حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

موجبات الإرث

موجبات الإرث:

(مسألة): موجبات الإرث النسب والسبب.

أمّا النسب فله ثلاث طبقات:

الطبقة الأولى: صنفان:

الأول: الأبوان المتصلان دون الأجداد والجدّات.

الثاني: الأولاد وإن نزلوا ذكوراً وإناثاً.

الطبقة الثانية: صنفان:

الأول: الأجداد والجدات وإن علوا كأب الجد وجده.

الثاني: الإخوة والأخوات وأولادهم وإن نزلوا.

الطبقة الثالثة: الأعمام والأخوال وإن علوا كأعمام الآباء والأمهات وأخوالهم وكذلك أولادهم وإن نزلوا.

وكلّ طبقة من هذه الطبقات لا ترث مع وجود الطبقة السابقة عليها ولو بشخص واحد إلاّ بوجود أحد موانع الإرث الآتية.

وأما الإرث بالسبب فقسمان: الزوجية، والولاء. والولاء ثلاث طبقات: ولاء العتق، ثم ولاء ضمان الجريرة، ثم ولاء الإمامة.

والولاء ولاية يترتب عليها الإرث. والولاء ينشأ إما بسبب العتق أو التعاقد على ضمان الجريرة أو الإمامة.

فروض الإرث:

الإرث بالنسب أو بالسبب تارة يكون بالفرض وأخرى بالقرابة.

(مسألة): الفرض: هو السهم المقدّر في الكتاب المجيد، وهو ستة أنواع: النصف، والربع، والثمن، والثلثان، والثلث، والسدس، وأصحابها ثلاثة عشر، كما يلي:

1. النصف: وهو للبنت الواحدة، والأخت للأبوين أو للأب فقط إذا لم يكن معها أخ، وللزوج مع عدم الولد للزوجة وإن نزل.

2. الربع: وهو للزوج مع عدم الولد للزوجة وإن نزل، وللزوجة مع عدم الولد للزوج وإن نزل، فإن كانت الزوجة واحدة اختصت به وإلاّ قسّم بينهن بالسوية.

3. الثمن: وهو للزوجة مع الولد للزوج وإن نزل، فإن كانت الزوجة واحدة اختصت به، وإن تعددت قسِّم الإرث بينهن بالسوية.

4. الثلثان: وهو للبنتين فصاعداً مع عدم الابن المساوي، وللأختين فصاعداً للأبوين أو للأب فقط مع عدم الأخ.

5. الثلث: وهو سهم الأم مع عدم الولد للميت وإن نزل وعدم الأخوة، على تفصيلٍ يذكر في باب الحجب، وللأخ والأخت من الأم مع التعدد.

6. السدس: وهو لكلّ واحد من الأبوين مع فرض وجود الولد للميت وإن نزل، وللأم مع وجود الأخوة للأبوين أو للأب، على تفصيل يذكر في باب الحجب، وللأخ الواحد من الأم أو الأخت الواحدة منها.

(مسألة): إذا تعدد الورثة فتارة يكونون جميعاً ذوي فروض وأخرى لا يكونون كذلك جميعاً وثالثة يكون بعضهم ذا فرض دون بعض.

فإذا كانوا جميعاً ذوي فروض فهي على ثلاثة أنحاء:

النحو الأول: أن تكون الفروض مساوية للفريضة، كما لو ترك الميت أبوين وبنتين فإن سهم كلِّ من الأبوين السدس، وسهم البنتين الثلثان، ومجموعهما مساوٍ للفريضة.

النحو الثاني: أن تكون الفروض زائدة على الفريضة، كما لو ترك الميت زوجاً وأبوين وبنتين، للزوج الربع وللأبوين السدسان، وللبنتين الثلثان، فتزيد الفروض بالربع. وتسمى هذه المسألة بالعول، فيدخل النقص على بعض منهم: أي يدخل النقص في المثال المذكور على البنتين.

وفي الطبقة الثانية على المقترب بالأبوين.

النحو الثالث: أن تكون الفروض أنقص من الفريضة، كما إذا ترك بنتاً واحدة فإن لها النصف، فتزيد الفريضة بالنصف، وتسمى هذه المسألة بالتعصيب، فإن النصف الباقي يُردّ على البنت فترث كلّ المال النصف فرضاً والنصف الآخر ردّاً.

ثم ان الوارث بالفرض أو بالقرابة قسمان:

1. من يرث بالفرض دائماً من دون أن يُرَدَّ عليه شيء، وهو الزوجة، فإن لها الربع مع عدم الولد للميت، والثمن معه، ولا يرد عليها شيء.

2. من يرث بالفرض دائماً مع الرد عليه أحياناً، كالأم، فهي إذا انفردت يرد عليها الفاضل عن الثلث. وكالزوج فإنه مع عدم وجود وارث سوى الإمام (ع) يرد عليه الفاضل عن النصف.

3. من يرث بالفرض تارة وبالقرابة أخرى، كالأب، فإنه يرث السدس بالفرض مع وجود الولد، وبالقرابة مع عدمه. وكالبنت والبنات فإنّهن يرثن مع الابن بالقرابة، وبدونه بالفرض، وغيره من الموارد.

4. من لا يرث إلا بالقرابة، كالابن والأخوة للأبوين أو للأب، والجد، والأعمام والأخوال.

5. من لا يرث بالفرض ولا بالقرابة بل بالولاء، وهو المعتق وضامن الجريرة والإمام (ع).

الحجب:

قد يتحقّق حجب الوارث عن الإرث كلاً أو بعضاً بسبب وارثٍ آخر أو مانع من الموانع، وهو نوعان: حجب حرمان وحجب نقصان.

أما حجب الحرمان فمصاديقه عديدة كالتالي:

1. حجب كلّ طبقة لاحقة بالطبقة السابقة.

2. حجب الأقرب للأبعد في أفراد الطبقة الواحدة.

3. الحجب بالكفر.

4. الحجب بالقتل عمداً ظلماً.

5. الحجب بالرقّية وبالزنا وباللعان.

وأما حجب النقصان فله موقعان:

1. حجب الولد.

2. حجب الأخوة للأم عما زاد على السدس.

وشروط حجب الأخوة كالتالي:

1. أن يكونوا رجلين فصاعداً أو رجلاً وامرأتين أو أربع نساء.

2. أن يكونوا للأبوين أو للأب فقط، ولا يكفي كونهم للأم.

3. أن يكونوا منفصلين بالولادة، فلا يكفي كونهم حملاً.

4. أن يكونوا مسلمين وأحراراً.

5. أن يكون الأب حياً.

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات