حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

الزواج

الزواج

تحل المرأة على الرجل بسبب عقد الزواج، وهو على قسمين: منقطع ودائم.

العقد المنقطع وهو (عقد تتحدد فيه مدة الزواج ووقته) وهو زواج المتعة أو الزواج المؤقت، وتسمى الزوجة فيه بالمنقطعة أو المؤقتة.

العقد الدائم هو (عقد لا تتحدد فيه مدة الزواج ولا تتقيّد بوقت، بل هو زواج مفتوح)، وتسمى الزوجة فيه بـ (الدائمة).

(مسألة): يشترط في الزواج ـ دواماً أو متعة ـ الإيجاب والقبول، فلا يكفي مجرد التراضي. ويجوز للزوجين أو لأحدهما توكيل الغير في إجراء الصيغة كما يجوز لهما المباشرة.

(مسألة): يجوز أن يكون شخص واحد وكيلاً عن الطرفين، كما يجوز أن يكون الرجل وكيلاً عن المرأة في أن يعقدها لنفسه دواماً أو متعة، والأحوط ـ استحباباً ـ أن لا يتولى الزوج كلا طرفي العقد.

(مسألة): إذا باشر الزوجان العقد الدائم فقالت المرأة (زوجتك نفسي على الصداق المعلوم) وقال الزوج من دون فصل (قبلت التزويج) صح العقد، ولو وكلا غيرهما وكان اسم الزوج (أحمد) واسم الزوجة (فاطمة) مثلاً فقال وكيل الزوجة: (زوجت موكلك أحمد موكلتي فاطمة، أو زوجت موكلتي ـ فاطمة ـ موكلك ـ أحمد ـ على الصداق المعلوم) وقال وكيل الزوج من دون فصل: (قبلت التزويج لموكلي ـ أحمد ـ على الصداق المعلوم) صح العقد. والأحوط تطابق الإيجاب والقبول، مثلاً لو قالت المرأة: (زوجتك) يجب أن يقول الزوج: (قبلت التزويج) على الأحوط.

(مسألة): إذا باشر الزوجان عقد الزواج المؤقّت بعد تعيين المدة والمهر سلفاً، فقالت المرأة: (زوجتك نفسي في المدة المعلومة على المهر المعلوم) وقال الرجل من دون فصل: (قبلت التزويج) صح العقد. ولو وكلا غيرهما فقال وكيل الزوجة: (زوجت موكلك فلاناً موكلتي فلانة أو زوجت موكلتي فلانة موكلك فلاناً في المدة المعلومة على المهر المعلوم) وقال وكيل الرجل من دون فصل: (قبلت التزويج لموكلي فلان أو لموكلي هذا) صح أيضاً.

(مسألة): يشترط في عقد الزواج أمور منها:

العربية مع التمكن منها، ولو بتوكيل من يتكلمها على الأحوط. نعم مع عدم التمكن منها ولو بالتوكيل يكفي غيرها من اللغات المُفهمة لمعنى الزواج والتزويج.

(مسألة): يجب على البالغة الرشيدة البكر أن تستأذن أباها، أو الجد من طرف الأب في تزويجها على الأحوط، ولا تشترط إجازة الأم والأخ وغيرهما من الأقارب.

(مسألة): يصح تزويج البالغة الرشيدة البكر من غير استئذان أبيها أو جدها إذا تعقب بالإجازة من أحدهما.

(مسألة): لا يعتبر إذن الأب والجد إذا كانت البنت ثيباً، وكذلك إذا كانت بكراً ولم تتمكن من استئذانهما، لغيابهما أو نحو ذلك مع حاجتها إلى الزواج.

(مسألة): لا يجوز للمسلمة أن تتزوج غير المسلم، وكذا لا يجوز للمسلم أن يتزوج بغير الكتابية من أصناف غير المسلمين، وأما الكتابية فالأظهر انه يجوز للمسلم أن يتزوّجها بالزواج المؤقّت بل وكذلك دواماً، وإن كان الأحوط ترك زواجها دواماً. ولا يجوز للمؤمن أو المؤمنة الزواج من بعض المنتحلين لدين الإسلام كالخوارج، والغلاة، والنواصب دواماً أو مؤقتاً على الأحوط وجوباً.

(مسألة): لا يستحق الزوج على زوجته خدمة البيت وما شاكلها ما لم يشترط عليها ذلك في عقد الزواج أو في عقد لازم.

(مسألة): يجوز للمرأة في الزواج المنقطع أن تشترط على زوجها عدم الدخول بها، فلو اشترطت عليه ذلك لم يجز له مواقعتها ويجوز له ما سوى ذلك من الاستمتاعات، نعم لو رضيت الزوجة بعد ذلك بمواقعتها جازت له.

(مسألة): يجوز أن تطلب المرأة من الرجل أن يوكلها أثناء عقد الزواج بطلاق نفسها متى شاءت بأي نوع من أنواع الطلاق ولو خلعياً وبالبذل الذي تراه مناسباً وكالة لازمة غير قابلة للعزل، فإن وافق الرجل ووكّلها بذلك اثناء عقد الزواج لزمت الوكالة ولا يحث له الغاؤها، وجاز لها أن تطلق نفسها متى شاءت، لكننا ننصح في مثل هذه الحال أن يكون مهرها قليلاً.

(مسألة): يجوز النظر إلى نساء غير المسلمين إذا لم يكن نظر تلذذ وريبة، سواء في ذلك الوجه والكفان، وما جرت عادتهن على عدم ستره من سائر أعضاء البدن.

(مسألة): يجب على المرأة أن تستر شعرها وبدنها من الأجانب وهم غير المحارم وغير الزوج من الذكور البالغين، بل الأحوط الأولى التستر من غير البالغ إذا كان مميزاً.

(مسألة): لا يجوز لكلّ من الرجل والمرأة النظر إلى مماثله (من نفس الجنس) بقصد التلذذ.

(مسألة): لا بأس بنظر الطبيب إلى بدن الأجنبية وهي غير المَحْرَم وغير الزوجة من الإناث البالغات، ومس بدنها بيده إذا توقف عليهما معالجتها، ومع إمكان الاكتفاء بأحدهما ـ النظر واللمس ـ لا يجوز الآخر، فلو تمكن من المعالجة بالنظر فقط لا يجوز له اللمس وكذلك العكس.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات