حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

تعبّد غير المسلمين بعبادات الإسلام

س: كثيرون من غير المسلمين تستهويهم عبادات الإسلام، فلو فرضنا أنّ شخصاً غير مسلم أحبّ أن يصوم مع المسلمين ويزكي ويخمّس مثلهم ويبقى على دينه، أوّ ليس له دين، فهل يحصل على أجر وثواب من الله عزّ وجلّ؟

ج: يشترط في صحّة الصوم أن يكون الصائم مسلماً… ومع عدم دخوله الإسلام والإيمان بنبوّة محمد (ص) وبأحكام القرآن – ومنها الصوم- فلا معنى لصيامه، ويتحوّل صومه إلى مجرّد مجاراة إجتماعية أو حِمْية صحِّية لتخفيف الوزن، لأنّه لا يعتقد أن هذا الصوم أوجبه الله، بسبب عدم اعتقاده بنبوّة محمد (ص)، وبدين الإسلام، وكذلك من يكفر بالله وبرسوله محمد (ص) ويدفع زكاة أمواله وخمسها وهو لا يؤمن بالإسلام، فلا معنى عبادياً إسلامياً لعمله، حتّى وإن كان توزيع الأموال مفيداً للفقراء فإنّه يكون مجرّد عملٍ اجتماعي يرتاح له الناس، وليس دينياً خالصاً لله، لأنّ المقياس في الإسلام ليس مجرّد دفع الأموال فقط، بل التقرّب إلى الله تعالى بذلك العمل كله وفق آخر قانون سماوي أمرنا الله بالإلتزام به وهو الإسلام.. قال تعالى: {وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ } التوبة 9/54.

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات