حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

مكانة المرأة وحقوقها في الأسلام

مكانة المرأة وحقوقها في الإسلام 

س: ماهي مكانة المرأة وحقوقها في الإسلام ولِمَ على المرأة أن تتعلم سورة النور؟ 

ج: لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛  وقد ساوى شأنها مع الرجل من حيث المكانة الانسانية وطالب بمعاملتها معاملة حسنة , بينما كانت المرأة تعامل معاملة سيئة قبل الإسلام ولا يعترف بحقوقها و ينظر اليها كانها مخلوق دوني او ليس ببشر وما الى ذلك من التصورات الرجعية، وظل هذا الأمر مستمرآ في اوربا وغيرها حتى القرن العشرين بعدما بدأت الدعوة الى تحرير المرأة،قال تعالى:{ياأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء} النساء٤:١، تؤكد هذه الآية  على ان المرأة متساوية مع الرجل في الإنسانية وإن كانت تختلف بالأحكام الشرعية لإختلاف الحالة الفزيولوجية والجسدية بين المرأة والرجل.

وقال تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} البقرة ٢:٢٢٨، تشير هذه آلاية الكريمة الى انه تقع على الرجل مسؤولية الحفاظ على المرأة ورعايتها وإحسان معاشرتها، حيث ان المرأة تمر بحالات صعبة كحالة الدورة الشهرية والنفاس والحمل والإرضاع . وللرجال عليهن درجة في ضرورة التحمل و الصبر والإحترام والتكريم والعفو .

كما أن مسؤولية قيادة البيت  في الإسلام  تقع على عاتق الرجل من حيث الإنفاق على البيت و الزوجة، ويتوجب على الزوج تأمين سكنها ونفقتها حتى لوكانت الزوجة غنية وهذا يقتضي أن يكون القرار النهائي في البيت للرجل ولكن من المستحب ان يكون هنالك تشاور بين الزوج والزوجة وخصوصآ في القرارات المهمة والإستراتيجية في حياة البيت والأسرة وعلى الزوجين أن يحسنا المعاشرة بينهما بالمعروف والاخلاق الطيبة المتعارفة في عامة البيوت الكريمة. 

قال تعالى: {هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ} البقرة ٢:٢٢٨ 

ان  اللباس هو شكل من اشكال الغطاء المعنوي والمادي فالمرأة لباس لزوجها أي انها تستر زوجها والرجل يستر زوجته ويستر كلٌّ منهما أخطاء الأخر والعورات والنقائص ,حيث ان كل منهما يغطي الأخر ويحفظه ويصون كرامته وهذه من الحقوق اللازمة المتبادلة بين الرجل والمرأة ، واذا قام الرجل بهذه الحقوق فعلى المرأة ان تساكنه وتطيعه خصوصآ فيما يترتب عليها من التزامات للحياة الزوجية ويجب على الزوجه أن لاتخرج من بيتها الا بأذن الزوج وخصوصآ عندما يكون بحاجة اليها.

وقد ورد في بعض الأحاديث انه يجب على المرأة  ان تتعلم سورة النور لما في هذه السورة الكريمة  من اخلاقيات تتعلق بعلاقات الأسرة والبيت والحياة الزوجية والأداب .فأن تعلم سورة النور ثقافة تربوية وروحية ودينية للمرأة وللزوجين والاسرة. 

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات