حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

ما معنى أن المسيح (روح الله)؟ وهل يدّل ذلك على ألوهيته؟

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ” وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ..” النساء 4171

س: ما معنى أن المسيح (روح الله)؟ وهل هو جزء من الله؟ وهل يدّل ذلك على ألوهيته؟

ج: روح الله هو لقب جبرئيل (ع) كما هو لقب المسيح (ع) ومعناه أن الله خلقه من روحه وقدرته كما خلق آدم نفسه من روحه أيضاً.

قال تعالى:

 

“ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا (لا تبالغوا وتحرّفوا الحقائق) فِي دِينِكُمْ، وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ (كقوله تعالى للشيء كن فيكون) أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآَمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ (تنزه) أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ” النساء 4171. 

 

و (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين:“أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ” المجادلة 5822

وذات مرة حاور طبيب مسيحي لهارون الرشيد علياً بن الحسين الواقدي المروزي قائلاً له: إنّ في كتابكم ما يدلّ على أنّ عيسى جزءٌ منه تعالى- وتلا الآية السابقة: (وروح منه) (للتدليل على أن المسيح هو إله أيضاً!!) فقرأ له الواقدي قوله تعالى:“وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ” الجاثية 4513.

وقال: يلزم أن تكون جميع هذه الأشياء أجزاء منه تبارك وتعالى!! فاقتنع الطبيب وأسلم.. ففرح الرشيد بإسلامه ووصل الواقدي بصلة فاخرة. (تفسير المنار ج 6 ص 68 طبعة بيروت الأولى دار الكتب العلميّة).

وقال تعالى في أمّ المسيح (ع):

 

“ وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا..” التحريم 6612. 

 

أي نفخ الله عزّ وجلّ فيه روح الخلق والتكوين من قدرته تعالى بواسطة جبرئيل (ع) فحملت مريم (ع) بالمسيح (ع) بدون أب.

قال تعالى:“فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا (أي جبرئيل) فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا” مريم 1917.

وكون المسيح روحا خلقها الله أو كون المسيح من روح الله وقدرته وأمره بدون أبٍ لا يقتضي ألوهيّة المسيح، لأن آدم من روح الله ،  وكل البشر أيضا من روح الله، أي خُلقوا من قدرة الله. قال تعالى للملائكة في حق آدم (ع):”“فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ” الحجر 1529.

 

وقد خلق تعالى آدم (ع) من دون أبٍ ولا أمٍّ، فهو أعجب من خلق المسيح (ع) ومع هذا فهو ليس بإله.. قال تعالى:“إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ” آل عمران 359.

و (روح الله) تعنى أيضاً (نبي الله) أو (المرسل برسالة الله) لأن الناس تحيا معنوياً بالنبوة حياة الشرف والسعادة كما تحيا جسدياً بالروح، وقد وصف تعالى الرسالة السماويّة بالروح فقال عزّ وجلّ: “وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا” الشورى 4252. ولذلك كان المسيح مظهراً من مظاهر الروحانية الإلهية التي تطبع حياة الرُسل.

أمّا إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) فلتشريف المسيح (ع) وجبرئيل (ع) وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). قال تعالى على لسان نبيّه صالح: “هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آَيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ” هود 1164.

للأعلى


 

هل يعلم المسيح الغيب؟

س: أكّد القرآن أنّ المسيح يعلم الغيب، حيث قال المسيح بإعتراف القرآن: {.. وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} آل عمران 3/ 49.

وأكّد القرآن أن لا أحد يعلم الغيب إلاّ الله، بنصّ القرآن:

{قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاّ اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} النمل 27/ 65.

ولمّا كان المسيح يعلم الغيب فلا بدّ أن يكون هو الله، فلماذا تنكرون ألوهيته؟

ج: تؤكد آية أخرى في القرآن الكريم أنّ الله يمكن أن يعطي علماً بالغيب رسوله، فلا يدلّ ذلك على ألوهيته، لأنّه لا يعلم الغيب من نفسه بل من الله.

قال تعالى:

{عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا} (الجن 72/ 26-27) ليعصمه من الخطأ في تبليغ شريعته بل إنّ الله تعالى علّم نبيّه يوسف (ع) ما علمه بعد ذلك للمسيح (ع) من إخبار الناس عمّا سيأكلونه من طعام كأمر متّصل بعلم الغيب، حيث ذكر القرآن على لسان يوسف (ع): {قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي} يوسف 12/ 37. وحول معجزات المسيح، يقول القرآن الكريم إنّها من تعليم الله وبإذنه:

{إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ} المائدة 5/ 110.

ولا يستلزم كلّ ذلك ألوهية نبيّ من الأنبياء ما دام أنّ علمه من الله… بل إنّ المسيح نفسه يعترف بأنّه لا يعرف متى يكون يوم القيامة بحسب ما جاء في إنجيل مرقس:( أمّا ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الإبن إلاّ الأب) مرقس 13/32. فمن لا يعلم متى هو يوم القيامة كيف يكون إلهاً يحاسب الناس يوم الدينونة التي لا يعرف متى تكون!!

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات