حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

الاستحاضة


الاستحاضة
أقسام الاستحاضة
ثلاثة أغسال
مسائل


(مسألة): الاستحاضة: دم استثنائي تراه المرأة حسب ما يقتضيه طبعها غير الحيض والنفاس، فكل دم لا يكون حيضاً ولا نفاساً ولا يكون من دم العذرة (انشقاق غشاء البكارة) أو الجروح والقروح (التشققات) فهو استحاضة. والغالب في الاستحاضة أن يكون على خلاف ما ذكرناه للحيض من الصفة كأن يكون أصفر بارداً رقيقاً يخرج بدون حرارة، ولا حدَّ لأقله ولا لأكثره.

للأعلى

أقسام الاستحاضة وأحكامها:

(مسألة): الاستحاضة على ثلاثة أقسام: كثيرة ومتوسطة وقليلة:

الكثيرة: هي أن يغمس الدم القطنة التي تحملها المرأة ويتجاوزها ويسيل منها.

المتوسطة: هي أن يغمسها الدم ولا يتجاوزها ولا يسيل منها.

القليلة: هي أن تتلوث القطنة بالدم ولا يغمسها.

(مسألة): يجب على المرأة في الاستحاضة الكثيرة ثلاثة أغسال: غسل لصلاة الصبح، وغسل للظهرين إذا جمعتهما، وغسل للعشاءين كذلك. وإذا أرادت التفريق بين الظهرين أو العشاءين وجب عليها الغسل لكل صلاة، وهو يكفي عن الوضوء، والأحوط الأولى أن تتوضأ قبل كل غسل.

للأعلى

(مسألة): يجب على المرأة في الاستحاضة المتوسطة أن تتوضأ لكلّ صلاة، وأن تغتسل لكل يوم مرة، فإذا كانت الاستحاضة متوسطة قبل أن تصلي صلاة الفجر توضأت ثم اغتسلت وصلّت، ويكفي لغيرها من الصلوات الوضوء فقط. وإذا حدثت قبل صلاة الظهر توضأت واغتسلت لها، وصلّت غيرها من الصلوات كلّ صلاة بوضوء وهكذا. والمقياس: أنها تضم إلى الوضوء غسلاً واحداً للصلاة التي تحدث الاستحاضة المتوسطة قبلها.

(مسألة): لا يجب الغسل للاستحاضة القليلة ولكنه يجب معها الوضوء لكل صلاة واجبة أو مستحبة، فهي تتوضأ خمس مرات يومياً للفرائض اليومية وكذلك إذا أرادت صلاة النافلة فتتوضأ لكلّ صلاة وضوءاً خاصاً بها.

(مسألة): يجب على المستحاضة أن تختبر حالها قبل الصلاة لتعرف أنها من أي قسم من الأقسام الثلاثة.

(مسألة): إذا انتقلت المرأة من الاستحاضة القليلة إلى المتوسطة جرى عليها حكم المتوسطة بعد الانتقال، فيجب عليها الغسل مرة في كل يوم، وإذا انتقلت من القليلة أو المتوسطة إلى الكثيرة جرى عليها حكم الكثيرة، فلو كانت الاستحاضة قليلة أو متوسطة وصلّت صلاة الفجر بالوضوء وحده، أو مع الغسل ثم انقلبت كثيرة قبل صلاة الظهر، وجب عليها الغسل للظهرين إذا جمعت بينهما، والغسل لكل منهما إذا فرقت بينهما.

(مسألة): الأحوط وجوباً في الاستحاضة تبديل القطنة التي تحملها أو تطهيرها لكل صلاة إذا تمكنت من ذلك. وكذلك تبديل الفوطة التي تشدها المرأة فوق القطنة في الاستحاضة المتوسطة أو الكثيرة.

(مسألة): على المستحاضة المبادرة إلى الصلاة بعد الطهارة على الأحوط وجوباً تحفظاً من عودة سيلان الدم.

(مسألة): إذا انقطعت الاستحاضة، فإن كانت قليلة اكتفت بالوضوء للطهارة، وإن كانت متوسطة فعليها الغسل مع الوضوء قبل الصلاة وتكتفي بهما لباقي الصلوات، وإن كانت كثيرة فعليها الغسل فقط.

(مسألة): يجوز طلاق المستحاضة ولا يجري عليها حكم الحائض والنفساء.

(مسألة): ما يترتب على الحيض من حرمة جماع الحائض وحرمة دخولها المساجد ووضع شيء أو المكث فيها وقراءة آيات السجدة لا يترتب شيء من ذلك على الاستحاضة القليلة، كما أن تلك الأحكام لا تترتب على الكثيرة أو المتوسطة إذا قامت المرأة بوظيفتها من الاغتسال، والأحوط الأولى رعاية الاحتياط فيما إذا لم تقم بوظيفتها.

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات