حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

166 اسئلة حول الاسلام العدد

الخيانة الزوجية وجرائم الشرف

س: الخيانة الزوجية (من كلا الطرفين) مرضٌ خطيرٌ، ولكن المجتمع يتحدَّث عن خيانة الزوجة ويغضُّ الطرف عن خيانة الزوج وما يُسمَّى بجريمة الشرف وغسل العار الذي يطال النساء ولا يطال الرجال!! هل الدين ينظر بنفس المقاييس أم هي طباع المجتمع وتقاليده؟
ج: هي تقاليد ولا يجيز الإسلام جرائم الشرف وغسل العار ويعاقب فاعلها عقاباً شديداً. ولمَّا كان الإسلام لا يجيز للمرأة أن تتزوج بعدّة رجال في وقت واحد وأجاز للرجل الزواج بعدّة نساء في وقت واحد حصل تفهّم من قبل المجتمع بحصول علاقة للزوج بامرأة أخرى لأن ذلك يجوز شرعاً إذا كانت العلاقة زواجاً دائماً أو موقَّتاً ولا يكون خيانة زوجية ولكن الزوجة لو أقامت علاقة جنسية مع غير زوجها كان ذلك فاحشة يمنعها الشرع وتُسمَّى خيانة زوجية ودينية للإسلام في نفس الوقت…
وقد دأبت الزوجات الصالحات على حصانة أنفسهن وتجنُّب الوقوع في هذا الشرك الخطير… فلو وقعت الزوجة فالإسلام يعاقبها ويعاقب أيضاً الرجل الذي استدرجها إلى الوقوع في شَرَكه… بل يعاقب الإسلام الرجل الذي يغازل المحصّنات المتزوّجات ويستدرجهنَّ لعلاقة جنسية معه. وإذا قامت بين الزوج وامرأة أخرى شبهة علاقة فلا بدَّ من التدقيق، فإن كانت علاقة شرعية كالزواج الدائم والزواج الموقَّت فهذه ليست خيانة لأن الإسلام أتاح للرجل الزواج بأكثر من زوجة حتى يصل العدد إلى أربعة.. قال تعالى في ذلك: (مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ) النساء 4/ 3.
وإن كانت علاقة غير شرعية كالزنا فهي ليست فقط خيانة للحياة الزوجية بل هي خيانة لله عز وجل ولأحكامه ودينه.
من هنا دأبت بعض التقاليد أن لا تدين الرجل عند أمثال هذه الشبهات لاحتمال كون علاقته شرعية. ولمَّا كان لا يحق للمرأة أن تتزوج أكثر من رجل في فترة واحدة فقد اعتبر الإسلام أن تواصلها جنسياً مع رجل غير زوجها بدون طلاق من زوجها هو خيانة دينية سمّتها التقاليد خيانة زوجية وخوَّنتها واعتبرتها عملاً مشيناً ساقطاً لا تُعذر فيه المرأة لأنها أصبحت مرشّحة أن تحمل من غير الزواج الشرعي وتـنجب أطفالاً لا يُعرف آباؤهم سينشأون مشرّدين وذلك سيحوّلهم في المستقبل إلى مجرمين بعد ضياعهم في الشوارع. وهذا ما يحصل عند خيانة الزوجة لالتزاماتها الزوجية ووقوعها في الفحشاء والخطيئة. وأما الزوج فلو وقع في الفحشاء والخطيئة بعلاقة جنسية غير شرعية أي بلا زواج دائم أو موقَّت فلا شك أن ذلك منه خيانة لالتزاماته الدينية وأدبيات الحياة الزوجية.

Adultery and honor crimes

Q: Infidelity (from both parties) is a grave disease, but the society only speaks of betrayal of the wife and turns a blind eye to the betrayal done by the husband, and the so-called crime of honor and washing out shame which affects women only and not men !! Does religion look at this issue with the same standards, or is it the character and traditions of this society?
A: It is traditions, and Islam does not permit honor crimes and the so-called washing out shame to take place, and anyone who commits such act will be punished severely.
Since Islam does not permit a woman to be married to several men at one time, while it permitted for the man to take many wives in the same time, therefore it was understood by the society that a relationship between the husband and another woman is legally permitted if that relation is a permanent or temporary marriage and is not considered a marital infidelity…but if the wife had a sexual relationship with a man other than her husband; then it will be considered evil act, and legally forbidden, and moreover it is considered marital infidelity and religiously toward Islam at the same time, so the good wives had to protect themselves and avoid falling into this dangerous trap…If the wife fell into the trap, Islam would punish her and punish the man who went after her to fall into his trap … Not only that, Islam punishes the man who flirts with the married women and draws (go after) them to establish a sexual relationship with him. If there is a suspicious relationship between the husband and another woman, it should be checked, if the relationship is legitimate such as permanent marriage or temporary marriage, this is not adultery, because Islam allowed the man to take more than a wife up to four wives. .. Almighty says about that: (Two,or three, or four; but if ye fear that ye shall not be able to deal justly [with them], then only one, or a [a captive] that your right hands possess,) Al Nisa` 4/3. If the relationship is not legal, as adultery, it is not only betrayal of marital life, but is a betrayal of Allah Almighty, His rulings, and His religion.
Therefore, it is here where the traditions started not to blame the man for these kinds of suspicions, because it might be legitimate; And since the women is not entitled to have more than one husband at any time, Islam considered that her sexual relation with a man other than her husband without being divorced from him, is a religious infidelity and it is characterized by traditions as adultery and it is unforgiven betrayal because this evil act will lead to have illegitimate children roaming the streets… and that the result of what would have happened if the wife fell into this sin and evil act. As for as to the husband if he had an illegitimate sexual relation i.e no permanent or temporary marriage, it is no doubt that this is a betrayal to his religious obligations, and to the morals of marital life.

العنوسة وانحراف الشباب

س: بعض الشباب هنا في الجالية يسرح ويمرح ويشرب الخمور ويخرج مع البنات ربيبات الحانات والمراقص!! ويُشبعون رغباتهم ونزواتهم، ولكنّهم عندما يرغبون بالزواج يذهبون الى الوطن الأُمّ للبحث عن بنت الحلال الزوجة الصالحة!! والسؤال هو: لماذا على المرأة الصالحة أنْ تتزوَّج من الرجل الفاسق؟ وما ذنب البنات في الجالية أنْ يصرف الشباب النظر عنهُنَّ ولا يتزوجونهنَّ فتكثر ظاهرة العنوسة عند بنات الجالية؟!
ج: لا يحق للصالحة أن تتزوج فاسقاً بل جاءت الأحكام الدينية تمنع الأهل تزويج ابنتهم من شارب الخمر… وإباحيات الشباب يرفضها الإسلام ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر. وانحراف الشباب ناشئ عن تقصير أهلهم في تربيتهم الصالحة وجلبهم إلى المراكز الدينية والمدارس الإسلامية في الجالية وفي الحديث النبوي: ويلٌ لأبناء آخر الزمان من آبائهم قالوا: يا رسول الله من آبائهم المشركين؟ قال: بل من آبائهم المسلمين فإنهم يريدون أن يتعلموا فيمنعوهم.  ونفهم أن الأولاد من صغرهم تدفعهم فطرتهم الروحية أن يتعلموا الدين والإسلام فيمنعهم أهلهم المسلمون لأسباب خاطئة أو لمصالح شخصية. فينشأ الولد منحرفاً في بيئةٍ منحرفة فاسدة، وتحصل هذه النتائج الإباحية.

Spinsterhood and youth corruption-going wrong

Q: Some young men are out and about here in the community, drinking liquor, and go out with girls who belong to bars and discos !! by doing that they go after satisfying their desires and lust, but when it is time to get married, they go back to their homeland to look for a good bride to be their future wife!!… The question is: Why should a good woman marry a man who is a lewder-immoral-? And what about the girls in the community that young men do not look at them as future wives… by doing that, the spinsterhood phenomenon will increase in the community?
A: It is not right for a good woman to marry a lewder, what is more, religious rulings prohibit the girl’s parent from marrying their daughter to a wine drinker… Islam does not condone and forbids premarital relationship. And Islam enjoining what is right, and forbidding what is wrong. The corruption of young people is due to the failure in the way they were raised up by their parents, like coming to religious centers and Islamic schools in the community. The Prophetic Hadeeth:” Woe to the children of the last days of their fathers”, they said: O Messenger of God, is it from their polythetic parents? He said: “But from their Muslim parents, they (children) want to learn but they got prevented (by parents)”. We understand that the children are motivated by their spiritual nature to learn about Islam and study religion, but they will be stopped by their Muslim family for the wrong reasons or personal interests. Therefor the child will grow up as a lewder in a corrupt environment which will lead eventually to these delinquent results

عمل يختلط بالحرام

س: أعمل في مطعم يُقدِّم الخمور، وقد اشترطتُ على صاحبه أنْ أُقدِّم للزبائن الأكل وأرفع صحون الأكل فقط لا غير، ولكن أحياناً كل شَيْءٍ يختلط بعضه بعضاً.. فهل يجوز هذا العمل؟ وما حُكم الراتب من هذا العمل؟
ج: ما دام كل شيء يختلط، فالأحوط لك ترك هذا العمل والبحث عن عملٍ آخر فإنه تعالى سيوفقك للحلال، قال تعالى:
(وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) الطلاق 65/ 2 – 3.

work mixed with haraam
Q: I work in a restaurant that offers liquor, and I have required as a condition on the owner for me to work is to bring the food to the customers, and to take away the empty dishes only. But sometimes, everything get mixed up….Is this work permissible? And what is the ruling that governs the salary from this job?.
A: As long as everything getting mixed up, you have to leave this as a precaution, and look for another job, for Almighty, He will lead you to halal (legitimate) one, He says: (And for those who fear Allah, He (ever) prepares a way out, and He provides for him from (sources) he never could imagine.) Al Talaq 65/ 2-3.

زوج لا يحب إنجاب الأطفال

س: تزوَّجتُ من رجل لا يُحبُّ ولا يرغب بإنجاب الأطفال ويريد أنْ يعيش كل حياته بلا مسؤولية!! وفي المقابل هو طيّب المعشر ومُحترم ويحترمني كثيراً، ولكني أحلم بالأمومة وبإنجاب الأطفال.. فبماذا تـنصحني سماحة المرجع؟
ج: أنصحكِ بالطلاق منه والبحث عن زوج يحب إنجاب الأطفال.
جاء في الحديث عن النبي (ص): تزوَّجوا لعل الله يرزقكم نسمةً تملأ الأرض بـ لا إله إلا الله… تزوَّجوا تـناسلوا فإني أباهي بكم الأمم يوم القيامة.

Husband does not like having children
Q: I married a man who does not like nor possess the desire to have children, and he wants to live his life without responsibility !! On the other hand, he is a good respected person, and respects me a lot, but I dream of being a mother and I like to have children of my own. What do you advise me to do Your Eminence the Reference?.
A: I advise you to divorce him, and find a husband who likes having children.
It was narrated in the hadith about the Prophet (PBUH): Get married, may Allah reward you with a breeze (soul) fills the earth with: There is no god except Allah… Get married and have children, so I will show you off to the nations on the Day of Judgement.

شباب يتحدَّثون  في المناسبات عن مشاكلهم

س: في الأسابيع يتحدَّثون عن الميت وعن بعض خصاله، وهذا جيد. ولكن لماذا لا نستغلُّ بعض الأسابيع الكبيرة وخصوصاً عن أرواح الشباب الذين نفتقدهم في الجالية ونستجلب مُتحدّثين شباباً يتحدثون بإختصار عن تجاربهم الناجحة فيقتدي بهم الشباب ونستغلّ حضورهم الكبير؟!
ج: هذا ما نفعله حين نستقدم للحديث مشايخ شباباً وبعضهم يتكلَّم الإنكليزية بطلاقة لتوجيه الشباب والجيل الجديد في الأسابيع ومناسبات الحزن وعاشوراء والمناسبات الدينية.

Young people talk in occasions about their problems-issues

Q: In grief occasions, speakers talk about some of the dead’s qualities, this is a good thing. But why we don’t take advantage of some of these occasions especially the occasions held in remembrance of the young men who passed away, and get young men to speak briefly about their successful experiences, by doing that they will act as a guide to other young people and therefore the advantage will be widespread in the community by the great presence of these young people in such occasions?
A: This is what we do when we introduce young sheikhs, some of whom are fluent in english, to guide young people and the new generation in such occasions of grief, Ashura, and religious events.

الافتخار العنصري

س: تقول الآية الكريمة رقم 12 من سورة الأعراف: (قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ).. من أين تحققت له الخيرية؟ وكيف أحرز الخيرية له؟ وما منشأ ذلك؟ هل لديه علم مسبق بما يكون عليه الإنسان بعد خلقه؟
ج: اعتبر الشيطان أن خلقه من النار خير من خلق الإنسان من الطين وهو تعصّب عنصري وأن النار أقوى من الطين… ولكن النار تدمّر وتحرق والطين ينبت النبات والشجر والنِّعَم والخيرات والبركات، وها هو خُلِق منه الإنسان.

Racial pride

Q: The holy verse No. 12 of Surat Al-A›raf says: ([Allah] said: “What prevented thee from bowing down when I commanded thee?” He said: “I am better than he: Thou didst create me from fire, and him from clay.”). Where this good came from to him? And how he achieved it? And how is it originated? Does he have a prior knowledge of what man will be after his creation?
A: The devil considered that his creation which is out of fire is better than the creation of man from clay, it is a racial fanaticism, and that the fire is stronger than clay … but the fire destroys and burns, and the clay sprouts plant, trees, blessings, and make life pleasant for mankind, and that is where the man was created from.

أطفال الأنابيب

س: أنا مُنفصلة عن زوجي وبدون طلاق.. فهل أستطيع أنْ أعمل منه عملية أطفال الأنابيب بإستعمال سائله المنويّ؟
ج: فيه إشكال لأن الطبيب أو الطبيـبة اللذين سيقومان بإنجاز عملية طفل الأنابيب سينظران إلى عورة المرأة ويلمسانها وهذا غير جائز لقوله تعالى:

(وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ. إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ) المؤمنون 23/ 5 – 6.
(فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) المؤمنون 23/ 7.
وكذا قوله تعالى: (وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ) الأحزاب 33/ 35.
وكذا قوله تعالى:
(وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) النور 24/ 31.
وجاء عن الإمام الصادق (ع): كل آية في القرآن في ذكر الفرْج فهي من الزنا إلا هذه الآية فإنها من النظر. وجاء في الرواية الصحيحة عن أبي بصير من أصحاب الإمام الصادق (ع) على أن المراد من الحفظ في الآية هو حفظها عن النظر فقط.. وقد يقال إن النطفة إذا لم تستقر في رحم المرأة بعقد زواج صحيح شرعيّ لا يُنسَب الولد إلى صاحبها ولا يصح النسب بها.

بيع الورثة جزءاً مقتطعاً من الميت

س: هل يحق للورثة بيع جزءٍ من الميت وقطعة من جسده؟
ج: هو باطل لعدم ثبوت سلطتهم على الأجزاء المقتطعة، لأن إرثهم يتعلَّق بثروته المالية وما يتركه الميت من أموال لا بأعضائه.

Selling a dead’s body part by his/her heirs
Q: Are the inheritors entitled to sell a part that was cut off from the dead person?
A: It is invalid, because their authority is not over his body parts, but, because their inheritance is related only to his financial wealth, and how much money he leaves after his death, but not his own body parts!!.

الصلاة قرب المرحاض

س: هل تبطل الصلاة قرب المرحاض في السفر؟
ج: لا تبطل الصلاة قرب المرحاض ولكن تُكره الصلاة والمرحاض أمام المصلّي ولا تبطل إذا كانت بجانبه والمصلّي متوجه للِقبْلة.

Praying near the toilet
Q: Does praying near a toilet when travelling, invalidate the prayer?.
A: Praying near a toilet does not invalidate the prayer, but it is unfavourable to pray with the toilet in front of the worshiper.. And it is not invalidated (prayer) if the toilet was next to him and the worshiper was facing Ka’aba (qeblah).

الشروط في العقود

س: عملي أشتري وأبيع في مجال العقارات وتسجيل البيوت بأسماء الأهل وبعض الأقارب وعندما أبيع أو أشتري يطالبني بعضهم بعمولة كبيرة مشروطة مقابل تسجيل اسمه، فهل الشرط جائز؟ وتسجيل الملكية بأسماء متعددة هل هو جــائز أصلاً ؟
ج: نعم هو جائز إن كان الشرط مؤكّداً مكتوباً في العقد وليس مؤدّياً إلى فعل حرام أو مخالفة حكم شرعي والحديث الوارد يقول: (المؤمنون عند شروطهم) أي يلتزمون بشروطهم. وجاء عن النبي (ص) في أهمية أن يتفقّه المسلم في أحكام الإسلام: (إذا أراد الله بعبدٍ خيراً فقّهه في الدين وألهمه رشده.) الترغيب والترهيب 1/ 93. الإمام زين العابدين أو الإمام الباقر (ع):
(متفقِّه في الدين أشدُّ على الشيطان من عبادة ألف عابد.) لذا ننصح بدراسة وقراءة كتب الرسائل العلمية للفقيه الذي تقلِّده وتأخذ منه فتواه وخصوصاً في بحوث المعاملات وأبواب التجارة وغالباً ما يكون ذلك في الجزء الثاني من كتاب فتاوى العالِم الفقيه.

Terms in contracts
Q: I work as a real estate agent, and when I do a transaction- buy or sell-, some customers demand a large commission on condition to register his name! So is this condition permissible? And is it permissible the registering of the ownership with multiple names?
A: Yes it is permissible if the condition was confirmed in writing in the contract and does not lead to a Haraam act or a violation of a legitimate ruling… The narrated hadith say: (Believers stand by their terms), meaning they abide by their conditions. And it was narrated about the Prophet (PBUH) that he said about the importance for the muslim to learn the rulings of Islam: (If Allah wants to bestow blessing on a human, He leads him to find a way to learn his religion and open the way for him to see and follow the right path.) Carrot-and-stick approach 1/93.
Imam Zain Al Abedeen or Imam Al Baqir (AS) said: (One who possesses a good knowledge in religion is more severe on the devil than a thousand worshipers.) sahifa or Imam Al-Baqir
Therefore, it is recommended to study and read the books of the jurist that you imitate and take his Fatwa (ruling), especially in the subject of transactions (living up as a Muslim), and trade, often you can find these subjects in the second part of the book: Fatwas (rulings) of the learned scholar.

فضائيات الشر والفساد

س: أستمعُ الى محطة فضائية شغلها الشاغل بث السُموم والفُرقة والفتنة والتسقيط وأعرف بعضهم يجمع الأموال لهذه القناة!!!
سماحة المرجع السلام عليكم، لماذا دائما قنوات الفتنة تنتشر وتحصل على القبول الجماهيري؟ هل هو المجتمع وسط حاضن لنوازع الفتنة والانقسام؟
والقنوات المحترمة تتجه إلى مزيد من المتاعب والانحسار؟ ج: السبب الأنانية والمصالح التي يستعملها الشيطان لشدّ أتباعه للوقوع في الشرك والانحراف والفساد. وعليك أن تنصح من يجمع المال لمحطات الشر والفساد بتحذيره من هذا العمل الحرام من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

The satellite channels of evil and corruption
Q: I listen to a satellite channel that has a main message of spreading ills, downgrading others, commotion, division, and disturbance. And I know some people raise money for this station! station filled poison broadcast concern Band and waltskit and tumult know each Assalamu Alaykum your Eminence the Reference, why the channels of sedition spread all over and get popular acceptance? Is the society a medium for incubating the sedition and division? And are the respectable channels going to be in more troubles and recession?.
A: The reason behind that is the selfishness and the interests used by the Devil to attract his followers to fall into the trap, deviation, and corruption. And you have to advise those who collect money for the channel of evil and corruption by warning them against this haram (illegal) action in order to promote virtue and prevent vice.

التفاضل بحقيقة الشخص  لا بالألقاب

س: تقول الآية الكريمة رقم 19 من سورة التوبة: (أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ). توقفتُ عند هذه الآية الكريمة كثيراً، فهل تتحدث عن الشأنية والتفاضل؟ أم أنَّ السقاية والعمارة قيمة أدنى؟ وكذلك سياق الآية ولغة الخطاب كأنّه التأنيب؟
ج: قصة هذه الآية: أن العباس بن عبد المطّلب كان يسقي الناس في الحج وأن طلحة بن شيبة من بني عبد الدار كان يحمل مفتاح الكعبة فقال طلحةأنا صاحب البيت معي مفتاحُه، وقال العباس أنا صاحب السقاية، فقال الإمام علي بن أبي طالب لا أدري ما تقولان، لقد صلّيت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس وأنا صاحب الجهاد… فأنزلَ الله الآية…فعليّ (ع) هو المقصود بقوله تعالى: (كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله) وعليه فإن الآية تشير إلى مقياس الفضل عند الله وأنه الإيمان به تعالى والجهاد في سبيله…أما المناصب والألقاب فكثيراً ما قادت أصحابها إلى المفاسد والمهالك (لا يستوون عند الله في الجزاء والثواب (والله لا يهدي القوم الظالمين) بعد أن دعاهم إلى الهدى فرفضوا بسوء اختيارهم.ثم تقول الآية: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ. خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ).

Differentiation is by the fact of the person and not by titles
Q: Verse number 19 of Surat Al Tawbah says: (Do ye make the giving of drink to pilgrims, or the maintenance of the sacred Mosque, equal to [the pious service of] those who believe in Allah and the Last Day, and strive with might and main in the cause of Allah? They are not comparable in the sight of Allah: And Allah guides not those who do wrong.). I stopped at this verse a lot, does it talk about who and differentiation (rivalry for precedence)? Or the giving of a drink and maintenance have lower value? And also, do we understand from the verse that it is a kind of reprimand?
A: Story of this verse: That Abbas Bin Abdul Al Muttalib was giving drink to pilgrims, and that Talha Bin Shiba of Bani Abdul Dar was carrying the Kaaba’s key, Talha said: (I am the owner of this House, and I have its key), and Al Abbas Said: (I am the owner of giving of drink), then Imam ali Bin Abu Talib (AS) said: (I don’t know what you both saying, I prayed toward Qiblah six months before anyone, and I am the owner of holy war [jihad])….Then Allah revealed the verse… So Ali (AS) is meant by Almighty saying: (Equal to [the pious service of] those who believe in Allah and the Last Day, and strive with might and main in the cause of Allah). Therefore, the verse points out to the rivalry of precedence that Allah laid it down for us, which is the faith in Him, and striving for His sake. As for as the positions and titles; they often lead to evils and destructions (they are not equal by Allah both in punishment and reward), (And Allah guides not those who do wrong) means: After He invited them to guidance, they refused because of their bad choice. Then the verse says: (Those who believe, and suffer exile and strive with might and main, in Allah’s cause, with their goods and their persons have the highest rank in the sight of Allah: They are the people who will achieve [salvation]. Their Lord doth give them glad tidings of a Mercy from Himself, of His good pleasure, and of Gardens for them, wherein are delights that endure: They will dwell therein forever. Verily in Allah’s presence is a reward, the greatest [of all].) Al Tawbah 9/ 20-22.

لكل ذي كبد حرّى أجر

س: شخص غير مسلم مقطوع به الطريق، هل ينطبق عليه ابن السبيل وتجوز مساعدته؟
ج: إن كان من المستضعفين المظلومين وانقطعت به الطريق جازت مساعدته وأنتجت ثواباً وأجراً عند الله. لقول رسول الله (ص) لكل ذي كبد حرّى أجر.

For whoever has a severe grief, will have a reward
Q: A non-Muslim person stranded on the way (wayfarer), does this term apply on him and is it permissible to help him?
A: If he was one of the oppressed and the deemed weak, helping him is permitted, and this will produce a reward and bounty in the sight of Allah, by the virtue of the Prophet’s (PBUH) saying: (For whoever has a severe grief, will have a reward).

غسل الجمعة يكفي عن الوضوء

س: هل غسل الجمعة في نظر سماحتكم يجزي عن الوضوء؟
ج: نعم يغني ويكفي عن الوضوء.

Friday’s washing is a substitute for ablution
Q: In your view, Your Eminence,is the friday’s washing a substitute for ablution?
A: Yes, it is sufficient and a substitute for ablution.

الخلاف في إرضاع الطفل

س: يقول المقطع الآتي من الآية الكريمة رقم 233 من سورة البقرة: (فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلادَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّآ آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُواْ اللّه وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّه بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ). هل تشير الآية الكريمة إلى تساوي الأحقية بحضانة الأولاد إلى الأبوين دون التمييز للرجل فقط خلال المُتعارف عليه للأب فقط؟
ج: الشقاق والخلاف كثيراً ما يقع بين الزوج وزوجته ويتعمد كلٌّ منهما أن يغيظ الآخر متخذاً الإضرارَ بالولد وسيلة لهذه الغاية فيذهب الطفل ضحية شقاقهما ونزاعهما. وتعْمَد الأم لإيذاء الأب بإيصال الضرر إلى الولد بأن تمتنع عن إرضاعه مع حاجته إلى الرضاعة، تمتنع لا لشيءٍ إلا تعجيزاً للأب، ومثال تعمّد الأب إيذاء الأم أن ينزع الولد منها، ويعطيه إلى أجنبية ترضعه، مع رغبة الأم في إمساكه وإرضاعه… وقد نهى الله عز وجل عن الإضرار بشتى أنواعه، سواء توجه ابتداءً إلى الطفل أم إلى الوالد أم الوالدة بسبب الطفل… هذا هو المتبادر من قوله تعالى: (لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ…) والواقع أن ضرر الولد ضرر للوالدين بل أشدّ وأعظم. والآية تشير إلى منع المضارة بين الزوج وزوجته بإيذاء الطفل…
وللوالدين أن يفطما الطفل قبل استيفاء الحولين، أو بعدهما إذا تم الاتفاق والتشاور بينهما في مصلحة الطفل، بل للأب أن يسلِّم طفله للمرضعة المأجورة، وإلى هذا أشار سبحانه بقوله: (وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلادَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّآ آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ) وقوله: (إِذَا سَلَّمْتُم مَّآ آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ) خطاب للآباء والمعنى: يا أيها الآباء إن الأمَّ أحق بإرضاع ولدها من الأجنبية ولها عليكم أجرة المثل، فإذا أنتم سلّمتم لها بهذا الحق، وأيضاً ضمنتم لها أجرة المثل عن الرضاعة وأبتْ بعد ذلك أن ترضعه إلا بزيادةٍ عما تستحق إذا كان كذلك فلا بأس عليكم حينئذٍ أن تسترضعوا لأولادكم المراضعَ الأجنبيات ومهما يكن فإن على الأب أن يؤدّي لكل ذات حقٍّ حقَّها أمّاً كانت أو مرضعة لولد غيرها.

Disagreement in nursing a baby
Q: The following passage from verse number 233 of Surat Al Baqarah says: (If they both decide on weaning, by mutual consent, and after due consultation, there is no blame on them. If ye decide on a foster-mother for your offspring there is no blame on you, provided ye pay [the mother] what ye offered, on equitable terms. But fear Allah and know that Allah sees well what ye do). Does this holy verse refer to the equal right of both parents to have custody of their children with no distinction for the man as it is traditionally known! That is; custody is the right for the father alone?
A: Discord and disagreement are often occur between married couple, and each one deliberately vexes (tease) the other by doing harm to the child, and taking it as a vehicle to tease his wife. Therefore the child will fall as a victim by their divisions and conflict. And the premeditated act of the mother to harm the father is to deliver this harm to the child by not nursing him, although he needs his mother’s milk, she refuses for no reason but to render the father powerless. And as an example for the father’s premeditated act to hurt the mother is to take away her child and let a foster-mother to nurse him (the baby) with the affection of the mother to hold her baby and breastfeed him… Allah Almighty forbade all kinds of harm, either if it is directed primarily toward the child, or to the father, or to the mother on account of the child…And this is what’s meant when Almighty says: (No mother shall be treated unfairly on account of her child, nor father on account of his child…). And in fact the harm on the child is a harm on both parents, but it is more intense and tremendous…And the verse refers to preventing harm between the husband and his wife by harming the child, and if they both decide on weaning the child before he reaches two years, or after that; then it will be by mutual consent, and after due consultation, taking into consideration he interest of the child, but it is for the father the right to give his child to a foster-mother: and for this, Almighty pointed out by saying: (If ye decide on a foster-mother for your offspring there is no blame on you, provided ye pay [the mother] what ye offered), His saying: (provided ye pay what you offered) is mainly for the fathers. Meaning: O fathers, the mother more right to nurse her baby more than the foster-mother, and you owe her the same pay, and if you agreed on this right, and guaranteed what you offered, on equitable terms and then she refused to nurse him demanding more pay than what she deserves; then if this is the case, you have to hire a foster-mother to nurse your babies provided the father has pay what he offers on equitable terms, regardless if she was a mother for the baby or foster-mother.

بدايات الوحي والقرآن

س: تقول الآية الكريمة رقم 1 من سورة العلق: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ). والسؤال: متى نزلت على صدر الرسول الكريم (ص)؟ هل في يوم المبعث النبوي؟ أم في ليلة القدر؟
ج: في الأخبار أنَّ النبيّ (ص) لمّا بلغ عمره 37 سنة كان يرى في نومه كأنَّ آتياً أتاه فيقول له: يا رسول الله، فيُنكر ذلك، فلمَّا طال عليه الأمر كان يوماً بين الجبال يرعى غنماً لأبي طالب؛ فنظر في شخصٍ يقول:
يا رسول الله، فقال له: من أنت؟ قال: أنا جبرئيل أرسلني الله إليك ليتخذك رسولاً، فأخبر النبي (ص) زوجته خديجة رضي الله عنها بذلك، فقالت: يا محمد أرجو أن يكون كذلك. ثم نزل جبرئيل عليه بأوائل سورة (إقرأ) ورجع مرة ثانية إلى خديجة (ع) وعند رجوعه كان كل شيء ينحني له ويقول: السلام عليكَ يا نبي الله. فلمَّا دخل الدار صارت الدار منوَّرة فقالت له خديجة: وما هذا النور؟ قال: هذا نور النبوة، قولي: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فقالت: طال ما قد عرفت ذلك، ثم أسلمتْ.
بحار الأنوار 6/ 31/ 345/ 18/ 197. قال المؤرِّخ المسعودي: (… فأُنزِلَ عليه بمكة من القرآن: اثنتان وثمانون سورة، ونزل تمام بعضها بالمدينة، وأول ما نزل عليه من القرآن: (إقرأ باسم ربك الذي خلق) وأتاه جبرئيل في ليلة السبت ثم في ليلة الأحد، وخاطبه بالرسالة في يوم الاثنين وذلك. بحراء (غار حراء) وهو أول موضع نزل فيه القرآن، وخاطبه بأول السورة إلى قوله (علّم الإنسان ما لم يعلم) سورة العلق الآية 5 ونزل تمامها بعد ذلك). وقيل أول ما نزل على النبي محمد (ص) فاتحة الكتاب وهذا القول يتـناسب مع اسم السورة… وقيل: أول ما نزل (يا أيها المدثّر) أو (يا أيها المزّمل). وأكثر المفسّرين أن أول سورة العلق (إقرأ) هو الذي نزل على النبي (ص) والباقي نزل القسم الأكبر في ليلة القدر والباقي نزل مقسّطاً على النبي (ص) ونزوله في ليلة القدر يعني أن ابتداء النزول كان في ليلة القدر.

The beginnings of revelation, and the Qur’an
Q: The holy verse No.1 of Al Alaq says: (Proclaim! [or Read] in the name of thy Lord and Cherisher, who created-). The question: When did it come down (revealed) to the Holy Prophet’ heart (PBUH)? Is it on the Prophet›s Day of initiation? Or at the Night of Power?
A: In the news that when the Prophet (PBUH) reached the age of 37 years, He was seeing in his sleep as if somebody was coming to Him and saying: O Messenger of God, He denied that. Long after that, and when He was tending sheep for His uncle Abu Taleb; He saw a man calling Him: O messenger of God. Then the Prophet asked him: Who are you? The man answered: I am Gabriel, God sent me to tell you that God is taking you as messenger, so He told His wife Khadijeh may God bless her soul, she said: O Mohamad I hope so…. Then Gabriel revealed to Him the beginning of Surat (read), and again He went back to Khadijeh (AS), but this time everything was bowing to Him saying: Peace Be Upon You O the Prophet of God. Then when He entered the house, the house was illuminated, Khadijeh then asked: What is this light? His answer: This is the light of prophethood, O Khadijeh say: There is no God except Allah, Mohamad is the messenger of Allah. She said: I have long known this and then converted to Islam. Seas of Lights 6/31/345/18/197. Historian Al-Masoudi said: (… Eighty two Surats from the Qur’an were revealed to Him in Mecca, and the completion of some in Madinah, and the first words revealed from the Qur’an: (Proclaim! [or Read] in the name of thy Lord and Cherisher, who created-).and Gabriel came to Him on Saturday night and then on Sunday night, and addressed Him with the message on Monday in Hera’a (the cave of Hera’a) the first place where the Qur’an was revealed, and addressed him from the start of the Surah until Almighty says: (Taught man that which he knew not.) Al Alaq 96/5. And the rest of this Surah revealed afterwards… Al Fatihah (the opening of the book) was mentioned to be revealed first which is consistent with name of the Surah!  And it was said: Al Muddaththir (the one wrapped up) is first, or Al muzzammil (the enfolded one). And most explainers say that the beginning of Surat Al-Alaq (Read) was revealed first, then most of the rest revealed at the Night of Power, then revealed the rest afterwards. The revelation at the Night of Power means: The beginning of the revelation of Qur’an was in the Night of Power.

جلسات كشف المستور والعورات

س: في الجلسات العامة وحتى الخاصة عندما يجتمع بعض الأصدقاء في بيت أحدهم يتبادل بعض الحضور الرسائل النصية Text Message ويكون مضمونها أحياناً: إنظر ماذا يقول فلان.. أو شاهد طريقة إرتداء الملابس عند فلان.. أو انظر الى تلك الجميلة وملابسها القصيرة… إلخ. فلماذا تغيب عن بعضنا أخلاقيات الديوان والضيافة؟ ولماذا نستثمر وسائل التكنولوجيا الحديثة في إشاعة سوء الأخلاق وسوء التعامل؟
ج: لله دَرُّكَ!! تُشكَر على هذه الملاحظة البنّاءة والدعوة إلى نشر أخلاقيات الديوان وصالونات الضيافة وتطبيقها عمليّاً. لقد صُدمتُ حزناً على المؤمنين الذين يقعون في مفارقات الكشف عن المستور والعورات وهو بعض المنكر الذي حذّر منه القرآن ووصف قوم لوط بأمثاله وقال تعالى:  (وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ) العنكبوت 29/ 29.
وقال تعالى: (يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ. إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) الشعراء 26/ 88 – 89.
وقال تعالى:
(لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) البقرة 1/ 284.
وقال تعالى: (إن الله ينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي…) والبغي هو الاعتداء على الناس وخصوصياتهم وهو نوع من الظلم. ويقول تعالى: (وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَان وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ) الحجرات 49/ 7. ذمَّ القرآن قوم لوط وقال: (وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ) وانشغال بعض الناس في جلساتهم بكشف عورات الناس وخصوصياتهم وكشف صورهم الخاصة وأسرارهم هو ما نهت عنه أخبار أئمة أهل البيت (ع) ويدخل تحت عنوان المنكر الذي شدّد القرآن على منعه وصرْفِ النفس عنه وحذرنا القرآن من الوقوع في لهو الحديث وقول الزور والباطل، قال تعالى: (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ) الحج 22/ 30. والذي يجري من كشف خصوصيات الآخرين في جلسات الأصدقاء هو المنكر وكشفُ العورات والعيوب وبخس وإنقاص في حقوق الناس، قال تعالى: (وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) هود 11/ 85. والانضباط وحفظ الآداب وتقوى الله من صفات المؤمنين. والذي يجري في هذه الجلسات الفاسدة لا يتوافق مع صفات المؤمنين فلا بد من التوقف عنه والتوبة إلى الله عز وجل.  لا يشهدون الزور س: الآية الكريمة الرقم 72 من سورة الفرقان: (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا) هل المقصود بالزور هو الغناء أم شهادة الزور في المحاكم والنزاعات الشخصية؟
ج: المقصود بالشهادة هنا هي الحضور كما في قوله تعالى: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَفَلْيَصُمْهُ ) البقرة 2/ 185.
والمقصود بالزور الباطل وباللغو كل ما لا خير فيه، والمعنى أن المؤمنين لا يحضرون مجالس الباطل، ولا يعينون أحداً عليه، وبالأولى أن لا يفعلوه، ولا يشتركوا في كلامٍ لا خير فيه، وإذا مرّوا به كرّموا أسماعهم عنه، كما نزّهوا ألسنتهم عن التفوّه والنطق به.

عمليات اعتداء على النساء المحجَّبات بسبب الكراهية

س: لقد بدأت تحدث بالفعل عمليات اعتداء واستهداف للنساء المحجبات بسبب الكراهية وبسبب أعمال عصابات الإرهاب والجريمة والتأثير النفسي والسلوكي لها في أمريكا وأوروبا، بماذا تنصحون الجاليات المسلمة وتنصحون حتى السلطات الأمنية للوقوف بوجه هذه العمليات حيث لا يوجد أخطر من الكراهية والاحتقان الديني والمذهبي على بنية المجتمع وانقسامه وتمزيقه؟
ج: انتشرت في أميركا قبل أيام في الصحف تحذيرات للمسلمات المحجّبات أن الاعتداء سيتم عليهن في الثالث من نيسان أي من يوم أمس الثلاثاء وحذّرت الصحف الأمريكية من ذلك. وكانت المسألة كذبة نيسان. لذا علينا أن نتماسك وأن نظهر الشجاعة والقوة إزاء هذه الألاعيب. ومن يقع في هذا الشرك نرجو أن يخابرنا لنخبر السلطات المحلية ونراجع القضاء.
ونحن ندعو كل محجبة يُعتدى عليها أن تراجع المجمع الإسلامي لنكلّف المحامين بالعمل على منع أي اعتداء وقيادة المعتدين إلى المحاكم الخاصة والسجون. وبالمناسبة فإن اليهوديات يستعملن الحجاب في نيورك والراهبات المسيحيات كذلك.

الدين وعلم الاجتماع

س: علم الاجتماع هو دراسة الحياة الاجتماعية للبشر، سواء بشكل مجموعات أو مجتمعات وقد عرّف أحياناً كدراسة التفاعلات الاجتماعية هل يتدخل الدين فقط في توجيه المجتمعات أم أن هناك عوامل سياسية واقتصادية وثقافية وعادات وتقاليد تشترك مع الدين أم له السطوة فوق كل هذه العوامل؟
ج: علم الاجتماع يدرس العادات والمواقف الاجتماعية التي تطفو على سطح المجتمع وتشكِّل ظواهر اجتماعية وقوانين من المجتمعات تؤثر في البشرية… ولهذا كان علم الاجتماع هو العلم الذي تعرف به حركة التاريخ الاجتماعي حيث نادى به ابن خلدون وتحدث عنه فيلسوف التاريخ الاجتماعي أرنولد تويمبي ثم ماركس وأنجلز.

مدارس تروّج للتعصب

س: أولادي في مدرسة خاصة يتعلمون جيّداً ولكن إدارة المدرسة كانت تضغط عليهم بإتجاه إتّباع مذهب معيّن ونقلتهم إلى مدرسة خاصة من ديانة أخرى صارت تضغط عليهم بإتّباع دين آخر.
حصل تشتت وضياع في سلوك أولادي وطريقة تفكيرهم وهم يعزفون الآن عن أي دين ويتجهون إلى الإلحاد ويرفضون الحديث معي حول دين آبائهم وأجدادهم دين الفطرة الإسلام وأنا في حيرة من أمري، ماذا أفعل سماحة المرجع؟
ج: حذّروا إدارة تلك المدارس من التحيّز والتعصب وحينئذٍ ستبادر الإدارة إلى إيقاف ظاهرة التعصب والعمل على أساس الحيادية والإنصاف والمنطق العلمي والعقلي. فإن تلك الظواهر تحطّ من قيمة تلك المدارس أمام المؤسسات العلمية التربوية.
وكلِّف عالِمَ دين ذا خبرة في تعليم الأولاد يعلّمهم الإسلام ويجلب لهم كتبَ تربية إسلامية دينية تركّز على العلم والعقل والفكر بعيداً عن التعصُّب والانحياز وعلّمهم القرآن والآياتِ التي تحثّ على استعمال العقل والفكر والفهم البعيدة عن الانحراف والفساد التي تركّز وتحثّ على الصراط المستقيم والسير وفق منطق العقل والخير. قال تعالى: (قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ ناراً، وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجارَةُ.) التحريم 66/ 6.

شراكة مع صديق من ديانة أخرى

س: دخلتُ في شراكة مع صديق من ديانة أخرى لبناء فندق ومطعم كبير، هو أوكل إلي الإشراف وتجهيز المطعم باللحوم الحلال وشريكي يتابع أعمال الإدارة والمحاسبة، هل تجوز هذه الشراكة؟ علماً بعض الزبائن لا يثقون كثيراً ويقولون نشكّ بحلية اللحوم ما دام الشريك في المطعم غير مسلم؟ ما هو رأي سماحتكم؟
ج: إن كان الشريك غيرُ المسلم هو الذي يجلب اللحوم فلا يجوز الأكل منها…
والأصل في القواعد الفقهية أن التذكية الشرعية لا تتحقق إن شككنا بها وكان جالب اللحوم غير مسلم.

تصاهر الشيخين مع الرسول (ص

س: هل تصاهر الشيخين مع الرسول الكريم (ص) حسب بعض الروايات التاريخية ساعد في تولّيهما الخلافة في تاريخ المسلمين؟
ج: تصاهُرُ الشيخين مع الرسول (ص) أقام الحجة عليهما لدعم الإمام علي في بيعة غدير خم…
حيث قاما وهنّأا الإمام عليّاً (ع) بالخلافة والولاية وقال له عمر: بخٍ بخٍ لك يا علي (أي هنيئاً لك) (لقد أصبحت مولاي ومولى كل مؤمنٍ ومؤمنة.) ساعد في إقامة الحجة عليهما في عدم الانقلاب على خط الرسول (ص) والرسالة يقول تعالى:
(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ) آل عمران 3/ 144.

غير مسلمين يجلبون اللحم

س: ذهبت في زيارة إلى ولاية أخرى وأخبروني بحلّية اللحوم في أحد المطاعم، وأبناء المدينة التي توجهت إليها أصلاً يرتادونه ويأكلون فيه تبيّنَ لي بأن صاحبه غير مسلم وكذلك العمال والإدارة وأخبروني أن القانون يلزمهم بذلك، فهل أحكم بصحة وحلّية الأكل في مثل هذا المطعم؟
ج: ما دام جالبو اللحم غيرَ مسلمين فلا يجوز الأكل من ذلك المطعم. وأما ما يفعله أبناء تلك المدينة فمسؤليتهم تقع عليهم.

اختلاف الأديان

س: اختلفتْ الأمم والشعوب على عدّة كُتب دينية حتى في الدين الواحد إلا أمة الإسلام اجتمعت على كتاب واحد هو القرآن الكريم ولكن ذلك لم يمنع نشوء الفرق والمذاهب مثلما هو في الأديان الأخرى المتعددة الكتب فهل هو الانسان بتحزباته وميوله؟ أو هي حالة نوعية طبيعية تقتضيها مراحل الحياة والأفكار؟
ج: إنها حالة متعارفة بسبب تنوّع الفهم البشري للحقائق وللأوضاع الاجتماعية.
(وَما كانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً واحِدَةً فَاخْتَلَفُوا وَلَوْ لا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ (ربما بإرسال خاتم الرسل محمد (ص) لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيما فِيهِ يَخْتَلِفُونَ) يونس 10/ 19.
الإمام الباقر: (كانوا قبل نوح أمةً واحدة على فطرة الله لا مهتدين ولا ضلّالا، فبعث الله النبيين) نور الثقلين 1/ 209.
وقال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا .وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا) آل عمران 3/ 103.
وجاء الإسلام فأمر بالإيمان بكل الأنبياء وكتبهم وأمر بالوحدة بين الأديان الإلهية وعدم الكفر بها وأن الكفر الحقيقي هو الذي يفرّق بين الأديان… وأن الكافر الحقيقي هو الذي يقول نؤمن ببعضٍ ونكفر ببعضٍ يقول تعالى: (أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً) النساء 4/ 150.
فالإيمان الحقيقي هو الإيمان الكلّي الذي نادى به الإسلام وسمّى كل رسالات الأنبياء إسلاماً وعزّزَ وكرَّم الأنبياء ورسالاتهم… وميوله هي حالة تـنوعية طبيعة تقتضيها مراحل الحياة والأفكار.

محلّ خضار فيه خمور

س: محل مُخصَّص لبيع الخضار والفواكه الطازجة والجديدة وبدون تجميد من المزرعة الى المحل، ولكنهم يضعون فيه قناني الويسكي والخمور في كل زاوية من زواياه فتختلط مع الفواكه والخضار.. وقد حصلت على فرصة عمل في هذا المحلّ، فهل يجوز لي أن أعمل فيه؟
ج: لا يجوز لصاحب المحل بيع الويسكي والأصح عدم التعامل معه حتى يتوقف عن بيع الويسكي والخمور.
ولا يجوز أن تبيع الويسكي فيه… فإن اضطررت للعمل فيه فلا تبعْ فيه إلا الفواكه لحلّية بيعها في الإسلام.

خاطبُ فتاةٍ أبوه سيء الأخلاق

س: شاب ملتزم تقدّم لخطبة ابنتي الوحيدة ولكن أخشى أنْ يكون مثل أبيه الذي ينقل كل خبر وكل حكاية ويشتم في كل مكالمة أصدقاءَه الذين يجلس معهم ويخرج معهم ويأكل معهم، ثُمَّ نراه يضحك ويتبادل معهم أحلى الكلمات!! فماذا تقول في ذلك سماحة المرجع؟
ج: اجتمعْ مع ذلك الشاب وناقشْه في الأمر فلعلّه لا يوافق والده على أخلاقه وأخطائه، وبما أنه ملتزم دينياً فلعلّه يخالف والده ولا يتشبّه به في الأخلاق السيئة، وبعدها إن تأكدتَ أنه سيتّبع طريق الصلاح وأنه لا يوافق والده فخذْ منه عهداً مع الله أن يلتزم بالأخلاق الصالحة ولا يتبع سلبيات أبيه… وزوِّجه ابنتك بعد أن تجلس هي أيضاً معه وتتداول معه الأمر بحضورك وتخبرك بالنتيجة.
قال تعالى: (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أخرى) فاطر 35/ 18.  أي لا تتحمَّل نفسٌ خطيئة نفسٍ ثانية.

السيَّارات المعيـبة

س: أبيع وأشتري في السيّارات وأحصل على أسعار مناسبة جدّاً عند شراء الكثير منها.. لكن أكثرها تعرَّض للغرق وتم إصلاحها لتكون جاهزة للبيع فأربح منها مبالغ ممتازة.. والزبائن في العادة يُعرضون عن شراء السيارات التي تعرضت للغرق.. فهل يجب عليَّ إخبارهم بذلك أُم أكتفي بالمشاهدة والفحص؟
ج: اطلبْ منهم المشاهدة والفحص وشراء السيارة كما هي، لا يجوز لك أن تكذب عليهم.

لحوم من سوق المسلمين

س: أنا مُحتاط كثيراً في أكل اللحوم وأشك بمصادر البيع والتوزيع، لذلك حين أحصل على دعوة من الأصدقاء والأقارب في البيوت أتعرض للحرج عندما أمتـنع عن الأكل وأتحجج بحجج أحياناً مقبولة وأحياناً واهية.. فهل الشك والحيطة مُناسبة في مثل هذه الأحوال؟
ج: يجوز لك أكل اللحم من بيوت المسلمين والمؤمنين ولا تتحرَّج. وفي ذلك حديث موثّق حول سوق المسلمين وأن كل لحم يُشتَرى من سوق المسلمين فالأصل فيه الحلّية.

المشارعة عند عالمٍ دينيّ

س: استدنتُ مبلغاً من أحد الأقارب وقد وضع يده على بيتي لأنِّي لم أستطع سداد المبلغ وسداد الفوائد التي أخبرني عنها بعد عدم قُدرتي على التسديد ولَم نتَّفق عليها مُسبقاً!! والآن الفوائد المُضافة ومُصادرة بيتي!! فهل هي مُعاملة ربوية علماً بأن قيمة البيت أعلى بكثير من قيمة القرض والفوائد؟
ج: اذهبا إلى عالم دينيّ للمشارعة عنده لبتِّ الموضوع، ويمكنكما المجيء إلينا للمشارعة وبتّ الموضوع.

عدم تراجع الأديان

س: أنا أتوقَّع بعد بضع مئات من السنين
ألا يكون عند البشرية دين بل يوجد فكر وثقافات تقترب من بعضها بسبب التطور والتقدم الّذي تشهده البشرية.. فهل تتوقع سماحة المرجع تراجع الأديان جميعاً في زمنٍ ما ومكانٍ ما؟
ج: إذا درسنا تاريخ الأديان نجد أن الأديان السماوية لم تتراجع بل تقدَّمت وتكاثر أتباعها شيئاً فشيئاً، وهذا ما جعل الإسلام يستوعبها ويدعو إلى الإيمان بها ضمن الإسلام. ولا أعتقد أن الأديان ستتراجع بل سيكون الازدهار للإسلام بقوَّة فائقة جداً.

مدين لا يُسدِّد قرضه

س: تقولون نقلاً عن الإمام الصادق(ع) ما معناه أنَّ رزقي لا يأكله أحدٌ فنشعر بالإطمئنان، ولكن أحدهم استدان منّي مبلغاً كبيراً ولا يردّه ولا يسدّده لي وحرمني هذا التصرّف من فرص عمل كثيرة وجعلني أعيش العوز والضيق والفاقة.. أنا مُحبط جدّاً، فماذا أفعل رجاءً؟
ج: يمكنك جرّه إلى القانون لأخذ حقك منه. أو جرّه إلى المشارعة عند عالم دين مسلم مجتهد تجعلانه حكَماً شرعياً وقانونياً لحسم النزاع بينكما واسترداد حقِّك من غريمك. وإن كان الأفضل الصبر عليه حتى يسدّد قال تعالى: (وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ) البقرة 2/ 280.
فنظِرَةٌ: فإمهال وتأخير. ومع ذلك فقد أوصانا الله تعالى أن نسجّل الدَّين عند الكاتب العدل، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ) ثم يقول تعالى:
(وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ) البقرة 2/ 282.

إدارة تظلم موظفيها

س: الإدارة القاسية في المكان الذي أعمل به والمُجحفة بحق العمّال والتي تـنتقص من أجورهم.. تُجبرني على السؤال الآتي: هل يحق لي أنْ أستغل بعض الفُرص بعيداً عن أنظار الإدارة فأعمد الى التقصير في العمل وتقليل فوائد أصحاب العمل القُساة؟
ج: عليك أن تطبِّق اتفاقية العمل بحذافيرها. وإن قصّرتْ الإدارة في إعطائك راتبك وأكلتْ عليك حقّك جاز لك أن تستغل بعض الفرص في استدراج باقي حقك لك. ولماذا لا تفاتح الإدارة بتقصيرها وتطلب حقّك منها؟

عقار لبيع الخمر

س: اشتريت عقاراً أستثمر قسماً منه للتأجير،  وكان أصلاً محلاً لبيع الخمور، وعند صاحب المحل عقد إيجار يعطيه الأولوية والأفضلية للبقاء في المحل مع أي مالك جديد للعقار.. فهل يحقّ لي تجديد العقد مع صاحب محل الخمور؟
ج: لماذا تشتري محلاً لبيع الخمور حيث لا يكون ربحك منه إلا ببيع الخمور. لا يجوز ذلك لك؟ وعليك التوقف، للبحث عن عقار آخر ليس فيه هذه المشكلة… توقفك لأجل تقوى الله سيتيح ذلك ربحاً حلالاً وتوفيقاً إلهياً يدرّ عليك البركات. قال تعالى:
(وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ٭ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَيَحْتَسِبْ) الطلاق 65/ 2 – 3.

ضياع دين الأطفال

س: عندي أطفال في المدرسة يسألون أسئلة عن الدين والإيمان والعقيدة ولا أستطيع بل ولا أعرف الإجابة عنها.. ويسألون عن الأديان الأخرى وتكثر أسئلتهم عن اللادين أو الإلحاد بسبب ما يسمعونه من المعلمين!! ونحن سماحة المرجع نعيش في ولاية أخرى لا يكثر فيها المُسلمون.. فبماذا تـنصحنا سماحة المرجع؟
ج: ننصحكم بالانتقال إلى مدينة فيها مدرسة إسلامية ومراكز إسلامية ومجتمع مسلمين، أو توظِّف لديكَ أستاذَ دين يعلم أطفالك عقيدة الإسلام ويتابع معهم، ويجيب على أصعب الأسئلة الدينية وبذلك تحمي أولادك من الضلال قال تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) التحريم 66/ 6.
وقال الله تعالى: (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) الزمر 39/ 15. ننصحك الانتقال إلى مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان في أميركا ففيها مدارس إسلامية ومجتمع إسلامي مناسب لهداية الأطفال وحمايتهم من الضياع والضلال.

العقل الالكتروني والطبيعي

س: في الحواسب الحديثة ومحركات البحث الالكتروني العملاقة قدرة فائقة في إظهار المعلومات، وما يُسمّى بالعقل الالكتروني.. فهل وصلنا الى مرحلة تفوّق العقل الالكتروني على العقل الطبيعي؟ وهل العقل يتركز في المُخ فقط؟
ج: العقل الالكتروني صَنَعَه العقل الطبيعي، ولولا العقل الطبيعي الذي خلقه الله في الإنسان لما ظَهر العقل الالكتروني… والمخ البشري هو الذي يصدر العمليات العقلية والفكرية. يقول الشاعر:
إذا طغى العقل عـلى ربِّـهِ
فالعقل مـعناهُ هوَ الـجـهلُ
يعترض العقلُ على صانعٍ
من بعض مصنوعاته العقلُ

عفو المال

س: يقول مقطع من الآية الكريمة رقم 219 من سورة البقرة: (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ).. نفهم أن الإنفاق يتحقق بالمال فقط، فما معنى وصف العفو بمعناه المعروف بالإنفاق؟
ج: عفو المال هو المال الزائد.

ضباط إسرائيليون تحت غطاء سعودي

س: لماذا لم تحتجّوا على مركز إسلامي زاره ضباط إسرائيليون؟
ج: علمنا أنَّ سعوديين زاروا ذلك المركز ولا يـبعد بعد تقارب السعودية مع إسرائيل أن يكون قد تمَّ ذلك تحت غطاء سعودي.

الإنفاق على أطفال الزوجة

س: تزوجت من امرأة مطلّقة وعندها أطفال اتّفقنا على رعايتهم لفترة محدودة وبعدها يذهبون الى جدّتهم وأخوالهم وذلك لم يتحقق ولم تلتزم به، فهل يتوجب الإنفاق على أبناء الزوجة كما تريد وأنا لا أستطيع ولا أرغب بذلك؟
ج: لا يجب عليك الإنفاق عليهم، بل يجب الإنفاق على أبيهم وأمهم إن كان لديهما مال. أما أنت فيُستحَبّ لك الإنفاق للحصول على الأجر والثواب الكبير من الله ففي الحديث عنه (ص): (لكلّ كبدٍ حرّى أجر) وهذه أكباد أطفال لا ذنْبَ لهم، فلك الأجر والثواب بهم.

صناعة رموز تخالف المعتقد

س: أعمل نجار ديكور وبعض البيوت يطلبون منّي، عمل رموز دينية أو قومية أو حزبية لا أعتقد بها، والامتـناع عن عمل هذه الرموز يحجب عنّي فرص عمل كثيرة، ماذا تقول في ذلك سماحة المرجع؟
ج: امتنع عن عمل هذه الرموز يقول تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ) الطلاق 65/ 2 – 3. (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) الطلاق 65/ 4.

الحاجة إلى خبراء في القيادة

س: في علوم بناء الإنسان والمجتمعات تتدخل عدة مفاهيم ضمن دوائر معينة مثلا دائرة القُدرة ودائرة السلطة ودائرة الاهتمام وهذه الدوائر توصلنا الى امتلاك دائرة التأثير. فكيف نوظف هذه الدوائر أو نمتلكها معاً في إحداث التغيير في مجتمعاتنا المتجهة نحو الميوعة والانحلال وغياب القِيَم؟
ج: نعم بحاجة إلى خبراء في علم الاجتماع والقيادة وقيم الإيمان والأخلاق والدين لتتكامل القدرات وتؤدي أفضل المطلوب.

تحصيل الحق بطريقة ملتوية

 

س: بيني وبين أحد الأصدقاء معاملة مالية وأحياناً لا يُسدِّد لي المبالغ الصغيرة فوق الألف دولار أميركي ناسياً أو مُتجاهلاً.. على سبيل المثال يـبقى 60 $ أو أكثر أو أقل! فهل يحق لي إضافة المبلغ الصغير (دون إخباره) على معاملة مالية جديدة لأسترد حقوقي؟
ج: عليك إخباره بذلك أو المشارعة عند عالمٍ دينيٍّ مجتهد.

سؤال يُوجَّه إلى علماء الفلك

س: نسمع من بعض المشايخ على مواقع التواصل الاجتماعي بأنَّ شهر رمضان المبارك ثابت في الخريف لا يتغيّر مع الأشهر الشمسية، ولكن حصل التغيير في فترة ما ولسببٍ ما!! فهل ما يقولونه صحيح؟
ج: هذا سؤال يُوجَّه إلى المختصصين بعلم الفلك في تغيّرات ساعات الليل والنهار وتغيّرات المواقع الجغرافية في طول أو قِصَر ليلها ونهارها في العالم. والمشايخ الذين تصدّروا الجواب عن ذلك مسؤوليّةُ كلامهم عليهم.

الإفطار لمرض

س: أنا حامل عن طريق الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، وأحتاج الى أخذ أدوية طيلة النهار ولا بُدَّ منها.. فهل يكفي ذلك كسبب للإفطار طيلة الشهر الفضيل؟ وهل يتوجّب القضاء؟ أُم يسقط التكليف لعدم القدرة؟
ج: إن كنتِ مريضة فعلاً جاز أخذ الدواء وقضاء ذلك اليوم في ما بعد شهر رمضان.
قال تعالى: (فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) البقرة 2/ 184.
وإذا أمكن أخذ الدواء في ساعات الإفطار فقط كفى ذلك عن جواز الإفطار نهاراً.

صيام وصلاة متقطعة

س: أصلِّي وأنقطع لفترات وأعود لاحقاً دون القضاء وأرغب بالصيام.. فهل يجوز الصيام مع صلاة مُتقطعة وأحياناً في نفس اليوم أصلي صلاة الظهرين مثلاً وأترك صلاة المغرب والعشاء؟
ج: يصحّ الصيام مع صلاة متقطعة لكن لا تجوز الصلاة المتقطعة لأن الصلاة لها وقت خاص، قال تعالى:
(إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا) النساء 4/ 103.
ولا يجوز قطع الصلاة في غير حالات الاضطرار والضرورة والخوف على الحياة.

الصوم المكتوب علينا وعلى من سبقنا

س: تقول الآية الكريمة رقم 183 من سورة البقرة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).. ولكن صيامنا يختلف عن صيام مَنْ سبقونا!! ولماذا تأتي الآيات الكريمة بهذا السياق: لعلّكم تتقون – تُفلحون – تؤمنون… إلخ؟ ما المطلوب من الإنسان أكثر من ذلك؟
ج: قوله تعالى: (كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ)التشبيه هنا في أصل مبدأ فرض الصيام وأنه تعالى فرضه علينا مثلَ ما فرضه في أصل مبدأ الصيام على أمم سابقة.والشبه ليس في التفصيل بين صيامنا وصيام من كان قبلنا فإنَّ صيامَ بعضهم كان السكوتَ عن الكلام.كما روى القرآن عن السيدة مريم بعد أن حملت بالمسيح (ع) وأشارت إلى الناس أنها لا تتكلم لأنها صائمة كما علّمها الملاك قائلاً: (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا. فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ، قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (أي منكراً عظيماً) يَا أُخْتَ هَارُونَ (يا شبيهة هارون أخي موسى) مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا. فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا. قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا. وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا. وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا. وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا. ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُون. مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ.) مريم 19/ 26 – 35. أما (لعلكم تتقون) فالمقصود احتمال تحقق التقوى بالصوم وهي حكمة الصوم لأن الصوم يحقق الأمانة الداخلية وصدق الالتزام مع الله لأن الصوم حالة سِرّية وليس كالحج حالة ظاهرية… حيث قد يكون الصائم جائعاً وعطشاناً جداً ويرى في السر شيئاً من الطعام والماء فلا يأكل ولا يشرب بل يحافظ على الورع السرّي مع الله عز وجل… فلا يجتاز الخطوط الحمراء في الصوم حتى لا يبطل صومُه ويخسر أجر الصوم لهجومه على الإفطار سرّاً. وامتلاكه للورع السرّي يحقق روح التقوى في الإسلام التي وصفها تعالى في القرآن وقال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) الحجرات 49/ 13. فالتقوى هي مقياس الأفضلية عند الله عز وجل… وهي القوة الروحية الداخلية التي تميّز كل المتديّنين في العالم. وهي ما يحققه الصوم في الأمانة السرّية الداخلية عند المؤمن والمؤمنة من الالتزام الأخلاقي والورع في مراعاة جانب الله عز وجل. يقول المثل: إن لم تكن ترى الله فإن الله يراك. جاء في دعاء زين العابدين في سحر شهر رمضان:
وا شوقاه إلى من يراني ولا أراه.

صوم يوم الشك

س: انتفى يوم الشك عند المراجع الَّذين يعتمدون العلوم الفلكية، وسماحتكم تقولون بذلك! وقد استمعت إليكم من خلال المجلس الفقهي.. فهل يستطيع غير مُقلِّديكم الرجوع إليكم في هذه المسألة فقط؟
ج: إن كان الشك بين شعبان وشهر رمضان فلا يصح صومه من شهر رمضان.
وإن صامه المكلّف على أنه من شهر شعبان فتبيَّن لاحقاً أن ذلك اليوم كان من شهر رمضان صحّ صومه من شهر رمضان.
وغير مقلّدينا إذا كانوا على يقينٍ منا جاز لهم السير وفق فتوانا باتباع الفلك اليقيني.

القانون والعدالة

س: أطلب شخصاً بمبلغ كبير من المال ولكنه ذهب للمحامي والمحكمة وأعلن إفلاسه وهو يستعمل ذلك حُجَّة ولا يريد أنْ يدفع لي شيئاً! وأنا أعرف أن إمكانياته ما تزال كبيرة ولكنه أعلن الإفلاس ليتخلص بالقانون من الدائنين له.. فهل يتوجب عليَّ إحترام القانون؟ ولماذا لا يضمن القانون حقوق الناس ويتحرَّى عن أمواله المخفيّة؟
ج: حينما يقوم القانون بظلم إنسان فلا يتوجَّب احترامه لأن أساس القانون أن يوصل حقوق الناس ويحمي من الظلم ويحقق العدل والعدالة بين الناس. ولماذا لم تعرض قضيّتك على محامٍ قدير ليخلّص لك حقك؟ وهل تتصور أن الشيخ سيخلِّص لك حقك؟

الحيرة في معرفة قبلة الصلاة

س: ذهبت إلى ولاية أخرى بقصد العمل وعملت في مزرعة أصحابها لا يحبّون التقنية ولا الكهرباء، وأنا كذلك. ولكن واجهتني مُشكلة في تحديد إتجاه القبلة للصلاة، فأخذت أُصلي تقريباً كل فرض في إتجاه مُعيّن وأُغيّر كل يوم تقريباً.. والآن عدت بعد فترة عمل طويلة.. فهل صلاتي صحيحة؟ أُم يتوجّب عَليَّ القضاء والإعادة؟
ج: لا بدَّ من إحراز استقبال القبلة بتحصيل العلم واليقين ومع عدم التمكن يكتفي المصّلي بالظن الأقوى فالأقوى، ومع عدم التمكن منه أيضاً يكفي التوجه إلى ما يحتمل وجود القبلة فيه، والأحوط الصلاة إلى أربع جهات.
وإذا صلّيتَ إلى جهة فانكشف لك الخلاف، فإن كان انحرافك لم يبلغ حدَّ اليمين أو اليسار توجّهتَ إلى القبلة أو أتممت صلاتك فيما إذا كان الانكشاف أثناء الصلاة، وإذا كان بعد الفراغ منها لم تجب الإعادة وأما إذا بلغ الانحراف حدّ اليمين أو اليسار، أو كانت صلاتك إلى عكس القبلة فإن كان الانكشاف قبل مضي الوقت، وجب عليك إعادتها. والأحوط الأَوْلى القضاء إذا انكشف الحال بعد مضي الوقت… وهذا هو حكمك في جواب سؤالك. ويمكنك شراء بوصلة تحدِّد اتجاه القبلة في أي منطقة أو مدينة أميركية. فإن كانت صلواتك وفق البوصلة الصحيحة التي تحدد اتجاه القبلة بشكل دقيق فصلواتك صحيحة.

لحوم من محلات غير إسلامية

س: أطبخ وجبات في البيت لبعض الأصدقاء والجيران للولائم والمناسبات الصغيرة.. يدفعون لي الأموال وأنا أجلب لهم اللحوم.. فهل أستطيع أن أشتري اللحوم من بعض المحلات التي يملكها غير المسلمين بإعتبار الزبائن أنفسهم يشترون منها؟
ج: لا تشترِ اللحوم من غير المسلمين فإن حكمها أنها غير مذكاة شرعاً وإن كان زبائنك يشترونها شخصياً، فلا يجوز ذلك: أن تطعم منها زبائنك المسلمين.

عدم القدرة على  متابعة العمل الخيري

س: اعتدنا أنْ نُرسل أموالاً للعراق لأحد الأقارب أو الأصدقاء وهو يشتري بها يومياً ما يكفي لإفطار عائلة فقيرة.. والآن لم نعد نستطيع إرسال شيء.. فهل الترك جائز أو أننا نُحاسَب عليه؟
ج: يجوز الترك، ولا حساب عليه… لكن الأفضل متابعة العمل الخيري لا سيما في هذا الشهر المبارك.

أسماك بلا قشور

س: يبيعون في أحد المطاعم والمحلات بعض الأسماك التي لا يوجد فيها القشر أو الفلس على الجلد.. فهل هي حلال؟
ج: نعم يجوز أكل السمك الخالي من القشور والفلس لوجود رواية موثقة عن الإمام الرضا (ع) في هذا الصدد كما أتذكر.

الإخبار عن بائع المخدرات

س: هل يجوز إخبار السلطات عن اسم بائع المخدرات؟
ج: يجب أولاً أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر وأن عمله منكر يؤدي به إلى عقاب الله عز وجل فإن اتعظ وامتنع فذلك، وإن لم يمتنع جاز الإخبارعنه لخطورة عمله على الشباب والصبايا والجيل الجديد، فلا بد من مواجهته ومنعه عن هذا العمل القبيح الخطير.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات