14/ 27. وأول أوقات الآخرة في أول لحظة حين النزع ومشاهدة عالم الغيب والآخرة ثمَّ القبر والبرزخ وأخيراً يوم القيامة. قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيرًا * إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا* فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا) النساء 4/ 97 – 99.

السجناء المسلمون في أميركا

س: ما حكم السجناء المسلمين في أميركا ومصيرهم؟ هل توجد قاعدة بيانات من قبل (تجمُّع علماء المسلمين) في أميركا بشأنهم؟

ج: نتلقى اتصالاتهم التلفونية ورسائلهم على مدار السنة ونساعدهم على حلِّ مشاكلهم، وعددهم ليس ثابتاً..

محاسب في بيع الخمور

س: هل يجوز العمل كمحاسب على الصندوق لمحلّ بيع الخمور؟ وما حكم المضطرّ لذلك؟

ج: لا يجوز… ولا نعتقد أن أحداً يضطر لذلك إلا من يتعرَّض للموت والهلاك بدون ذلك العمل، وهذه حالة غريـبة لا تحدث عادةً. إنَّ الترفُّع عن مثل هذا العمل يُوفِّق الإنسان للحصول على فرص الرزق الحلال. قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ…) الطلاق 65/ 2 – 3. (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) الطلاق 65/ 4.

اختلاف مواقيت الإمساك وصلاة الصبح

س: اشرحوا لنا سبب وجود فارق في الإمساك وصلاة الصبح في المواقيت بين المساجد المحلية؟

ج: قال تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ…) البقرة 2/ 187. الآية الكريمة قالت: (حتَّى يَتَبيَّنَ لَكُم) ولم تقل: (حتَّى يطلع الفجر) لأن معرفة الفجر الواقعي لا يتسنَّى لكل الناس في كل يوم فيجوز ظاهرياً متابعة الإفطار حتى يتأكد لنا طلوع الفجر فنمسك، وعلى هذا هو اعتمادنا بنص القرآن الكريم… لذا خذوا بإمساكية المجمع فهي أوثق مع خبرة أكثر من ثلاثين سنة في التدقيق والتحقيق في أوقات الصلاة والصوم هنا في مدينة ديترويت الكبرى وضواحيها، سبقها عشرات السنين في التدقيق والتحقيق في أوقات الفرائض في سماء العراق ولبنان…

الفرق بين الصوم والصيام

س: ما الفرق بين الصوم والصيام؟

ج: الصوم هو المفهوم الذي يشير إلى المصداق وغالباً يُراد به المفرد أو الإمساك والتوقّف الموقَّت، قال تعالى: (فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا…) مريم 19/  26. والصيام هو المصداق والتطبيق والممارسة للمفهوم ويشير إلى الامتداد الطويل في الإمساك في الواقع الخارجي. قال تعالى: (ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ…) البقرة 2/ 187.

سقط لا نعرف عمره

س: ما حكم السقط الذي لا نعرف عمره؟ هل يُغسل ويُكفَّن؟

ج: إن كانت أعضاؤه البشرية ظهرت وأصبح في صورة إنسان، يجب غسله وتكفينه ودفنه ولا صلاة عليه. وإن لم يكن كذلك بل كان كتلة لحم يُلفُّ بخرقةٍ ويُدفن.

التدريب قبل التكليف

س: متى يـبدأ تدريب الأولاد على العبادات الشرعية كالصلاة والصوم قبل بلوغهم سن التكليف والمسؤولية الشرعية؟

ج: يـبدأ من سن السابعة في الصلاة والتاسعة في الصوم؛ جاء عن النبي (ص) (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين) كنز العمال – حديث 45324 (علّموا أولادكم الصلاة إذا بلغوا سبعاً) كنز العمال – حديث 45330 وعن أبي عبدالله الإمام الصادق (ع): (إنَّا نأمر صبياننا بالصيام إذا كانوا بني سبع سنين بما أطاقوا من صيام اليوم، فإن كان إلى نصف النهار أو أكثر من ذلك أو أقلَّ فإذا غلبهم العطش والغرث أفطروا، حتى يتعوَّدوا الصوم ويطيقوه، فمروا صبيانكم إذا كانوا أبناء تسع سنين بما أطاقوا من صيام، فإذا غلبهم العطش أفطروا) ميزان الحكمة (الولد). وعن الإمام أبي عبدالله (الصادق) عن أبيه عليهما السلام: (إنَّا نأمر صبياننا بالصلاة إذا كانوا بني خمس سنين، فمروا صبيانكم بالصلاة إذا كانوا بني سبع سنين، ونحن نأمر صبياننا بالصوم إذا كانوا بني سبع سنين بما أطاقوا من صيام اليوم…) نفس المصدر.

السفر بين ديترويت ووندزر

س: هل يُفطِّر السفر بين مدينة ديترويت في أميركا ومدينة وندزر في كندا؟

ج: لا يُفطِّر لأن المسافة بينهما جسر لا يـبلغ 14 أو 15 ميلاً (ذهاباً ومثلها إياباً).

تسليم الطعام في الصوم لغير المعذور

س: هل يجوز تسليم أو بيع الطعام في نهار شهر رمضان لغير المعذور في الإفطار؟

ج: يجوز، إذ لا علاقة حتمية بين التسليم وبين الأكل فقد لا يأكله، فإن أَكَلَه فهو المسؤول عن عمله واختياره…

تساوي المسؤوليات بين الأهل والأولاد

س: لماذا تُلقى مسؤوليات على الولد لوالديه أكثر من المسؤوليات عليهما له؟

ج: قال تعالى: (وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغـيراً) الإسراء 17/ 24. وجاء  في الحديث عن النبي محمد (ص): (يلزم الوالدَ من الحقوق لولده ما يلزم الولدَ من الحقوق لوالده) كنز العمال – حديث 45344 وجاء عنه (ص) أيضاً: (يلزم الوالدين من عقوق الولد ما يلزم الولد لهما من العقوق) بحار الأنوار 104/ 93.

اختلاف إثبات الهلال

س: إذا حدثَ خلافٌ بين علماء البلد الواحد حول إثبات الهلال وعدمه، ما هو حكم المُكلَّف في هكذا مورد؟

ج: إنْ تأكَّد المُكلَّف شخصياً من إثبات الهلال فهي الحجة عليه وليس أقوال البعض. وإن لم يتأكد فعليه أن يُطبِّـق مقاييس مرجع تقليده الفقهي في إثبات الهلال.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات