حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

هل توفي النبي أمّياً؟

س: هل توفي النبي محمد (ص) أمّياً؟

ج: لم يكن النبي (ص) يكتب ويقرأ قبل النبوة وهناك في القرآن إشارة إلى ذلك. قال تعالى: {وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ} العنكبوت 29 48.

أمّا بعد النبوة فقد علمه الله عز وجل. قال تعالى مخاطباً نبيّه (ص) {وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا}. النساء4 113

ومع ذلك فقد جعل النبي (ص) للوحي كتبة وكان الإمام علي (ع) ممن يكتب الوحي، وذلك لإستيعاب تتالي الوحي على النبي (ص).

وقد طلب النبي (ص) في مرض وفاته كتف شاة ودواة (لم يكن يومها ورق) ليكتب للمسلمين كتاباً لا يضلون بعده أبداً قائلاً: ” آتوني بكتف ودواة لأكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً” ، فتنازعوا خوفاً من أن يوصي كتابه لعلي (ع) بالخلافة فتفوتهم… لذا قال عمر: (إن النبي ليهجر)!! أي لا يمتلك إدراكه من شدة المرض ولا يدري ما يقول وما يكتب! وهذا تشكيك بكلام النبي (ص) وتكذيب للقرآن الذي يقول في حق النبي (ص): {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} النجم 533-4.

لذا امتنع النبي (ص) حينئذ عن الكتابة حرصاً على عدم اختلاف أصحابه وعدم التشكيك بأقواله في السنة النبوية المطهرة، ولكنه صرّح بأنه مخلف في الأمة الثقلين: (كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض…).

وبذلك أكّد ولاية أهل البيت وأخذ معنى القرآن وفهم الإسلام منهم عليهم السلام…

وطلب النبي (ص) ما يكتب عليه يدل على انه كان قادراً على الكتابة بعد النبوة…

للأعلى

 

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات