حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

نقد دليل ألوهيّة المسيح

الأب زكريا: حزقيال لم يأتِ ذكره في معنى الألوهية، بينما المسيح جاء ذكره في معنى الألوهيّة حيث قال: أنا في الأب والأب فيّ.

الشيخ: هذه تعابير مجازية، تقريبية، إن صحّت، لا تؤخذ بحرفيتها لأنها تصادم العقل: إذ كيف يكون المخلوق وهو المسيح إلهاً والإله لا يكون مخلوقاً!

أجل! كأن المقصود بتلك التعابير أنّ المسيح مندمج في خط الله ورسالته، وخط الله ورسالته مندمجان فيه: فهو (المسيح) الرسالة الإلهية الحيّة المتحرّكة التي تجسّد في سلوكها أحكام الله ، وقيمه السامية ،في كلّ حركةٍ وسكنةٍ من حركاته وسكناته. تعليق: (ولهذا فهو، كباقي الأنبياء معصوم عن الخطأ لأنّه لا يصدر إلاّ عن إرادة الله عزّ وجلّ..)

هذا هو المعنى الحقيقي لأمثال ذلك النصّ، وهو شائع في التعابير الدينية والصوفية ولا يعني أنّ المسيح إله. وإلاّ فما معنى أن يكون إنسان في داخل الله والله في داخل ذلك الإنسان نفسه في نفس الوقت؟ وكلّ منهما ظرفاً ومظروفاً للآخر! هذا تناقض).

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات