حوارات عقائدية

يشكل هذا القسم حوارات عقائدية تعالج الإختلافات بين…

بين الإسلام واليهودية

* منهج الحوار بين أهل الأديان السماويّة * هل ور…

مسائل الفقه العملي

يتناول هذا الكتاب العديد من مواضيع الفقه العملي ال…

اسئلة حول الإسلام

تتناول هذه الزاوية اسئلة وإجابات حول الإسلام، وقد …

شؤون الأسرة

تتناول هذه الزاوية شؤون الاسرة وتنقسم إلى عدة فروع…

الاستفتاءات

يتناول هذا الباب العديد من الاستفتاءات التي يجيب ع…

«
»

الغسل

موجبات الغسل
تتحقق الجنابة بأمرين
يجب غسل الجنابة لأربعة أمور
يحرم على الجنب أمور
كيفية الغسل
شرائط الغسل


(مسألة): موجبات الغسل ستة:

1. الجنابة، 2. الحيض، 3. النفاس، 4. الاستحاضة، 5. مسّ الميت، 6. الموت.

غسل الجنابة:

(مسألة): تتحقق الجنابة بأمرين:

1. خروج المني مع الجماع أو بدونه، وفي حكمه الرطوبة المشتبهة به الخارجة بعد خروجه وقبل التبوّل.

2. الجماع في قبل المرأة وهو يوجب الجنابة للرجل والمرأة، والأحوط أنه كذلك إذا حصل في دبرها. ولا يترك الاحتياط في وطء غير المرأة في الواطئ والموطوء على الرغم من حرمته.

(مسألة): المرأة إن حصلت لها الشهوة الكاملة والاختلاج ودفق الماء إلى الخارج ولو بدون دخول فالأحوط وجوباً الغسل والوضوء.

للأعلى

(مسألة): يجب غسل الجنابة لأربعة أمور:

1. الصلاة الواجبة ماعدا صلاة الميت.

2. الأجزاء المنسية من الصلاة وكذا صلاة الاحتياط.

3. الطواف الواجب وإن كان جزءاً لحجة أو عمرة مندوبة.

4. الصوم على تفصيل يأتي.

للأعلى

(مسألة): يحرم على الجنب أمور:

1. مس لفظ الجلالة والصفات الخاصة بالذات المقدسة على الأحوط، بل الأحوط الأولى ترك مس أسماء المعصومين (ع).

2. مس كتابة القرآن.

3. دخول المسجد وإن كان لأخذ شيء منه.

4. المكث في المساجد ولا يحرم اجتيازها.

5. وضع شيء في المساجد وإن كان في حال الاجتياز أو من الخارج.

6. الدخول في المسجد الحرام ومسجد النبي (ص) وإن كان على نحو الاجتياز.

7. قراءة إحدى العزائم الأربع وهي الآيات التي يجب السجود لقرائتها، والأحوط الأولى أن لا يقرأ أي شيء من السور التي فيها العزائم وهي: سورة فصّلت، والسجدة، والنجم، والعلق.

(مسألة): المشاهد المشرّفة للمعصومين (ع) تلحق بالمساجد على الأحوط، بل الأحوط إلحاق الرواق بها أيضاً. نعم الصحن المطهر لا يلحق بها.

للأعلى

(مسألة): كيفية الغسل.

الغسل قسمان: إرتماسي، وترتيبي:

1. الارتماسي: هو غمس البدن في الماء دفعة واحدة عرفيّة.

2. الترتيبي: والأحوط في كيفيته أن يغسل البدن ثلاث غسلات:

1. غسل الرأس والرقبة وشيء مما يتصل بها من البدن.

2. غسل الطرف الأيمن وشيء مما يتصل به من الرقبة ومن الطرف الأيسر.

3. غسل الطرف الأيسر وشيء مما يتصل به من الرقبة ومن الطرف الأيمن، والأظهر أنه لا ترتيب بين الطرفين الأيمن والأيسر فيجوز غسلهما معاً أو بأية كيفية أخرى، كما يجوز غسل الرأس والبدن معاً دفعة واحدة دون أن يقدّم البدن على الرأس.

للأعلى

(مسألة): شرائط الغسل: يعتبر في الغسل جميع ما تقدم اعتباره في الوضوء من الشرائط ولكنه يمتاز عن الوضوء من وجهين:

1. أنه لا يعتبر في غسل كل عضو هنا البدء من الأعلى إلى الأسفل، وقد تقدم اعتبار هذا في الوضوء.

2. الموالاة فإنها غير معتبرة في الغسل وقد كانت معتبرة في الوضوء.

(مسألة): غسل الجنابة يجزئ عن الوضوء، والأظهر ذلك في بقية الأغسال الواجبة أو الثابت استحبابها أيضاً إلا غسل الاستحاضة المتوسطة، فإنه لا بد معه الوضوء، كما سيأتي.

(مسألة): إذا كان على المكلف أغسال متعددة كغسل الجنابة والجمعة والحيض وغير ذلك جاز له أن يغتسل غسلاً واحداً بقصد الجميع ويجزيه ذلك.

(مسألة): إذا أحدث بالأصغر أثناء غسل الجنابة أعاده واكتفى به عن الوضوء.

(مسألة): إذا شك في صحة الغسل بعد الفراغ منه لا يعتني بشكه.

للأعلى

مقابلات

أخبار ومناسبات

بيانات