حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

المزج بين الذات والقدرة

– الأب زكريا: أنا درست الفيزياء وأعرف أنّ النور شكل ملطف من النار، تماماً كالتيار الكهربائي، يكون قوياً أحياناً وأحياناً يكون ضعيفاً، وهكذا الله وانعكاسه في المسيح.

الشيخ: ليست هذه هي المشكلة، أنت مزجت بين ذات الله عزّ وجلّ وبين قدرته.. والذي تجسّد في المسيح هو قدرة الله وليس ذاته، لأنّ ذات الله مطلقة كلية لا يمكن أن تحدّ وتوضع في جسد أو قالب جماد، وإلاّ لأصبح الإله مجردّ جسد محدود، أو قالب جماد، أو حتى صنم. تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.. وأمّا قدرة الله وهي قوله للشيء كن فيكون، فهي التي تجسّدت في الجماد، فكانت الأشياء وتجسّدت في المخلوقات فكانت الأحياء وكان الإنسان.. واختلف الإنسان عن الجماد والحيوان بالعقل، وتجسّدت في صفوة من البشر، فكان الأنبياء الذين اختلفوا عن باقي البشر بأنّهم معصومون وصنعوا المعجزات بقدرة الله، ليؤكدوا أنّهم مرسلون من قِبَل الله عزّ وجلّ. وهكذا صنع المسيح المعجزات وأحيا الموتى وشفا المرضى بقدرة الله وإذنه، أي أنَّ الله أعطاه قدرة ليفعل ذلك، ولو كان إحياء الموتى دليل ألوهية شخص لكان ذلك هو حزقيال أيضاً، فإنَّ العهد القديم من (الكتاب المقدس) يفيد بأنّ حزقيال أحيا ألوف البشر وهم تراب رميم: “وقاموا على أقدامهم جيشاً عظيماً جداً جداً” حزقيال 37/1-10 .

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات